تابعنا على فيسبوك وتويتر

هذا أنا ……… عراقيٌّ وضوحي ودمي فراتُ ذبائحٍ وأنا صيحةٌ مؤجلة دائماً افكّرُ بأشياء فادحةٍ لماذا الأنوثةُ تتوهجُ في حفلاتِ الدم والاوبئة ؟ كيفَ البلادُ تستحيلُ الى مجردِ رايةٍ وحكايةٍ ونشيدٍ لايكتمل ؟ كيفَ لي ان لاأشكَّ بكلِّ شئ جلجامش الـ  … هم … والشعراء الانثى الكتاب … الحب العالم الممسوخ الشعر … الرؤى .. […]

* حاوره / عدنان الفضلي احمد المظفر اسم بارز في عالم الاعلام العراقي، وله حضور كبير لدى المتلقي العراقي نظرا لإمتلاكه مواصفات المذيع الناجح من خلال وسامته وتمكنه من اللغة والالقاء، إلا ان الظروف غير الطبيعية التي مرت بالعراق اجبرته على الاغتراب خارج حدود الوطن، لكنه سرعان ما احس بالحنين لهذا الوطن عاد محملا بأمنيات […]

ألتحفك لشتائي   ألتحفك ِسماءً قولي غيمة .. أو طلاً سوسنة لتمررين عطرك في وريدي ألتحفك نسياناً لكل النساء وعزلة عن ضجيج العالم أمتص بلل روحك بمنشفة إشتياقي إنحني على لهفتي بكامل عذوقك يابرحية كلما اقتطفتُ قبلة جعتُ يانبعاً كلما رشفتُ رحيقَ شفتيكِ عطشتُ متى أرتوي منكِ وأنت سرابي وحقيقتي كلما لجأتُ الى طرفٍ أرجعني […]

ويستمر الشاعر في ” تدوير ” حركة ” كون ” قصيدته الذي لا يناسبه أن نصفه بالكون المصغر كما جرت العادة ، فهو كون كبير طافح بالفرح في عيده الكوني – وما العيد إلا حركة دائرية صاخبة لا تنتهي ، حرمنا منها ، هي حركة الطفولة ، حركة اللاشعور الفج ، اللاشعور العاري الذي تقطع […]

حوار: عثمان حسن نوري الراوي قامة كبيرة في تاريخ الفن العراقي الحديث، حين يبادرك الكلام، تتناسل ذاكرته بقائمة طويلة من الأحداث والشخصيات الثقافية والسياسية التي شكلت أبرز ملامح النصف الثاني من القرن العشرين، أما على مستوى بلده العراق، فهو واحد من الرموز الفاعلة، ليس في بلورة ملامح التشكيل العراقي وحسب، وإنما لكونه شاهداً وصانعاً لكثير […]

1ـ زمن ناضج انا غرست شجرة في حديقتي، لمّا نمت.. على اغصانها علقت احلامي، لمّا أينعتْ كالفاكهة، منظرها اسعدني.. يوماً بعد يوم وشيئا فشيئا غدت كبيرة . شيدت سوراً حول الحديقة، عريضا وعاليا ولم أنس قط بأن اسقي الشجرة، فارعة ومن ثنايا الزمن ترعرعتْ ومعها احلامي

ركضت لاهثة لكي ألحقَ بالحافلة. نجحت بتسلق درجاتها الاثنتين باحثة بعيني القلقتين عن كرسي فارغ. كانت الحافلة  مكتظةً بالركاب وكل راكب كان مشغولاً بعالمه وشأنه إلا أنا فقد كنت مملوكة لشعور راودني في أزمنة وأمكنة مختلفة.  في صباي وشبابي وترحالي في مدن وعواصم دول مررت بها قبل استقراري الأخير هنا في الدنمرك، أو زرتها في […]

