تابعنا على فيسبوك وتويتر

قصيدة “تادلة” للشاعر الكبير د. زكي الجابر ، من إعداد الدكتور مجيد القيسي ، و’’تادلة‘‘ هي مدينة في مديرية ’’أزيلال‘‘، أواسط المملكة المغربية. والموسيقى المصاحبة هي مقطوعة الدانوب الأزرق ليوهان شتراوس . والفيديو مُرسل من الناقدة الدكتورة حياة جاسم محمّد.  

من المعروف أن تعبير الأب والأبوة تعبير تشترك فيه أغلب اللغات العراقية القديمة الأكدية والآرامية بجميع فروعها وورث هذا التعبير العربية الفصحى بطبيعة الحال وكذلك العامية العراقية. وجدنا من خلال الدرسة والتحليل والمقارنة وجود تشابهات واضحة وفروقات متنوعة في طبيعة الإستخدام لهذه الكلمة ومشتقاتها كما وجدنا في العربية الفصحى وجود معنى آخر غريب عن السياق […]

” لما كانت الحقيقة الالهية خافية علينا، فإن سؤالا يطرح عن كيفية معرفة ماهية الخير والصفات الأخرى في الاله؟ وكيف نعرف ماهية الحكمة وماهية الخير المطلق؟”[1]1 لقد أقامت التجربة الدينية منذ البدء علاقة مع أفكار المنح والتلقي والإرسال والاصطفاء والانتقاء والقبول والاختيار من جهة أولى ومتنت صلة شخصية بين الإنسان والله تتصف بالإلزام والخضوع من […]

إشارة : إذا كان نزار قباني قد ألبس القصيدة الغنائية قميصا وبنطلونا وجعلها تتجوّل في الاسواق، فإن شاعر العراق والعرب الكبير مظفر النواب قد جعل – أوّلاً – القصيدة السياسية شريانا يمتد بين قلب الإنسان العربي وقضيته. كان أشرس من مرّغ أنوف الملوك والرؤساء المتخاذلين بلا هوادة. وثانياً فإن ثورة النواب العامية هي ثورة إبداعية […]

في الليلة الأخيرة مرت مسرعة لا تبوح فالأشياء ما زالت غير أسيرة سالمة لا تنكر الصدفة لكنها تعرف أمواجها الأثيرة كلما يطلع منها قمر تغني للحب ولمفاتيح كبيرة وكلما تمضي في أفق يتداول ضحكات لأميرات وأميرات . ملتحفة توقظ ألف وجد ووجد فهذا العشق يجمع في الليل أناشيد ُتفيء القلب عند الظهيرة

كيفَ لي أنْ أكونَ بلا أكونْ !؟ كيفَ لي أنْ أروّض َ خيلَ الجنونِ الجامحة أو أرمّمَ ، ما أصابَ القلبَ من عطبْ أسحبُ الروحَ ، من شوكِ صبّارِ التعبْ !؟ لستُ محتاجاً إلى أسئلة … فعندي من وصايا التيهِ ما يكفي لرِيِّ الهواجس في شراكِ التداخلْ بمأساةِ الوجودِ الساخرة … من أنا حتّى أبوحْ […]

ترجمة/ نادية فارس أبدعت زها حديد في العديد من الأبنية المتميزة في جميع أرجاء العالم – ما عدا بريطانيا. وبما أن عملها الأول في المملكة المتحدة لم يكشف عنه بعد، تحدثت إلى صحيفة الغارديان عن رحلتها في العمل كمهندسة معمارية من ناحية كونها (امرأة). في غرفة الاجتماع الغائرة للمدرسة السابقة التي تتخذها موقعاً لإقامتها، تحدثت […]

الرأسُ يجلسُ على كرسيٍّ يتهكمُ تحتهُ جسدٌ بلا أجنحةٍ آنستْ كفّانِ جلالةَ حذاءٍ لحميٍّ نبتتْ في فوهتهِ المتدليةِ زهورٌ ثلجيّة تسودُّ كقرصِ شعير منسيٍّ في تنورٍ طينيٍّ … الساعاتُ المغدورة تذهّبُ حيطانَ المدينةِ بشمووووووخٍ رقّاصها المدعوكِ مواويلَ متأرجحةً مزحوماً بالرتابةِ يُثقلُ حوصلةِ الأفقِ حرائقَ سحيقةً … خيولٌ عجفاءَ تهصرُ وجعاً كونيّاً كاهلهُ يغترفُ هذا الذهولَ

*كتب رزاق إبراهيم حسن نعت الأوساط الثقافية العراقية الشاعر علي الطائي الذي عاش سنواته الأخيرة في صراع ضد المرض العضال الذي دفعه الى ملازمة بيته وعدم الحضور في الساحة الأدبية رغم دوره الفاعل في الدعوة للقصيدة البنائية والتنظير لها وإنتاج الكثير من القصائد المعبرة عنها، كما انه من الذين عرفوا بغزارة الإنتاج اذ صدر عام […]

فوّاز حدّاد من الروائيين الذين، أقتفي خطواتهم الروائية ،فأعماله تكشف عن قدرات روائية كبيرة ، يتجسد ذلك في الموضوعات التي يتناولها وفي التقنية الروائية العالية ، أقول ذلك من خلال قراءتي لماتيسر الحصول عليه من أعماله :(المترجم الخائن )( جنود الله )(الولد الجاهل) (الضغينة والهوى) (خطوط النار )(موزاييك دمشق ).. (*) المحامي الروائي فوّاز حداّد […]