تابعنا على فيسبوك وتويتر

ضفافكِ الليلكيّة ربيعُ دائم لملمَ أمطارهُ الغزيزة تطردُ غيماتهُ الرماديّة أرواحاً نقيّة ً جرّدتْ أغصانها قشعريرةُ تبعثُ الوحدة إحتملت هجوعَ الجليد في مخدعها الدافىء سنوات تحيكُ حولَ سريرِ اللقاء أحلاماً تتشرنقُ غيّبها الأنتظار بـ حرارةِ الأسوار يذيبُ الصمت جبالاً راسيات كان يكتنزها كاس الفاقةِ عاريةً تتجولُ مفتونة يكفيها ذاكَ البريق الناعس على صدرها المتورّد عطشاً […]

عادتْ خيولهم تزهو حوافرها ( ميمون )* أيّها الجريحُ غابةُ الضباعِ تنهشُ أحلامكَ أرضعتْ سنابكها اللاهثة شهاباً هوى صعوداً ينشدُ الفجيعةَ تلطّخُ وجهكَ رماحهم فرحاً تترنّمُ بهِ تحنّطُ الأيامَ يهدّمُ صهيلها مرآيا الأفق وبينَ شفتيكَ غصة تمضغُ الوجعَ الكتوم وحيداً بلا عنانِ يشقُّ ملامحَ الصمت مخزيّ الصهوةِ سهامُ الغدرِ لا تُحصى فخاخها تُذعرُ حدودَ الشمس […]

مَنْ لـ تنّوركِ الطينيّ .. ؟!! ( مهداة الى الصديق جون سميث .. مع المحبة ) خمسونَ خريفاً قاحلاً تناهبتْ أيامهُا حروباً تشظي براءةَ الأحلام وأنا أنا متقرفصاً لِصقَ تنّوركِ الطينيّ عينٌ ترمقُ وجهكِ تلفحهُ حرارة الحطبِ اليابسَ تنبعثُ مِنْ أعماقهِ وعينٌ تتشهّى خبزةً ( مـﮕسبة )* للتوِ خرجت تستريحُ على ( طبـﮓ )* الخوص […]

على شبقِ تفاحتيها تستفيقُ ملوكيتي أبصرتُ إعصارها عابراً يستوقفُ ظلّي الكهل متكأً على كَونيَ الأجردَ يجرجرُ أقدامَ الهزيمةِ مخلّفاً حرائقَ الروح أرتشفُ خساراتها مشتعلاً يسمّرني مدهوشاً يُكشّفُ الكنوزً تشعُّ تحتَ الرماد أُبيحُ خرائبَ ممالكي تعلنُ الطاعةَ تطفحُ سعادتها تصغي مستسلمةً لـ جلجلةِ التفاح يتدحرجُ عميييييييييقاً نادرَ اللذّة يتكوّنُ طريّاً لمْ يجرّب متعةَ السقوطِ تباركُ الأضواء […]

سيدةُ الحلم الأحلامُ القاحلةِ يرطّبها خيالكِ إلهاماً نغماتهُ قطرات مطرٍ تشاكسُ أزهارَآلهةَ الشعرِ هااااااااااااااابطاً مِنْ عليائكِ يغزوني يجرّحُ رهافةَ الإحاسيس فـ تنبثقُ الأفكار نشوةً مجنونةً تتملّكُ بوصلةَ جيوش المشاعر المقيّدة تسبحين فيها وحدكِ تتزاحمُ الكلماتُ تتسابقُ لـ ترسمَ تصاويركِ المحلّقة في سماواتي العالية مشرقةً تنبضُ بها الروح تملأُ القلبَ النقيَّ نعيماً ينزفهُ القلم الرشيقَ سحراً […]

حنينٌ بلونِ الدموع ويكادُ في أبراجكِ يغويني هياجُ شواطىءِ الحنين مذعورةً تتموجُ الأحلامَ تسرجُ ضوءَ الإشتهاءِ يستفزّها بكارةُ الغنجِ العميق أهزّها تلكَ الآهةَ القصيّة ترتادُ وجهَ الوطنِ المفجوعِ لولا تنثرُ الريحانَ بدلَ الدموع تمتطي خطواتها سفينة ُ شهقةِ الهذيان وتصمتُ الطبول في أقاصي الجسد تطهّرهُ ريحٌ تستنجدُ أولَ هطولِ للـ صباحِ الأخيرَ مِنَ الحربِ تعمّقُ […]

الأشواقُ تتضاعفُ في زنازينِ فردوسها كثيراً ما يقلقُ الصباح ألوانهُ الباهتة تفسدُ طمأنينة أجراس القصائد المدّخرةِ لـ يومٍ تشخصُ فيهِ حروف فردوسها تتحمّمُ تتقنُ لغةَ الأزهارِ المنذورة يُصغي متأهّباً رحيقها يغسلُ وجهَ غربتهِ يرشقُ شبحَ البرودةِ النائمةِ فوقَ سريرِ الوقت بـ جمرةِ اللهفةِ لا تخبو أنفاسها السكرى على فساتينِ الإنتظار تستكشفُ خجلاً طريقَ الصعود رجاءَ […]

