تابعنا على فيسبوك وتويتر

صوامت صباح الأنباري في كتابين

صدر عن دار قوس قزح في الدنمارك كتابان تناولا تجربة الكاتب المسرحي صباح الأنباري في المسرحيات الصوامت، الكتاب الأول بعنوان (المغامرة والإبداع في صوامت الأنباري) للناقد هاشم مطر. وفيه تحليل وتفسير للجزء الأول من الأعمال الكاملة للأنباري التي صدرت عن منشورات ضفاف في العام المنصرم تضمن غلافها على إضاءة كتبها أ. د. أبو الحسن سلام. وفيها تأملات عميقة عن دور الكلام والصمت والإشارة في المسرح العالمي والعربي، قبل التوقف عند الأبعاد الخاصة لتجربة الأنباري كرائد من رواد المسرح الصامت. ومن الجدير بالذكر هنا أن الأستاذ أبو الحسن سلام هو من وضع مقدمة لكتاب هاشم مطر (المغامرة والإبداع في صوامت الأنباري) ومما جاء في هذه المقدمة:
“حول تجربة الأنباري الإبداعية يتجلى الناقد الأريب هاشم مطر في تحليلاته لنماذج مختارة من الصوامت المسرحية متوشحا بالمنهجية لاستجلاء أجوبة تتوج مصداقية الفرضية التي طرحها في مستهل مبحثه النقدي حول التجنيس الفني للصوامت وحدود التأثر والتأثير وصولا إلي ما أضافته للمعرفة التاريخية والاجتماعية والفنية خطابا وسياقات؛ مطابقا بين طرح الأنباري المطري وتطبيقاته”
أما الكتاب الثاني الموسوم (صباح الأنباري في مرايا المسرح الجامعي) فهو مجموعة حلقات بحث لطلاب الدراسات العليا في جامعة طنطا، وتضمن آراء الطلبة ووجهات نظرهم بفن الدراما ومكانة الدراما الصامتة بين أنواع المسرح، وتطورها عبر التاريخ من خلال وقفة خاصة مع أعمال الأنباري. مهد لظروف تأليف الكتاب الأستاذ الدكتور سيد علي إسماعيل بمقدمة تحت عنوان: (فرسان المسرح في جامعة طنطا). ومما ورد فيها:
“ربما ستتعجب عندما تقرأ عنوان هذا الكتاب، وتكتشف أنك ستقرأ بحوثاً لطلاب الدراسات العليا بجامعة طنطا، وهي إحدى الجامعات الإقليمية في الريف المصري، والتي لم تنل حظها من التألق مثل جامعات العواصم المصرية (القاهرة وعين شمس وحلوان والإسكندرية) وربما هذا الاكتشاف يصدمك، فتشيح بوجهك عن الكتاب وبحوثه، وربما تقوم بإلقائه بعيداً عنك، فلو شعرت بهذا الشعور؛ فأرجو ألا تتخذ أي قرار، قبل أن تقرأ مقدمتي هذه؛ ربما يتغير رأيك إلى النقيض، وتلتهم الكتاب في جلسة واحدة؛ لأنك ستقرأ في المقدمة قصتي مع فرسان المسرح بجامعة طنطا، وهم أصحاب البحوث المنشورة في هذا الكتاب”
ضم الكتاب سبعة فصول لسبعة طلاب هم: أسماء أحمد محمد، إسراء عبد الله عبد الرؤوف، إسراء علي زيان، محمد ماجد مصطفى، مصطفى جمعة، شروق يوسف الحبشي، شيماء شكري المكاوي.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"