تابعنا على فيسبوك وتويتر

كناية_ ” دمشق إمرأة” لاَ وَقتَ لحَديثِ المُعجزَاتْ لاَ وَقتَ لغوايةِ القَمرْ يقولُ: سائقُ الحافِلةِ العَابرةِ مَدائنَ الدياناتِ، ومينَاءِ الإسراءِ الأخيرْ. يُحركُ مقوَدَ المكانِ البطيء يَنزعُ قَدمهُ عن دواسةِ الوَقودْ ويتلكأُ بالقراءةْ. يختبئُ خلفَ اسمٍ مُستعارْ يتهمُ ” هوميرس الشيخْ” بإخفاءِ المَقبرةِ الجمَاعيةِ تحتَ هضابِ البلاغةِ، ومجازِ الاستعارةْ يَحرمُ الضَحيةَ حقَها في الصراخْ وكتابةِ سطرٍ […]

سماءٌ بابُها يفتحُ على مدى القلب بابٌ يفتشُ عن وجهك في نبض غيمةٍ كانت تهدهدني بألوان طيفها على مهد اللقاءات التي لم تكبر أهدتني زرقة شهقة ..ما تزالُ موشومةً بصدري تغزو هدوء الزوارق النائمة فوق رصيف الأحلام كأميراتٍ ينتظرن زوال السحر منذ مئات الأمواج ..و بضع سلام وسيعٌ دهش الحقول على شفتيّ يُسافرُ في متاهةِ […]

مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ  آمال عوّاد رضوان هَا رُوحِي تَغْسِلِينَهَا .. بِأَحْلَامِكِ الْوَرْدِيَّةِ وَمَغَاوِرُ خَيْبَتِي .. تَطْفَحُ بِغُرْبَةٍ.. بِرُعْبٍ.. بِفَرَاغٍ! أَنَا الْمَلْهُوفُ لِرَصَاصَةِ حُبٍّ يُشَنِّجُنِي دَوِيُّهَا أَنَّى لِي أَتَّكِئُ.. عَلَى جَنَاحِ فَرَاشَة؟ لَــعْــنَــةٌ رَشِــيــقَـــةٌ تُـــهَـــادِنُـــنِـــي .. تُـنَــاوِرُنِــي أَتَــصْــلِــبُــنِــي عَلَى شِفَاهِ سَحَابٍ دَمَوِيٍّ .. يَتَرَبَّصُ بِي؟ أَيَــا صُــعَــدَاءَ عِــشْــقِــي بَوْحِي.. وَرْدٌ جَرِيحٌ عَلَى سِيَاجِ […]

-بك أقايض دمي- بقلم / كوثر العقباني مهزومة هي الأماني .. هكذا تنبأت المسافة.. وآثرت البقاء قهرا.. ويل لوجع يقهقه بين الضلوع.. يقايض دمي على رعشة.. يهدر جامحا كتأوهات الحنين حزنا.. فمنذ ألف قصيدة وعشق وأنا أسقط في فخ التمني.. ولارجاء يؤازر صبري.. أرسم خطوتي على درب وطن.. تاه ..وتهنا فيه عشقا.. يقايضني بمال وجاه […]

شعراء ( إلى ثلاثة شعراء .. يجمعهم حرف العين وعشق الوطن .. عدنان الصائغ .. عبد الرزاق الربيعي .. وعلي الشلاه … ) ثمّة َ أطفال ٌ ملائكيون َ يلعبون َ بوقت ٍ زئبقيّ ، ومن طين ِ اللحظة ِ المقدس ِ يصنعون َ طائراتهم !! أبدا ً.. ، في انتظار ِ ما لا يجيء […]

متى ؟ هشام القيسي  ما لذي قد حل بك وحل باسمك كل هذه الأشياء متاهات قبل هذا الليل كان الموج يعلو بين قلوب وممرات وكان يفيض أغنيات صوب كل الأغنيات وفي النهارات كانت الطيور تحلق عاليا بلا فنارات ما الذي فعل بك الآن ؟

