تابعنا على فيسبوك وتويتر

المبدع الكبير الأستاذ طلال حسن

هرّ
ربض هرّ ، وقد أبرز مخالبه ، وكشر عن أنيابه ، أمام بلبل ، وقال له : غردْ وإلا قتلتك .
لو كنتَ بلبلاً ، ماذا تفعل ؟

الشمعة القتيلة
أضاءتْ شمعة ، في مواجهة طفلة ، أصيبتْ بشظايا قاتلة ، ولما أغمضت الطفلة عينيها المنطفئتين ، انطفأت الشمعة ، وتجمدتْ دموعها الساخنة ، التي سالتْ على جسدها النحيل .

زهرة بابنج
تمنتْ زهرة بابنج ، لو أنها لم تنبتْ هذا العام ، في جحيم الموصل ، فقد داستها بساطيل الحرب المجنونة ، وسحقتْ جمالها وشذاها الفواح .

جمبد
وردة جمبد موصلية ، أهدتْ عطرها الفواح ، لجندي من الناصرية ، حمى فاختة وفرخيها في العش ، من غراب ليلي اللون ، أراد الاعتداء عليهما .

أم
أم من العمارة ، أرسلتْ رسالة إلى ابنها المقاتل ، قالتْ له فيها : ولدي ، أنا أمك في الموصل ، فاحمني من النيران السوداء .

البرد
بردُ الموصل شديد ﻻ يرحم ، هذه الأيام ، وغدا عيد الميلاد ، فتعال أيها السلام ، إن الأطفال في الموصل بحاجة إلى دفئك .

العاصفة
هبت العاصفة ليلاً ، وطرقتْ بابه ونافذته بعنف ، لكنه لم ينتبه إليها ، فقد كان مستغرقاً في الحديث إلى زوجته ، التي رحلت منذ سنين ، وهي تضع طفلهما الأول ، عن ولدهما الذي ذهب إلى الحرب ، ولم يعد .

الوعل
خرج الوعل العجوز من ملاذه في سفح الجبل ، قبيل الفجر ، يبحث في العاصفة عن وعل رآه في منامه ، يمرّ من أمام ملاذه ، من يدري ، لعله صغيره ، الذي قيل له أن الذئاب قد فتكت به ، وافترسته .

وﻻذوا بالصمت
جلس بينهم صامتا ، وهم يتحدثون عن الأعداد الهائلة لقتلى العدو في المعركة الأخيرة .
والتفت إليه أحدهم ، وقال : لم تتكلم أنت ، قل شيئا .
فقال : لم تتحدثوا عن عدد قتلانا .
فلاذ الجميع بالصمت .
لماذا انقرضت الديناصورات ؟
سُئل حكيم : لماذا انقرضت الديناصورات ؟
فأجاب الحكيم : انقرضت لأن بعضها كان يأكل البعض الآخر .
وصمت لحظة ، ثم قال : وسينقرض الإنسان لنفس السبب .

بندقية
نظر الطفل إلى بندقية ، في محل وسط المدينة ، وقال لأمه : ماما ، اشتري لي هذه البندقية .
وبصورة لا إرادية نهرته قائلة : كلا .
ونظرت الأم إلى طفلها ، ورأته حزينا ، محبطا ، فأخذته بين ذراعيها ، وقالت : أبوك ، في الحرب ، قتلته بندقية قناص ، يا بنيّ .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"