الحروب كم صاروخ أطلق لأنير هذا الظلام ص34 شاعر يدونُ خلجاته على الورق الأبيض ، عبر مفردات تأخذك إلى ممرات ودهاليز مظلمة ،وكأني في مشاهد وحشية من أفلام الرعب والخوف عند ” هتشكوك ” وقائع الظلم والإستبداد تتراءى أمام هذا الشاعر المبدع الذي ينبض حباً وصدقاً كما أبناء مدينته التي ولدُ فيها ، وهو يغوص […]

التقنيات الفنية من الملامح الرئيسية في البنية الروائية، ولابد أن الكثير من القراء قد أدركوا عن وعي أو عن غير وعي الأهمية البالغة للتقنيات السردية آخذين في الاعتبار أنها ليست وسائل للزينة مثل الحلى والمكياج وهندسة الشعر وتلوين الأظافر بالنسبة للمرأة ، وإنما هي أعمق وأكثر تأثيرا من كل ذلك . والتقنية الفنية في الرواية […]

# المنطق الأرسطي يبحث عن حقائق مطلقة لا وجود لها في الحياة : ——————————————————————— في مدخل الفصل التاسع المهم : ( مهزلة العقل البشري ) ، يسخر الدكتور علي الوردي من قصة ” حي بن يقظان ” لابن طفيل الذي يرى كما كان يرى أغلب الفلاسفة القدماء ، أن عقل الإنسان جهاز فطري ينمو من […]

  اسطوانة تدفن تحت نافذتها لحظات تؤدي الى أيام زاحفة متعبة . حتى ذلك اليوم كان الماضي يأتي بنبظه المعتاد ، وعندما يصعد أبجدياتها ، ينادمها ويغوص في شجرة يابسة لا يشك في معجم الأيام الساقطة . تتأمل قليلا في أفق صفحات محترقة لا تخفي فيها نيرانها المستفزة حتى النهاية . تدرك ان كل يوم […]

تهادى البلم العشاري  متبخترا ، جميلا ، حرا لمالكه دون ان يدرك  مايجري حوله من صراع طبقي ، في مياه شط   ” الكباسي” الكبير ،  المتفرع من نهر شط العرب العظيم ، من صفحته الشرقية ، وهو يحمل اثنين من الرجال ، احدهما وهو عبود البلّام ، الملاّك الصغير ، ماسكا بيديه ” الغرّافة ” […]

بين الدهشة و بين حيرة شاعر ؛ ذاك هو موضع مقاربتنا في ديوان شعر ” لاشئ هناك” المؤلف من 83 صفحة من القطع المتوسط المندرجة بين المتوسطة والقصيرة، تبعا لقريحته ونفحات نفس ملهمة بالشعر ، والعنوان العريض هذا يترجم لنا رحلة الشاعر العراقي و المقيم في بلجيكا “ماجد مطرود ” عبر مفاصل الحياة اليومية و […]

قبل ثلاثة وسبعين عاما، وبالتحديد في عام 1935، ظهر الى دنيا الشهرة والضوء فنان فوتوغرافي شاب في الثامنة عشرة من عمره وهو في مرحلة الدراسة الاعدادية وقتذاك لكنه كان موهوبا وخلاقا وفائر الاحاسيس، اذ كان مراد الداغستاني، وهذا اسم الشهرة له، ميالا لاسلوب السرد الواقعي وفي الوقت ذاته منحازا لبيئته الموصلية التي ولد فيها وفتح […]

– أتحب اللون البنيَّ, أم اللونَ الأزرق? فالغرفة نفس الغرفةِ والأسعار هي الأسعار. – سيدتي; لون الغِرْيَنِ في دجلة بنيٌّ وأنا بنيُّ الأَحزان, وكذاك الأسطح في باريس, ولون الخبز الإفرنسي وكل محيط الشعراء سيدتي هل يمكن أن أطلب لوناً أزرق? – يمكن! – الله……… ما أرحب باريس!