تابعنا على فيسبوك وتويتر

مسرحية للاطفال 

  أنليـــل 

               و        

                ننليــل 

طلال حسن 

الفصل الاول

المشهد الاول 

                        أشجار متفرقة ، يدخل

                         انليل ، يتبعه نسكـو

 

نسكو : مولاي . 

انليل : (محتجا) نسكو . 

نسكو : أرجوك ، دعني امض معك 

انليل : قلت لك ، أريد أن اصطاد وحدي .

نسكو : الملك سيشنقني إذا … 

انليل : لن يعرف ابي ، انك لم تصحبني الى 

                     النهر .

نسكو : انني اخاف عليك ، المياه هنا عميقة .

انليل : نعم ، لكنها مليئة بالسمك .

نسكو : مولاي 

انليل : عبثا تحاول ، اذهب واشعل النار .

نسكو : حسن ، يا مولاي ، ساذهب .. 

انليل : ” مبتسما ” هذا افضل .

نسكو : لكن علينا اليوم ، كما تعرف ، أن لا 

                     نتاخر . 

انليل : لا داعي  للعجلة ، النهار ما زال في 

                     اوله . 

نسكو : الاميرة كوباتم ، ستأتي بعد الظهر ، من 

                    المعبد . 

انليل : لنصطد السمك اولا ، ونشويه ” وهو   

   يخرج ” ونأكله .. ثم ..  

نسكو : “يصيح مستغيثا ” عشتار 

عشتار : ” تظهر فجأة “…. 

نسكو : ” لا يراها ” خلصيني . 

عشتار : ” تهز راسها ” يا للإنسان . 

نسكو : فلأذهب وأشعل النار ، وامري الى   

    الالهة ” وهو يخرج”  اصبحت اكره 

   السمك المشوي . 

عشتار : هذا حال الانسان ، انه يستنجد بي ،  

   فاسرع لنجدته ، لكنه قلما يراني ”   

   تنظر الى الخارج) هذه ننليل وامها 

   ننبار ، قادمتان (وهي تختفي) فلأختف. 

  

                                ننليل تدخل ، تتبعها

                                  ننبار حاملـة جرة

 

ننليل : ” متفاخرة” هذه جنتي ، يا امي ، هذه   

   جنتي ” تتوقف”  كلما تفتقدينني ، لن   

   تجديني الا هنا” تدور حول نفسها” 

   آ..ه 

ننبار : بنيتي .

ننليل : اشجار .. طيور .. زهور .. مياه ..   

   وهواء “تتنفس بعمق” هواء .. هواء .  

ننبار : ننليل .

ننليل : “تتوقف” تنفسي مثلي ، تنفسي ” 

  تتنفس ملء صدرها ” آه .. يا للربيع . 

ننبار : دعك من هذا الان ، امضي ، اسمع وقع اقدام غريبة قرب النهر . 

ننليل : لا تخافي ” تصغي ” لعله غزال . 

ننبار : غزال .!

ننليل : نعم ، غزال أظمأه الربيع ، فنزل إلى 

  النهر ، يريد ان يرتوي . 

ننبار : انت مخطئة ، انني اعرف وقع اقدام    

  الغزال،انها .. 

ننليل : مهما يكن ، لا داعي للخوف ” مازحة ” 

   فالسعلوة قلما تقرب النهر . 

ننبار : هيا نملأ الجرة ، ونعد بسرعة الى  

  البيت. 

ننليل : اطمئني ، انا معك . 

ننبار : “تغالب ابتسامتها ” اعرفك في الشمس   

  وفي الفيء “تدفعها مازحة ” ابتعدي .

ننليل : هاتي الجرة ، أملأها .

ننبار : كلا ، لن يملأها احد غيري .

ننليل : امي ..

ننبار : النهر هنا عميق ، وسريع التيار .

ننليل : لم اعد طفلة .

ننبار : بل طفلة ، وعمرك آآآ … 

ننليل : ان عمري اكثر من ست عشرة سنة .

ننبار : ماذا ؟ ست عشرة ، كلا ان عمرك  

  خمس عشرة ، وربما اقل .

ننليل : ” مازحة ” اعرف امرأة حلوة ، اسمها 

  ننبار ..

ننبار : “مبتسمة ” انت احلى منها ، حتى 

  عندما كنت في عمرك .

ننليل : تزوجت ، وانجبت ، وهي اصغر مني .

ننبار : مهلا ، قد تشاء عشتار ، ان يراك  

  احدهم ، تلهين بين الازهار ، ويعجب  

  بك ، و .. 

ننليل : “تقطف زهرة ” آه .. 

ننبار : ويتزوجك .

ننليل : لن اتزوج الا اميراً . 

ننبار : كل الازواج الطيبين يا بنيتي ، امراء . 

ننليل : ” مازحة ” وابي ..

ننبار : كان خير الامراء .

ننليل : ” مازحة ” لكنك قلت ، إنه كان فلاحاً .

ننبار : نعم ، كان اميري فلاحاً ، وقد أعطاني أجمل زهرة (تربت على خدها) أعطاني ننليل .

ننليل : (تحضنها وتقبلها) أمي .. أمي . 

ننبار : كفى ، يا ننليل ، كفى ” تتملص منها مبتسمة ” الظهيرة تقترب ، وعلينا أن نعد الغداء ” تتجه الى النهر ” أبقي هنا ، سأملأ هذه الجرة وأعود .  

 

                             ننبار تخرج ، حاملـة

                             الجرة ، تظهر عشتار

عشتار : ننليل .

ننليل : ” تلتفت ” ثانية ! 

عشتار : مهلا يا ننليل ، مهلاً . 

ننليل : نعم .

عشتار : سمعتك تتحدثين إلى أمك . 

ننليل : ليتني أعرف أولاً ، من أنت . 

عشتار : قلت لك مراراً أنا عشتار .

ننليل : حسن .

عشتار : لك عندي ما تريدينه . 

ننليل : ” تنظر اليها متسائلة” …. 

عشتار : أمير ، وأي أمير . 

ننليل : ” بشيء من المزاح ” أريده .. مثل   

  تموز .

عشتار : تموز ؟ 

ننليل : لماذا لا ؟ 

عشتار : حذار ، يا ننليل . 

ننليل : كان لك أنت تموزك . 

عشتار : تموز يكلف غالياً . 

ننليل : يمكنني ان افعل من اجل تموزي ، ما فعلته انت من أجل تموزك . 

عشتار : أنا عشتار .

ننليل : وأنا ننليل .

عشتار : أنت مجرد انسان . 

ننليل : لا ، أنا انسان .

عشتار : فلنتراهن .

ننليل : ” تصمت ” ….

عشتار : أتحداك . 

ننليل : ” تبقى صامتة ” ….

عشتار : هيا ؟

ننليل : ” تبتسم محرجة ” لا يوجد تموز في 

  هذا العصر .

عشتار : أنت واهمة ، إن تموز موجود في كل 

  العصور . 

ننليل : لو حدث والتقيت بـ ” تنظر إلى الخارج ” عفوا .. ” تبتعد عن عشتار” هذه أمي ، 

  قادمة . 

عشتار : لا بأس ، فلأقد لننليل ، تموز من 

                    عصرها ، ولنر . 

 

                             عشتار تختفي ، تدخل

                              ننبار ، حاملـة الجرة

 

ننبار : ننليل ، هيا يا بنيتي ، الجرة ملأتها .

ننليل : ليتك ، يا أمي ، تسبقيني وتدعيني هنا 

                    لبعض الوقت . 

ننبار : كلا ، بقيت ما فيه الكفاية .

ننليل : سأقطف باقة أزهار ، أزين بها المائدة .

ننبار : أخاف عليك ، يا ننليل .

ننليل : نخافين علي .! مم تخافين .؟ “تدور  

  حول نفسها ” من الطيور .؟ أم من 

  الأزهار .؟ أم من .. (تتوقف وتتنفس 

  ملء صدرها بالهواء) أم .. 

ننبار : (مازحة) أخاف عليك من .. الربيع . 

ننليل : ننبار .

ننبار : لقد أوقعني مرة .

ننليل : هيا (تدفعها مازحة) اسبقيني . 

ننبار : سأعد وجبة وأي وجبة .

ننليل : فطائر ؟

ننبار : مع العسل .

ننليل : أسرعي ، يا أمي “تقطف الأزهار 

  بسرعة ” لن أتأخر . 

ننبار : لست مسؤولة ” تتجه إلى الخارج ” إذا 

                     تأخرت .. 

ننليل : لن تأكلي ، مهما تأخرت ، إنني أعرفك 

ننبار : ” من الخارج ” ننليل . 

ننليل : نعم ، أمي .

ننبار : ” وهي تبتعد ” أريد زهرة بجمالك . 

ننليل : “تتوقف متاثرة” آه أمي ، انت اجمل 

  وأحب زهرة عندي . 

عشتار : ” تظهر ” بعد ..

ننليل : ” تلتفت اليها ” عشتار  ؟

عشتار : أجمل .. وأحب .. بعد ؟ 

ننليل : لا بعد في حياتي .

عشتار : حتى الآن .

ننليل : وإلى الأبد .

عشتار : الأبد هذا من شأن الآلهة . 

ننليل : ” تحزم باقة ورد ” ومن شأني أيضا .

عشتار : ” تنظر الى الباقة ” ما أجمل هذه الباقة.

