تابعنا على فيسبوك وتويتر

كيفَ أطوفُ جزرَ النقاءِ

بين عينيكَ و قوافي شعري بندقيةٌ
نوارسُ طفولةٍ يضنيها الشَّوقِ
وأغانٍ تكحًِلُ رمشَ الصباحِ
تثلجُ قلبَ الأماسي الحزينة
فكيفَ أطوفُ جزرَ النقاءَ ؟
أو أرسمُ حدائقَ الأحلامِ
بلا سندبادِ أبجديةٍ ؟!
و كيفَ أمحو تضاريس البعدِ
أختصرُ الفصولَ وأسفحُ المسافاتِ
وأنا أحملُ ليديكَ كرومَ الزيتونِ و اللوزِ
أو أزرعُ سهولكَ بالسنابلِ والياقوتِ
بلا زوارقَ قصيدٍ تتهجَّى التلاقي ؟!
كيفَ أقرأُ تاريخَ النخلِ
بين كدحكَ والنبضِّ ؟
أو أجمعَ من بيادركَ سلالَ البلحِ
من غير أن أصابَ بسهمٍ حبِّ ؟!
ياحبيبي عيناكَ بحرٌ من الزمردِ
كيفَ ألتقطُ منه أساوري
أو أصوغُ لجيدي عقداً
من غير أنْ أغرقَ بأمواجِ الدهشةِ ؟!
يافراتَ الشوقِ علَّمني
كيفَ أقطفُ من حقولكَ كرزَ الحنينِ
أرشفُ رحيقَ الوردِ
بلا إثمٍ أو خطيةٍ
__________
مرام عطية


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"