تابعنا على فيسبوك وتويتر

جدلية الفهم التجديدي ، وفلسفة الحداثة التغييرية سعد الساعدي .. العراق حين يأخذ الصراع بين الفكرة والنظرية ، شكلاً متقن الفن لأية ظاهرة ، مهما كان تصنيفها، ومقوماتها فانه ينطلق من ركائز متنوعة الاشكال والصنوف حسب الظرف الذاتي ، أو الموضوعي لتشكيل فلسفة خاصة لها صبغتها ؛ بالاتجاه الذي تريده الذات تارة ، وتارة اخرى […]

سطوٌ على مملكةِ الكلماتِ .. سعد الساعدي .. العراق سرقوا حروفي من بقايا أدمعي ، وبينَ طيّاتِ التقى ضحكوا على موجٍ مسافرٍ لا دفء يُنضِجُ أرغفةَ الهديرِ ، لا لون فيها ، يكتبُ الاسماءَ بأطرافِ المكاحلِ في كلّ زاويةٍ حُفرتْ خنادقُ تبحثُ .. عن ملاذٍ مستكينٍ .

عيونٌ ترسمُنا سعد الساعدي عيونٌ راصدةٌ تلاحقنا أينما ذهبنا ، هكذا كان يروي الأبُ لأطفاله ، و أخرى  نراها بأمِّ  أعيننا  جفّت من الماء ، بعضُهم قرّتْ عينُه  لما أصابنا من قحطٍ  وعطشٍ ، ومهما أقرَّ اللهُ به عينَاً علينا من خيرٍ ؛ ظهرت وحوشٌ مع كلِّ زمنٍ مقيتٍ لتصيبنا عيونُهم بلا ألمٍ أو حسرةٍ […]

النص الشعري المشترك ، وحداثة التجديد في زمن العولمة سعد الساعدي / العراق قبل كل شيء يجب التفريق بين معنيين مهمين وهما : تجميع النصوص الشعرية لمجموعة مختلفة من الشعراء – قد تكون زمانياً ومكانياً – ساهموا في كتابة نصوص شعرية من أجل اصدار ديوان مشترك سواء عن طريق أشخاص ،أو مؤسسات أدبية. وثانياً المشاركة […]

هراءٌ عاجلٌ .. سعد الساعدي .. العراق سبعٌ هربنَ بلا مصيرِ ، وازددنَ رجساً .. هكذا أوحى لنا نصفٌ ، وربعٌ من ضميرِ ! من قالَ أنَّ الشّمسَ تحفرُ قبرها في ساعةِ الغسقِ المنيرِ ؟ خلفَ الجدارِ ، وفوقَ رابيةٍ هوتْ ما عادت الأسراب تنظرُ للمسيرِ ، حتى النّخيل ، في غفوةٍ عمياء تثلمُ خدّهُ.. […]

سليمة مليزي في حدائق الغفران .. تألق في كشف تجلّيات وجماليات الحب والفرح مقدمة الديوان بقلم .. سعد الساعدي صدّرت ديوانها بكلمات مقتضبة جداً ؛ عرّفت بها الشاعرة الجزائرية سليمة مليزي الكتابة شفعتها بالكون وابداع الذات ، وجماليات الروحانيات إنطلاقاً من فلسفة ديوانها (( حدائق الغفران )) التي حملت احدى القصائد عنوانه وكأنها استذكرت أبا […]

حين يكذب الكبار وينخدع الصغار !! ————————————– ما دفعني لأكتب الان هو الألم والحسرة حين نرى إبداع الغير يسرق ؛ وفي وضح النهار وبلا أدنى حياء أو خجل أو تأنيب ضمير ،أو لنقل بعض من العتب لئلا تكتشف السرقات . و رغم أن الموضوع ليس بجديد لكنه يتكرر .. ونكرر كتاباتنا وتعليقاتنا عليه ، أولا […]

العفوية والبيان في رسم صورة القصيدة .. قراءة موجزة في كتابات الشاعرة المغربية لطيفة الاعكل سعد الساعدي تداعب الطبيعة وتناغيها كل حين ، وهي ترسم قصائدها بنبرات متّزنة ، وموسيقى هادئة ، وتفرش أغصان عشقها اللامتناهي قرب البحر ، أو في ظل المساء ؛ هكذا هي الشاعرة المغربية الدكتورة لطيفة الاعكل . اتخذت من بيئتها […]

الكاتب المغربي محمد عابيدي ودلالات السرد الواقعي في قصته القصيرة ..غربة سعد الساعدي عفوية السرد واللغة السلسة أحيانا تعطي النص أستحقاقه من النقد والقراءة الواقعية لاسيما اذا ابتعد عن الرمزية وسريالية الوصف المعتم ؛ وهذا ما لاحظته تكراراً في كتابات الاستاذ محمد عابيدي . دائما ينطلق بشيء واحد ، وهو قسوة الظالمين تجاه الابرياء ، […]

مازال الجلّاد يترقّب البائسين .. سعد الساعدي في قصته القصيرة ” شطط ” أشار الاديب المغربي محمد عابيدي الى حالة إنسانية غاية في الأهمية سلّطت الضوء باطلالة جديدة على ظلم الأنسان لأخيه الانسان ، ظلم المتسلّط المقتدر بلا أدنى رأفة أو حياء أو خجل على من لا يملك الا روحه التي بين جنبيه . يقول […]

تعد لغة الأدب لغة خاصة غنية بمفرداتها واسلوبها حين يبدأ الأديب – الكاتب بالاسترسال ، والانتقال  شيئا فشيئا  من مرحلة إلى أخرى وهو يرسم ما يريد ايصاله للمتلقي عبر اية وسيلة إعلامية ، وسواء كان هذا الكاتب  شاعرا أو قاصا  أو ناقدا  أو أي ممن يكتب لتقرأ  له الجماهير  .. والذي آثار انتباهي لاسطر هذه […]

ليس غريباً أو جديدا على اي شاعر حين يسطر قصيدة ويرصفها بكلماتها النازلة من وجدانه ممزوجة بخيالات متعددة والوان وصور ، محاولةً منه الانتشاء بما يكتب ليمتع المتلقي ( القاريء) أو السامع بأبداعه الذي يختزنه كل حين ويخرجه للعلن كمولود جديد ، وهكذا نقول عن القصيدة بالذات انها ولادة جديدة . تتمازج وتتخذ في أزمنة […]

اشكالية الرمز والفهم المستعصي في النص الشعري .. الشاعرة شروق المرسومي مثالاً سعد الساعدي /العراق تمتاز الشاعرة الدكتورة شروق المرسومي بشجاعة متميزة ؛ وشجاعتها من نوع خاص تمتلكها بتطويع كلماتها ورموز صورها فيما تكتب رغم صعوبة الفهم للبعض احيانا وتُلقيها للمتلقي بالتدريج وان كانت للوهلة الاولى تبدو سريالية اللهجة واللون ونَحْت الجملة ، لكنها تفسح […]

سعد الساعدي / كاتب وصحفي عراقي —————————-– ليس غريبا على أديب متبحر في لجج الحروف وجدد الكلمات البيضاء كالاستاذ كريم عبدالله وهو يوظف هكذا فكرة عميقة وخطيرة ليؤرخ بها تاريخنا اليوم – هذا اليوم وما يجري من موت وصراعات .. فليس اعتباطا مباركة الخفافيش صديقها الأخطبوط هذه الصورة السوداء التي رماها لنا كعنوان عميق موحش […]