ننليل : ” تضع الباقة جانبا ” إنها لأمي . 

عشتار : إذا شئتُ ، وقد لا أشاء .

ننليل : ” تنظر اليها صامتة ” ….

عشتار : ” تبتسم ” أنا عشتار . 

ننليل : أرجوك ” وهي تبتعد ” دعيني الآن .

عشتار : سأدعك ” تنظر إلى الخارج ” ها هو 

  تموزك قادم ، ولنر ما يجري “تختفي” 

 

                             يدخل انليـل ، حاملاً

                            سمكتين ، يرى الباقة

 

انليل : ” يقترب من الباقة ” باقة أزهار . 

ننليل : ” تلتفت إليه ” ….

انليل : “يمد يده وياخذ الباقة .. ويتأملها” ما 

  أجمل هذه الأزهار .

ننليل : ” تهز راسها ” ….

انليل : كأن عشتار قطفتها لي .. 

ننليل : أرجوك دعها . 

انليل : ” يلتفت ” …

ننليل : عشتار لم تقطفها . 

انليل : آه .. 

ننليل : أنا قطفتها ، إنها باقتي . 

انليل : عفواً .

ننليل : الآزهار أمامك كثيرة ، اقطف منها ما 

  تشاء .

انليل : ” يحدق فيها ” لا أرى امامي إلا زهرة 

  واحدة .

ننليل : ” تتأمله صامتة ” ….

انليل : زهرة رائعة .

ننليل : ” محتجة ” أرجوك . 

انليل : عفوً ، أنا انليل . 

ننليل : ” تنظر إليه حائرة ” …

انليل : وأنت ..؟ 

ننليل : ننليل . 

انليل : ننليل “يبتسم ” عمت صباحا ، يا ننليل. 

ننليل : ” تغالب ابتسامتها ” …

انليل : أعذريني فوجئت بوجودك هنا ، ففاتني 

  أن أحييك . 

ننليل : عمت صباحا . 

انليل : ” يتلفت حوله ” هذا مكان جميل .

ننليل : نعم ، إنه جنتي .

انليل : دلمون .

ننليل : جنتنا على الأرض .

انليل : حيث الغراب لا ينعق ” يرتفع صوت 

  نعيق غراب ” 

ننليل : ” تغالب ضحكتها ” ….

انليل : والذئب لا يفترس .. ” يبتسم “فلأسكت. 

ننليل : ” تضحك ” …

انليل : ” يضحك ” أخشى أن يفاجئنا ذئب من 

   بين الأشجار . 

ننليل : يبدو أن هذه هي المرة الأولى ، التي 

  تأتي فيها إلى هنا .

انليل : نعم ، ولن تكون الأخيرة 

ننليل : أهلاً بك ..

انليل : ” مازحا ” في دلمون . 

ننليل : ” تبتسم ” ليكن في دلمون .

انليل : لندع الباقي ، لا أريد أن أجنّ وأهيم 

  على وجهي .

ننليل : ” تضحك ” عين العقل ، والأفضل أن 

   تبقى تصطاد السمك . 

انليل : وهذا ما أفعله ” يرفع السمكتين” 

  انظري صيدي اليوم . 

ننليل : “تنظر الى السمكتين ” سمكتان رائعتان 

انليل : ولذيذتان .

ننليل : البني لذيذ فعلاً .

انليل : لنقتسمهما إذن .

ننليل : لا ، أرجوك .

انليل : أنت رحبت بي في دلمون ، فتذوقي 

  سمكي .

ننليل : لا أريد ثمنا لهذا الترحيب 

انليل : هذه ليست ثمنا ” يقدم لها السمكة ” 

  إنها هدية .

ننليل : ” تنظر إليه مترددة ” ….

انليل : الهدية لا ترد ، أرجوك .

ننليل : ” تمد يدها إلى السمكة ” ….

نسكو : ” يدخل مسرعا ” مولاي انليل . 

ننليل : مولاي .! ” تسحب يدها ” أنت .. 

انليل : نسكو .

نسكو : ” يتوقف محرجا ” عفواُ .

ننليل : ” تتراجع متمتمة ” أنت الأمير . 

انليل : مهلاً .. مهلاً . 

ننليل : ” تخرج راكضة ” …. 

انليل : ” يهم باللحاق بها ” السمكة .. ”   

   يتوقف ” . 

نسكو : عفواً ، مولاي . 

انليل : ” يلتقت اليه ” …. 

نسكو : تأخرت ، وخفت …

انليل : ” يرفع السمكة ” … 

نسكو : أشعلت النار .. و .. 

انليل : هذه سمكتها .

نسكو : مولاي .

انليل : سمكة ننليل . 

نسكو : ننليل .! 

انليل : لن يأكلها أحد غيرها .

نسكو : مولاي انليل .. 

انليل : لا بد أنها تسكن في مكان قريب ” يسرع نحو الخارج ” لنتبعها . 

نسكو : مولاي ، الأميرة .

انليل : (وهو يخرج) تعال الآن ، تعال . 

نسكو : آه من عشتار .

عشتار : ” تظهر وتهز رأسها ” ….

نسكو : لعل في الأمر حكمة ، لم أفهمها . 

عشتار : ” تبتسم ” …. 

نسكو : من يدري .

انليل : ” من الخارج ” نسكو . 

نسكو : ” يسرع نحو الخارج ” مولاي 

انليل : هيا ، يا نسكو ، أسرع . 

نسكو : ” وهو يخرج ” ها أنذا يا مولاي . 

عشتار : يا للإنسان ، كلما إستعصى على فهمه شيء ، ظن أن في الأمر حكمة ” تقف في المقدمة ” مهما يكن ، فإن الرهان قد بدأ .. 

 

                             إظلام تدريجي ، عشتار

                               تتراجــع ، ثم تختفي

 

                                    إظلام

 

المشهد الثاني 

 

                             قاعة العرش ، الملك

                              يذرع القاعة قلقــاً

 

الحاجب : ” يدخل ” مولاي . 

الملك : ” يتوقف ” كوباتم ؟ 

الحاجب : لا يا مولاي ، نسكو . 

الملك : المهم كوباتم .

الحاجب : مولاي ، أرسلنا وصيفة شابة إلى المعبد.

الملك : أرسلوا من يستعجلها 

الحاجب : في الحال ، يا مولاي . 

الملك : ليدخل نسكو . 

الحاجب : ” ينحني ” أمر مولاي .

الملك : آه .. المعبد . 

 

                           الحارس يخرج ، يدخل

                              نسكو ، وينحنـــي

 

نسكو : ” ينحني ” عمتم صباحا يا مولاي . 

الملك : طمئني .

نسكو : ” مترددا ” حدثته ، حدثته ، كما أمرتم ،  يا مولاي . 

الملك : لقد حدثته مراراً ، أريد النتيجة . 

نسكو : انليل لن يخالف أمركم ، يا مولاي . 

الملك : ” منزعجا ” نسكو .

نسكو : لا داعي للقلق ، يا مولاي ، لعل الأمر   

  مجرد نزوة . 

الملك : نزوة كنزوة جده ” بحدة ”  لكن لا ”   

  يلتفت الى نسكو ” أين هو ؟ 

نسكو : في الحديقة ، يا مولاي ، ينتظر أمركم 

الحاجب : ” يدخل ” مولاي .

الملك : ” ينظر إليه عابسا ” ….

الحاجب : الأميرة .. 

الملك : كوباتم  .

الحاجب : نعم ، يا مولاي . 

الملك : أخيراً جاءت .

الحاجب : أدخلتها ، حسب أمركم يا مولاي ، غرفة الإنتظار .

الملك : حسن ، لحظة .

الحاجب : ” يقف جامدا ” …. 

الملك : نسكو  .

نسكو : مولاي .

الملك : اذهب واتني بانليل . 

نسكو : ” ينحني ” أمر مولاي ” يخرج ” . 

الملك : أيها الحاجب . 

الحاجب : نعم ، مولاي .

الملك : ” يتجه الى الخارج ” سأذهب للحظة إلى غرفة الإنتظار . 

الحاجب : ” يتبع الملك صامتا ” ….

الملك : إذا جاء رئيس مجلس الشيوخ .. 

الحاجب : ايشو . 

الملك : ” منزعجا ” نعم ، ايشو . 

الحاجب : عفواً ، مولاي .

الملك : لينتظرني ريثما أعود . 

الحاجب : أمرك ، يا مولاي .

 

                              الملك يخرج ، تمر

                              فترة ، يدخل ايشـو

 

ايشو : اسعدت صباحاً . 

الحاجب : أسعدت صباحا ، سيدي ، تفضل . 

ايشو : جلالة الملك ..! 

الحاجب : جلالة الملك ياتي بعد قليل .

ايشو : أظنني سمعت صوت جلالته ، حين مررت بغرفة الإنتظار . 

الحاجب : نعم ، سيدي ، جلالة الملك هناك . 

ايشو : ” ينظر إليه مستغربا ” ….

الحاجب : جلالته مع الأميرة . 

ايشو : آه .. ” يسير متاوها ”  يا للشيخوخة . 

الحاجب : تفضل بالجلوس ، يا سيدي ، ريثما يأتي جلالة الملك . 

ايشو : ” يجلس متاوها ” لتكن الآلهة في عون 

  جلالته . 

الحاجب : ” يرمقه بنظرة خاطفة ” …. 

