تابعنا على فيسبوك وتويتر

النزعة الانسانوية وفنومينولوجيا الكلام بين سارتر ومرلوبونتي د زهير الخويلدي ” إن الحرية في هذا النظام الصارم هي المعنى العميق والوجه الحقيقي للضرورة”1[1] جان بول سارتر (1905-1980) هو مثقف نوعي من الطراز الأول عرفته الأوساط الباريسية في فرنسا وعواصم العالم العربي ومعظم البلدان الأوروبية والأمريكية والآسيوية التي زارها طوال القرن العشرين.

نومادولوجيا الحدث وغراماتولوجيا الفرق بين دولوز ودريدا د زهير الخويلدي ” كل شيء يتوقف على قيمة ما نفكر فيه وعلى معناه. إن لدينا دائما الحقائق التي نستحقها تبعا لمعنى ما نتصوره ولقيمة ما نعتقده”1[1] جيل دولوز (1925-1995) فيلسوف رحال بامتياز ويعود ذلك إلى كونه مؤسس النومادولوجيا في تاريخ الفلسفة وأدب البورتريه والفيلم الفلسفي من خلال […]

ميشيل فوكو بين أركيولوجيا المعرفة وميكروفيزاء السلطة د زهير الخويلدي ” ليس الإنسان هو الذي يبني العلوم الإنسانية ويعطيها ميدانا خاصا بها لكنها جاهزية الابستيمية العامة التي تفسح لها المكان ، تستدعيها وتنشئها، سامحة لها بهذا بأن تكون الإنسان كموضوع لها”1[1] يعد ميشيل فوكو (1926-1984) أكثر الفلاسفة الفرنسيين شهرة وتأثيرا في القرن العشرين وذلك بعد […]

فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر د زهير الخويلدي ” انه من المستحيل أن ننفي أن الله ، في كلامه، لم يضيء في ذات الوقت الكينونة والكائن”1[1]. تناول مارتن هيدجر(1889-1976) عدة قضايا دينية في فلسفته الأنطولوجية تخص مسألة التعالي والصلة بين الإيمان والمعرفة وبين الله والكينونة ومشكل وحدانية الله وتعدد أحواله وقضية حضور الله في […]

الحبّ بين معضلتين: الاختيار والقدر (5) العشق الإلهيّ، ملء العشق . والعاشق لله حرّ في قرار الحبّ، إذ إنّ هذا العشق لا علاقة له بالمشاعر. وإنّما هو قرار شخصيّ حرّ في خوض غمار الجمال والولوج في أنوار الحقيقة. واختبار عميق في النّفس بين العاشق والمحبوب الإلهيّ. يأخذ الله المبادرة ويخطو نحو الإنسان وينتظر تفاعلاً حرّاً، […]

الفلسفة تنتصر لأنوار العلم ضد ظلام الجهل د زهير الخويلدي ” لا يوجد جهل مطلق لا يقدر العقل الفلسفي أن يتغلب عليه” الفلسفة تجربة ذاتية تتأثر بالبيئة الثقافية والهوية الحضارية للفيلسوف الذي يبدعها وهي كذلك شأن خصوصي بامتياز من جهة المصدر والمنبت والمولد والمنطلق والتكوين والانبثاق ولكنها حق كوني وقيمة مطلقة وعملة عالمية ومطلب أممي […]

الحبّ بين معضلتين: الاختيار والقدر (4) كيف يمكن للحبّ أن يكون خالداً ما لم يكن مستمدّاً من الحبّ ذاته. وكيف يمكن أن يكون حقيقيّاً ما لم يمتزج بالحبّ الحقيقة حتّى يزيل من النّفس كلّ اضطراب وقلق، ويمسي حبّاً للفرح والطّمأنينة والسّلام. فكلّ حبّ يجلب لصاحبه كآبة وأسىً لا يعوّل عليه. ولا يُفهم الفرح في إطار […]

