تابعنا على فيسبوك وتويتر

قمر ونسمات بقلم وعدسة: زياد جيوسي    في أمسية من أمسيات عمَّان عاصمة الأردن الجميل، وخلال زيارتي التي طالت كنت أحلق مع الشعر الجميل والشاعر الأجمل الأستاذ مختار العالم، فهذه الأمسية كانت مختلفة ومتميزة، فمختار شاعر جميل وهادئ وقد بلغ منتصف العقد السادس من عمره، له تجربته الطويلة والهادئة في نظم الشعر، لم يطبع في […]

قوالب اللغة العراقية (القسم السادس عشر) جذور الشعر العراقي فهيم عيسى السليم إن دراسة وتحليل قوالب اللغة العراقية لا يمكن أن تكتمل دون تحليل ودراسة شعر الشعب العراقي لوسط وجنوب العراق ودراسة علاقته بالشعر العربي الكلاسيكي من جهة والتعرف من جهة أخرى على إحتمالات وجود علاقة أو إرتباط للشعر الشعبي العراقي بلغات العراق القديم وفنونه […]

اللغة العراقية بين الحقيقة والخيال فهيم عيسى السليم لا يختلف إثنان أن العراقيين يستخدمون الحروف العربية المنطوقة حينما يتكلمون إضافة لحروف أخرى ورثوها أما من لغات العراق القديمة مثل (اﻟﮔاف) أو من الأقوام التي إحتلت العراق قبل الدخول العربي له مثل (اﻟﭽيم) ولكن لا أحد يعترف أو يدرك تماما في ظني المتواضع أن العراقيين في […]

بَخَبِّي دُمُوعِي عَنْ عُذَّالِي يَا يُمَّةْ وِبَافْتِكْرِكْ وَانَا فِي الْكَرْبِ وَالْغُمَّةْ أَنَامْ وِالدَّمْعَة فِي عِينِي وَانَادِي الْمَوْلَى بِحَنِينِي وِبَتْرَجَّاهْ يِنَجِّينِي أَنَادِي بْقَلْبِي وِالْوِجْدَانْ نَهَارِي أَنِينْ وِلِيلِي حَنَانْ بَاحِبِّ الْخِلْوَة يَا يُمَّةْ وِبَاكْرَهْ كُتْرِةِ اللَّمَّةْ وِسَامْعِكْ وِانْتِ بِتْنَادِي عَلَى وْلَادِي يَا وَادْ حَمَادَه قٌمْ صّلِّ وِوَحِّدْ رَبَّكِ الرَّحْمَنْ دَا وَقْتِ أَدَانْ وِصُوتِ الْمَوْلَى بِيْجَلْجِلْ مِنِ السَّمَاوَاتْ […]

إشارة : قد تكون قصيدة الشاعر الكبير ( كاظم اسماعيل الكاطع ) هذه من أروع ما كُتب في الأدب العراقي عن العلم العراقي . القصيدة : ما كفّت الجنطة .. ماخذ وياي العراق بجنطة طالعه منها منارة وعثگ نخلة .. وشعله من عيون نفطه .. وراح نوصل .. ذاك حدّ السيطرات وذيچ ضوايات المحطة .. […]

هُنا البصرة هُنا بيت التنك بيت الگصب والطين والجبره هُنا البصرة هُنا الفُقرة (الفقراء) هُنا گاع الذهب والماس والياقوت باكاها الحرامي وحطهن بقصره هُنا البصرة البشر مبيوع ما يدري مسَعّر كلمن بسعره هُنا الميناء

في بعض الأحيان يصوّر الشاعر الآخرين الذين أصبح ملاصقا ً لهم أو متعايشا ً بينهم ،أو هو على أحتكاك معهم سواءاً في مدينته أو خارجها ، بأنهم هؤلاء الذين يستقون المعارف والأفكار من الحورات العلمية والثقافية ، ولكونه أحدهم وإبن بيئتهم ، ويعيش عصرهم يتأثر بهم ويحاول أن يؤّثربهم عبر معانيه ومخيلته العاجة بالصور ، […]

*كتبت: تضامن عبدالمحسن يقول… وآني مليت أرد أعاتب كافي يومية نتعارك عل المذاهب! كافي كلمن لام ربعة وطالع الغبشة يحارب.. أبنو فكرة.. رسّموا صورة.. خرّجوا طالب.. ربّوا للطفلة كصايب.. حطّوا ضحكة بوجه كل انسان شايب. فرّحوا جيل بعمرة ما يعرف سعادة ولا تزيدون الوكت ضيم ومصايب.. الدين ضحكة طفلة حلوة.. وجنة الله انخلقت لكل طينة […]

لَمَّا كَانِ الْحُزْنِ يِرْسِمْ فُوقْ شَفَايْفِي دَمْعِتِينْ *** لَمَّا كَانِ الْدَّمْعِ يِحْرَقْ مِنْ خُدُودِي الْوَجْنِتِينْ *** كُنْتَ انَادِي وَاقُولْ يَا بُويَا آهْ يَا بُويَا مِ السِّنِينْ *** اِلسِّنِينَ اهِي جَاتْ عَلَّيَّ حَوِّلِتْ دَمْعِ الْعِنِينْ *** وِالْبُحُورْ تِجْرِي يَا بُويَا مِ الدُّمُوعْ دِي مَلْيانِينْ ***

alhelfi_shhed@yahoo.com الشعر الرسالي احد المفاهيم الوظيفية للشعر وذلك النمط الوظيفي يتطلب سلوكا تعبيريا خاصا ويقتضي توفر اعدادات مسبقة في شخص من يتولى تلك الوظيفة الرسالية , هذا النمط ووفقا للاعدادات المشار اليها اعلاه يلزم الشاعر في سبيل تحقيق هدفه بإجراء عملية [تركيب] لايجاد ذات اخرى تتولى المهمة التي حددها نمط الرسالة او الى استعارة [آخر] […]