ايشو : وفي عوننا جميعا . 

الحاجب : سيدي .

ايشو : جلالة الملك ؟ 

الحاجب : نعم ، سيدي ، جلالته قادم . 

 

                           ينهض ايشو ، الحاجب

                            يجمد ، يدخــل الملك

 

الملك : ” عابسا ” ايشو . 

الحاجب : سيدي حضر ، يا مولاي . 

الملك : ” يرى ايشو ” آه ، ها أنت ذا هنا . 

ايشو : ” ينحني ” عمت صباحا يا مولاي . 

الملك : عمت صبحا (يرمقه متوجسا) حضرت 

  مبكرا ً .

ايشو : جئت مباشرة من المجلس .

الملك : صبراً ، يا ايشو ، صبراً .

ايشو : نفر ومستقبل نفر ، بين أيديكم يا 

  مولاي .

الملك : إنني كما ترى ، لا أكاد أستقر لحظة .

ايشو : لا بد من حسم الامر ، باسرع وقت   

  ممكن ، فصبر الشيوخ بدأ ينفد . 

الملك : اطمئن ، الامر سيحسم اليوم ، بعون 

  عشتار .

ايشو : عشتار ” مبتسما ” حقا ، نحن بحاجة إلى عونها . 

الملك : نعم ، لكني لم أترك الأمر لها وحدها .

ايشو : باركتك الآلهة ، يا مولاي ، فاللغط يزداد حول تعلق الأمير ، بإبنة فلاح إسمها ..

الملك : ننليل .! 

ايشو : نعم ، نعم ، ننليل .

الملك : هذه أكاذيب .

ايشو : بالطبع ، يا مولاي ، وزواجه من الأميرة ، يضع حداً لهذه الأكاذيب . 

الملك : أرسلت في طلب انليل ، وسيأتي بعد 

  قليل .

ايشو : رأيت الامير ، حين قدمت ، يتجول في 

  الحديقة .

الملك : والأميرة هنا ، في غرفة الإنتظار .

ايشو : لتحفظها الالهة ، فطالما رأيتها في 

  المعبد ، مع الكاهنة العجوز . 

الملك : هذه الكاهنة بمثابة مربية لها ، وقد 

  تعلقت الاميرة بها بعد وفاة والديها . 

ايشو : الكاهنة امرأة مباركة يا مولاي . 

الملك : مهما يكن ، الزواج سيتم قريبا .

ايشو : بعون الآلهة .

الملك : ” يرمقه متضايقا ” ….

ايشو : عن إذنك يا مولاي .

الحاجب : ” يدخل ” مولاي .

الملك : انليل ؟

الحاجب : نعم ، يا مولاي . 

ايشو : الأفضل ، اذن ، أن أذهب يا مولاي . 

الملك : تفضل .

ايشو : ” ينحني للملك ثم يخرج ” …. 

الملك : ” للحاجب ” ليدخل انليل . 

الحاجب : ” ينحني ”  أمر مولاي ” يخرج ” …. 

الملك : عشتار ، أريد عونك ، أرجوك ، 

   أعينيني . 

 

                              يدخل انليل ، الملك

                             يسرع إليه ، متهللاً

 

الملك : أهلاً انليل ، أهلاً ، أهلاً  .

انليل : أهلاً بك ، يا أبي .

الملك : تعال يا بني ، تعال .

انليل : ” يقترب من الملك ” جاءني نسكو . 

الملك : انليل .

انليل : ” ينظر إليه صامتا ” ….

الملك : انا وحيد يا بني ، وحياتي أصبحت 

                      جافة.

انليل : الكل حولك يا أبي ، ولا يريدون لك إلا 

                    الراحة .

الملك : أريد أن افرح ، ولن يفرحني أحد 

                    غيرك .

انليل : ” يلوذ بالصمت ” …. 

الملك : وأنت لا تريد أن تفرحني .

انليل : ليت ما يفرحني يفرحك .

الملك : ” يبتعد متأوهاً ” آه

انليل : أبي .

الملك : أحيانا يضيق صدري “يلمس عنقه” 

   حتى اكاد ” يجلس ” تعال ، أجلس الى 

  جانبي . 

انليل : ” يجلس الى جانبه ” البارحة رأيت 

                    الطبيب . 

الملك : دعك منه ، إنه يكذب .

انليل : لا ، يا أبي .

الملك : إنني أعرف نفسي ، مهما يكن ، فأنا 

  الآن رجل عجوز . 

انليل : أبي ، أنت بخير . 

الملك : سأكون حقا بخير ، إذا أفرحتني .

انليل : ” ينهض ” صبراً ، يا أبي ، صبراً . 

الملك : ” ينهض ويقترب منه ” هذا ما تقوله 

  دائما ، ولتعلم ، إذا أنا صبرت ، فان 

  مجلس الشيوخ لن يصبر .

انليل : هؤلاء الشيوخ يتمادون . 

الملك : كلا ، الحق معهم ، فأنت ستكون الملك ، وربما قريبا .

انليل : ” يهم بالكلام ” ….

الملك : اسمعني اولاً .

انليل : ” يصمت ” ….

الملك : مجلس الشيوخ له سلطة واسعة في نفر ، وهو يستطيع عزلك ، أو نفيك ، بل وحتى ..

انليل : نعم ، ولكن المجلس لا يستطيع ، أن 

  يحرم الأميرة مما ترديه . 

الملك : الأميرة لا تريد ما يتنافى ومصلحة نفر .

انليل : إنها تريد أن تدخل المعبد وتصبح 

                    راهبة .

الملك : هراء ، إبنة اخي لن تدخل المعبد ، بل 

  ستجلس إلى جانبك على عرش نفر . 

انليل : ” محتجا ” أبي .  

الملك : ” يصيح ” أيها الحاجب . 

انليل : ” يدخل ” مولاي . 

الملك : ناد الأميرة .

الحاجب : ” ينحني ” أمر مولاي ” يخرج” 

الملك : ستأتي الأميرة الان ، وستبقيان معاً حتى 

                    تحسما الموقف . 

الحاجب : ” يدخل ” مولاي ، الأميرة . 

الملك : لتتفضل .

الحاجب : ” ينحني ” أمر مولاي “يخرج ” …. 

الملك : انليل ، هذه فرصتك الأخيرة 

انليل : “يطرق صامتا ” ….

كوباتم : “تدخل في هدوء الكاهنات ” ….

الملك : ” يتمتم عابسا ” يا للآلهة …. 

كوباتم : ها أنا ذي يا مولاي .

الملك : ” يقترب منها ” بنيتي . 

كوباتم : مولاي .

الملك : تذكري ما قلته لك . 

كوباتم : ” ترمق انليل بنظرة خاطفة ” الخير ما  تختاره الآلهة ، يا مولاي .

الملك : أريد همتك . 

كوباتم : ” تطرق براسها صامتة ” ….

الملك : سأذهب الان ” ينقل بصره بين انليل وكوباتم ” وأترككما وحدكما ” يتجه إلى الخارج ” عشتار ، عونك ، يا عشتار . 

 

                           الملك يخرج ، انليـل

                          وكوباتم يتبادلان النظر

 

كوباتم : انليل .

انليل : كوباتم . 

كوباتم : تكلم يا انليل ، قل شيئا . 

انليل : لا أعرف ما اقول .

كوباتم : كان لديك دائما ما تقوله لي . 

انليل : والآن لدي اكثر ..

كوباتم : لكن .. 

انليل : كوباتم .

كوباتم : (تتامل انليل) آه كم كبرت منذ أن التقينا 

  آخر مرة .

انليل : عجباً ..

كوباتم : أنا ايضا كبرت .

انليل : لم يمض على لقائنا إلا اسبوعان . 

كوباتم : ويا لهما من أسبوعين .

انليل : كأني أرانا البارحة ، طفلين صغيرين 

   نركض وراء الفراشات .

كوباتم : آه طفولتنا لم تدم طويلا . 

انليل : ربما لأنها كانت جميلة . 

كوباتم : نعم ، كانت .

انليل : ما أكثر ما لهونا معاً . 

كوباتم : والآن إنتهى زمن اللهو ” تهز راسها ” 

  لم نعد صغاراً يا انليل .

انليل : يا للأسف ..

كوباتم : هذه هي الحياة . 

انليل : ” ينظر اليها صامتا ” ….

كوباتم : انليل .

انليل : نعم .

كوباتم : الملك ، تحدث اليك . 

انليل : كما تحدث إليك ، يا كوباتم .  

كوباتم : لو تعرف كم ألحّ عليّ .

انليل : وهذا ما فعله معي أيضاً  . 

كوباتم : يا للآله .

انليل : إنني لا ألومه .

كوباتم : لقد وضع أمله كله فينا . 

انليل : إنه يحبنا بقدر ما يحب نفر .

كوباتم : بل أكثر .

انليل : كوباتم .

كوباتم : ” تنظر اليه صامتة ” ….

انليل : أنت تعرفين كم أعزك . 

كوباتم : ليس اكثر مما أعزك .

انليل : لكن ..

كوباتم : آه من لكن . 

انليل : أصغي .

كوباتم : نعم يا انليل . 

انليل : إذا شئت فاني ” يصمت حائرا ” كوباتم. 

كوباتم : قيل لي إنها جميلة .

انليل : ” ينظر إليها مذهولاً ” ….

كوباتم : ننليل . 

انليل : ننليل .! 

