تابعنا على فيسبوك وتويتر

النهايات تقترب على عجلات الايام..انها لا تعلن قدومها ابدا..وان كانت على بعد خطوات منا!!! زرقاء..زرقاء _الشباك هذه الليلة اضيق من المعتاد و النجوم تبدو و كأنها محيت بممحاة!!. _انه الشباك ذاته و النجوم تملأ السماء.. _انت لا تدقق جيدا هنالك قضبان كثيرة و لا ارى نجمة تضيء!!. _اصمتي ايتها المرأة ونامي. _كيف اصمت و هناك […]

مسح القاضي وجهه بمنديله, أعاده لجيبه, الهيبة تهيمن على منصته, صار يُقلب في جمع الأوراق أمامه, أخذ قلمه ببطء ثم أشار للمأمور ليستدعي متهم القضية التالية.. دخل المتهم قاعة المحكمة, سيق إلى وراء القضبان, جلس حيث سمع القاضي يتحدث إليه : – أرسلت للمحكمة أكثر من مئة خطاب خلال فترة سجنك, تُطالب فيها النظر بقضيتك […]

لـلـجـاهـلـيّـةِ في الـعـراقِ “عـقـيــدةٌ” و”بـني قُـريـضة َ” مـحـفـلٌ وقـبـيـلُ ! شـدِّي شِـراعَـكِ فـالـطـريـقُ طـويـلُ وأمـامَــنـا  بـعـد  الــرَّحـيـلِ رحـيـلُ إنـي لأبـصـرُ فـي مـرايـا حـاضـري قــبــرا ً بـهِ  غـدُنـا الـذَّبــيــحُ نـزيـلُ لا تُـحْـسِـني بغـدي الظـنونَ فأمْـسُـنا دام ٍ وحـاضــرُ يــومِــنــا مـغــلـولُ إنْ كان في الـمعـلومِ سِـفـرُ سـقـامِـنا فــلــرُبَّ  داءٍ  طِــبُّـهُ  الـمــجـهــولُ أوَلـسْـتُ مـن وطنٍ يـسـيلُ صـبـاحُهُ قـيـحـا […]

بُوركتْ بُوركتْ ..أوراقك العشرُ بُوركتْ رؤاك العصية ُ لكلماتي كلماتكَ كانتِ الربيعَ المتفتح َ في شتائي الحالكِ لكنْ! فجاءتني بطعنةِ رصاصةٍ وأعلنتَ وحدكَ النهاية َ فبربِّكَ قلْ لي لِمَ أرسلتَ لي أوراقكَ العشر يا مَنْ قلتَ إنكَ تشاركني القبيلةَ َوالمدينة ْ لِمْ خذلتني بصمتِك المُبجّلِ طعنتي برؤاكَ العصيةِ أطفئت ضوءَ الكلامْ اقتلعتَ بعضيَ ..كلّي ..بقايا […]

عراقيّة أقتنع أخيرا الشاب العراقي الذي تجاوز عمره العقد الثالث بسنتين بفكرة الزواج..أكلت من سنين عمره الغربة عن الديار..لم يكحّل العين برؤية الوطن-الأم منذ سنوات طويلة..طلب قبل أشهر يد فتاة عراقية سمراء، عيناء، زجّاء..سمع بها دون أن يراها..رفضته هي عندما علمت أنه خاض غمار زواج فاشل مع أنكليزية ..بيضاء ..خرقاء..لا هي بالكحلاء ولا الهيفاء..! كاري […]

نهض “ثائر” فَزِعاً من سريره ،بُعيدَ انتهاء حلم غريب ،حين رأى المدينة الصغيرة التي يسكن فيها،يسير أهلها في الأسواق عُراةً غير مكترثين. دلك عينيه وهزّ رأسه ليستعيد صحوته الخاملة.نهض من سريره على مهل،ليرشف قليلاً من الماء الذي وضعه إلى جوار رأسه ،مكملاً مسيرته المرسومة كل صباح. ثائر هو الولد الوحيد لأم وأب والأخ الأكبر لأخت […]

* (( مهداة الى الشعوب المضطهدة في العالم )) استيقظي و امسحي دموعك بمنديل من الغضب , البسي ثوباً من خضار الغابات و فوطة من زرقة البحار , سافري مع العصافير الى جزر مرتقبة لم تغسلها الشمس بعد , قمي على ارجلك التي بترها الأزل و لوّحي بأيدٍ تركت الأصفاد على معاصمها الجروح , جسدي […]

