تابعنا على فيسبوك وتويتر

وطنٌ .. على حافةِ الخديعة روّى ليلُ الفتنةِ وجهَ دجلة خجلاً زرعتهُ جثثُ الأزهارِ فـ تطاولَ هذا الشوك مسروراً ضحكاتهُ ينابيع شؤمٍ جفّفتْ تغاريد الصباح متكدرةُ اساريرُ أحلامهِ تشيحُ عنْ مباهجك تفيضُ دموعاً أمواج خصبكَ راعشةً تحتضرُ أنيسها الجدب ترفعُ الغربان لواءهُ الأحمر يلطّخُ شوارعنا البيضاءَ محزونة ٌ تبكي دروب العشقِ غزاها الشيب متسرّعاً زاهراً […]

الربيعُ قادمٌ الربيعُ إمرأة تشعُّ أزهارها عطراً تتمرّغُ فيهِ الأرضَ التي جرّدها الشتاء يعجُّ بـ الموسيقى يوقظ ُ قناديلَ اللذّةِ تدقُّ ابوابَ سنوات رقدتْ هامدةً انتابها سباتٌ طويلٌ تحتَ أدغالِ الوحشةِ المصفرّة تحلمُ بـ نزهةٍ توقفُ هذا التداعي فراشاتها تتدفقُ مضيئةً تلعقُ وجعَ جفاف الغروب إذا وشوشَ للـ ورودِ تُزهِرُ ضحكةً خافتةً تدفىءُ أصوات الغصون […]

بلّوركِ يرطّبُ عتمةَ إشتهائي ( تُلبّديني )* خلفَ لوعةِ الأنتظارِ يورّطنا فزعاً نكتمُ هديرَ تدفقِ الينابيع يغطّي بوهيميتي رائحة ُ الأنامل تفركُ سنوات القحط خالصاً لـ حبّكِ تغطّينَ أسرارَ خمرةِ العيون فـ تهوّمُ أطيابُكِ تفوحُ تنفضُ عناقيد هجعتها تتغنّجُ وسادةً تلبط ُ فيها الأحلام رشيقة الشهوة تدقُّ طبولها تغزو جسدي يلتهبُ محموماً تجوزُ تفتحُ ابوابَ […]

دموع ٌ على أبوابِ الشمسِ الغاربة ( الى روح اختي الحاجة أم طارق رحمها الله ) انتبهَ الفجرُ مسرعاً خطواتهُ الردى تتسابقُ يستنشقُ عطرَ( الداوودي )* يجفّفُ مآقي الشمس يتلمسُ شغافَ الحنين العميق يستلّ ألوانهُ الشاحبة يفتحُ للـ غيابِ باباً تُسهّدُ الذكريات و الأسى ينتهكُ افراحَ الطفولةِ محكومة بـ الغروب زاغتْ يتناهبها طريقٌ طويلٌ . […]

إمرأتي أنتِ وباقي النساء سراب عادَ أكثر خبثاً يزرعُ أنيابهُ المشروخة تحتَ مساماتِ الفرح تنهشهُ تشقُّ طرقاً موحشةً وحدهُ الألم يتجولُ يضخُّ أناشيدهُ فيها مدنناً كثيرةً يؤسسُ تبرقُ فوقَ هدوئي جيوشٌ بربريّةٌ يُطلقها تعتصرُ طيور السعادةِ تنتفُ ريشَ أطلسي أجراسهُ الخرساءَ فألها حشرجة تسهّدُ نسمةَ الليل تصوغُ مِنْ غيومِ الأحلامِ قلادةَ وجعٍ ابكم لا يفقهُ […]

( أستاهِدْﭺ )* مزنةُ فرحٍ تمشّطُ أحزاني سـ أفرشُ سنوات عمري طريقاً ياخذني اليكِ حشدٌ مِنَ النجومِ ترافقني تطلبُ بريقَ عينيكِ يعمّدها نهرٌ يشهقُ بينَ تلولكِ الغافية يمجّدُ طلائع الفرح تنغّمهُ موسيقى ربيعُ الجسد الزاهرَ على أغصاني المكتهلة أُنضجكِ فـ تستبشرُ يغمرها النور يكنسُ ظلامَ البراعم تُحسِنُ التغريدَ عاصفاً يطردُ الحماقات مِنْ مسرحِ الماضي بينما […]

ربابتي السومريّة نغمةً تتبعُ نغمة تفتحُ الحقولَ شهيّة ُ العزف تجذبُ أوتارها الطفوليّةِ خرائط َ شهوتهِ تتحرّرُ على أنغامِ إحتراقِ الشموع الصارخة لا تنغلقُ التواريخ العذراء على السريرِ تحتفلُ خارجَ السربِ محنتها فضاءاتُ دوائر حزنٍ تبتهجُ تسترُ الخجلَ بـ ضحكة ٍ مرتبكةٍ تطوّقُ النظراتَ الشبقيّة عزفها وَفَرٌ يملأُ أوديةَ الروحِ الهائمة في تضاريسِ بساتينها المستنفرة […]

