تابعنا على فيسبوك وتويتر

إشارة :
هذا الملف البسيط تقدّمه أسرة موقع “الناقد العراقي” تحية للطفلة الفنانة “سماء الأمير” وأمّها الأديبة والصحفية “أسماء محمد مصطفى” ؛ لـ “سماء” لأنها أثبتت أنّ في الفن حياة ثانية أكثر فعلا للمُعاق من حيوات بليدة لأصحاء كثيرين ، ولأمّها “أسماء” المكافحة التي ضربت الأنموذج الحيّ للمثقف الإنسان والأمومة المُبدعة التي حوّلت الإعاقة إلى دافعٍ للخلق. فتحية لهما.

(أعيد تدوير نفسي) المعرض الرابع للموهوبة سماء الامير
محرر الخبر فريق سماء أسماء الخاص بشبكة الحياة لوحة رسم :

أٌقامت الطفلة الموهوبة سماء الامير معرضها الفني الرابع المعنون (أعيد تدوير نفسي) يوم التاسع عشر من آذار 2018 ، في دار ثقافة الأطفال / وزارة الثقافة والسياحة والآثار، وضمّ 27 لوحة بين رسم وكتابة وفن الكولاج ، لمناسبة مهرجان ربيع الأطفال السنوي، وتناولت اللوحات موضوعات منوعة بين الطبيعة التي عبرت سماء عبر تفاصيلها عن الإرادة بالتحول من شخص الى آخر جديد مفعم بالحيوية والرغبة بالانطلاق نحو الأحلام والحياة عبر لوحة (أعيد تدوير نفسي) التي جمعت بين الرسم وفن الكولاج ، فضلا عن تجسيد اللوحات المشاعر والعلاقات الإنسانية كالعائلة والعلاقة بين الأم والطفل وشجرة المحبة الى جانب تجسيد الناس في لوحة (الحياة حب) بشكل قلوب مختلفة الألوان والأحجام ، لكل قلب لونه وهويته الخاصة في الحب ـ كما أرادت الفنانة أن تقول ـ كما احتوى المعرض على لوحات تجمع بين الرسم والتعبير الكلامي عن أفكار إنسانية سامية كالدعوة للتسامح على أنه شجاعة وإن انتصار الخير على الشر ليس خرافة ، فضلا عن رفض العنف والتمييز بين الناس ، لأن جمال القلب هو المهم حين نحكم على الإنسان وقيمته ، وتضمن المعرض أيضا لوحات اشتغلتها سماء وفقا لفن الكولاج كلوحات انتصار العراق والقمة التي جسدتها في تشكيلة مثلثات ملونة وفوانيس رمضان ، وشمل المعرض كذلك كتابات سماء حول صنع الإنسان لحظه بيديه وأهمية العائلة التي هي أثمن من المال والذهب ، وكيف أن بذرة صغيرة نزرعها تنمو الى شجر كبيرة هي حياتنا وأوراقها تحمل كل منها كلمة معينة كالمحبة والتسامح والتحدي والامل والقوة والنشاط ، فالبذرة هي احساسنا ، والجذور تنقل الاحساس من القلب الى القلب .

سماء المولودة في بغداد سنة 2003 ، تعاني منذ الولادة من قطع في النخاع الشوكي، الامر الذي سبب لها عجزا عن الجلوس والمشي ، وقد اجرت عملية زرع صمامين في الرأس والمعدة لتجنب مضاعفات المرض ، ولكن حالتها المرضية لم تمنعها من التفاعل مع الحياة عبر الرسم والتعبير عن الأفكار كتابة ، حيث تلقت تعليمها على يدي والدتها الصحفية أسماء محمد مصطفى في البيت بعد أن اخبرتها ادارة مدرسة ذوي الاحتياجات الخاصة أن ( حالة سماء الصحية لاتسمح لها بالانتظام الدراسي اليومي )، وكان لنجاح معرضيها الاولين في سنتي 2016 و2017 الدافع والإلهام لتؤسس مع والدتها الصحفية أسماء محمد مصطفى بتاريخ التاسع من شهر كانون الاول 2017 شبكة (الحياة لوحة رسم) لدعم الطاقات والمواهب الواعدة والشابة ـ لاسيما ذات الظروف الخاصة من إصابة بإعاقة او يُتم او وضع استثنائي ـ في الرسم والكتابة والتعبير عن الأفكار والفنون الأخرى وتحفيزها على التفكير الايجابي وتثقيف ذواتها بالقراءة وشحنها بالطاقة الإيجابية، وقد أقامت الشبكة معرضين للمواهب منذ تأسيسها فضلا عن إقامة الشبكة مجموعة ورش للأطفال والشباب هادفة الى ربط الفن بالاخلاق والتفكير الايجابي والتعبير عن الافكار الايجابية .

*عن مركز النور


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “(أعيد تدوير نفسي) المعرض الرابع للموهوبة سماء الامير (ملف/7)”

  1. شكرا جزيلا لموقع الناقدالعراقي وعلى رأسه الدكتور حسين سرمك . تحياتي وتقديري

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"