تابعنا على فيسبوك وتويتر

لعبة لم تكتمل  تركها من غير وداع متعذرا ًبانشغالاته بالأصدقاء , هي مسحت خجلها باردان توجستانها مراهنه على مدى صدق مشاعره ,  لكنه انقلب بين ليلة وضحاها حملها من عليائها وقذف بها بين صراعات روحها العطشى لكلمة حب افتقدتها لسنين طوال , ما بين حرمانها من الاول وغدر الثاني وقفت على مفترق الطريق تتبع مؤخرة […]

يمرّ الأديب والمترجم والباحث العراقي المبدع الأستاذ “كاظم سعد الدين” بظروف صحية صعبة تستدعي اهتمام الجهات المعنية المركز لما يمثله هذا العلم الثقافي العملاق من ثروة لثقافة بلادنا فقد تتلمذنا – قرّاءً ونقّاداً وباحثين – على كتاباته العميقة المُميزة وبحوثه المتفرّدة الجديدة المخلصة لروح هذه الأرض الطاهرة وأناسها الكرام. وقد أثرى الأستاذ كاظم سعد الدين […]

أكمل القراءة ..

الحرّيّة لقد نحلَ الله على موجوداته كليانيّة حرية الاختيار، وأول من امتلكَ حق الحريةِ المحضةِ من الموجودات كانت الجمادات. نفخ فيها الروح، ووضع فيها القلب، والعقل، وعرضَ أمانته فأبت أن تحملها. فالحرية مقرونة بالفكر والإحساس؛ لأنها قرار، فإذا فقدَ الموجود العقل، أو القلب، زال عنه الاختيار، ولو كان الخيار ممكنًا واحدًا. أما ثاني مَن نحل […]

ليلة تسليم جلجامش لليهود؛ فضح مغالطات التناص بين الفكر العراقي القديم والفكر التوراتي (29) د. حسين سرمك حسن بغداد المحروسة       2016 # الصحيح هو “اللاتناص” بين جلجامش ويوسف التوراتي وهذه هي الأدلة : ——————- سأنتقل الآن إلى القسم الذي يتحدث فيه الأستاذ ناجح عن (ملحمة جلجامش وقصة يوسف التوراتي) ، ومن العنوان أتساءل هل […]

إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما […]

نكبات مُقدسة                              •    أحدهم غادرني •        قبل سنتين ولانهُ ( أرْيحي )  وجميل ..             أكلتهُ الغُــربة ..   •    الحقيقة … عارية •                … إنها مُقِززة * ِلي أصدقاء بعدد            النجوم            … ما أبعدُهم *قدماي سالَتا .. أوه .. إنه ظِـلَّـي […]

[5] تمرين في الرؤية ـ في الحرية    نصب من غير قاعدة، مقارنة بتقاليد إقامة النصب والتماثيل،  القديمة منها أو المعاصرة، مما سيشكل مفارقة مع نظام عمل دفن البذرة ـ وانبعاثها، أولا ً، ومع ما هو راسخ، ومتعارف عليه، ثانيا ً، فهل كان لا شعور جواد سليم موازيا ً لدينامية النصب: الحرية، كي يقيّد جداريته […]

زليخات السباعي … غنى اللغة اياد خضير الشمري قاص جريدة (الزمان) الدولية العدد 3811 في 2 / 2 / 2011 ( كل شيء في الإنسان يجب ان يكون رائعاً ، وجهه ، وهندامه ، وروحه وأفكاره ) تيشيخوف علي السباعي شاب ،طموح من جيل نشأ في حضن الحروب والأزمات والمآسي أثرت ذلك في قصصه المدونة […]

صوتٌ مُنْذُ { 1962 } مُمْتَطياً الدّوائرَ     بَينَ الجُوعِ والُجوعِ من البَردِ إلى العُري تُقَتطّعُ أَوصالَها لِغفْوة ِجِفنٍ غَضٍّ سِنينُ القَنْدِ زَعيقُ الرُّحى ليتَ الرّغيفَ يَقفُ أَتوَقفُ أمامَ { تنانيرِ } القريةِ أَملءُ مَعِدَتي برائحتِهِ الحارّة زَمّتْ عَباءتَها أُمرأةُ العُصورِ لوّحَت ْبِسبّابتِها .. { إياك والمُرْجِئة } وقفتْ الكلمةُ كعظْم ِسَمكةٍ …………………

إشارة : تمرّ الذكرى الخامسة والعشرون على رحيل المبدع العراقي الكبير غائب طعمة فرمان بلا احتفاء يليق بقامته الروائية العظيمة . تفتتح أسرة الناقد العراقي هذا الملف كمساهمة في هذه الذكرى ، وتدعو الأخوة الكتّاب والقرّاء إلى المساهمة فيه بما لديهم من بحوث ودراسات ووثائق وذكريات عن الراحل الكبير .. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية […]

تسع يانعة إن لها مثل الهوى لم تحو غير وجد يستطيب تشدو اليوم وتشدو غدا وعبر مسافات تصدح رؤى ورؤى هي سميرتي في مهد الصباح تطيب وهي تسع يانعة

إشارة : طبع القاص والروائي “جابر خليفة جابر” بصمته الأسلوبية المميزة على خارطة السرد العراقي عبر فهم عميق لسرّ الحداثة المنبثقة من عمق التراب العراقي (تراب البصرة تحديداً). يذكرنا جهد جابر أو مشروعه بما قاله الراحل الكبير “عبد الرحمن منيف” في رسالة إلى المبدع “شاكر خصباك”: “النجف وحدها تضع مائة رواية أهم وأخطر من ” […]

ساعتان وبضع دقائق إلى روح الشاب محمد الحاج علي الذي قضى في حريق لندن لبنى ياسين لم أفكر قبل هذه اللحظة في المعنى الحقيقي للحياة، وللموت، رغم أنني واجهت في رحلتي نحو بلاد الضباب الموت على نحو مخيف، كانت تبدو فيه فرص نجاتي مساوية تماماً لفرص موتي، لكن هذا التساوي بين الحياة والموت جعلني أراهن […]

كَفر زيباد عروس القرى بقلم وعدسة: زياد جيوسي “الهمسة الثانية” كَفر زيباد هذه البلدة الصغيرة الهادئة الحجم قليلة السكان نسبيا تمتلك سحرها الخاص، وتخفي اسراراها خلف هدوئها وصمتها، تنظر للمستقبل وتراه بالسواعد الشابة، ومن موقعها على ارتفاع 195م عن سطح البحر تنظر باشتياق للساحل الفلسطيني المغتصب كما كل الوطن، تتألق كعروس بين قرى كور وكَفر […]

قلتُ لها : سلاماً .. لبحورٍ تغرقُ في راحةِ يديكِ وتموتُ كما تموتُ الفراشاتُ على جمرِ شفتيكِ .. سلاماً .. لصخورٍ تتفتّتُ كما تتفتّتُ عظامُ العاشقينَ من نظرةِ عينيكِ .. سلاماً ..