تابعنا على فيسبوك وتويتر

أكبرَ غلطةٍ أنا اقترفتُ في عُمريَ : أنّي كَبرتْ أغمضتُ عينَيّ وأسلمتُ إلى خطوتيَ القِياد فاقتادتِ الرعدَ إلى نفّاضةِ الرَمَاد رُبّ غيوم ٍأمطرتْ في مقلتي المَاسَ ، فلمّا غفوتْ داستْ على حدائقي جحافلُ الزمان فأحرقتْ ستائري وكَسّرتْ سنابلي فامتلأت سماءُ أفراحيَ بالدُخان أكبرَ غلطةٍ أنا اقترفتُها أنّي رفضتُ الوهمَ لي بوصلة ً مُقتنعاً ترشدُني في […]

عنها الماثلة في القلب عن ربيعها وأغنيتي والسحابة الوردية التي مطرها عطر ورعدها موسيقى هي الثمرة على شجرة أحلامي البلابل عندها قصائد وأحلام ومواجع سريّة عنها عن نغمة عالقة في عيون القمر ووردة تطل من نافذة بعيدة

1 بعدما دارت الجلسة في رؤوسهم ، هرج ومرج حلت الكامرا لتأخذ صوراً تذكارية تنحى جانبا ، ليتيح لحزنه ممارسته ، لقطة مُبتكرة… 2 قالت محدثتهُ الصغيرة لم اجدك منافقاً فأنت جميل ذلك هو النفاق صغيرتي فالقرد في عين أمه غزال وهبها علبة شوكلاته وصرفها… 3 قال الأبيض للأسود ما سرك ؟ أبتسم… فبانت أسنانهُ […]

حملت إليك تلك الكلمات بقية الأرق ،  ومن نافذة تتصاعد منها مقذوفات تظهر من حين إلى حين ، تومئ إليك  وتصغي ، وهذه الصور المحفورة على الأشجار ومقاهي الحلم لغة مقدسة تحمي من نزف يفترس أقصى النهايات . ثم قالت : من يأخذك ولا يتوزع  في اللحظة التالية ولا يتأمل في هشاشة الليل ؟ فمحتويات […]

* شاعر من فلسطين الحبيبة إلى (محمّد حلمي تاريشة) هَلْ شَعَرْتَ بِبُرْكانِ عَجْزِكَ يا صاحِبي، مَرَّةً.. وَأَخوكَ رَهينُ مَحابِسِهِ كُلِّها: جِسْمِهِ، لَيْلِهِ، وَالجِدارْ؟! هَلْ شَعَرْتَ بِبُرْكانِ عَجْزِكَ مِنْ دُونِ هَزَّةِ أَرْضٍ وَنارْ مَرَّةً؟! آهِ يا صاحِبي ما اسْتَطَعْتُ سِوى دَمْعَةٍ مِنْ غُبارْ وَكَلامٍ كَعُشْبٍ تَيَبَّسَ مِنْ حَرِّ بَرْدِ الحِصارْ هَلْ أُحاصِرُ هذا الحِصارَ؟ وَكَيْفَ أُحاصِرُ […]

* شاعرة من اليمن الشقيق خطوة المطر يذكرني بك يذكرني بتطويقة خصري التي جعلتني إنثى لأول مرة النفق المظلم يبدد وحشة الجنون الساخر و نحن نتلقف همس المارة بيدينا الملتحمتين بعضهم يحدق فينا بشراهة نسر ينقض على فريسته و البعض الآخر يرمقنا بابتسامة ماكرة تحمل القليييييييييييل من الود القليل من الود يكفي لتبديد عتمة النفق […]

(( إلى  الفنّان .. جورج بهجوري)) . هذا أنا الطفلُ المُميز ُ بهمس ِ الحروف ِ الجميلة ْ ، لعبت ُ بالوقت ِ مُنتشيا ً ، وقدْ لعب َ الشِعرُ بيْ ، حتّى آخر ِ عنقود ٍ من الأمنيات ِ .. المُستحيلة ْ !! . وهذا قلمي  المُمغنط ُ في قلقي الكونيّ  ، يجوب ُ […]

