تابعنا على فيسبوك وتويتر

هشام القيسي عن الرائي وأسفاره الشاهرة : شهادة في مداهمات الأيام في مساراتها العميقة وجها لوجه يسافر في أوجاع الخليقة ليطلق سراح الحرية لا هم غير هذه الملحمة في ممالك الرعب ، إنه السر والبئر في كل مكان حكى وتأمل في الأمر ، أسراره تتكلم

الرماد عودا على بدء لم تزل الذكريات تنتحب ولم تزل مواسم الرماد تنتصب وهذا أنين الموت يمتطي أحلامه أني لأعجب كيف ينشر الليل سهامه والمشهد يساقط آثامه قل لي لِِِمَ تنبض غابة الصمت ولِمَ يطوق الوقت يدهشني النزف الرتيب ويؤلمني هذا النحيب ما كنت أعرف أن البيت سيغرق وأن قرار الجحيم سينطق

متى ؟ هشام القيسي  ما لذي قد حل بك وحل باسمك كل هذه الأشياء متاهات قبل هذا الليل كان الموج يعلو بين قلوب وممرات وكان يفيض أغنيات صوب كل الأغنيات وفي النهارات كانت الطيور تحلق عاليا بلا فنارات ما الذي فعل بك الآن ؟

نشيد وأنت في المدى لا تنحرف وحدك تقف في خطى الصباح تبتهل وتغترف . كبرك يرتقي المجد ترفع له رأسا وترفع له حلما بلا سد ، لا غالب إلا أنت ستوقد الشموع لغد يحكي وتوقد لأوراق تحكي

شهادة هشام القيسي لهذا الوطن بكاء ينادم أيامه وما سوف يأتي صار همي يقتفي نداء إثر نداء ما سر القول في وجع صائم يأسر كيفما يشاء وما سره حين يورق همسه ليغدو قرص ضياء يا لكتاب من نبا

مهلا بماذا أغني ؟ والوجع يغنيك لهفي عليك في تلا فيف السكون تقيم الدموع فيك واللحم الممزق بين يديك ربما يلهب المشاعر لكن حروفه تأتي إليك . أوجهتنا المجهول؟ يتبعنا ويقيم هل راح يسبق ظلام السنوات الأولى ؟ هل راح في ضياء جرحك ؟ ينام على نغم بلا ألم هذا الخطاء

لك تقف الروح وتدنو وفيك يضيء الصحو ويسمو وكل ما فيك أحلى ملء الأيام وأسمى . ماذا أسميك ؟ تقاسمنا الأمنيات البعيدة وفي الميادين تبذر حكاياتنا الجديدة يا نبض أناشيدي بحروفك تعلو بلادي

تتهيأ بكل شيء ذات مساء لم يكن أكثر فراغا يدفن البكاء حيا فيما هي تغمر في قبلة عابرة . * . الليل انتظار حالم الليل يراوغ في ضجيجه الليل يوزع عروقه وحتى الشرارات تغادر شبيهاتها إنه جرس يقبع داخل نفسه

هو الوجع يجدد قوّته 1. في أمكنة تصغي رعشة مكشوفة الرأس تنبت دورة راكدة تأخذ شكل شقراء لم يفهمها أحد أبدا في حدود اللهب أو في حياة أخرى . هذا الليل المستمر يتكاثر عبر كثافة مجهولة تعرف أن خطاها تتكلم . أنظر الرغيف السقيم

هشام القيسي استيلاد الذات واقتفاء المسارات في بنية النص قراءة في مجموعة ( قصائد صافينازية ) للشاعر قحطان الهرمزي في توظيف مفردته الأثيرة ( صافيناز ) وانسيابية معانيها ينقلنا الشاعر قحطان الهرمزي عبر مجموعته إلى نمطية القصيدة السردية قياسا لمجموعتيه السابقتين ،فهذه المجموعة على مستوى البناء والدلالة والرؤيا تجاوز نوعي وهذا ما يعكس نضج التجربة […]

هكذا هكذا لا شيء غير نيران تهب من ثمارها وحيدة تلتهب مفتوحة العيون وكل ما في الأشجار تطوي صغارها وعلى الأبواب تسفح الشفاه كطعم اللهب أينما تذهب يذهب لا شيء غير رقصة الدخان تعصف فيها حفائر الظلام

وسع هذا المدى هشام القيسي ما أريد من كلام صار في دمي المحروق دالة ترى كل الأسرار وصارت لا ترتمي في عزلة الزمن المنهار ، ما قرأت اليوم سوى غبار لا يفر من هذا القفار . ها هي مساحة الحزن تتسع في ارتباك الصمت أشعر أن الجراح باتت تعاتب ركام الآلام

ينبغي أن يتبع رأسه فتلك اللحظات ما زالت تنادي في كل يوم من أيامه وتمضي إلى آخر الأفق – ماذا حدث ؟ ولم – لا شيء ، منذ الألم سوى هذه الكوابيس التي لا تفقه معنى التأمل . كالراقص أخذ يدور ولا يدري من أجل من وماذا عليه العمل . أفكاره لا تعرف أجوبة جازمة […]

هشام القيسي سفر الف ليلة وليلة في مشغل الشويلي النقدي الف ليلة وليلة كشف حياتي لأنماط التعاطي عبر سرديات ومرويات تربو على المائتين وهو سفر غني ثري حظي ومازال بالاهتمام وألهم ومازال يدر بالالهام . فحكايات الكتاب شكلا وتجنيسا تنضح من عمق في المخيال والمبنى والمقصدية ، ومن خلال استكناه مساراتها نستشف اطرا وتضمينات بارعة […]

كل ما ملك قلبي وكل ما شجت أوتاري تطوف في أيامي معطارة صافية الأسفار تغني هذا وطني يفقأ حزني في حضرته تسمو الأيام وتبتهل وفي ماضيه وفي أفقه يكبر الأمل هو الدوحة الطيبة وهو الأشم الجبل أفديك إن المجد فيك يهدر وإن الزمن فيك يكتمل .