سماءٌ تجمعُ زرقةَ العيون فراس تاجي – البصرة متوارياً عنكِ أيتها المسافةُ تتحينينَ بكائي لا شكَّ بعدَ اليوم فبكِ الحقيقةُ طرقت يبابي صافحت عينيَّ فما عدتُ أبحثُ عنها في زمنِ الانترنيت والقريةِ الصغيرةِ الشَّكُّ كان رفيقاً وبوعينا لصيقاً ترعبنا كانت غيومٌ تهدُر  العواصفُ تخيفنا