فأنـا يـتـيـمُـكِ فـي الـهـوى  .. والـعـاشِـقُ الـمـسـكـيـنُ  .. والـصّـبُّ الـمُـضَـرَّجُ بـالـلـظـى  .. وابـنُ الـسَّـبـيـلْ ما حاجـتي لـلخاتـم الـسِّـحـريِّ؟ عـندي: نخلةُ اللهِ المباركة ُ الجـنى والـسّعـفِ والأفـياءِ .. والـشـمـسُ .. الـغـيـومُ .. الـبحـرُ .. والـوعـدُ الـمُـبـشّـرُ بالـفـسـيـلـةِ .. وانـبهـاراتي بـمـمـلـكةٍ  من الأحلام لـيس يحدُّهـا عـشـقٌ  .. وعـندي  من مِـدادٍ مـا ســيـكـفـيـني لألـفِ قـصـيدةٍ أخـرى عن الـسفـرِ […]

لا عرش لي لأفيءْ اليه واستظل‘ عزّ القريب .. ولم يعد في الاهل اهل‘ انىّ اتجهت‘ ارى جهات الارض قاطبة تضيق بمقلتيّ وتضمحل‘ هدروا دمي طلبا لثأر سابق طفل انا ودمي على الاشجار كهل‘ لي بين وديان الغيوم مدينة عطشى .. وفوق القمة العزلاء نزل‘ لي نجمة ثكلى تنام على الرصيف وسفح واد سلّموه دمي […]

بداياتنا تخيفهم: لذا يتحدثون عن نهاية العالم..صاح  وهو يركض.. أصابعه أساور معصمها.. معه راكضة.. اقسموا..:المجنون: سراب شمس. ………………… ………………………… حول شمس والمجنون :مدورة قرود راقصة.. قرود جلدت طبولها حتى.. ارتفعت بين شمس والمجنون..فارزة..هو يراها.. ردما.. .هي تراها زجاجا صلدا..من خلاله.. المجنون يرفع رايته. راية المجنون:غبار. شمس.. تشيح وجهها .. تزرر نافذة العين على ضحكاته.. الفارزة […]

ببابكَ يوماً أنا ما وقفتُ ولم تتوقف ظلالي التي خوفَ أن نتفارق قيدتها بسِوار فقد كنتُ أنأى بنفسيَ عما يُخبّيءُ أهلُ العمائِم تحت عمائِمِهم بهُدبيَ أكنسُ ما يتراكم فوق زجاج الضحى من غبار وأمشي على حَدَسي مُغمضَ العين فوق الشِفار ولكنّ بابَكَ كان يُحوّم فوقي كَنسر جناحاهُ من حجر وحديد يفتح صندوقَ اسراره ويُحرّرُ أسرابَ […]

( لا اعرف عدد القتلى في هذا العالم..لكن القتيل  الأول أرقني ومايزال سببا في نقصان أماني!  لا اعرف حبا منتصرا فالحب الأول مهزوم وعلى درب  الأسلاف العظمى يسير الثاني) يا أيها الممتد في فضائنا حباً بالرحابة، لماذا تغص بنا؟ بل كيف ترى العالم من عرشك السماوي وكيف تتحملنا ونحن  في أحسن تكويننا ننهب الوقت.. نتصل […]

1 – مثل خيط تعاسة حياتي مثقوبة 2 – فمي لزج من الصمت 3 – تعاستي خذلها الدفء 4 – اين فردوسك ايها الجدب ؟! 5 – احلامي لا تحفل بالمستقبل !!

مولانا يا سيدنا إغفر فينا زلتنا صدّقنا سنتوب ونهدم كلّ الساحات بدأ بـ(التحرير) و(التغيير) و(ساحات الفرق  الشعبية) وحتى لعبة كرة الماء ونعيد ترسيم حدود الأصوات مابين خطابك والآذان وسنوقف حتى ( الفمتو  ثانية) من أجل مرورك مابين الاعمار بهياً فما معنى أن يعلو هتافاً نسمع فيه ( الشعب يريد التغيير)

المسافة الذكورية من رحلة:- بعيداً عن شجرة نيوتن قريباً من التفاحة  حيث لا اراه رائحة الخبز و ثوبها المتعب المشبع عرقا حاصرني عند طواحين هولندا وفي غابات السويد ———— مع الستارة يرف مع الجفن المقيد الى معضلة اليقظة