تابعنا على فيسبوك وتويتر

(هو فندق شعبي كما يقال في الطابق التاني منم بناية قديمة، في الطابق الأخير منها أما الطابق الأرضي فقد تقاسمته دكاكين شعبية أيضاً أبوابها مفتوحة مخلعة ولا أحد فيها وبضاعة، الطريق الضيق خال والفندق يبدو مهجوراً الوقت هو أول الليل تحت السماء الداخنة الثقيلة السلم الحجري الصاعد إلي الفندق مثلم مضاء قليلاً بشمعدان معلق فوق […]

وقت متأخر كان الدخان يألف مسارات جسده ، وينساب الى حيث يشاء . حين رقد تحت مبضع الجراح أدرك إن الدخان قد نخر في أعماقه بينما كانت عيناه تحدقان في محذورة مجانية ( التدخين يضر بصحتك ) . حماقة أدرك ان الأيام والفصول والأمكنة والبدلات الجديدة ستلازمه ، ولما أفاق كانت الأيام والفصول والأمكنة والبدلات […]

مرت قبل بضعة ايام  أيام، وفي السابع والعشرين من تموز تحديداً، السنوية الثالثة عشرة لرحيل الجواهري الخالد… وقد رصد المتابعون جمعاً من المواضيع والاستذكارات التي كُتبت بهذه المناسبة، وتحدثت عن بعض ارث وتراث ذلكم الرمز الوطني والثقافي العراقي الأبرز في القرن العشرين على الأقل… كما نوّه معنيون في ذات الوقت إلى ان هذه السنوية قد […]

* كاتبة ومترجمة مغربية مقيمة في إيطاليا ـ 1 ـ «يا وعاء الكون, البسْ جوشني هذا, واذهبْ حيث اليد العالمة. اصمتْ وتأدّبْ في حضرتها. ولا تعـُد من هناك إلا بجلباب الحرف والكلمة والمعنى. البسْه ولا تنزعْه إلى أبد الآبدين.» أ. غ شواغلنا اليومية لاتنتهي, وهي ليست فقط تُـلهينا, بل وفي كثير من الأحيان تُلغينا, تـُلغي […]

(كن تائها لتكن دليلك )            شمس النارنج -1- هل…. الهوية الروحية للفلسفة ألأوربية،وبقوة دافعة من جذورها ألإغريقية قد تجاوزت مصدات الجغرافية…… كما يرى واضع أسس الظاهراتية الفيلسوف ألألماني(أدموند هوسرل)*.؟!اليست رؤية هوسرل،هي ثمرة التعالي الظاهراتي الذي يجذب ألأنا من طبيعيتها ويقذفها في حضرة الوجود المطلق، مفارقا بين ألأنا النفسية المندمجة في العالم وبين ألأنا المتعالية […]

على مائدة المحبة والسمك المسكوف يصيح الفنان مازن محمد مصطفى بعبثيته البيضاء (  قلت لصاحب السيطرة –ياعمي والله اني ممثل مو مغني لكنه اصر- ما أخليك تفوت الا تغنيلي .. وكررت عليه – يابه والله اني ممثل يمعودين !  وبعد أن تأمل قليلا قال – هسه تذكرتك انته شاعر اقرأ لي قصيدة !)   وننفجر […]

“ما مر عام و العراق ليس فيه جوع” بدر شاكر السياب/أنشودة المطر     حدث في تعز   قررت النساء الثلاث خلال إجتماعهن في الليلة السابقة لليلة العيد قرارا ليس بهين أوجزته أم صابر المصرية بقولها الحازم :- – لازم نعمل كحك العيد انا متعودة على كده ما يصحش يمر العيد من غير كحك..!!.   […]

صدرت مؤخرا  عن الهيئة العامة لقصور الثقافة ضمن سلسلة ” أصوات أدبية  أحدث المجموعات القصصية للكاتب الروائى فؤاد قنديل ، وهي بعنوان حدثنى عن البنات هي أول كتاب يصدر له في عام 2011 وأول كتاب له بعد الثورة المشرقة تضم المجموعة سبع عشرة قصة ، منها  ” حرث النار . الشبكة . أجمل رجل قبيح […]