سيدةُ الحلم الأحلامُ القاحلةِ يرطّبها خيالكِ إلهاماً نغماتهُ قطرات مطرٍ تشاكسُ أزهارَآلهةَ الشعرِ هااااااااااااااابطاً مِنْ عليائكِ يغزوني يجرّحُ رهافةَ الإحاسيس فـ تنبثقُ الأفكار نشوةً مجنونةً تتملّكُ بوصلةَ جيوش المشاعر المقيّدة تسبحين فيها وحدكِ تتزاحمُ الكلماتُ تتسابقُ لـ ترسمَ تصاويركِ المحلّقة في سماواتي العالية مشرقةً تنبضُ بها الروح تملأُ القلبَ النقيَّ نعيماً ينزفهُ القلم الرشيقَ سحراً […]

قلبكَ آية رفقاً بقلبي سليلَ النورِمن فمكَ يتهاطلُ الشعرُ سحرا يَسرِقُني !! كيف أنضدُ هَمساتَ الحديثِ لكَ ..و صوتي مبحوب يخنقه رنين الشوقِ أيا رَواحَ الروحِ و الراحَ وفتنةَ القلبِ كيفَ لرفيفكَ أنْ يقطرَ كل هذا الشهدِ .. ويبللَ القصيدةَ بمواسمِ الرؤى والأعيادِ الخضرِ أتعلم !؟ يسألُونني عن ُالصُوفي العاشقُ في قصيدتي ولمْ يعلموا أنك […]

موسيـقى .. موسيـقى ِ((من وحي الدانوب الأزرق لشتراوس)) أعلو على الأمواج نسـرا ارتاد أُفْـقاً شعّ فجرا أمضي إلى أبهى الربى متألق الخطرات ِ حـرا جَـلِد الجناح مثابرا ً فأبزُّ صدر الريح ِ، صـدرا . لأعـودَ ـ حيت بدأتُ ـ أدراجي

أحبّكَ لأنّني أشتهيكَ فراس حج محمد/ فلسطين هو شاعر ببعض برودةٍ هي شاعرة ببعض خديعةٍ هي لا تنام عاريةً ونصفُ عارٍ هو لا شهوةٌ في النّومْ هي صامتة طوال الوقتِ لا تضحكْ هو عابث بما لديه من أوراقْ لا يكتبُ لا يقرأُ بالصّمت يغرقْ…! (2) – أشتهيكِ لأنّي أحبّكِ – أحبّكَ لأنّني أشتهيكْ (3)

هناك هناكَ في قلبِ الشمس مائدةٌ لشخصين قلبكَ وظلـِّي ***

حنينٌ بلونِ الدموع ويكادُ في أبراجكِ يغويني هياجُ شواطىءِ الحنين مذعورةً تتموجُ الأحلامَ تسرجُ ضوءَ الإشتهاءِ يستفزّها بكارةُ الغنجِ العميق أهزّها تلكَ الآهةَ القصيّة ترتادُ وجهَ الوطنِ المفجوعِ لولا تنثرُ الريحانَ بدلَ الدموع تمتطي خطواتها سفينة ُ شهقةِ الهذيان وتصمتُ الطبول في أقاصي الجسد تطهّرهُ ريحٌ تستنجدُ أولَ هطولِ للـ صباحِ الأخيرَ مِنَ الحربِ تعمّقُ […]

*فلسطين بعد الخفقة الأخيرة قبل الأربعين أدركت أني لم أدرك من أمر الحب شيئا أدركت أني من هنا،،، من على شاطئ الأحلام وعلى امتداد انعكاسات صدئة من مرايا أوهام قد ترهلت ذاكرتي تكسرت ألحان أغنيتي تساقطت أوراق فصل على قيد الفرح

أرخبيلُ عينيكَ …. غيومُ وطنها أرخبيلُ عينيكَ …. غيومُ وطنها أرزةٌ من شموخِ قاسيونَ ، تكتبُ التاريخَ بالأخضرِ ، تمحو ظلامَ الليالي برسالاتِ السَّماء تلبسُ وشاحَ الصَّبرِ ، يزينها قرطانِ من أصالةٍ وإيمانٍ ، تختصرُ بالحبِّ مساحاتِ الزمن المزروعةِ بألغامِ الشجنِ أرزُ لبنانَ يحاكي نضرةَ أحلامها ، أرخبيلُ عينيكَ …. غيومُ وطنها بردى يسقيها ماءَ […]

عجز احيانا يتهمنا الاخرون بالتشاؤم نقف مع الذات لاعادة النظر نحاول ان نبدو عاديين راضين بكل الفراغات التي تجتاح حياتنا منصتين للريح التي تمر خلالها ولكننا نسقط في اخر معقل للروح حيث تتسع الهوة ولا عاصم من الخوف