تابعنا على فيسبوك وتويتر

رشـــا فاضـل / إسطنبول شكرا لنوارس البحر وهي تسرق ذاكرتي السوداء وتنثرها زبدا فوق موج البحر الذي حملني على امواجه العاشقة ورمى بي في عرضه بلا قوارب نجاة لأتماثل للغرق بكامل حزني المطبق على الشمس .. شكرا للبواخر وهي تمخر عباب الحزن الأسود وتذروه في قلب المطر .. شكرا لاسطنبول وهي تحتفي بالعشاق على طاولة […]

عدنان الفضلي المدارس الادبية الحديثة والتي اعقبت (الحداثة) لم تعتدّ بالراي الذي يطالب بتجنيس النص، بمعنى ان التلقي الان لايعتمد المعايير ذاتها التي يمكن ان تحمل مسمى واضحا، فما بين النص المفتوح والسرد الشعري والقصة الشعرية والرواية الملحمية المدونة شعراً، صارت القراءة مختلفة، والنقد تحوّل معها الى مسار يختلف جذرياً عما كان عليه قبل الوصول […]

أنا الذي فعل هذا ، قالها للضابط دون وجل .. أتفرشُ  الشمسَ في واحتي دون وجل؟ ألا تخاف جنودي  رد الضابط في لا استحياء .احتكت أطياف الحارة بعنبر القول حين ظل  يفرغ قدح الحقد ، يطرحه للثعابين لتقتات من شموخ الشمس . قد أخطئُ فعلا  ، واحتكَ يسكنها الدفء وأنت تفرشها بالوحل ..والوحل في واحتنا […]

خضير ميري عن الحضارة للنشر في القاهرة صدرت للشاعر سعد جاسم مجموعته الشعرية الجديدة ( أرميكِ كبذرةٍ وأهطلُ عليكِ ) وقد تكونت المجموعة من اربعة عشر نصاً شعرياً .. نذكر منها : لاوقت إلا لإبتكارك … إنوثة الندى  … أرميكِ كبذرة واهطلُ عليكِ … أيتها الانثى البلاد المستحيلة … لصبواتك قمر وهديل …احبك عالياً عالياً […]

بسؤال عابر ضميه إليك ليهدأ خوفه ضميه ومسدي بصوتك معاركه البريئة وخلافاته الصغيرة حضري شايه ببشارة تقتل الوقت واذكري له تاريخ ميلاده الآن ضميه وإقرأي له آية الروح تماما كنائحة تبكي زمنا لفي عليه بسملات نهرين من غيابه شدي بنخلك قمرا إلى عينيه تسيجي نحوه اختلافا عنه واختلافا عن الاختلاف شاطئي حزنه كوريه جنينا ولديه […]

الناقد د.ثائر العذاري يمكن أن يلحظ قارئ فرج ياسين بسهولة ظاهرة ما فتئت تغلب على أدبه, التركيز على ثيم الطفولة عبر أبعاد متنوعة وتقنيات متعددة، غير أن الشخصية الرئيسة في القصة القصيرة عندما تكون طفلا فإنها تطرح إشكالات فنية يمكن أن تكون واحدا من مصادر المتعة الجمالية في هذا الفن الذي يتسع لمديات غير محدودة […]

(1) بَكَتِ السَّماءُ عليْكَ ، وهي خَفِيضَةٌ ، جَاءَتْ تُلَمْلِمُ ما تَبَقى عَالِقاً فيه الضُحى. والدَّمعُ مِدْرارٌ ، يَنُثُ على الشَّوارعِ طَيفَكَ الورديَّ فِتْنَةَ مهرجانْ. والطَّيفُ منكَ ثيابُنا ، عَلَقَتْ بتَلَّةِ سِنديانْ. والعَارفونَ ، كما رويتَ ، هَدِيلُ سربِ طُيورِ قافلةٍ ، يَضِيقُ بها المكانْ. والقولُ مِنْكَ صَداقَةٌ ، تَأتِي بعطر الزعفرانْ.

اذا كنت متأكدا من مدى جدية بعض من الأصدقاء الشعراء في إخلاصهم للشعر، فإني غير متأكد تماما من مدى أهمية استئناف خوضهم الآن في القيمة الشعرية لما يسمى بالسبعينيات والثمانينيات وقبلها الستينيات وبعدها التسعينيات وأجيالها. قد يفضل كثير من الشعراء التصنيفات الجماعية التي تسمح بتأشير ظواهر واتجاهات، غير أن هذه التصنيفات تذيب، بشكل غير مقصود، […]

محمد علوان جبر (هل في هذا الجمر ملاذ……..؟) – ادونيس – لم تكن الرائحة التي استنشقتها في غرفة العمليات  تعني لي شيئا سوى غموض مطاطي تفاوتت الوانه وتأثيراته بين الابيض المصحوب بضوء رمادي وغيبوبة محاطة بجبروت الخدر الذي يشبه ضغطا ثقيلا على صدري لم يدع لي فرصة فهم مايجري ،  ولامعرفة  فترة غيبوبتي ، لكني […]

لكل لغة شعرها الخاص ولكل إنسان في أعماقه شاعر مرهف الحس. ويجسد الشعر، سواء كان بسيطا أو مزخرفا، أدق التفاصيل في بحور التجربة البشرية. فالشعر يعبر عما تعجز عن وصفه الكلمات، وعما يشكل الكنز المكنون للبشرية جمعاء. فلنتذكر في هذا اليوم العالمي للشعر لعام 2010 أن الشعر موطن عالمي يستطيع فيه كا فة الناس التواصل […]