تابعنا على فيسبوك وتويتر

الشعراء أمراء.. قالها أكرم الأمير!

جبار عودة الخطاط

الشاعر أمير في فقره.. أمير في شعره يعيش فقيراً ويرحل أميراً.. أكرم الامير إنموذجاً عكس ساستنا التجار أو تجارنا الساسة يعيشون على حسابنا أمراء ويرحلون أذلاء.. صداميونا الجدد بحلتهم الديموقراطية أو الاسلامية إنموذجاً
……
الصداميون الجدد.. ما برحوا يشتمون صداماً علناً ويجترحون ابشع موبقاته سراً يكرهون الشعراء لأنهم يذكرونهم بقبحهم وقيحهم.. هم يدفعون بالشبان الحلوين اليوم الى مهاوي اليأس والإنتحار.. يزجون بهم في السجون الادونيسية (أبشع السجون تلك التي لا جدران لها).. وهم يدخنون السيجار الفاخر ثم يقولون الشباب ثروتنا التي لا تنضب.. الشبان عندهم خزان وقود لحروبهم المقدسة التي لا يتورعون من شنها حتى ضد الله إن شعروا إنه يتهدد عرشهم.. يحاربون الله بأسم الله!
صدام حسين عليه اللعنة.. وربما الرحمة لا ادري
يتكفله الرب بما يستحق كان يزج بالشبان الحلوين في محارق حروبه الداعرة وهو يدخن سيجاره الفاخر ثم يقول: الشهداء أكرم منا جميعاً..
اكرم الأمير يبصق على وجوههم – بصقة الشاعر قصيدة هايكو- صارخاً بهم جميعاً (صداميين وصداماً) :_
أنا أكرم منكم جميعا..
أنا أكرم
أنا الأمير..
أنا أكرم الأمير
نحن الشعراء الأمراء
وانتم الاذلاء
ثم يجمع طيوره التي فضلت المشي على الارض يطلقها باتجاه الشمس ويمضي……


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"