حركة مرور الأفكار التنويرية في الوضع الثقافي العربي د زهير الخويلدي وجدت الأفكار التنويرية الكثير من العسر في الدخول إلى الساحة الثقافية العربية والانغراس في التربية الناطقة بلغة الضاد وفي ممارسة التأثير على العقول والتحول إلى مستوى تغيير الذهنيات والسلوكيات. لقد نتج عن ذلك تعثر التجارب النهضوية الرائدة وفشل محاولات الإقلاع وعودة المكبوت وتراجع دور […]

الحبّ بين معضلتين: الاختيار والقدر (3) مادونا عسكر/ لبنان وحده النّضج العاطفيّ والفكريّ والرّوحيّ يحدّد ماهيّة الحبّ الحقيقيّ. فالإنسان يمرّ بمراحل عاطفيّة قد يظنّها حبّاً إلّا أنّه في غمر النّضج يكتشف أنّ ما مرّ به كان مجرّد انفعالات أو حاجات عاطفيّة. ولكلّ مرحلة من هذه المراحل أهمّيّة في تكوين الشّخصيّة العشقيّة، والتئام الفكر والنّفس والرّوح […]

شروط الانعطاف المعرفي من الحس المشترك إلى الفهم السليم د زهير الخويلدي ” النقد يعطي لأحكامنا مقياسا يسمح لنا بالتمييز الصحيح بين العلم والتظاهر بالعلم “ – كانط- توطئة: إذا كانت الميتافيزيقا قد مارست الإقصاء على الحس المشترك وأدرجته ضمن دائرة المحسوس والخيال وحكمت عليه من زاوية المعيار المنطقي والحكم العقلي واستندت

الحبّ بين معضلتين: الاختيار والقدر (2) مادونا عسكر/ لبنان إذا كان الحبّ لحظة وامضة تخطف روحين في برهة. وإذا كان الحبّ جنوناً يلغي المنطق والعقلانيّة، ويسلب الإرادة فتنقاد إلى المحبوب. فما الّذي يرهق هذه المشاعر أو يبدّدها؟ وهل ثمّة حبّ واحد يحياه الإنسان لمرّة واحدة أم إنّ الإنسان يمرّ بمراحل مختلفة حتّى يكون الحبّ الأخير […]

من أجل تكوين هيئئات إيتيقية د زهير الخويلدي تم تقديم مداخلة بعنوان : “الإيتيقا من حيث هي فلسفة تطبيقية” ضمن أنشطة مركز الدراسات بقرطاج تضمنت مقاربة نقدية لأزمة القيم التي يعاني منها المجتمع المعاصر في مستوى الأسباب والمخارج. يأتي هذا النشاط في سياق فك العزلة عن علم الفلسفة ومنح المشتغلين بها أدوارا عمومية والاستفادة من […]

مغازلة النّور في رحاب الخفقان مادونا عسكر/ لبنان إذا كان العقل هو روح الحرّيّة كما يقول الشّاعر اللّوكسمبورغي (لينتز)، فلا بدّ من أنّه يرتقي درجات السّموّ العشقيّ. فروح الحرّيّة المتمثّلة بالتّفلّت من العناصر الّتي تحول بين الإنسان وبلوغ الحقيقة، تحتاج حالة عشقيّة خاصّة يخفق لها العقل. قد لا نتنبّه إلى الانجذاب العقليّ الّذي يحصل بين […]

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية د زهير الخويلدي ” إننا نقصد بكلمة تاريخي ماهو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي الأخرى لقانون التكرار”[1] لقد تميزت السنة الإدارية المنصرمة بالتراجع على جميع الأصعدة بالنسبة للشعوب والمجتمعات السائرة في طريق النمو وبتفاقم أضرار ومساوئ العولمة المتوحشة على الوضع البشري وعلى المحيط الطبيعي. لقد […]

الصورة بين العرض والتمثيل عند غادامير د زهير الخويلدي لاشك أن العصر الذى نحيا فيه هو عصر الصورة، فالثورة الرقمية جعلتنا نسكن شبكة من الرموز وليس كوكبا وتكاثر وسائل الاتصال قربت بين المسافات وعجلت بظهور الإنسان المرآوى وجعلت الكون بأسره يتحول إلى شاشة عملاقة تحدد نمط العلاقة بين الأفراد وطبيعة الرؤى والمنظومات الرمزية التى تتوسط […]