تابعنا على فيسبوك وتويتر

وجبة غداء الكاتب : سومرست موم ترجمة : د.هناء خليف غني رأيتها أثناء عرض المسرحية، وفي رد على إشارة منها، توجهت أثناء فترة الأستراحة أليها، ودعتني لمشاطرتها المقعد. مضى على لقائنا الأول زمن طويل. ولو لم يٌذكر أسمها أمامي، لما تمكنت من التعرف عليها. تحدثت معي بحماس، (( حسناً ، مضت عدة سنوات على لقائنا […]

هدية عيد الميلاد بقلم وليام سيدني بورتر (او هنري) ترجمة: يوسف لؤي جودت دولار وسبعة وثمانون سنتاً، هذا كل ما كان لديها. كانت تنفق القليل من المال في كل مرة  كانت فيها تذهب للتسوق من المحلات. بحثت عن اللحم والخضروات الارخص ثمناً في السوق واشترتها. ولم تكف يوماً عن البحث عن الرخيص من الأطعمة على […]

نزل الدرج مسرعا ، وهو يرتدي منامته الصيفية الخفيفة المخططة ، غازل هواء الشارع المنعش أنفه ، كان يلاعب مفاتيحه بيده اليسرى ، بينما يمسك بيده اليمنى سيجارته ، وينفث دخانها في تلذذ خرافي ، وهو يدندن مرددا نغمات أم كلثوم ، التي كانت تصدح في سماعات أذنيه ” هل رأي الحب سكارى ” … […]

على خطى كاردشيان عدنان يعقوب القره غولي (1) أخيراً…  قرر ان يغير حياته ، ان يترك ما يخطط له للارتقاء ، قرر ان يترك المواظبة والجدية في تفاصيل حياته وطموحه ، سيسير حيث القشور والعبث . جاء قراره هذا بعد ان أفنى عمراً في مقارعة واقع اقعاه في ذات المكان حيث هو هو ، دون […]

الطفل الراقص  حضرت لمى حفلة عرس ابنة صديقتها، وسلمت على عائلتي العروسين عند مدخل القاعة، ثم رافقتها اخت العروس لتجلسها مع الصديقات والأصدقاء. جلست بالقرب من عائلة معها طفل اسمه جمال في الثانية عشرة من عمره يعاني من حالة خاصة في التواصل (متلازمة داون). تبادلا الابتسامات، وحرصت وهي تحدث والدته أن تنظر اليه كأنها تحدثه […]

شيلمة أحمد الشطري من على شرفة قصره ظل الخليفة المعتضد ينظر اليه مستمتعا وهو مشدود من يديه ورجليه الى عمود اوثق ربطه بشكل افقي بعمود اخر ثبت في الارض، واوقد تحته حطبا ظلت ناره تستعر وشرره يتطاير، ادير العمود الذي ربط فيه فصار جسده باتجاه تلك النار المستعرة، كانت النار تلهب ظهره العاري، وكلما ذابت […]

مات الوطن سفيان توفيق Sofianbaniamer56@gmail.com “عندما رفض القلم أن يخطّ: وطني . وصاح بعدها : جوع ،فقر،فساد ، حرب ” كانت هذه هي آخر رسالة قام عادل بإيداعها في صندوق البريد خاصته ، والتي قضى ثلاث ليال في كتابتها قبل أن يغلفها ويرسلها . وذلك بعد عناء طويل و يأس كبير تحول فيما بعد إلى […]

أقصوصة قصيرة ستكتب شيئاً مدهشاً سهيل الزهاوي ها هي امرأة حسناء لم تتعدّ الأربعين . يتجاوز طولها خمس أقدام ونصف ، ذات شعر أشقر ساطع وعينين زرقاوين . أنثى لا تشبه أيّة أنثى ، ذكية ولمّاحة جدّاً ، قوية وصعبة المنال ، تعاني من التهاب المعدة ،الذي أثّر في مزاجها، لكنها ذات روح دفيئة وحانية […]

                                  الحركة الاخيرة غالبا ما يخرج متفقدا المكان، جائلا ببصره بين جهة واخرى، اشياء كثيرة تمر امامه لكنها اشياء صغيرة، لم تلفت يوما نظره، ولم تحرك في داخله اية مشاعر تجاهها، هو بالتأكيد لا تعنيه الاشياء الصغيرة، كانت نفسه […]

رسالة من على بوابة السجن بين شد وجذب وتوتر وهدوء، وﻷنه لم يصل الى ما يرضي قناعته، فقد قرر رجل اﻷمن الخمسيني، الجالس على الكرسي، الدوار والهزاز، إحالة قضيتي، أنا الملقب أبو داود الى إحدى المحاكم الخاصة، التي تعدٌ قراراتها ملزمة، حيث لا تقبل الطعن أو التمييز أو النقض، وبالتالي سوف لن توافق على تكليف […]

نوميديا جرّوفي،شاعرة، باحثة و ناقدة (الجزائر) كازانوفا تلمسان (قصة قصيرة) و أنا جالسة مع صديقتي أمس عند خبير قضائي سمعنا أغرب القصص، منها عن كازانوفا تلمسان،ذلك الرجل المتباهي بجماله. رجل عار على الرجال جميعا، متزوج و رب عائلة،أب لثلاثة أبناء، يوقع في شباكه يوميا سيدة.. و أيّ نوع من النساء؟ كل سيدة ثرية، أرملة كانت […]

قصة للأطفال ابن آوى قصة : طلال حسن كاد النهار ينقضي ، والأسد العجوز لم يصطد شيئاً ، فجاع ، وجاع معه مرافقه ابن آوى ، وقبيل حلول المساء ، اقترب ابن آوى من الأسد العجوز ، وقال هامساً : مولاي ، أنظر هناك . ونظر الأسد العجوز إلى حيث أشار ابن آوى ، وسرعان […]

نوميديا جرّوفي،شاعرة، باحثة و ناقدة (الجزائر) صُداع. (قصّة قصيرة) صدمها عندما قال لها: حبّك أكبر صداع في رأسي.. لم تعرف بماذا تجيب،فقط قررت الانسحاب من حياته بالتدريج حتى تختفي للأبد. أحسّت أنها عبء ثقيل جدا عليه. كانت تسأل عن أحواله لأنها تُفكر فيه و تقلق عليه، و لا نية أذية في أعماقها، فقط بمحبة خالصة.

الموت صمتاً لبنى ياسين هو كان رجل الاختصار، رجل القضايا المعلقة، رجل العبور المار ليلاً في قطارات الهروب، رجل النقاط الحازمة التي تنهي السطور بترفع ,تشي هامته الطويلة بنفس أبية, بينما يشي نحوله و لمعان عينيه بطبع ناري ليس من السهل إخماد براكينه، وبين هذا وذاك كان لصمته محطات كثيرة لا أحد يمكنه أن يسبر […]

زوبـعـة ريح خريفية ـ قصة قصيرة ـ لمَ عدتَ بعد أن اعتدنا غيابك بل نكرانك من حياتنا؟ لم ترضَ أمي رد سلامك، دخلت غرفتها مسرعة، أوصدت الباب عليها، وقد أصاب وجهها شحوباً فوق شحوب. وقفتُ أمام جسدك النحيل، جامد الحركات المنهار على الكنبة، لا أزيح عينيّ عن غضون وجهك المترهل، توشك حدقتا عينيك الملبدتين ضباباً […]