القلقُ يقضمُ أغصانَ شجرتي ولّى الربيعُ خلّفَ الشكَّ تنهشُ سياطهُ دفوفَ الفرحِ تتصايحُ في بساتينِ الوحدةِ إنتابها النحول يستوطنُ الحزن أغصانَ سعادةِ التعلّق يسوّدُ صباحَ خريفها المهرول نعاسهُ الكهل يفتحُ ذراعيهِ العتيقةِ تحتضنُ السواقي الباكية بـ قوةِ الإعصار تعيثُ مزمجرة سطوتها تأكلُ هديلَ الجنان وحيدةً تنتظرُ رعبَ الفؤوس تشجّرها حطباَ لـ بردِ الليالي المفجوعةِ  يشطّبها […]

أتنفسكِ أميرةً أجنحتها شرايني كريم عبد الله توّجيني ملكاً على أنهاركِ الدافئةِ مغانمها الخصبة تجبى بذورها عاريةً تنزفُ برداً ريحُ اللوعةِ تحفرُ أخاديداً بـ عمقِ الحنين تتوسدُ تحتَ أمطاري الشاتية تصحو تفتشُ أجنحتها عنْ أفقٍ بلا سرابٍ تسكنهُ الروح تنتظرُ نجومي ترصّعُ نوافذها المزهرة بينَ أضلاعي الحانية فـ أُمطركِ كنوزَ المعجزات تتنعمُ أحلامَ صمتكِ الورديّة […]

السواحلِ منهكةٌ ياااااااااااا لهيجانها ..! اللحظاتُ تمنحنا أزهاراً فتيّةً تطفيءُ ظمأَ الأنتظار نمطرها شهوةَ تتوهّجُ بها الأحلام عاجيّة ٌ كـ صدركِ المتماوجِ الينابيع أرتشفُ الصبرَ مِنْ حلماتِ طعمها سلسبيلاً يغيث ُ أوراقَ ربيعي قبلَ أوانِ شتاءِ الذاكرة وتشقق دموعنا الكثيرة تغسلُ آثامَ الخريفِ الواقفَ على أبوابِ نواعيرِ الصيفِ نقطّعُ بهدوءٍ أزرارَ الجنان تتحرّشُ الشفتانِ رعشةٌ […]

ياااااااااااااااااااااااااااا ( هَلِي يا مَنْ ضيّعوني )* …. مَنْ هنّدسَ هذا الحزنَ في وطني نهراً آخرَ دموعُ الأمهات أثداء يرضعها رخيصة أرواحهم يجرفها بـ سعادتهِ الساذجة بلا حدودٍ فادحٌ هو الألم القبيح يصدّعُ قلوبَ المفجوعينَ يكتسحُ الباقي مِنَ الأفراحِ القليلة يتبعنا الرصاصُ في ( شواجيرِ )* ثمارها لا تحجبُ إلاّ بيوتهم ( الناصية )* نهباَ […]

( شاليم )* … الحزنُ يمتصُّ إسودادَ رؤوسهم يا إنكي* سريعاً يبيّضُ شعرَهم بينما النساءُ يجدّلنُ التراتيلً بـ ( طينِ الخاوة )* وحيداً تحملُ السلالَ فارغةً تهجرها رُقمكَ الطينيّة تأتزرُ أوراقَ البرديّ تملّحها الأهوارَ المتسطّحة حكمتكَ متدلّيةً أعثاقها اللاصفة فيها بلا بريقٍ يمنحها الخلود . ( نيبور )* الجرادُ الغافي فزّزَ جنونهُ إستفاقةَ وحش الخرافة […]

( ترﭼيـة ٌ )* على جدارِ صمتٍ ملوّنٍ قصيدة بوليفونية متعددة الأصوات ( ترﭼيـة ٌ )* في اذنِ الأنتظارِ تلوّنُ جدارَ صمتِ الأشتياقِ ألوانها تفكّهُ طابوقاتهِ الخشنةِ يتعشّقُ الهمسُ يأتي ببهجةِ نسائمها تخترقُ ذراتهُ الكثيرة تحملُ زخرفة اللقاء , فصبرٌ جميلٌ على ما ينمو مِنْ هلعٍ يتسلّقُ ناصيةَ زينةَ الكسلِ يستلُّ عنفوانَ طراوة موعدٍ يجلسُ […]

أيّها السومريُّ المنكوب بـ فجرها الوحيد كفيفاً يقوووووووووودكَ هذا الليل بـ صحبةِ مواسم القحطِ وحيداً أنيسكَ الشكوى أيّها المتوّجُ غربةً وصراخاً ترتّلهُ المدن المسبيّة على هوامشِ التواريخ .. أيُّ العواصم سـ تفتحُ أبوابها تُرخي على جرحكَ النازفَ غيمة ماطرة تشاطركَ الفجيعةَ وتشلُّ أيامكَ الهاربة بـ مخيطِ المراد ..

قراءة في مجموعة (تراتيل فيلية) للشاعرة الكوردية ظمياء ملكشاهي بقلم /الشاعر والأديب كريم عبد الله/بغداد/العراق ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ كمدخل الى عالم الشاعرة ظمياء ملكشاهي المرعب والشفيف في آن واحدلابد أن يستوقفنا عنوان هذه المجموعة (تراتيل فيلية)ففي معاجم اللغة يذكر بأن أصل كلمة تراتيل هو عربي ومعناه تحسين الصوت وتخفيضه عند القراءة وهو مايشير الى قدسية هذه التراتيل […]