كوباتم : واسمها ايضا جميل .

انليل : كوباتم ..

كوباتم : انليل وننليل .

انليل : ماذا أقول ؟ 

كوباتم : لا تقل شيئا ، هذه مشيئة عشتار . 

عشتار : ” تظهر وتهز راسها ” ….

انليل : سامحيني يا كوباتم . 

كوباتم : لا ، إنها طريقك وقد اخترته . 

انليل : كوباتم .

عشتار : ” تهز راسها ثانية ” ….

كوباتم : وأنا اخترت طريقي ، المعبد . 

انليل : ما أصعب هذا الطريق .

كوباتم : ليس أصعب من طريقك . 

انليل : أبي يحبني ، وآمل أن يتفهمني . 

كوباتم : لن يتفهمك شيوخ نفر  .

انليل : المهم عندي أنت .

كوباتم : انليل .

انليل : صدقيني ” يمسك يديها ” إنني لم افكر 

  الا فيك .

كوباتم : أصدقك . 

انليل : باركتك الآلهة . 

كوباتم : أتمنى لكما السعادة . 

انليل : أشكرك ، أشكرك جدا . 

كوباتم : والآن علي أن اذهب “تحاول أن تسحب  

  يديها” عن اذنك . 

انليل : ” يتشبث بيديها ” لا .. 

كوباتم : الكاهنة تنتظرني في الغرفة المجاورة ” تسحب يديها من بين يديه ” سأذهب مباشرة إلى المعبد . 

انليل : كوباتم .

كوباتم : ” تتراجع ” استودعك الالهة يا انليل .

انليل : صحبتك السلامة يا أميرتي ، صحبتك 

  السلامة 

كوباتم : ” تخرج مسرعة ” …. 

انليل : ” يطرق راسه ” ….

عشتار : هذا هو الإنسان  ” تسير نحو المقدمة” 

  لا تخافوا ، إنه لا يراني ، ولا يسمعني  

  ” تتوقف ” إذا نجح في حبه أو أخفق ، 

  قال إنها مشيئة عشتار ، (تبتسم) من 

  يدري ، لعلي لست بريئة تماما ، مهما 

  يكن ، فلنتابع الرهان ..

 

                              عشتار تختفي ، انليـل

                               يرفع راسه ، ويخرج

                      

                                    إظلام

 

الفصل الثاني

المشهد الاول 

 

                                   امام بيت ننبــار ،

                                  ليل ، تظهر عشتار

 

عشتار : ” تدور متأملة المنظر ” شجرة مزهرة .. بيت ريفي .. ربيع .. وليل ” تتوقف ” منظر جميل .. اليس كذلك ” تتلفت” مهلاً .. المنظر ينقصه شيء ، شيء مهم .. آه .. ” تبتسم ” القمر ، نعم القمر ” ترفع راسها ” ايها القمر ، اظهر ” القمر يظهر بدراً ” الآن اكتمل المنظر ” تغمز بعينها مبتسمة ” لست مسؤولة عما يمكن أن يحدث في مثل هذا المنظر ، صحيح أنا عشتار ، لكن ” تنصت” عفواً علي أن اختفي ، فانليل ونسكو قادمان .. 

 

                      عشتار تختفي ، يدخل

                    انليل ، يتبعه نسكــو

 

نسكو : مهلاً أرجوك 

انليل : دعني الآن . 

نسكو : اصغ إليّ . 

انليل : منذ ساعات وأنا أصغ إليك . 

نسكو : وما الفائدة .‍! إنك لم تكن معي لحظة واحدة . 

انليل : ” يتطلع الى القمر ” نسكو .. 

نسكو : مولاي .. 

انليل : القمر . 

نسكو : ” بصمت متنهدا ”  ….

انليل : إنه يشبه ننليل .

نسكو : دع ننليل لحظة .

انليل : محال .

نسكو : لا بد من مواجهة الموقف .

انليل : أبي غاضب الآن ، انني أعرفه . 

نسكو : مهما يكن ، اشرح له الأمر ، فقد ..

انليل : غداً ، لا .. بعد غد ، لا ..

نسكو : مولاي .

انليل : عندما يهدأ .

نسكو : سيهدأ إذا قلت له أن الاميرة ..

انليل : كلا ، لن القي اللوم على الأميرة . 

نسكو : لكنها الحقيقة . 

انليل : الحقيقة ، آه من الحقيقة .

نسكو : حسن لنبحث عن بديل .

انليل : لدي البديل .

نسكو : مولاي .

انليل : اتزوج .

نسكو : آه .

انليل : بأسرع وقت . 

نسكو : حذار .

انليل : واضع الجميع امام الأمر الواقع . 

نسكو : الملك لن يوافق ، وكذلك مجلس 

   الشيوخ .

انليل : دعك من مجلس الشيوخ . 

نسكو : والملك .!

انليل : افعل ما فعله جدي ، فيوافق .

نسكو : هذه مغامرة .

انليل : لا خيار .

نسكو : أنت حر ، لكن تذكر أنني ..

انليل : لا تخف ، لقد نجح جدي وأنا أيضا سأنجح .

نسكو : آه ، ماذا أقول .؟ 

انليل : قل مبروك ، أو اصمت . 

نسكو : ” يبتسم ” مهما يكن ، “يشد على يده ” أتمنى لك السعادة . 

انليل : هذا ما تمنته لي ايضاً .. الأميرة . 

نسكو : الأميرة ، آه .. ما أعظمها .

انليل : ” ينظر باتجاه البيت ” ….

نسكو : أشرق قمرك . 

انليل : ننليل .

نسكو : ” متراجعا ” فليغرب نسكو إذن . 

انليل : ” يلوح لنسكو ” أراك غداً .

نسكو : ” ملوحا ” إلى الغد يا مولاي ” يخرج ” 

انليل : ها هي ننليل قادمة ” يسرع نحو الشجرة ” فلأختبئ وراء هذه الشجرة . 

 

                      انليــل يختبئ وراء

                      الشجرة ، تدخل ننليل

 

ننليل : ما أهدأ الليل ، اكاد أسمع النجوم تتهامس في السماء ” تنصت لحظة ” هذا بلبل يغرد ، لا بل .. ” تبتسم ” ليكن ما يكون ، فكل شيء جميل الليلة ” تتوقف منصتة ” انليل ، لا .. ليس هو ، إنها الريح تركض بين الازهار ” تتلفت ” تاخر انليل ، هذه ليست عادته ، أخشى ان .. ، لا .. لا .. سيأتي ، انليل لا يخلف وعده ” ترفعرأسها ” آه .. القمر . 

انليل : ” يطل برأسه من وراء الشجرة ” ….

ننليل : با إلهي ، كم هو جميل ، ليت لي طفل في جماله ” تضحك ” آه من الليل ، إنه يسبب الجنون احياناُ ” تكف عن الضحك ” مهلاً ، يا ننليل ، مهلاً ، فقد يكون لك في المستقبل طفل ، طفل جميل من ..  ” تضحك ثانية ” يا لطيشي ، هذا حلم ، لكن ” تكف عن الضحك ” ولكن ، لو تحقق هذا الحلم يوما ، وجاءني طفل بجمال القمر ، سأسميه .. 

انليل : ” بصوت هامس ” نانا 

ننليل : نانا ، نعم اسميه نانا ” تنتبه ” من ؟ ”  ” تنظر اليه خجلة ” انليل . 

انليل : ” يصيح ” نانا .. نانا .. نانا . 

ننليل : ” تقترب منه تحاول اسكاته ” انليل ،   

  لا تصح هكذا .

انليل : ” يمد يديه ويحضنها ” ….

ننليل : قد تسمعك أمي .

انليل : ” يضع راسه فوق كتفها ” ….

ننليل : إنها مستيقظة تنتظرك ، فهي تريد أن .. 

” تصمت لحظة ” انليل .

انليل : ” لا يرد ” ….

ننليل : ” تأخذ وجهه بين يديها ” انليل .

انليل : ” ينظر اليها بادي الحزن ” ….

ننليل : ما الأمر يا عزيزي .! 

انليل : الأميرة . 

ننليل : كوباتم ؟

انليل : ” يهز راسه ” ….

ننليل : مالها ، تكلم ، أقلقتني . 

انليل : اليوم دخلت المعبد .

ننليل : آه ..

انليل : والسبب هو أنا .

ننليل : لا ، بل أنا .

انليل : ننليل ..

ننليل : لو لم تلقني لما ..

انليل : قدري أن القاك 

ننليل : آه يا انليل ، ليتك لم تكن أميراً . 

انليل : إنني أمير ” يبتسم بشيء من الحزن ” 

  وهذا قدرك .

ننليل : ” تبتسم هي الاخرى ” ….

انليل : ” يتطلع الى القمر ” ننليل ، انظري. 

ننليل : ” تنظر الى القمر ” آه ..

انليل : كم هو جميل .

ننليل : وبعيد .

انليل : نانا .. ليس ببعيد . 

ننليل : قد لا يكون نانا .

انليل : بل سيكون ، با ننليل .

ننليل : هذا حلم .

انليل : مادام هناك انليل وننليل ، سيكون 

  هناك نانا .

ننليل : ” تغمض عينيها ” حلم .. حلم . 

انليل : وسيتحقق .

ننليل : انليل ، انني أخاف ..

انليل : لا يا ننليل ، أنا إلى جانبك . 

