تابعنا على فيسبوك وتويتر

قصة قصيرة للأطفال

فوفو طائرة كسولة

        فوفو الصغيرة .. طائرة حديثة .. تنقل الركاب المسافرين .. بين أطراف البلاد .. وتعمل فى المطار .. الكبير الواسع .. مع الطائرات الأخريات .. فوفو كانت أصغر طائرة .. تطير فى السماء .. تسافر بين المدينتين المتجاورتين .. رحلات قصيرة كل يوم

        فوفو كانت طائرة كسولة .. تظل طوال الليل .. تقرأ القصص والحكايات .. وتنام فرب الفجر .. وهى مرهقة .. فتستيقظ متاخرة وقت الظهيرة .. وتذهب متعجلة إلى عملها .. فى نقل الركاب .. مما كان يغضب رؤسائها 

        فى أحد الأيام .. كانت فوفو جالسة ليلا .. تقرأ فى قصة الأميرة النائمة .. وكانت القصة ممتعة ومشوقة .. فلم تنتهى منها .. وقرب الفجر .. ذهبت فى نوم عميق .. من شدة الإرهاق .. وقد نسيت .. أن ورائها عملا .. فى الصباح

        إستيقظت فوفو .. من النوم .. على صوت  .. نداء برج المراقبة الغاضب .. لقد كانت الساعة الثانية عشرة ظهرا .. وكان البرج يصيح .. ويقول فى تحذير 

– على الطائرة فوفو الصغيرة .. الذهاب إلى الممر الأوسط .. للإقلاع بالركاب .. إلى المدينة المجاورة .. هيا يا فوفو .. لقد تأخر الوقت

        فنهضت فوفو متعجلة .. وإنطلقت مسرعة .. إلى ممر الإقلاع .. بعد أن .. ركبها الركاب المسافرون المتعطلون .. وإنطلقت تطير على الفور .. دون أن تحصل .. على إذن الطيران .. من شدة إرتباكها وخوفها .. بسبب تأخرها فى النوم .. وحلقت عاليا عاليا 

        وبعد عشرة دقائق .. من الإقلاع المتعجل .. إكتشفت فوفو .. بأنها لم تأخذ .. الوقود الكافى للرحلة .. بسبب إستيقاظها متاخرة .. وإقلاعها بدون إذن .. فخافت خوفا شديدا .. من إحتمال سقوطها 

        فإضطرت للعودة للمطار .. فى سرعة وخوف .. والهبوط إضطراريا .. وتم الهبوط بصعوبة شديدة .. وبالطبع أعلنت .. حالة الطوارىء فى المطار .. وكان كل ركاب الطائرة .. خائفين ومرعوبين .. بعد أن تعرضت حياتهم للخطر 

        وبعد الهبوط بسلام .. ونجاة الركاب من الخطر .. عوقبت فوفو .. بالمنع من الطيران .. لفترة معينة .. على أن تعود .. للإنتظام فى مواعيدها وعملها .. وإلا طردت من الخدمة  

        ومنذ هذه الحادثة .. أصبحت فوفو تنام مبكرا .. ولا تظل ساهرة .. طوال الليل .. تقرأ فى القصص الخيالية .. لتنام وقت الفجر .. بل تنام فى السابعة مساءا .. حتى تستيقظ مبكرا .. فى السادسة صباحا

        وأصبحت تحافظ .. على مواعيد الهبوط والاقلاع .. ولا تقوم بأى تصرف .. يخل بالنظام .. لتصبح أفضل طائرة صغيرة .. تنقل الركاب .. من مدينة لأخرى .. فى المطار الكبير 

أحمد إبراهيم الدسوقى

كاتب وشاعر ورسام

بكارليوس إعلام

قسم صحافة

القاهرة

مصر

2018

ت 23622850

ت 01141634908 

ت 01149800720

 


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"