تابعنا على فيسبوك وتويتر

هـذِي البــلاد في الجنوبِ الأخيرِ من الجنوبِ حيثُ البحرُ أفعى نبيلة تحرسُ البلادَ ولا تحرسها من عُزلتها الوثنيةِ وتُطَهّرُ آثامَها من البراءة هذي البلادُ تقدمُ شلالاتِها قربانًا لتانغاروّا ( ) وتَسكرُ ابتهاجًا بالشروقِ البكرِ هنا في الجنوبِ الأخيرِ من الجنوب تتباهى العزلةُ بفردانيتِها توزعُ الأشجارَ مناشيرَها على المارة والمطرُ يهذي طوالَ العام

القسم الثاني ( 7 ) المسافات تعبث معه.. تحيله إلى ساحة مضيعة للوقت ..تنهش بأعصابه، فيبدو أمامه السراب كأنه صفحة ماء تتلألأ بتموجاتها الشذرية اللامعة المتصلة في حركة مخاتلة.. فتبتعد عنه كلما اقترب منها.. ممنيا نفسه بشربة ماء حالما يصل إلى تلك المنطقة البراقة التي تدعوه أن يركض إليها و يقطع المسافة. ولكن السراب بقي […]

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) حين تضحكين بأعلى رصعتيك يفزّ شبقي و انتعاضي عند الشروق أمّا في آناء الليل و فوق حريرك الأبيض تتحوّل ضحكتك إلى رغبة في التحريض على اغتصابك النبيل دون شبع و ارتواء حتّى آذان الديكة ***** أيّتها العواطف التي تحت معطفي و أنا في هذا الصّقيع أنتِ الحبّ و أنتِ.. […]

صوت الكمان ثمة حزن لا ينتهي .. وسماء لا تبرد (الى د . بشرى البستاني) بقلم / رياض الدليمي بدأ صوته  ينفذ الى كل أجزائي ، كمن ينفخ في الروح … موجات صوتية هادئة تخترق أنسجتي وكياني .. تحتل خاطري ..  تسرح بي الى أعماقي وكوامني .. حتى توصلني اليك .. أشعر اني طائر على […]

زَهْرَةُ وَدَاَعْ مروان ياسين الدليمي بِذراعينِ مِنْ رُخَامْ أخرُجُ مِنْ جَنَّةِ عَدَنْ يُرَافِقُني مَلائكةٌ مُثقلينَ بِاخبَارٍ سَيئّةٍ نَحوَ سَمَاءٍ هَشَّة كَانوُا قَبلَ أنْ يَسْقطوا مِنْ أعَالي الفِردَوس يَنتَظِرونَ رِمَالُ الصَّحراء أنْ تَمُدَّهُم بالتّفَاح . أخْرُجُ مَعَهُمْ مُحَاطَاً بِاشْبَاحٍ عُرَاَة أفقَدَهُم الجُّوعُ حَتَّى أسْمَاءهُم مُتأمِّلاً أنْ لاتَضيعَ منّي فُرصَة الوُصُولِ إلى المَاء . أخرُجُ وَحْدِي وليسَ […]

نخبكِ أيتها الأهوار شعر / رياض الدليمي …………………….. البيوت تجهش بالبكاء أنا خجل كيف ألتقي المساء أحمل وردا فيبتسم يظنه حبا كيف هذا وقلبي عاصف بالحزن ؟ أعطر الأمكنة المليئة بالدم أضع الورد قرب الرأس على جسد مسجى .. أثر مفخخة ورصاصة أجهزت على طفل يذّكر أبيه أن لا ينسى حقيبة المدرسة .. انها عجلة […]

شارع الزيتون هدية حسين كان يتوجب عليّ دفع التهمة عن نفسي بأية طريقة، إلا أنني لا أدري لأيما سبب كنت أصمت مرة، وأمط الكلام مرة، وأتغابى مرات، وألتذ بنفاد صبر الضابط الذي يحقق معي في محاولة القتل التي تعرض لها رجل يدعى سلمان عبد الكريم.. تنفس المحقق بعمق بعد أن أطفأ سيجارته الثانية، عاد للنظر […]

أمطار موسميّة *********** ليس كثيراً ما طلبتُه منك أيّتها الأمطار الموسميّة. فقط أردتُ أنْ أقبّلك: أنْ أقبّلَ شفتيكِ الرطبتين بالشوق. لكنَّ سوء الحظّ وسوء التوقيت والحرب وجثثها والطاغية وذنوبه التي لا تُغتَفَر والإفلاس وذنوبه التي لا تُغتَفَر هي الأخرى والخوف والمجهول والظلام وأخوة يوسف ويعقوب الذي ماتَ بين يديّ كمداً على يوسف الذي لم يعدْ.

أمّ العيال في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، الأولاد جميعاً نائمون، والبيت نظيفٌ كالفلّة، تجلسُ أمّ العيال بعد نهارٍ شاق أمام شاشة التلفاز وحيدة، تقلّب القنوات، وتتذكر ما أنجزته من المهام المنزلية منذ الصباح. تفعل ذلك أثناء انتظار زوجها المعتاد على السهر خارج المنزل حتى هذا الوقت المتأخر. ريّ مزروعاتها الجميلة، توضيب الغرف وتنظيف الأرضية، […]

كل ما ملك قلبي وكل ما شجت أوتاري تطوف في أيامي معطارة صافية الأسفار تغني هذا وطني يفقأ حزني في حضرته تسمو الأيام وتبتهل وفي ماضيه وفي أفقه يكبر الأمل هو الدوحة الطيبة وهو الأشم الجبل أفديك إن المجد فيك يهدر وإن الزمن فيك يكتمل .