تابعنا على فيسبوك وتويتر

رحيل الموسيقار العراقي الكبير “طارق حسون فريد”

توفى صباح بوم الجمعة الماضي الموسيقار العراقي الكبير طارق حسون فريد في أحد مستشفيات بغداد؛ عن عمر ناهز الرابعة والثمانين عامًا، ووفقا لصحف ووسائل إعلام عراقية فأن الفنان الراحل 84 عامًا، توفى عقب نقله منذ أيام للعناية المركزة في أحد المستشفيات؛ إثر إصابته بحروق في جسده بسبب انفجار قنينة غاز ، ثم إصابته جلطة دماغية أدّت إلى وفاته.

ويُعتبر الاستاذ الدكتور طارق حسون فريد من أهم اساتذة الموسيقى في العراق والوطن العربي وله مؤلفات عديدة أهمها (مع الموسيقى العالمية عرض موجز لبعض محطات التطور والازدهار) وكتاب الحضارة الصوتية والحركية لدولة قطر) فضلا عن تاليفه لاكثر من خمسة عشرة مقطوعة ومعزوفة موسيقية. وقد مارس التدريس في كلية الفنون الجميلة قسم الموسيقى في جامعة بغداد.

بدأ طارق حسون فريد العزف في فرقة اكرم رؤوف الخاصة بدار المعلمين العام 1953 على آلة الكمان حتى أصبح من كبار الموسيقيين في العراق.

ويعد فريد من الاساتذة الأوائل في جامعة بغداد الذي ناقش واشرف على العديد من الرسائل والاطاريح الجامعية وتخرج على يديه طلاب موهوبون في الموسيقى وله مؤلفات عديدة وكراريس متخصصة.

ويُذكر أن الموسيقار الكبير الراحل طارق حسون فريد هو مؤسس قسم الموسيقى في كلية الفنون الجميلة ببغداد، وشقيق الفنان الراحل بدري حسون فريد

وقد نشر مصطفى العنزي أحد أقارب الموسيقار الراحل عبر حسابه الشخصي بموقع ” فيسبوك”:انا لله وأنا اليه راجعون توفي اليومعم والدي الأستاذ الدكتور طارق حسون فريد والذي تعرض إلى حادث إثر انفجار الغاز في منزله تسبب بحروق شديدة في جسده يوم الخميس المصادف 13/ 12 ونقله إلى مدينة الطب قسم الحروق ومن بعدها إصابته بجلطة دماغية أدت إلى وفاته اليوم الجمعة

نسألكم الفاتحة والدعاء”.

وانطلقت مراسم تشييع جنازة طارق حسون، من مدينة الطب في بغداد.

*عن موقع مختلفة


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"