الجنوب ** يقولون في مدينتها أن الخيول ترى في الليل أجنحة الملائكة فتصهل، سألته: هل ترى الخيول في مدينتكم أجنحة الملائكة؟ ضحك، وأخبرها أن أجنحة الملائكة تظلله إذ يغطي شعرها الحريريُّ وجهه ، برائحته ذات العبير الكثيف ولونه البرونزي المائل للسمرة.. ريحٌ رطبة تجتاح المكان، تحمل في هبوبها رائحة الشبو الليلي طالعاً من حديقة بيتها […]

أنت يا امرأة تَسَيَدْتِ منبر الليالي ، وظللتِ عاكفة في حضرة التاج والصولجان ، تحرقين البخور ، تشعلين الشموع ، تعرضين بضاعة الحكي ، وتنثرين حلوى الكلام ، تقصين الحكايات وتطيلينها كي تطيلين عمرك ، تَرْشين جلادك بالقصص كي لا يجرد السيف من غمده .. نعم أنت ، أعنيك أنت ، ألست التي اتقيت بدرقة […]

إشارة : خصّ الأستاذالمبدع “أسعد الجبوري” موقع الناقد العراقي بنشر عموده الأسبوعي المميّز “الممحاة” بالتزامن مع نشره في موقع “الإمبراطور” .. فله فائق الشكر والتقدير. دون كيخوت:قل لي يا سانشو .هل يمكن أن تكون الحرية واحدة غير متعددة؟ سانشو:ربما يا سيدي الدون.بشرط أن يتحد المتعددون في الواحدة ،فتكون ملكيةً عامة. دون كيخوت: لذلك أرى يا […]

في كل نوروز… إلى مريمانة…بتوقيت يوسف حيدر سادن الشجرة.. يرفضُ العش.. يرقصُ رقصة الطير.. في العاصفة.. كلما ذُ ُكِرت.. طيسفون.. ***** :أرقص.ُ. لتهرس أنتَ بنفسجة ً في دمي. أحيلها شذرة تنظف خطوك من شرور الحسد.. لاطيسفون: هنا لاطيسفون: هناك. لاهناكين في طيسفون.. خريطة طيسفون: غصون دمي  في الراحتين.. :قبل المسامير: كتيمةٌ… تهب العصافير..

قالت لي : – هل اعطيت تلك المتسولة شيئا ؟ – وما يعنيك انت ؟ ان كنت اعطيتها ام لا ؟ كنت واقفا في سوق الاطباء ،  انتظر زوجتي ومعها ابنتنا ،  عندما مرت بي متسولتان . نقّدتُ شيئا من المال للمتسولة الاولى ومضت . بعدها بقليل جاءت المتسولة الثانية لتسالني هكذا . قلت في […]

( 1 ) لا تتعجَّبوا إذا ما رأيتُموني وأنا أُحرقُ أشعاري ……… أنا أُحرقُ أشعاري لأُضيءَ ظلامَ العالم أنا أُحرقُ أشعاري بخوراً إكراماً لأنفِ العالمِ ( 2 ) الكلمةُ هيَ المَلِكَةُ والكاتبُ هوَ المَلِكُ ( 3 ) على ساحلِ الهَمِّ العربيِّ أفرشُ عباءَتي وأضعُ عِقالي ويشماغي جانباً وأضعُ عصايَ تحتَ رأسي وآخُذُ قيلولتي الكاملةَ تحتَ […]

رجال عندما كنت صغيرة كنت انظر من وراء الستائر لرجال يذهبون ويغدون في الشارع مدمنون شيوخ شباب لاذعون كما الخردل أراهم رجالاً دائما ذاهبون الى مكان ما كانوا يعلمون إنني هناك بسنواتي الخمسة عشر وجوعي لهم تحت نافذتي يتوقف عالمهم أكتافهم العالية مثل ثديَّ فتاة يافعة ذيول (سترهم) تلطم المؤخرات

يالها من كف خبيرة،تلك التي حرضتني لأتذوق بفضلها،رعشة الشهوة الأولى وخدرها اللذيذ،أتذكر ذلك وأنا قابع في غرب الأرض على سرير ناعم تشاطرني فيه إمرأة شقراء،حيث حلّق بي غريش معلم لذتنا الجريئة واستاذها الأول الى عولم نشوة مازال طعمها الناري يلسع بقسوة جوفي البارد،هناك في تلك الخرائب القصية تربض شهواتنا المحتقنة في أجساد تسربلها دشاديش مبقعة […]