تابعنا على فيسبوك وتويتر

الحسين
أنت الربيع بكل أرض يورق         يهب الحياة نزيفك المتدفق
أي الملاحم لم تشنها فرية       لتظل وحدك بالحقيقة تنطق
تلك المآثر لامراء يشوبها           ماضرّها إن زوروا أو لفقوا
كم من يزيدٍ ياحسين بعصرنا      متعطشٍ بدم الضحايا يلعق
هذا العراق تلقفته زمرة            فمغرِّب لزمامه ومشرِّق
يتبجحون بكربلاء وإنها عهدٌ بذمتهم يصان وموثق
المرجفون الخادعون تهاتفوا       باسم الحسين إذ المخاطر تحدق
حتى إذا انتهت المناصب عندهم ساءت صنائعهم وساء المنطق
حلق بنا يانسر إنا أمة أبدا غراب الشؤم فيها ينعق
فبكل عين أنت نور يشرق         وبكلّ قلب أنت نبض يخفق
لتكون وحدك أمّة في واحد        فلك السيادة والولاء المطلق


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"