ننليل : أخاف أن يختفي هذا الحلم .

انليل : افتحي عينيك .

ننليل : ” ترفع راسها اليه ” ….

انليل : افتحي عينيك ، با ننليل . 

ننليل : ” تفتح عينيها ” ….

انليل : ها اني أمامك ، وسأبقى أمامك دوما . 

ننليل : انليل .

انليل : كوباتم دخلت المعبد . 

ننليل : ” مترقبة ” نعم .

انليل : وقد باركتنا . 

ننليل : فلتباركها الآلهة .

انليل : وتمنت لنا السعادة .

ننليل : ” تترقب متلاحقة الانفاس ” ….

انليل : والآن نستطيع أن ..

ننليل : ” تتلفت حولها ” ….

انليل : أظنها أمك .

ننليل : نعم ، إنها هي . 

انليل : جاءت في الوقت المناسب ، أريد ان أحدثها .

ننليل : هي ايضا تريد أن تحدثك . 

 

                        تقبل ننبــار ، انليـل

                       وننليل ينتظراها صامتين

 

ننبار : عمت مساء ، يا مولاي . 

انليل : مولاي ، ثانية .

ننبار : طبعا يا .. 

انليل : دعي مولاي هذه ، فأنت ام ننليل . 

ننليل : ” تبتسم فرحة ” ….

ننبار : عفوا ، مهما يكن ، أنت أمير نفر ، 

  وملكها المقبل . 

انليل : لا باس ، فهذه المولاي قد تدعينها 

  قريبا . 

ننبار : “تنظر الى ننليل ” ….

ننليل : ” تبتسم ” …

ننبار : مولاي ..

ننليل : تكلمي يا أمي . 

ننبار : ” مترددة ” أريد أن ..

انليل : تفضلي . 

ننبار : لنتعشّ اولاً  .

انليل : ” ينظر الى ننليل ” ….

ننليل : وأي عشاء . 

ننبار : ربما لا يليق بـ ..

ننليل : سمكة اصطدتها اليوم .

انليل : أنتِ ؟ 

ننليل : علمتني الصيد ، فكل من صيدي . 

انليل : سآكل .. مدى العمر .

ننليل : ” تبتسم فرحة ” ….

ننبار : لنذهب إذن العشاء جاهز . 

انليل : أم ننليل . 

ننبار : ” تتوقف ” مولاي .

انليل : قبل أن نذهب إلى العشاء ، أريد منك 

  شيئا .

ننبار : تأمر يا مولاي . 

انليل : لديك زهرة أريدها . 

ننليل : ” تبتسم فرحة ” ….

ننبار : مولاي  ، أتعني .

انليل : نعم ، أريد ننليل .

ننبار : تريدها ؟ 

انليل : زوجة .

ننليل : ” ترمق ننبار فرحة ” ….

ننبار : يا للآلهة .

انليل : ماذا تقولين ؟ 

ننبار : وماذا يمكن أن اقول ، مولاي ، أنت 

  انليل .

انليل : اشكرك ، والان ، قولي ما تريدينه . 

ننبار : ” تنظر الى ننليل ” ….

ننليل : قولي ما عندك يا أمي . 

انليل : تفضلي ” يبتسم ” العشاء سيبرد . 

ننبار : الملك يا مولاي . 

انليل : أبي يعرف .

ننبار : آه .

انليل : دعي الخوف عنك ، ننليل ستكون 

  زوجتي .

ننبار : هذا ما اتمناه ، لكن يا مولاي ، لا بد 

  من موافقة الملك . 

انليل : ” يرمق ننليل بنظرة خاتطفة ” ….

ننبار : مولاي . 

ننليل : لنرجئ هذا الآن ، يا أمي . 

ننبار : نرجئه ، لماذا ؟ 

انليل : الحقيقة ابي غاضب مني قليلاً . 

ننبار : آه .

انليل : لكن اطمئني انه يوافق دائما على ما 

  أريده .

ننليل : لا عليك ، لننتظر بعض الوقت ، يا 

  انليل .

انليل : كلا ؟ لن أنتظر . 

ننليل : انليل .

انليل : ولدي حل .. وسأنفذه غدا . 

ننليل : حل ؟

انليل : ” يهز راسه ” ….

ننليل : الافضل ان نتروى . 

انليل : لقد جربه جدي وفاز بما يريد . 

ننبار : ” تنظر اليبه مذهولة ” ….

ننليل : انليل . 

انليل : تزوج في المعبد ، وسار مع زوجته ، عبر شوارع نفر ، حتى دخل القصر على الملك ، وقال : أبي ، لقد تزوجت ، وأشار إلى زوجته وقال : ها هي زوجتي . 

ننليل : انليل .

ننبار : مولاي . 

انليل : لا تخافا ، إنني أعرف أبي ، ولن يفعل الا ما فعله جدي ، سيفرح لي ، ويقول : مبارك زواجك ، يا انليل   “تنظران اليه مذهولتين ” ها ، ما رايكما في هذا الحل ؟ 

ننليل : ” تنظر الى ننبار ” …. 

ننبار : ” تتراجع ” مولاي . 

انليل : نعم .

ننبار : عن اذنك ” تسرع نحو البيت ” سأعد المائدة للعشاء .

انليل : تعالي ، يا ننليل ” يمسك يدها ، ويتبع 

ننبار ” تعالي نتذوق السمكة ، التي اصطدتها اليوم .

                       

                              ننبار تدخل البيت ،

                             يتبعها انليل وننليل

 

عشتار : ” تظهر ” أيها القمر ، أرايت ؟ مهلا ، 

                  سيقول البعض إنك أيضا مسؤول عما 

              حدث ، وعما سيحدث ، والآن ، وقد 

              انتهى دورك .. غب (القمر يختفي) ها 

              قد غاب القمر ، فلأغب أنا ايضا ، ولو 

              إلى حين .. 

 

                           إظلام تدريجي ، عشتار

                             تتراجع ، ثم تختفـي

 

                                       إظلام

 

المشهد الثاني 

 

                           بيت ننبــار ، قبيـل

                         الغروب ، ننبار وحدها

 

ننبار : عشتار ، أيتها الالهة الرحيمة ، ماذا جنت بنيتي ننليل ؟ كاد عرسها ينقلب عزاء “تنظر عبر النافذة ” آه تأخرت اليوم ايضا ، وقد تبقى كالعادة ، حتى ترى الليل يعود ” تنصت ” لعلها هي ” تنظر ثانية عبر النافذة ” نعم ، انها هي ، والمهم رفيقها ” تبتعد عن النافذة  ” طفلتي المسكينة . 

 

                          يفتح البـاب ، وتدخل

                        ننليل ، متعبة مهمومة

 

ننليل : أمي .

ننبار : بنيتي ، تعالي ارتاحي .

ننليل : لا ، يبدو اني لن ارتاح .

ننبار : كفى يا ننليل ، من يسمعك يظن انك امرأة عجوز .

ننليل : سأكون عجوزاً .

ننبار : بعد شباب طويل .

ننليل : ” تهز راسها ” ….

ننبار : هذا ظرف طارئ ، وحتما يزول . 

ننليل : انليل يا امي ، انليل .

ننبار : انليل رجل ، وسيكون بخير . 

ننليل : منذ اكثر من شهرين وهو يلوب ، لا 

  يقر له قرار .

ننبار : ومن يلومه ، المسكين لم يتوقع من 

  أبيه تلك الغضبة . 

ننليل : ليت الأمر يتوقف عند هذا الحد . 

ننبار : لا تهولي الامر ، انليل ابنه الوحيد ، 

  ولن يستمر غضبه عليه طويلا .

ننليل : هناك شيء ، لا ادري ما هو ، وقد  “بصوت مرتعش ” انني خائفة . 

ننبار : هذه اوهام ” تمد يدها اليها ” تعالي 

  اجلسي .

ننليل : لا ” تبتعد قليلا ” لا استطيع ” تنظر 

  عبر النافذة ” الشمس تكاد تغرب .

ننبار : صبراً يا بنيتي ، سيأتي انليل ، هذا 

  وقته . 

ننليل : آه ، انليل “تصمت لحظة ” احيانا 

  اتمنى لو لم اقابله .

ننبار : انليل يحبك . 

ننليل : لقد امتلات ايامه بالهموم والقلق .

ننبار : هذاليس ذنبك انت أردت له السعادة . 

ننليل : كان علي ان اهرب منه فهو أمير وانا ..

ننبار : دعك من هذا يا بنيتي ، لعل نسكو يأتي اليوم ، ومن يدري ، فقد يحمل لك ما يسر.

ننليل : نسكو لم يأت منذ ايام .

ننبار : لننتظر ، قد ياتي اليوم .

ننليل : ” تنصت لحظة ” انليل .

ننبار : ” تنظر عبر النافذة  ” انه هو ” تلتف الى ننليل ” امسحي عينيك . 

ننليل : ” تمسح عينيها بسرعة ” ….

                        

          يفتح الباب ، ويدخل

                      انليل ، قلقا ومهموما

ننليل : انليل .

انليل : عمتم مساءا . 

ننبار : عمت مساءا يا مولاي . 

ننليل : أين مضيت؟ بحثت عنك في كل مكان.

انليل : أين يمكن ان امضي ؟ تجولت في الغابة 

ننليل : اقلقني غيابك ، لقد خرجت منذ الصباح وها هي الشمس تكاد تغرب . 

