* فنان تشكيلي وكاتب [ سعيدٌ أنا الآن, موتي مريح , دعي الباب لا تفتحي الباب, وحدي لمن تكتبين] من قصيدة الشاعر”أيها البحر يا راعياً يا صديقي” من الحكاية الطفولية تولد الاسطورة الخيالية وترتدي ثوب الغرابة – الفن- وتُصاغ بالمفاجئات وتكتنز بالأشباح والمخلوقات المركَبة والعجائب . وترسخ في الذهن وبشكل تراكمي, أزلي, يقربها من التصديق […]