تابعنا على فيسبوك وتويتر

*إشارة: إصرار ومثابرة كاتب كبير مثل الأستاذ “حنون مجيد” على الكتابة للأطفال تستحق وقفة تقدير وتنويه وحثّ لبقية الأخوة الكتاب والأخوات الكاتبات للإهتمام بهذا الجنس الحيوي والمهمل نسبيا من الإبداع .. فتحية للأستاذ أبي فؤاد العزيز . في البستان قالت ليلى لأخيها سمير: ما اجمل المنظر . رد سمير: _ لا اجمل منه . و […]

يؤدي بطل رواية أحمد خلف ” حامل الهوى ” وظيفة الراوي فيتولى مهمة سرد احداث الفصول  الأربعة الأولى من فصول الرواية الخمسة ، ثم ينسحب جانبا ً تاركا ً المحال لزينب ــ الشخصية التي تليه في الأهمية ــ لتتولى مهمة سرد أحداث الفصل الخامس والأخير ، وهو أطول الفصول وأكثرها أهمية ً على ما نزعم […]

janin

لم تتوقف جنين عن البوح بأسرارها؛ تهمس بأذني وتحدثني، وتضمني بكل حنان.. جدائلها تنسدل على كتفيها.. تروي الحكاية، ولا تتوقف إلا لتنظر في عينيّ، فترى فيهما كيف أن حبها يجتاحني، وخفقات قلبي تزداد وترتفع كدقات طبول إفريقية، فليس من السهل على من يجتاحه العشق أن يخفيه أبداً، فحين كنت أجول جنين كنت أشعر بالتاريخ يرافقني، […]

Sabah_Jasim[1]

من هي أميرة عشقه التي لا تسمى ؟! قنص/ صباح محسن جاسم منذ ” عيناك دنيا” مرورا بتسع عشرة محطة حياتية وحتى ” بعيدا عني … قريبا منك ” ثابر السماوي الشاعر الكبير على نزف ما تبقى من روحه المتجددة   .. ما أقسى نزيف الروح!. كان لدعوة الأستاذ الأديب حمودي الكناني عبر تعليقاته في موقع […]

كان ضوء الشمس ينعكس على جسد امرأة، وحيدة كما السماء، وكأنها قادمة من طول الارض وعرضها ، تهرع في كل الاتجاهات، وهي تعانق مياه النهر الباردة  التي تغرق قامتها. تجاورها ، تحتضنها، فتتحرر عوالم البهجة الرقراقة في روحها، من الصعوبة ان تجد حقيقتها ولكنها ومع النهر تضع كل احمالها وراء ظهرها، وتغرق ذاتها قبل جسدها […]

karim_albagdady[1]

المرأة التي تأتي ، تتشبث لغاية في نفسها ، تروم اللحاق ، ينظر إليها بِرماد عينيه ، ويعرف أنه الممر المُتبقي  ، لعطر الحريم. الرجل الذي رحل ، لن يبوح بسره الأخير ، ادماه واكتشف ، يسكن الاعماق. الطفل ، ماذا تُريدُ منه… إرحم شيبتي ؟! 1 معناكِ لا يستدق بالشحِّ اتعرف عليكِ لعبة اختلقها […]

*شاعرة سورية مقيمة في نيوزلنده خطوةٌ ضيّقةٌ، يعرفها التائه كلانا جرحٌ، يلمُّ الجروح نجهل تاريخ احتضارنا، سيرة بدون علامة. امرأةٌ لا وجه لها سوى الهيام في طرقات هائمة. شبحُ الموت يؤرقني! فيا سماء أطلقي سراح النجوم عابرةٌ أنا بين الكواكب، ألمُّ جراحها.

تبدو هوية العلامات جلية في موضوعة القصيدة ، وتبرز بوضوح في عنونة القصيدة بجملتها الخبرية ( سهرة على ضفاف الحب ) المنساقة بوشاح المجاز الإستعاري ، إذ جعل الشاعر للحب ضفافاً مستعيراً تلك المفردة من جوانب النهر المسماة الواحدة منها بالضفة ، وكأنّ الشاعر أراد أن يوحي للقارئ من دون ذكر المشبه أنّ الحب كالنهر […]

tahseen abbas

بينَ شَفتيكِ تنضَحُ ناهدةً لغة ُالياسمين تـُقرِؤني من أقاصي الجنوبِ قصيدةً فيها كُتبتْ حكاياتُ الضياء: أنَّ سريرة َالنساءِ زمزم ٌمن القبلاتِ ينبعُ من ملكوت الحبِّ ريحاناً يَعْبَقُ بالغِناء هكذا …. أسرابُ نظراتِكِ ارشفتني في مَدياتِ الدهشةِ والمسافاتُ احْتفظَتْ بيَ عُمراً  منَ الحَنين. إلى مُجوني لا تهربي فأنا هَشاشة ُ حِرمان ٍ عَبَّأها الصبرُ بالأنين وأنتِ […]

lubna yaseen

*شاعرة من سورية الشقيقة سارَ الـَّرصِيفُ على رؤوسِ أصابعِي ومَشَى ُيعانقـُه الأنيـن يَمضِي إلى حَيثُ الدروبِ ستنتهي هَذا أنـَا كالصَّخْرِ..في قَاعِ الجِّبالِ محطّـمٌ أبقى ُهنَا في اللامكان صَمـْتِي ُيباغتـُه الذهُول أرقِي يمرِّغـُه التراب كنخلةٍ لا تنْحنِي لظِلالِها تَبـْقى ُتقارِعُها النجومُ