انليل : لست صغيراً لتقلقي لغيابي . 

ننليل : ” تصمت متأثرة ” ….

ننبار : مولاي ، انها زوجتك وطبيعي ان تقلق عليك . 

انليل : لا أريدها ان تقلق ، اني بخير . 

ننبار : أنتظرتك على الغداء ، حتى انها لم تاكل.

انليل : قلت لها مراراً أن لا تنتظرني ، كلا انتما ، وسآكل انا عندما اعود .

ننبار : حسن يا مولاي ، حسن ، سأسخن لك الطعام . 

انليل : أرجوك ليس الآن . 

ننبار : حان وقت العشاء ، وانت لم تتغد . 

انليل : لا اشتهي أي شيء .

ننبار : مهلا يا مولاي ، سأحلب البقرة واغلي لك شيئا من الحليب .

انليل : ” ينظر اليها صامتا ” ….

ننبار : عن اذنك “تتجه مسرعة الى الخارج” سأحلب البقرة حالا .

 

                         ننبار تخرج ، انليـل

                      وننليل يبقيان لوحدهما

 

ننليل : انليل .

انليل : إنني آسف ..

ننليل : اسمعني من فضلك . 

انليل :لا تؤاخذيني ، هذه الظروف اتعبتني . 

ننليل : اتركني ، يا انليل.

انليل : ننليل ! 

ننليل : ارتكني وعد الى ابيك .. الملك . 

انليل : ماذا تقولين !

ننليل : أنت ولي عهد نفر ، ومستقبلك ليس إلى جانبي .

انليل : أنت تهذين .

ننليل : اتركني .

انليل : ” يحدق فيها صماتا ” ….

ننليل : ” دامعة العينين ” ارجوك يا انليل ، أرجوك .

انليل : لو كنت مكاني ، هل تتركينني . 

ننليل : انليل .

انليل : هل تتركينني ، يا انليل !

ننليل : ” تنظر اليه حائرة ” ….

انليل : اجيبي . 

ننليل : نعم .

انليل : كلا .

ننليل : ” دامعة العينين ” نعم اتركك . 

انليل : لكن دموعك تقول شيئا اخر .

ننليل : لا تصدق دموعي ” تغالب بكاءها ” إن .. دموع المرأة .. تكذب . 

انليل : إلا دموعك .

ننليل : انليل ” تحضنه باكية ” انليل .. انليل . 

انليل : ننليل ” يحضنها ” مهما تكن الظروف، يا ننليل ، سنبقى معاً ، ولن نفترق ابدا. 

ننليل : ” ترفع راسها منصتة ” اظنها امي .

انليل : ” ينصت ” نعم انها هي .

ننليل : ” تبتعد عن انليل ” اسمعها تركض ، ما بالها ؟

انليل : لا عليك ” يتجه نحو الخارج ” سأخرج اليها .

ننليل : ” تنظر عبر النافذة ” مهلاً ها هي قادمة . 

 

                    يدفع الباب ، وتدخـل

                           ننبار متقطعة الانفاس

 

ننبار : مو .. لاي . 

انليل : اهدئي ، يا ام ننليل ، اهدئي . 

ننبار : ” تلهث مضطربة ” .. آآآ .. 

ننليل : ما الأمر يا امي ؟ تكلمي .

 

ننبار : الملك ..

انليل : ابي .! 

ننليل : الملك .! 

ننبار : ومعه نسكو وثلة من الحرس . 

ننليل : ” تتمتم خائفة ” يا الهي .

انليل : لا تخافي ، لا بد ان ابي قد صفح عنّا ، وجاء لياخذنا الى نفر .

ننبار : بعون الالهة ” الباب يطرق  ” الملك . 

ننيل : ” تتشبث بانليل ” انليل .

انليل : ” يربت على كتفها ” ….

ننبار : ” تتجه نحو الباب ” سأفتح الباب 

انليل : مهلاً . 

ننبار : ” تتوقف ” ….

انليل : ” يبتعد عن ننليل ”  انا افتح ” يسرع نحو الباب ويفتحه ” .

نسكو : ” يطل من الباب ” مولاي 

انليل : نسكو ، ادخل . 

نسكو : جلالة الملك ، يا مولاي . 

انليل : يتفضل .

نسكو : ” ينحني قليلا ” تفضل يا مولاي 

الملك : نسكو .

نسكو : مولاي .

الملك : ابق مع الحرس .

نسكو : ” يتراجع ” امر مولاي . 

                       

                        الملك يدخل متجهما ،

                          ننبـار تقف حائـرة

 

ننبار : مولاي . 

انليل : تفضلي ، اذا شئت . 

ننبار : عن اذنكم ” تتراجع مضطربة ” سأذهب و .. ” تخرج وتغلق الباب وراءها ” 

الملك : ” يحدق في ننليل ” ….

ننليل : ” تنحني للملك ” مولاي . 

الملك : ننليل .

ننليل : نعم يا مولاي . 

الملك : قلما صدق احد في وصفك لي . 

ننليل : ” تحدق فيه حائرة ” ….

الملك : انت حقا جميلة . 

ننليل : اشكرك ، يا مولاي .

الملك : أصارحك ، اني هممت اكثر من مرة ، أن آمر بقتلك .

انليل : أبي .. 

ننليل : اقتلني ، يا مولاي .

انليل : لا .

ننليل : مهلاً ، يا انليل مهلا ” تلتفت الى الملك ” مولاي ، اقتلني واصفح عن انليل . 

الملك : انليل ، انت قتلت انليل . 

ننليل : مولاي .

الملك : قتلت ابني . 

ننليل : ما دام هذا رايك يا مولاي ، لا تتردد ، اقتلني . 

الملك : لم اقتلك ولن اقتلك ، ان ابني ننليل يحبك. 

ننليل : “تتمتم بشيء من الحيرة والارتياح ” .. مولاي .

الملك : “يحدق في انليل ” ….

انليل : ابتي .. 

الملك : ” يحدق فيه صامتا ” ….

انليل : منذ اكثر من شهرين ، وانا انتظرك . 

الملك : انليل . 

انليل : لم اتوقع مطلقا ان تتأخر علي هكذا . 

الملك : ” بصوت متحشرج ” لقد حذرتك ، حذرتك كثيرا ، لكنك لم تصغ الا الى قلبك. 

انليل : ” ينظر اليه متوجسا ” ….

الملك : وها قد وقع ما حذرتك منه . 

ننليل : لكن الذنب ليس ذنبه . 

انليل : ننليل . 

ننليل : بل ذنبي انا ، يا مولاي . 

انليل : ابي ، لا تصدقها ، ما تقوله ليس هو الحقيقة . 

ننليل : لقد اردته ، انه امير ، امير نفر ، والان ..اقتلني ، وخذه .

الملك : “يهز راسه ” ….

ننليل : خذه يا مولاي ، “تكاد تبكي ” خذه ، وعد به الى نفر . 

الملك : ليتني استطيع .

ننليل : انت يا مولاي ابوه ، انت ملك نفر وكل الامر لك .

الملك : ” يهز راسه ” ….

انليل : ابي .. 

الملك : ” ينظر اليه صامتا ” ….

انليل : مهما كان امرك ، سأرضخ له ولكن .. 

الملك : بني .. 

الملك : لا تبعدني عن انليل .

الملك : فات الأوان .

ننليل : ” تنظر الى الملك مذهولة ” ….

انليل : كلا .

الملك : ستبتعد عنها بنفسك يا بني . 

ننليل : ” متوجسة ” مولاي .

الملك : لقد تقرر نفيك .. الى العالم الاسفل. 

انليل : العالم الاسفل ! 

ننليل : عالم الموتى ” تبتعد متمتمة وهي تبكي ” يا ويلتي . 

الملك : هذا العالم ، يذهب الانسان وحيدا اليه ، ولا يعود منه ابدا ً .

انليل : ” متماسكا نفسه ” ابي .. 

الملك : هذه ارادة مجلس شيوخ نفر ،وارادة المجلس كما تعرف لا ترد . 

انليل : انا ابنك ، ابن ملك نفر ، وسأرضخ لامر مجلس الشيوخ وانفذه . 

الملك : الليلة . 

انليل : الليلة ، يا ابي . 

الملك : وداعا ، بني .

انليل : وداعاً ابي .

الملك : ” يحضنه ” انليل . 

انليل : سامحني يا ابي ، سامحني ، لقد سببت لك الكثير من الالم . 

الملك : ” يبتعد قليلا ” وداعاً . 

 

                    الملك يخرج ، انليـل

                    وننليل يبقيان وحدهما

 

ننليل : انليل .

انليل : سمعت ابي ، يا ننليل .

ننليل : لنهرب .

انليل : لا ، مستحيل . 

ننليل : ليس من أجلي ..

انليل : لا بد ان أمضي . 

ننليل : لا .

انليل : الليلة . 

ننليل : من اجل نانا . 

انليل : نانا !

ننليل : انتظرت ان يأتي الليل لأبشرك ..

انليل : أتعنين .!

ننليل : نعم ، انني احمل نانا . 

انليل : يا الهي .

ننليل : انه ابننا ، يا انليل . 

انليل : لا .. لا .. مستحيل “يواجهها ” ننليل. 

ننليل : لنهرب يا انليل ، لنهرب ، نانا ابنك ، واريدك أن تراه .

