تابعنا على فيسبوك وتويتر

تسع يانعة إن لها مثل الهوى لم تحو غير وجد يستطيب تشدو اليوم وتشدو غدا وعبر مسافات تصدح رؤى ورؤى هي سميرتي في مهد الصباح تطيب وهي تسع يانعة

وصفة يفتح أعماقه حيثما يطوف وحيثما يتلألأ فالحب يشهد مجده ولا يعرف العزوف وهو سر لا غبار عليه إنه يسكن فينا وينادينا هنا ههنا ضوء وشجر ونبض مشغول يومئ من مقلتيه واسع القلب

عزف نعزف على رئتين وكل ما يحدث الآن وفي كل حين يحتمي داخل أغنيتين قد ندع الأمس ونمضي نحو خطوة تضم عاشقين.

الحب عشق مستتب وبركة ماء وطرقات وفي كل شبر منها وجه يحمل سره ما الذي الآن يناغم الحب غير سهم يسافر في الذكريات وفي قلب ترف على واحاته قطرات تداوي كل السنوات الحب وجع وتوأم حياة

نهار ثانية أفتح نافذتي عبر قصيدة وعبر ليلة غير باكية فالمدى لا ينتحب والروح تمضي بعيدا                   بلا صخب وكعادتها تقرأ كتاب الوجد بلهيب المواويل وبشجر النهار لا تزال تقول إن القلوب الممتلئة  تضئ الأشعار

محطات تتطلع إلي وتتوافد هذه المحطات تشتت الرماد لها شجر         ودم يفيق الرقاد ولها أعشاب تتمدد في مسرى النفس فإذا كبرت باتت من فرط وهجها درس هي ذكريات تنمو بهمس وبلا همس وهي شرفات 

من هنا عند سواحل نفسي أسلي أمسي فكيف تحاصرني ناري وأيامي تغدو شمسي. موغل في حلم نأى وفي حلم طرز الخطى أقف بين شبابيك قديمة وبين جوع يشي بقساوة ذكرى وعند شرود وقور يسعف رؤى أمتد في ظلها وأستفز المدى. من منا يسبق ؟

هشام القيسي لطيف هلمت : مفارقات في بنى نصية استنطاقات وسياقات تقابلية دلالية يسعى الشاعر لطيف هلمت عبر أنساق نصوصه ومستوياتها إلى تفعيل وتشظية دالات الأشياء كمخرجات عن الأنا في رؤية المواجهة لأجل التجاوز والتقرير وفق تشعير مواز معاكس للخطاب بما يبرق إيقاعا حاكما في عملية التلقي . وفي تحديدات إقراراته الشعرية تندرج المواجهات والمهيمنات […]

يا لهذا الحب  تحملني وعدا لا يفي آلامي  ولن يكون سرا            يستميل أيامي فالمحطات تحتشد في الطريق ولا تمنح ظلي غير فاصلة تغني في أحلامي ماذا قد حل بحب بات كلامه لا يتكلم أو كلما استجمع أوراقه أضحى يحمل عتمة تتألم يا لهذا الحب

ماذا أحدث ماذا أحدث وعواء الليل يريني كيف يمضي بنيراني وكيف يجلس على أحزاني ، ماذا أحدث والأيام قطوف من ذهول تطل على صهيل وصهيل من جمرها تطلق صوب أحزانها بقية أوجاعي .

هشام القيسي مقصود الشعر يقصده الشعر بنوافذ آتية من أعماقه بعد أن تصله نيرانه ، ففيه يستقر ويتكاثر وفي كل يوم من أيامه يندهش به بعد أن يدهشنا حيثما يصول فيه ويجول في قيعان أحلام باذخة طوال النهار وإلى آخر الأفق . في كل مرة يطوف بين ليله ونهاره تصبح أوراقه في زمان طريقه الأبدي […]

هشام القيسي شاعر القصة يمنحنا انفتاحات تسافر طويلا نحو انتفاضات تساير النفس وتطارد الهمس بالتساوي يسجل في اتجاهات نلمس فيها أحلام ونبضات نطل من خلالها على غيوم لا تبعد عنا لأنها تلازمنا بأسرها لنا . في وسط السرد حمل البحر والأسفار والأفق الطويل ، حمل ينابيعه إلى مسافات باتت تصغي إليه تحت واحة وحرارة الإبداع […]

هشام القيسي خفقة الشعر أسبق وأغدق ، أشرق وأطلق سراح الشعر بات فيه سفرا يوقظ نبضاته ويدله على مساراته في انتفاضة بدء ولادته وقف بجانبه وطيلة سنوات عرف أن عليه يُؤرخ وأن يعيش موجة تثري ولا تفخخ فكتاب الحاجة بات يفتح أبوابه في رحلة طويلة تحلم بالطريق من منتصف النهار وإلى الأغوار .

مازال الحلم أوسع سكوني يألف وجهه فيما أمسي المستحكم أكبر من كلمات سره . في خطاه خلوة لا تشطبها ريح تنهكني حتى أصيح . لم تزل شذى ألست صدى يستحم في كي لا أنام .

وجه تدفعني غيمتي نحوي وتدفعني نحوك فوجهك شمعة تسوط الدجى ولا تساوم ووجهك في طقوس دمي تفاجئ جدب المواسم . ما الذي يشعل إقامتي غير زمن وحلم قادم وما الذي يستعير اشتهائي