تابعنا على فيسبوك وتويتر

قالتْ لَهُ أحلى النجوم ضحىً شعر : كريم الأسدي ـ برلين وفدوا الى الديوانِ اِذ  سمعوا مَن شِعرُهُ كونٌ سيُبتدعُ   والنارُ بركانٌ بأحرفِهِ والماءُ نهرٌ منهُ يندلعُ وبأنَّ حباً سالَ في دمِهِ وترٌ وما حيناً سينشفعُ الغاسلَ النجماتِ في غسقٍ

وجه رجل الأمن يطاردني  في المنفى كما في الوطن  أراه أثناء البحث عن رغيف الخبز لأولادي أشك بالفرّان وبالشاعر الذي يكتب القصيدة  بكلمات الحب غير المطروقة  أشك بالسياسي المعتوه  , وفي كل من يعتبر نفسه يساريا  ويرتدي رداءً مقطوع الأردان  لكنه يبقي على الكُم الأيمن للقصيدة

شخصيات المسرحية : 1- المناضل 2- المتحرر 3- العاشق 4- الحاكم 5- المستشار 6- الفنان التشكيلي 7- المهرج 8- المجاميع السينوغرافيا : ( الخلفية العامة للمكان قماش أبيض يمتد على الأرض كاملة ، منتصف الخلفية فتحة للدخول والخروج ، طاولة

1-الى بغداد الحب في مدينتي امراة عاشقة يطاردها الخوف *** 2-امراة حالمة تنثر الحب كوني انتِ ***

قصة قصيرة للأطفال قمور والثلاثة نجوم الحكيمة قمور الصغير .. هو أحد الأقمار السماوية .. الصغيرة المضيئة .. التى تهيم فى الفضاء سابحة .. فتعبر السماوات .. وتتخطى الأزمان قمور كان قمرا شقيا .. يحب اللهو والمرح .. ومطاردة النجوم .. وبالتحديد النجمات ذى الذيل .. وكانه يطارد .. قططا صغيرة ملونة فى إحدى الليالى […]

اقرأني من سوق الأَسْفَار اقتنيني كما لو كنت كتاب إثارة مشاعر بين يدين ترتعشان اقرأني لن تقفل دفتي أدمن النظر في صفحاتي لن تشعر بالْكَدَر شهوة عثة حمم

رسالةٌ الى المستر صاد نصٌ نثري كريم الأسدي ـ برلين أتدري؟ ! كمْ من الآثام اقترفتَ بحق هذا الشاب النبيل ؟!.. رصدتَه منذ أتى الى هذه البلاد قاطعاً الطرق البعيدة ومغامراً بحياته لأجل حريته وكرامته ، ولطموحه الشريف والمشروع ان لا تذهب حياته و مواهبه سدىً بطلقة قناص أو قذيفة طائرة أو قنبلة مدفع في […]

حصار كم حلم قد رأيت وكم حزن صرخ حين أتيت قلب مصاب وصوت رحب يفاتحني ويختفي وفي دفقه بين خريف لهفتي وحرقة يومي مواقيتي لا وقت غير مفاتنها ولا وقت يتلو معانيها دون نبض حيثما انحنيت                       أو مضيت.

هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك) عهدُ التميمي ، ربيعٌ فلسطينيٌّ بعيد. أوراقُ الزّيتون تلك التي حمّلتْ دمعَكِ ندىً مدافاً بأريجِ عزيمتك أوراقُ الزيّتون …وأناقةُ الربّ من جعلا ماءَ عينيكِ حبيساً كي نشاهدَ عن كثبٍ ، إصراركِ يا تميمية ضفائرُ الصغيرات

يوميات شاعر / 3 صلاح حمه أمين (4) سألتني خطوط الليل ماذا حملتَ على كاهل يومُكَ ؟ فقدمتُ لها أوراقاً بيضاء وطويتُ رأسي بين كفي ومسند القصيدة ونمتُ … (5) تحملُني القصيدةُ بتابوتٍ خرمتها الأرضة ..

((  المواجهــة  )) اجلس في حضرتهِ مضطرباً ارمقه بنظرة عاجلةٍ كان إذن منشـغلاً .. يدخن الغليون والسكوتْ وينفث الدخان في الهواءْ اخفض رأسي حائرا ً يدور بي المكانْ دوّامةً أهم أن أقول ما

مراكبكِ ( تفرفحْ ومحتامةْ )* لـ سواقي الروح على زغبِ الحلم تتكىءُ آهاتي تنتظرُ متى تصحو أبواب معبدكِ المقفّلاتِ تتفتّحُ أزاهيرها الغافية في روحي تحملُ نحيبَ الأيام لـ ترفعَ في حضرتكِ ابتهالاتٌ طالما ظننتُ بها خشيةَ انْ يسمعها السلطان يُشيّخُ رقيقَ لهفة التجلّي يُفقدُ رنينَ أجراس أمطاري السابحة فوق صدركِ عذريتها تغسلُ تلولهُ النابضةِ بـ […]

يوميات كندية .. ليلة وفاة عبد الستار ناصر هدية حسين ليس دقيقاً ذلك الخبر الذي نُشر عن وفاة عبد الستار ناصر، والذي تناقلته الصحف والمواقع بشكل مكثف، الشيء الصحيح فيه هو الوفاة فقط، أما المكان فلم يكن في أحد المشافي في تورونتو، ونحن لم نُقِم في هذه المدينة، لقد توفي في هاملتون وعلى فراشه الخاص، […]

أيُّها الشبيهُ لي .. أيُّها المختلفُ عني مدخل / نتشابهُ بإختلافٍ يا قُرَّة حرفي ونختلفُ بتشابهٍ يا مراميشَ نبضي .. !! / *** أيُّها الشبيهُ لي .. أيُّها المختلفُ عني فيكَ شيءٌ من غموضِ الليلِ

غائمٌ صيفُك .. بقلم : ظمياء ملكشاهي يُمطرُني بألفِ تلاوةٍ تُقايضُني بالصحو. لمْ تزلْ تتعثّرُ قدمايَ كلّما سبقتني خطوةٌ ، أبتكرُ لها الدروبَ فتضيع…فما أضْيعَني فيكَ يا وقتي الآثمَ جدّاً كلعنةٍ قديمة، وأنتَ أيها الهلوكُ يا قلباً تعلّقَ بضفافِ الأشياءِ الراحلةِ ودمعاً ينتشي بالبكاءِ؛ كلّما حرّكت الريحُ أرجوحةَ الرحيلِ لكمْ تصرخُ بلا جدوى، حينما أنتعلُ […]