انليل : علي أن اذهب يا ننليل ، “يتراجع ” لااريد لنانا حين يكبر ، ان يخجل من فعلي . 

ننليل : ” بصوت باك ” انليل . 

انليل : ” متراجعا ” وداعا يا ننليل . 

ننليل : ” تمد يديها نحوه باكية ” ….

انليل : هذا طريق .. لن اسيره .. الا وحدي ” وهو يخرج ” وداعا .

 

                    ننليــل تقف ، دامعة 

                    العينين ، تظهر عشتار

 

عشتار : ننليل . 

ننليل : ” تلتفت اليها ” عشتار . 

عشتار : انني ارثى لك ، يا ننليل .

ننليل : سأتبعه ” تمسح الدموع من عينيها ” سأتبعه ، يا عشتار ..

عشتار : هذا طريق صعب .

ننليل : وكما افتديت تموز ، سأفتدي انليل 

عشتار : انا عشتار .

ننليل : وانا ننليل ، ” تتجه نحو الباب ” ….

عشتار : مهلا ، يا ننليل .

ننليل : وداعاً .. وداعاً .. يا عشتار . 

عشتار : ” تتبع ننليل ” لا وداع بعد الان ، يا ننليل . 

 

 

 

                        ننليل تخرج مسرعـة،

                       وتخف عشتار وراءها                            

 

                                       إظلام

 

الفصل الثالث

المشهد الاول 

 

                      بوابة العالم الاسفل،

                      نيتي يقف بالبــاب

 

نيتي : يا للعجب ، الوافدون الى العالم الاسفل ، قليلون هذه الايام . 

عشتار : ” تظهر ” ….

نيتي : من يدري ، لعل البشر شفيوا أخيراً من جنونهم ، ونبذوا الحروب . 

عشتار : البشر هم البشر .

نيتي : هذه كلمات الهة .

عشتار : عمت صباحا ، يا نيتي .

نيتي : ” يلتفت ” عشتار ! 

عشتار : نعم ، عشتار . 

نيتي : عمت صباحاً .

عشتار : انت مندهش لمجيئي . 

نيتي : الحق ، نعم ، فتموز ليس الان في العالم الاسفل .

عشتار : دعك من تموز ، لم اجئ من اجله هذه المرة .

نيتي : مهما يكن يا سيدتي ، اهلاً بك ، تفضلي بالجلوس .

عشتار : ” تجلس ” اشكرك ، الطريق اتعبني . 

نيتي : ارتاحي ، يا سيدتي ، ريثما اكلم ملكتي ، الهة العالم الاسفل ، اختك الكبرى ، ايرشكيجال .

عشتار : مهلاً ، يا نيتي ، لا اريد أن اقابل اختي ..ايرشكيجال .

نيتي : ” ينظر اليها مندهشا ” ….

عشتار : إنني أنتظر انليل . 

نيتي : أمير نفر ؟ 

عشتار : سيأتي بعد قليل . 

نيتي : آه .

عشتار : لقد نفاه مجلس شيوخ نفر الى العالم الأسفل .

نيتي : لا أظنك ، يا سيدتي ، تريدين افتداءه ، كما افتديت تموز .

عشتار : لا ، لن افتد به ، فهناك من سيحاول افتداءه .

نيتي : انليل سيأتي ، كما يأتي الآخرون ، وحيداً .

عشتار : وستأتي هي ، كما اتيت أنا يوماً ، وحيدة .

نيتي : ” ينظر اليها متسائلا ” ….

عشتار :  ننليل ، زوجته .

نيتي : زوجته ! ياللآلهة ، وماذا يمكن أن تفعل؟ 

عشتار : هذا ما سنراه . 

نيتي : لعلها حكاية تموز وعشتار من جديد . 

عشتار : لا ، لقد راهنت ، ولن أخسر الرهان .

نيتي : ” ينظر الى الخارج ” سيدتي ، أظنه قادم .

عشتار : انليل ” تنظر الى الخارج ” نعم ، إنه هو .

نيتي : ليتك يا سيدتي ، تختفين . 

عشتار : إنني مختفية ، اطمئن ، لن يراني أحد الآن غيرك .

 

                        يدخل انليل متلفتا ،

                        ويقترب من البوابة

 

نيتي : انليل .

انليل : ” يتوقف وينظر اليه ” ….

نيتي : تعال يا انليل .

انليل : ” يقترب منه مترددا ” عمت صباحا ، سيدي .

نيتي : عمت صباحاً ” يتأمله ” التعب باد عليك .

انليل : نعم فالطريق طويل وشاق .

نيتي : هذا حق ، يا انليل . 

انليل : أنت تعرفني ، يا سيدي . 

نيتي : أجل ، اعرفك .

انليل : ” يتأمله متسائلاً ” ….

نيتي : أنا نيتي . 

انليل : نيتي .‍!

نيتي : حارس هذه البوابة . 

انليل : آه بوابة الجحيم .

نيتي : قل العالم الاسفل .

انليل : الأمر سواء .

عشتار : نعم ، الأمر سواء .

نيتي : ” يشير لها خلسة ان تسكت ” ….

انليل : ” يتامل البوابة ” البوابة ..

عشتار : من يدخلها لا يخرج منها ابداً .

نيتي : ” يهمس لعشتار ” ارجوك .

عشتار : لا تخف إنه لا يسمعني . 

انليل : بوابة الجحيم ” يرمق نيتي بنظرة خاطفة ” العالم الأسفل . 

نيتي : هذه البوابة دخلها الملايين قبلك ، وسيدخلها بعدك الملايين . 

انليل : يا للعدالة . 

نيتي : هذه مشيئة الالهة . 

انليل : الآلهة قدرت علينا الموت ، واستاثرت هي بالخلود .

نيتي : إنها آلهة .

انليل : افتح البوابة .

نيتي : ” يهم بفتح البوابة ” ….

عشتار : مهلا ، يا بنيتي . 

نيتي : ” ينظر الى عشتار ” ….

عشتار : امهله حتى يراها . 

انليل : سيدي ، افتح البوابة . 

نيتي : لحظة ، سأفتحها .

عشتار : لا تفتحها الآن ، دعه ير ننليل ، للمرة الاخيرة . 

انليل : أرجوك ، يا سيدي ، افتحها بسرعة . 

نيتي : عجبا ، يا انليل ، الجميع يتلكأون هنا ، والدموع تملأ عيونهم . 

انليل : هذا طبيعي ، انهم بشر .

نيتي : أنت أيضا من البشر . 

انليل : نعم .

نيتي : لكنك تريد الدخول ، وبسرعة . 

انليل : عندي اسبابي .

نيتي : مهما يكن ، فانت ستدخل . 

انليل : افتحها إذن ، أرجوك .

نيتي : حسن يا سيدي .

عشتار : لا ، يا نيتي .

نيتي : سافتحها .

عشتار : ننليل توشك أن تأتي . 

نيتي : ” يهز راسه ” ….

عشتار : انتظر لحظة .

نيتي : ” يوارب البوابة قليلا ” انظر . 

انليل : ” يتراجع ” يا للالهة . 

عشتار : هذه هي البداية .

انليل : ” يتلفت حوله متمتما ” ننليل . 

عشتار : اطمئن ، ننليل ستلوذ بالفرار ، حين تراها .

انليل : ” يلتفت الى نيتي ” سيدي .

نيتي : ابق يا انليل ، ابق قليلا ، إذا أردت . 

انليل : اسمعني ، ارجوك .

نيتي : تفضل ، يا سيدي .

انليل : سأدخل  الآن ..

نيتي : ” يهز رأسه ” ….

انليل : وبعد قليل ، تأتي امرأة . 

عشتار : ننليل .

انليل : إنها زوجتي . 

عشتار : وهي تتأثره ليل نهار ، منذ أن غادر العالم . 

نيتي : حسن يا سيدي . 

انليل : لا تدعها تلحق بي .

عشتار : اطمئن ، لن تلحق بك ، هذا رهاني. 

انليل : إنها حية .

نيتي : أمر عجيب ، لم يأت حيّ بقدميه ، إلى هنا ، حتى الان . 

عشتار : عداي .

نيتي : عدا عشتار ، وعشتار الهة . 

انليل : ارجوك ، حان الوقت ، افتح البوابة. 

نيتي : ” يهم بفتح البوابة ” حسن ، يا … 

عشتار : نيتي ، لحظة ، ها هي قادمة . 

نيتي : ” يرفع رأسه ” ننليل ؟ 

انليل : ننليل ‍!

نيتي : سيدي ، إنها زوجتك .

انليل : ” يدفع البوابة ” فلأدخل .

نيتي : مهلاً . 

انليل : لا تدعها تدخل ” يدخل مسرعاً ” لا تدعها .

نيتي : إنتهى انليل . 

عشتار : وبقيت ننليل .

نيتي : إلى حين .

عشتار : انظر اليها ، يا نيتي . 

نيتي : ما أجملها .

عشتار : مسكين انليل . 

نيتي : ” يغلق البوابة ” الرثاء لننليل ، فهي حية .

عشتار : ننليل شابة ، ومن يدري ، فقد تصادف بعد حين ، شابا في عمرها ، ينسبها .. انليل . 

نيتي : من يدري . 

عشتار : صه ، ها هي ننليل . 

 

                          تدخل ننليل متعبة،

                      وتندفع نحو البوابة

 

ننليل : مهلا يا سيدي . 