تباركت “غوطة” شدتك خضرتها كما يشد الضلوع العشر زنّارُ وقُدّست هامة من “قاسيون” بها تعلقت من عيون الزهر أنظارُ مجلببٌ بشفيف الغيم تصبغه مما يلوّن حالات وأطوارُ حتى إذا خالطته الشمس شقّ بها عنه القميص ، وحلت منه أزرارُ سبحان ربّك كيف الأمر منتقلٌ وكيف تلعبُ بالأدوار أدوارُ “الجواهري الكبير”

(1) سَـيَـعـودُ لـيْ عـقـلـي.. ألـمْ تـشـتـاقـي لـلـظـى جـنـونـي بـعـد طـولِ فِــراقِ؟   أخـشـى يـعـودُ لـيَ الـوَقـارُ فـأسْـتـحي مـن طـيشِ نـار الـشـوقِ فـي أعـمـاقي   فـلـتـسْـجـري الـتـنّـورَ.. مـني جـمـرُهُ وطـحـيــنُ نـشـوَتِـهِ.. ومـنـكِ الــبـاقي   أسْــقـيـكِ ما هـيّـأتُ مـن زاد الـهـوى : قُــبَــلا ً مُـعــتّــقــة ً بــكــأسِ عِـــنــاقِ    (2) أعـوذُ بـبَـرْدِ ثـغــرِكَ مــن لـهــيــبـي ومـن عـطـشـي […]

على الغلاف الأخير لرواية ” سفر السرمدية ” لعبد الخالق الركابي ، كتب الدكتور مالك المطلبي يقول:” ان هذه الروااية تعد عملا ً ابداعيا ً رائعا ً يحاول فيه الكاتب تقديم نموذج عراقي لرواية ما بعد الحداثة عن طريق مزاوجته بين المدى الروائي والمدى اللاروائي وهو الواقع . كما ان المحتوى يدور او يختزل طابع […]

ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة** جدارٌ طويلٌ معينٌ قَطعٌ فِي جدارٍ يُظهِرُ جزءًا واحدًا مِن سفينةٍ كبيرةٍ أَعلَى الجدارِ، ونحنُ مجبرونَ علَى التَّرحيبِ بهذَا الاقتراحِ: القطعةُ مخفيَّةٌ مِن قِبلِ الجدارِ هوَ البحرُ، ونحنُ جميعًا- إِلى مَا لاَ نهايةٍ، مملُّونَ- نتخيَّلهُ هذَا الجدارُ الَّذي نتخيَّلهُ صارَ أَعلَى وأَعلَى أَطولَ وأَطولَ يجعلُنا نشعرُ جميعًا بالفزعِ أَكثرَ بكثيرٍ ممَّا […]

* للموت نوافذ شاخصة في دائرة الوجع المتقد، تخفي المدينة محاسنها  تخبو مظلمة معتمة كحلية الشوارع،ومتعبة تستنطق الذاكرة التي باتت تتشظى  بفعل التهديدات والانفلات بين أوصال الحياة، وكأنها آخر الخارجين من التيه وهي مرتدية ثوب الثمالة وربما أقنعة أخرى،  وكأنها – المدينة – فرغت من آخر قطرة من صحوتها،لتزجي إلينا بنداء موجع يتجلى وسط الظلام […]

أوقفني في موقفِ الشوق وقال: أحَسِبتَ أنّكَ اشتقتَ إليَّ وحدك وبكيتَ دمعاً ثقيلاً وكتبتَ حرفاً وكلمةً وقصيدةً وكتاباً؟ أراكَ، إنّي أراك في حيرتِكَ تتردد وفي سؤالِكَ تنهار وفي غربتِكَ تتشظّى وفي يومكَ المرّ تغربُ ثُمَّ تشرق ثُمَّ تحترقُ ثُمَّ تغرق ثُمَّ تزّلزلُ ثُمَّ تنجو ثُمَّ تطفو ثُمَّ تنام ثُمَّ تموتُ ثُمَّ تحيا لترتّلَ القرآنَ ترتيلا. […]

انا منافق والا ما طرأ على بالي هذا العنوان الذي يتطّير منه الكثير بحجة عدم التزامه بقواعد اشاعة الجمال كفلسفة ومفهوم للحياة انطلاقا من السائد المعني بتهذيب الاخلاق افلاطونيا على حساب تحريك العقل وزحزحة  اليقينيات والاديولوجيات الباطنية المهتمة بدفع الحياة باتجاه الأمام دون الانصهار بالنوعية ما جعل الحاضن منساق بغفوته طواعية تفاهماً و الاخلاق العامة […]