وألذّ ُ صباحاتي أنوثتكِ اليانعة .. حبّي لكِ يملأُ هذا الافق فـ اغلقي أبوابَ قلبي أمامَ سطوةِ النساء وعطّري عيوني بـ ( شوفتكِ )* , تفاحكِ الأحمر فاكهةُ قصائدي إذا حلّ الشتاء يجرّدُ أوراقَ زنابقي البيضاءَ , أطلقي فراشاتكِ العذراوات يلعقنَ شهدَ أيامي قبلَ هبوبِ الريح ,عرّجي سماواتي عرشكِ أدخليها أنّى تشائينَ تنتظرُ شمسكِ تداهمُ […]

تفاحتانِ مثقلتانِ بـ التمنّي يزأرُ البُعد يخذلُ أنفاس قلب مثلوم سجيتهُ إشتياقٌ يلامسُ تفاحتينِ تهمسان دوماً تتشمّمانِ عطرَ الأنامل الصارخة يبددانِ زحفً الليل فـ يضحكُ السرير حينَ تنسابُ غمّازتيها تدوّخانِ فتنةَ النظراتِ المتمرّدةِ تبحثُ عنْ ماوى في متاهاتِ الجسدِ المتورّد تحتَ قميصها المخمليّ يرقدُ ثقل الشَبَقِ الخجول مندفعاً يصولُ الأحداقُ مرآتهُ الناصعة الأكتظاظ يُربكها هالاتٌ […]

أولادُ الهور ناياتٌ حزينةٌ الأغاني وجعُ الهور الكتوم تسمعها الأسماك في قرارِ السكون و الجاموس وحلُ النهارِ خيبة على أهدابها تتكاثرُ والقصبُ الصافن تصفرُ فيهِ الريح مقامَ ( رشت )* تتناقلهُ ( الشختورات )* أقصى المدى يطربُ الغرانيقَ المهاجرة وهذي المحنةُ خيمة ٌ كبيرة ٌ النسيانُ مازالَ يتناسلُ تحتها إنكسرَ فـ أنجبَ الفقدَ يطرقُ ابوابَ […]

خاتون* الطريقُ اليكِ تعرفهُ أنفاسي المرتّقة بـ ألوانِ عطوركِ أنسجُ منهُ راية ً تحملُ ابتسامةً قصائدي المتصنعةِ أعلّقها فوقَ هذيانِ الكلماتِ اللاهثةِ تغازلُ تصاويركِ المرسومة بعيداً في ذاكرتي توقفُ تدهورَ الزمن تشذّبينَ حماقاتي وتطلقينَ كلّ صباحٍ أنفاسكِ غنجها يجنّنُ شغفَ أزهاري . للآنَ أنقشكِ على حيطانِ ( درابينِ )* الروح فراشةً ضوئيّةً أُباهي بكِ قسوةَ […]

ويلاه .. إختصرتْ عمري بـ ثلاثةِ أيامِ .. ! يحتويني عطركِ يتأوّهُ يرصّعُ أياميَ الثلاثة ينشّفُ دموعَ صحرائي وأنتِ تتسيّدينَ مشاعري وتنقّينَ نظراتي من سراب المشاويرِ القاحلة أغترفُ خلاصةَ سنواتكِ الهاربة الطّخُ بها شبابيك إنتظاري العاجّة بـ رقرقةِ خيالكِ المهووس يمحّصُ سنواتي المحطّمةِ تفتحينَ أزرارها فـ تزغردُ إبتهاجاً تمجّدُ فتوحاتكِ وتلعنُ اصواتَ المدافع بارودها بخورُ […]

سيدةُ القصائد* خلفَ خمسينَ مراهقةٍ , عابرٌ التقط ُ أزهاركِ المحرّمةِ , يتقاسمكِ معي سجّانٌ يتربّصُ عطرَ الجسدِ , مندهشاُ أتثاءبُ خلفَ أبوابكِ المفخخاتِ بـ سماواتكِ الناهدةِ أردّدُ : ( يا حريمة )* , ترطّبينَ ذاكرةَ الحلم أزخرفكِ مبتهجاً في سريرِ قصائدي إمرأةً رمليّةً على سواحلِ الوطنِ شمساً مشرقةً على ذكرياتي الغاربة , تشرئبينَ متّقدةً […]

راقصةُ الهجع* دقّتْ بـ رجليها الناعمتينِ خارطةَ الألمِ تناثرتِ الموسيقى يعزفها خلخالها الفضيّ تلمُّ الأرض خمرةَ إغواءاتِ بروق الجسدِ تفكُّ قيودهُ المحتشد عنفواناً تقدّمُ عشبةَ الحياةِ أناملها المورقةِ ضياءاً يشقُّ ظلمةَ كانتْ تتباكى في العيون تمطرُ غنجاً يتماوجُ يمغنطُ النسيمَ أريجها فـ تطلُّ غواية الأزهارِ مِنْ تحتِ هوسِ قميصها الأحمر تحومُ فراشةً راقصةً تنهمرُ شلالاتُ […]

يا ( تِنِينَةَ )* الروح ….. للــــــــ حربِ سعادة ٌ متغطّرسة ٌ في وطني وسُرَف ٌ خاكيّة ٌ بـ لونِ الحزنِ زغبُ العصافيرِ مذ ْ كانَ غطاءَ الوردِ أصبحَ فجيعة شهيّة بينَ ثدييها في ولائمِ السلاطين وأشلاء اسلافي رهينة على الصراط بلا حنجرة تعويذتها إنتفاضة محتضنةً رذاذَ الحلم تحتَ ركامِ الدخان مدهونة أصواتهم بـ الذوبانِ […]