تابعنا على فيسبوك وتويتر

فرح عتيق ، إمرأة من ورق الحب (1)… (الحب هو الثورة الوحيدة التي لاتخون الإنسان …) جان بول الثاني فرح عتيق طبيبة وشاعرة مغربية استطاعت ان تتخطى التقليد السائد في نشر موضوعة إجتماعية في غاية الأهمية ، الا وهو الحب وكل ماينتمي اليه من اللواعج والفراق القسري الى الأيروتيك والجنسانية . أكملت كلية الطب ترادفاً […]

نساء ….25 في تلك الساعةِ من صباحاتِ ناحية المجد  وفي رواقٍ هاديءٍ من وظيفتي كمهندسٍ وحبيب كان يجبرني  خدري الخفيّ.. ويسوقني إنتشائي كي أُعيدَ ناصية الشَعرِ الهندسيّ الذي غطى عينيّها… بفعلِ غرامنا وامتصاصنا ** أنا الشرقيّ في ليلة عرسي

العمود الفراهيدي والجاهلي وأشياء أخرى(2) ….. أقول انّ القصيدة العمودية الأصلية هي القصيدة الجاهلية وقصيدة المعلقات. فكلها كانت بلا وزن وبلا بحور ولذلك هي أجمل من قصيدة الفراهيدي وأجمل من جميع ما كتبه شعراء العمود على مر التاريخ ولغاية اليوم ولذلك ظلت خالدة نحفظها عن ظهر قلب لأنها كانت تمتلك المساحة الأفضل دون قيد الوزن […]

العمود الفراهيدي والجاهلي وأشياءُّ أخرى (1) سأرمي بالنظم النبيل ( قصيدة القافية ) الى كلاب النثر …فيكتور هيجو مهما حاول الشاعر أن ينتج شعرا غزيرا ونوعياً سيسجل له التأريخ والناس قصيدتين أو ثلاث وفي أكثر ألاحوال أربعة قصائد تتغنى بها الأنام وتظل عبر التأريخ بسراجها المعنوي واللحني الجميل وأما ما تبقى من شعره في كل […]

تيتـــــــــــــــــــــــو                  المهرجان العالمي للشعر في صربيا( ميزوبوتاميا( وأنا .. ألمسُ أطرافَ نصبكَ الرمادي  سمعتُ القولَ أهلاً ولمستُ الإكرامَ منادياً ..كأسينِ لنا  فدانيتُ بأنفاسي لدنياكَ وعزلتكْ  وأزيائكَ العسكريةِ المُريعةِ أيام كانتِ الأوطانُ ، لاتحبُ الجلوسَ على الأرائكِ …………….. …………… القبرُ حياةُ ، والموتُ حيوات 

بلغــــراد..صربيا المهرجان العالمي للشعرفي صربيا ( ميزوبوتاميا( للقهوجي الوسيمِ للنادلةِ الأنيقةِ لكنّاسةِ الشوارعِ الأيقونةِ في البهاءِ لأغارقةِ الديسكو للعابرينَ وهم يؤرثون سيجارَهم أمامَ الريحِ لتلك التي رفضتْ طلبي للصداقةِ والرقصِ في البارِ الأزرقِ للخدَرالنهريّ في عينيها للغصنِ المخضّلِ بالندى لبرجِ آفالا للجندي الشهيدِ والفرعونِ في الأعالي

نصــوصُّ قصيرة (19)  الغرابُ يظلّ غراباً حتى لو حطّ  ، فوق قبابَ عليٍ والحسين  والحمارُ يبقى حماراً حتى لو زارَ الصحنَ الكاظمي ، وكلّ أماكنّ القديسين ** لكلّ مسلمٍ غبيٍ يناديني زيفاً ، بالقول المأثور :ياأخي!!! أقولُ لهُ :

