تابعنا على فيسبوك وتويتر

نصــوصُّ قصيرة (19)  الغرابُ يظلّ غراباً حتى لو حطّ  ، فوق قبابَ عليٍ والحسين  والحمارُ يبقى حماراً حتى لو زارَ الصحنَ الكاظمي ، وكلّ أماكنّ القديسين ** لكلّ مسلمٍ غبيٍ يناديني زيفاً ، بالقول المأثور :ياأخي!!! أقولُ لهُ :

نوميديا جرّوفي،شاعرة،كاتبة،باحثة و ناقدة (الجزائر) لتبقى على قيد الحياة ستحتاج للمنطق.. ولكن لتشعر بالحياة ستحتاج اللامنطق.. في حالاتنا العاطفية الجياشة كلمة أحبك لا تكفي لتعبر عمّا في أعماقنا ، فهي لا تُعبّر سوى عن جزء صغير جداً مما نشعر به فعلاً و ما لا يُمكننا البوح به. لذلك ترانا نقولها بهدوء وخوف و نغرق في […]

دعابة لَحْد “إيرينا” رؤيا يبين الظلمة والنور فَقْأَة  شمس الخريف  عذابا في أرض الريح هوس بطعم الماء والملح صعودا / هبوطا

هايكوات : خريف مُبكّر سعد جاسم* شعرةٌ بيضاء زهرةٌ ذابلة خريفُ العمر *** كمْ زهرة تسقطُ في الخريف؟ *** ورقٌ يتطاير اصفر الوجه خريفٌ مبكّر ***

قرنفلةٌ يغلبُها وطنٌ _____________ خلفَ أضلاعِ قرنفلةٍ جريحةٍ رزحتْ تحتَ أكبالِ الظلمِ ، يقيمُ وطنٌ مغتصبٌ تنهشهُ أنيابُ المارقين يسرقُ عرجونهُ الطامعونَ ، قميصهُ الأخضرُ تنازعَ عليه السُّراقُ ، تقاسموهُ، ومزَّقتْ أردانهُ مخالبُ الجشعِ ، وطنُ ينزفُ في فؤادها، مطعونٌ في خاصرتهِ ، أعرجُ، أصيبَ جسدهُ برصاصٍ أعمى لا يبصرُ نقاءَ الشرفاءِ ، أصمُ لا […]

غربة الأهل والأصدقاء • آثار ومخلفات الحروب والأزمات التي يخلقها المتاجرون بالإنسانية وخراب النفس والروح والأرض والديار تركت على المجتمع ليبتلى بها. عصمت شاهين دوسكي حاولت عدة مرات أن لا اكتب في هذا المجال الحساس جدا ، لكن في كل مرة يتعمق الحدث أكثر وهو من مخلفات الحروب والأزمات التي لا تظهر لها للعيان أي […]

التشابه منا ولا عجب هكذا تراجع ربيع الحلم  لورائيات زمن كان التشابه أصلا للكون  فمن تشابه منّا فلا عجب … ومن أتى بغيرنا فهو عكس التشابه   فلينتظر الرّشمة الموالية للقدر … من وحلٍ… من نارٍ …..

زوبـعـة ريح خريفية ـ قصة قصيرة ـ لمَ عدتَ بعد أن اعتدنا غيابك بل نكرانك من حياتنا؟ لم ترضَ أمي رد سلامك، دخلت غرفتها مسرعة، أوصدت الباب عليها، وقد أصاب وجهها شحوباً فوق شحوب. وقفتُ أمام جسدك النحيل، جامد الحركات المنهار على الكنبة، لا أزيح عينيّ عن غضون وجهك المترهل، توشك حدقتا عينيك الملبدتين ضباباً […]

أنتَ قوتُ حروفي.. **************** عَبَرَ غيمُكَ إليّ، تساقطَ عليّ رطبُه، أَنهضَ حكايات ألف شتاء وشتاء، ارتعشَتْ فوق مدارات التوق، كأنّها صلوات قلب تحت المطر، فأدركْتُ أوان العزف على ناصية الحلم في ظلال نخيل الوهج، حيث امتدّ بيانكَ لينقذ مساحات الجدب. أنتَ قوت حروفي، افتحْ محاراتها تجدْ أنثى الصّمت، انطلق ملء الورق، حادثني، شدّني إلى نخيلكَ.من […]

خاطرة: بقلم حسن سالمي الإبداع.. ذلك السِّرّ أخواتي إخوتي دعوني أبوح لكم بهذا السّرّ: وأنا أجهّز هذه الورقة كنت كالماسك على الماء، كلّما توهّمت الامساك بخيط من خيوط الأفكار التي تتلبّد في رأسي انتهيت الى اللاّجدوى.. ولعلّ السّبب يعود الى أنّ الحديث عن الذّات أصعب من انشاء نصّ بمئات الصّفحات.. قال صاحب طوق الحمامة، الحبّ […]

“امرأة على حافة العقل”* (إلى صديقة..) أغزلُ الوقتَ صوفاً لخرفان قريتي المُرتعدة، أقنصُ حفنةَ هواءٍ من أزقّتِها المُختنِقة، أدّخِرُهُ بحرصِ مرابٍ في مسامِ رئتيَّ لساعةِ غثيانٍ قادمة. أعلّبُ خوفي، أغلّفُهُ بحِكمَتِكم المُتعالية، أختمُ عليهِ بالدمعِ:

هروب لبنى ياسين   لا بأسَ ببعضِ البكاء هذا وقتٌ للمتعبين فقط لمن تشقّـقَ قلبُه صمتأ للوروردِ التي تذبلُ دونَ صوت للريحِ التي تتساقطُ على أقدامِ غاباتٍ منسية للشجرةِ الراسخة..في وجهِ الشتاء

صقيعُ غياب صلاح حمه أمين أرتجفُ في صقيع غيابُكِ .. تُدفئُني بقايا من خيالاتٍ ذابلة أوراقاً من خريف وفراً مكسواً بأنين الوحدة شتاءٌ يفتحُ الأبواب على مصارعها بوابةٌ لايمرُ منها أحد وبابٌ لايُطرق ليلٌ طويل يكتبُني فوق شبابيكُكِ المُغبرةٍ سجائرٌ تُشعلُني وكؤوسٍ تفتحُ الأبواب لأخريات وحدةٌ وفراغٍ يُزهر ذكرياتٌ تتركُ الحانات وأُخرياتٍ تختارُ وسادةً من […]

بصمة كل مرة اسافر فيها وانا متجهة للطائرة كان يراودني نفس السؤال، من سيكون جاري في الجلوس؟ اعتدت حجز المقعد المجاور للشباك . كان جاري في تلك الرحلة شاب في العشرين من عمره، وانا بطبعي احب محاورة الشباب حيث أجد فيهم فكراً مختلفاً وأفعل نفس الشيء مع الأطفال . تعارفنا وقال انه يدرس في الجامعة […]

نسخة إثنان و صفر يوم من ربيع فصل صرخة ميلاد خرجت من ماء الحياة رغبة تلميحة فقط نزلت من السماء دون تردد سرعان ما حظت بالقبول التقطت الصورة