تابعنا على فيسبوك وتويتر

54– رسالة من الجواهري الى فاتسلاف هافــل تحت عنوان “رسالة من أديب الى أديب” وجه  الجواهري اوائل عام 1991   سطورا عاجلة الى فاتسلاف هافل، رئيس تشيكو سلوفاكيا، حول شأن شخصي، بعيد عن السياسة والثقافة، لم يحن الحديث عن تفاصيله بعد… وقد قام عبد الاله النعيمي بترجمة الرسالة الى الانجليزية، ولم تمر سوى أيام قليلة وحسب، […]

تنتهج الأعمال الفنية الأخيرة لعلي عبد الجليل أسلوبا متميزا مقرونا بثباتها الشكلي فهي تنبئ بتعابير تغني عن صورة المأساة الواقعية، وحساسية هذه الأعمال التعبيرية تدفع بمنطقتها الأسلوبية إلى حضور (رمزي) الغرض منه تشكيل البنى الأدائية للفعل العلاماتي المشكل على متن السطح التصويري ، ولعل المراقب والمتابع لهذا الفنان يراه يركز مركزيته التعبيرية على تقويض مشهد […]

حاوره في بغداد: خالد جمعة فؤاد شاكردائما أطول منك وشعره ابيض، يدخل الأماكن المغلقة كالأعمى فلا يراك، هكذا كمن ترك عينة في الخارج، تركها تتشمم بحثا عن تفاصيل مخبأه، حين يقف قبالتك ستكتشف ان عينيه موجودتان، أما حين يكون فؤاد شاكر محدقا فيك، فسترى وجهك وحتما. * أرى أن الفوتغرافي صياد فرائسه الدسمة لحظات حارة، […]

قصيدة الى صديقٍ في عيد ميلاده الثامنين  ! (1) أيّ طريق ستسلك ؟ الجمراتُ خَبت والضفافُ بعيدةٌ ! (2) كم لوّحتَ لمراكب أخرى خاسرةٍ وأنتَ في نشوةِ وهمٍ تغني النشيدَ ؟ (3) ما زلتَ تبحث في الرملِ عن أثرٍ أخيرٍللمسرّةِ والحلمِ تُلقي في غيبوبةٍ للبحر أعشابك لعلّ نورسة تائهة تكون الدليل !

تحدثتُ ، كثيراً ، عن تقصير المبدعين العراقيين – في شتّى المجالات الإبداعية – في ملاحقة وإثراء ما أسميته بـ “أدب الشدائد الفاجعة” ، “أدب عصر المحنة” ، الذي يجسّد المحن المدمّرة والأهوال الساحقة العاصفة التي مزّقت جسد ووجدان الإنسان العراقي وشخصيّته ، وقوّضت ركائز وطنه ومجتمعه بصورة مرعبة ، وبلا رحمة ، وإلى الأبد […]

       قراءة : حسين سرمك حسن عن دار تموز بدمشق ، صدر مؤخراً كتاب للناقد “وسام سعيد” عنوانه : “نكهة السرد عند تحسين كرمياني ، عبد الله طاهر البرزنجي، هيفاء زنكنة” (168 صفحة) . وقد أوضح المؤلف في مقدّمة كتابه أن بحثه هذا يحاول أن يكتشف البناء السردي للقصة (الشخصيات ، الزمان ، المكان ، […]

1– قلقي قلق مني !! 2- قلقي مختوم بالتيه 3- ثرثرة قلقي غبية 4- قلقي مصاب بداء النوم

شيوخ القرية المحنكون المعجونون بالحياة كانوا يجزمون جنونه ويلهجون وهم يهجعون أبدانهم الوسنانة في فيء البيوت القديمة لقريتنا المعزولة والغارقة في مستنقع النسيان . – انه مجنون بالتأكيد … ولكنه مسالم. ويأخذهم الصمت لفترة لا تسمع فيها إلاّ أنفاسهم وهي تتموسق مع حبات السبح الكهرب المتهاطلة من الخط الضيق المتشكل بين الإبهام والسبابة وأناملهم الحبلية […]

العين التي فقأها إصبع عنادك كنتِ تـَرين نفسك فيها هاأنت الآن جالسة على تلة وكر للذئاب تباركها الشياطين تتوهمين المدى أخضر وما بين قدميك ينبوع أنثى لذة للعاشقين إمسحي مساحيق الغواية لتعرفي كم انفاسك مكبلة بالعزلة وثمار القلب ينخرها العابرون كنت أشم ثمرك اليانع كي لا ينفذ ولتتعطر فراشات روحي بالبهجة كلما شممت تفاحة خدك […]

صدرت في بغداد رواية: (المخبر السرّي) للكاتب والفنان سالم بخشي خداداد المندلاوي عن دار الثقافة والنشر الكوردية في وزارة الثقافة. رواية شائقة كتبت بأسلوب السرد التجريبي وهي تتناول شخصية المخبر السرّي البغيضة… الشخصية الطفيلية التي تعيش على ما تتسبب به من مآسي وآلام للآخرين. رواية يتوقع لها صدى كبيراً حسب رأي الخبراء والنقاد؛ فقد كشف […]

# عليّ ابن أبي طالب وقانون التفاعل الذرّي المتسلسل : ———————————————- يبدأ الوردي بتقديم أطروحات أكثر ثورية في الفصل التاسع : ( علي بن أبي طالب ) من كتابه “وعّاظ السلاطين” ، فيشير في الإستهلال إلى ظاهرة محيّرة : ( لم تختلف أمة في رجل من رجالها بمثل ما اختلفت أمة الإسلام في علي بن […]

# عودة :           الرواية كالماء لا يأتي قبل شكله ولا بعده : —————————————– وطوال مسار الحكاية المركّب بحركته القلقة ، كنا نلاحق ما يشبه الوعود بالكتابة فقط ؛ وعود من صبا وفؤاد .. وضع مخططات .. الإتفاق على بدايات .. ومضامين ، وطرق للبداية . لكننا لم نشهد التنفيذ الفعلي ولا الخطوات الإجرائية العملية […]

في هذا العنوان الذي تحمله هذه القصيدة دلالات عميقة ؛ على الاقل في البعد النفساني الجواني للشاعر . انه خلخلة في مفهوم الذات لديه . ترى من هو ” الخيـَّال ”  ويعرف الباحث اللبناني في معجمه عن الرموز الخـَّيال ” يرمز الخيَّال على صهوة الجواد (البراق النبوي ، مثلا إلى النصر والمجد ؛ فهو سيد […]

 50- الصكـــار والجواهري … وإذ تكون هذه اللقطات التوثيقية، عن بعض خصوصيات الجواهري، في طريقها للاكتمال، أو تكاد، في غالبها الاعم على الاقل، حمل الاثير خبراً مؤسياً آخرعن العراق ومن باريس هذه المرة، وذلكم هو رحيل المبدع الجامع، والانسان: محمد سعيد الصكار… وهكذا تُستفز الذاكرة فتطفح ببعض محطات ذات صلة، وأولها حب الجواهري، المعروف، وتقديره […]

“ولك يا ريل لا تكعر.. خذت ولفي و أريدنه كنا قصار القامة ، و نخلات حمود الثلاث بثمرها المغري تنتصب كأكبر تحدي لنا في هجيرة آب.. _تخيل لو اننا يومها حصلنا على ذلك الزجاج الكروي الملون الذي كان في حوزة إبن دويج ، ما كان يسميه بالدُعبُل ، هل ستكون ذكريات طفولتنا كما هي الآن […]