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/ دنمارك) نساء ( 23) 1- عواطفُ إمرأة بالأمسِ أحسستُ ..بعواطفِ إمرأةٍ ذات حسنٍ عظيم ..وهي تشتكي للطبيب المداويا..في أن يقص من رموشِ عينيها الطويلين الساحرين.. لأنهما يحتكان بعدسات نظارتها…(لله في خلقهِ عجائبُ الجمال)..مما دعى الطبيبُ أنْ يجيبها مازحاً..أنتِ مريضةُّ غبيةُّ.. يا أنتِ…. أنتِ..وعواطفكْ…فقلتُ مردداً وحالي المفتون ….. منْ يا […]

حاوره: خالد ديريك شاعر و كاتب (سوريا / سويسرا) الشاعر والناقد هاتف بشبوش: ليس بالضّرورة أن تكون ناقدًا وشاعرًا في نفس الوقت. وُلد المهندس الشاعر والناقد الأدبي والسينمائي هاتف بشبوش في محافظة المثنى (السماوة) ـ العراق. هو شاعر شيوعي منذ السبعينيات من القرن الماضي، ولازالت الشيوعية تجري في دمائه حتّى بات هذا الفكر واضحاً في […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) عهدُ التميمي ، ربيعٌ فلسطينيٌّ بعيد. أوراقُ الزّيتون تلك التي حمّلتْ دمعَكِ ندىً مدافاً بأريجِ عزيمتك أوراقُ الزيّتون …وأناقةُ الربّ من جعلا ماءَ عينيكِ حبيساً كي نشاهدَ عن كثبٍ ، إصراركِ يا تميمية ضفائرُ الصغيرات

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/ دنمارك) اليومَ تسكرُ سيسيليا (بمناسبة تحريم سُكر الشوارعِ في بغداد قبل يومين) حين ألقى البارُ موسيقاه وتغلغلَ في القلوبِ عَذلُّ وهوىً ومراميا وبانَت في العيون ، كلُّ طاقاتِ الحميميّةِ و الإشتهاء أخبرتهُ جنيةُ النبيذِ الأحمرِ ، بُعيدَ إحتسائها عديدَ الكؤوس : أنا لستُ من جيلٍ يستاكُ بمسواك أنا من […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/ دنمارك) بنــادقُ الــربّ. بقيدِهم .. يدقّ العراقيونَ حزناً وحرارة ً لاهبة وبروحٍ رياضيةٍ تتصدى المراهَقة ُالمسلوبة ُ من جسمِ علي* لبنادقَ الرب ، ورصاصَها الحي تذكّرُ العالمَ ، بمافعلته ُرماحُ الأديان إبتداءً…. من أبي وثخة الفاتيكان البولوني الذي أتخمَ بطنَهُ الممتدةُ للسماء عند تفكيك اليوغسلاف

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق / دنمارك) حسين رشيد في روشيرو (3) قصّ وسرد رباعي في كلّ شيء و قصدية هائلة من قبل القاصّ العميق الخيال . سجينُ يساق للإعدام لهروبه من الجيش وكان تسلسله الرابع في طابور النحر حيث نالت الطلقة الرابعة من رأسه فترك زوجة وأربعة أطفال وآخرهم في الشّهر الرابع . […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) حسين خلف..وداعٌ شيوعيٌّ مبكّرٌ الصّباحُ ….. إستيقظَ اليومَ ياهاجري وأولئكَ الذين نراهمُ رائعين و من نراهمُ كما الرعبِ والأشباحْ إستيقظَ الصباحْ… وأنتَ هنا يا حسين ، هذا ما تراهُ العيون

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) حسين رشيد في روشيرو (2) بعد رؤيا الإسكافي للصور وحسرته على أخيه نرى حسين يسرد لنا حكاية من الواقع الفعلي لعراق اليوم والغد القريب فيكتب ( تصاوير) بمعانيها الأخرى : بوح يختصر لنا عهدين مورس فيهما الضّحك على ذقون العراقيين وكيف كانت صور الرئيس القائد المجرم أصبحت مزارا في […]