نيتي : ” يصرخها ” توقفي .

ننليل : ارجوك ، افتح البوابة . 

نيتي : هذه البوابة لا تفتح للأحياء . 

ننليل : افتحها ، رايته يدخل .

نيتي : قلت لك ، ابتعدي .

ننليل : رأيته ، رأيت انليل ، يدخل العالم الأسفل .

نيتي : أيتها المرأة .. 

ننليل : لقد تبعته ، وسأتبعه حتى النهاية . 

نيتي : أنت تهذين .

ننليل : كلا ، انه انليل ، سافتديه . 

عشتار : يا للمسكينة .

نيتي : (لعشتار) لندعها ..  

عشتار : لا ، يا بنيتي .

نيتي : أنت تقلبين الأدوار . 

عشتار : لنصبر قليلا .

ننليل : هذه عشتار .

عشتار : ننليل .

ننليل : ” تلفت اليها ” لم ارك .

عشتار : عفواً ، كنت متخفية عنك . 

ننليل : خمنت انك تتبعينني .

عشتار : تبعتك ، وساتبعك حتى آخر الدنيا . 

ننليل : ها نحن ، يا سيدتي ، في اخر الدنيا . 

عشتار : وهذا يكفي .

ننليل : كلا ، ان طريقي يبدأ من هنا . 

عشتار : تعقلي ، يا ننليل .

ننليل : لقد بدأت مسيرتي ، ولن اقف عند حد 

عشتار : ما تفعلينه جنون .

ننليل : سأفتدي انليل .

عشتار : لا تنسي ، انك تحملين نانا . 

ننليل : نانا .

عشتار : ابنك .

ننليل : نانا ابنه أيضاً ، وحين يولد ، أريد أن يراه انليل . 

عشتار : هذا العناد ، لا يفيدك في شيء ، يا ننليل.

ننليل : انليل حياتي ، ولا حياة لي من غيره 

عشتار : ننليل ، لقد راهنتك ، وها اني اتخلى عن رهاني ، بل واعترف انك .. 

ننليل : انليل عندي اكبر من أي رهان ، سالحق به ، وافتديه ، مهما كان الثمن . 

نيتي : سيدتي . 

ننليل : كفى ، أرجوك ، افتح هذه البوابة . 

نيتي : اسمعيني ، انت لا تعرفين عما تتحدثين.

ننليل : ما أعرفه ، وما يهمني أن أعرفه ، هو أن أصل انليل . 

نيتي : الطريق طويل ، ومراحله كثيرة . 

ننليل : سأسيره .

نيتي : وكل مرحلة تكلفك الكثير . 

ننليل : لا كثير على انليل . 

عشتار : صارحها بالحقيقة يا نيتي ، لعلها تتراجع .

ننليل : لن اتراجع ، سألحق بانليل ، وافتديه 

نيتي : أمامك أربع مراحل .

ننليل : افتح البوابة . 

نيتي : الواحدة اكثر صعوبة من الاخرى .. 

ننليل : افتحها ، ودعني ادخل . 

نيتي : وهي .. البوابة .. ونهر الجحيم .. وعبار نهر الجحيم .. واخيراً ملكة العالم الاسفل .. ايرشكيجال . 

ننليل : سأسيرها كلها ، ما دمت أصل بعدها .. انليل .

عشتار : اسألي نيتي اولا ، كم تكلفك كل مرحلة .

ننليل : لا يهمني ، كم تكلفني . 

عشتار : اخبرها ، يا بنيتي ، اخبرها . 

نيتي : عشر سنوات .

عشتار : لكل مرحلة .

ننليل : ادفع .. 

عشتار : تدفعين .

ننليل : عمري كله . 

عشتار : ستكونين ، في نهاية الرحلة ، امرأة عجوز .

ننليل : المهم انليل . 

عشتار : انليل سيبقى شابا ، شاباً فتياً .

ننليل : وهذا ما أريده .

عشتار : ومن يدري ، فقد يصادف فتاة شابة في عمره ، ويتزوجها . 

ننليل : ” نلوذ بالصمت ” ….

عشتار : ماذا تقولين ، يا ننليل ؟ 

ننليل : ” تبقى صامتة ” ….

عشتار : ” متنهدة ”  آه . 

نيتي : الصمت أبلغ رد . 

ننليل : نيتي .. 

نيتي : سيدتي .

ننليل : افتح البوابة . 

عشتار : ننليل .

ننليل : افتحها ، ودعني ادخل ، لا بد ان الحق بانليل ، وافتديه . 

نيتي : ” ينظر الى عشتار ” ….

عشتار : إنها مجنونة .

ننليل : كفى رجاءا ” لنيتي ”  هيا يا سيدي ، ادّ واجبك ، وافتح البوابة . 

نيتي : هذا شانك ” يفتح البوابة ” لقد حذرتك  ” يتنحى قليلا ” تفضلي .

 

                      ننليل تدخل مسرعة ،

                      نيتي يغلق البوابــة

 

عشتار : نيتي .

نيتي : هذه عشتار اخرى .

عشتار : آه .

نيتي : عشتار من البشر . 

عشتار : وهنا المعجزة .

نيتي : لو لم ارَ بعيني ما جرى ، لما صدقته أبداً .

عشتار : لم افكر ، لحظة واحدة ، ان انسانا يمكن أن يفعل ما فعلته .. 

نيتي : ” ينظر اليها صامتا ” ….

عشتار : أنا عشتار .

نيتي : لكن ها أنت رايت ، ننليل . 

عشتار : لننتظر ، لننتظر يا نيتي ، فهذه الحكاية .. لم تنته بعد . 

نيتي : ” يجلس ” ….

عشتار : ” تقف في المقدمة ” ما جرى معجزة ، وهذا يحرجني ، ما العمل ؟ ” يصمت لحظة ” لا خيار ، فلانتظر  .. 

 

                        عشتار ، تختفي ، نيتـي

                        ينهض ، ويتلفت مذهولاً

   

                                       إظلام

 

المشهد الثاني 

 

                            امام بيت ننبـار،

                          تدخل ننبار حزينة

 

ننبار : الأيام تمر بطيئة ، ثقيلة رغم ذلك تمر ، ومعها تأخذنا بعيدا ، وتدفعنا إلى .. آه .. يا للآلهة” تتلفت حولها ” إنني وحيدة في هذا العالم ، سأجن ، ما اصعب أن يحيا الانسان وحيدا ، إنه سجين ، وحيد في سجنه ، مهما اتسعت رقعة هذا السجن ” عشتار تظهر ” .

ننبار : ” تتكئ على الشجرة ” ذهب ابو ننليل ، وذهبت ننليل ، ومعها ذهب نانا ، قبل أن يرى النور ، وبقيت وحيدة .. أنتظر. 

عشتار : ” تظهر ” لا خيار ، يا ننبار ، لا خيار ، انتظري ، فالانتظار شمعة في ليلة الانسان . 

ننبار : ” لا ترى عشتار ” فلأنتظر ، لعل ننليل تعود ، ومن يدري ، فقد تعود حاملة نانا ، ووجهه ينير كالقمر ” تتنهد يا للحلم ” 

عشتار : الحلم خلاصك يا ننبار ، احلمي ، فبدون الحلم تنطفئ الشمعة ، ويسود الليل . 

ننبار : ننليل مضت بعيداً ، ومعها مضى نانا ، مضت في طريق لا عودة منه ، آه لن أرى ننليل ثانية ، ولن أرى نانا ابدا . 

عشتار : مهلا ، يا ننبار ، فالحلم يمكن أن يتحقق “ترفع راسها ” ايها القمر ، اظهر ” القمر يظهر بدرا ” ارفعي رأسك ، يا ننبار . 

ننبار : “ترفع راسها مبهورة ” القمر ! ” تبكي ” القمر .. القمر . 

عشتار : كفى بكاء ، يا ننبار ، كفى بكاء ، ها هو الحلم قد بدأ يتحقق “تختفي ” 

 

 

                        تدخل ننليل عجوزاً ،

                            تحمل طفلهـا نانـا

 

ننليل : ” تحدق في القمر ” القمر . 

ننبار : ” تنصت منتبهة ” …. 

ننليل : آه ما أجمله . 

ننبار : ” ترفع رأسها ” ….

ننليل : ” تتأمل الطفل ” لكن طفلي أجمل . 

ننبار : أيتها المرأة .

ننليل : ” تتمتم ” أمي ! 

ننبار : ” ترفع صوتها اكثر ” أيتها المرأة . 

ننليل : ” تلتفت وتقف جامدة ” ….

ننبار : تعالي هنا . 

ننليل : ” تبقى جامدة ” ….

ننبار : تبدين متعبة ، تعالي ، تعالي ، 

  ارتاحي . 

ننليل : ” تتقدم ببطء ” ….

ننبار : ” تحدق فيها ” انت مثلي مسنة ، بل أنت أسنّ مني . 

ننليل : “تدمع عيناها ” ….

ننبار : تعالي يا عزيزتي ، تعالي ، فالسفر في ليل كهذا ليس لامثالك . 

ننليل : ” تكاد تبكي ” ….

ننبار : لن أدعك تواصلين السفر ، ستبقين الليلة عندي . 

ننليل : سأبقى عندك العمر كله . 

ننبار : ” حائرة ” على الرحب والسعة . 

ننليل : ليس لي في هذا العالم ، غيرك . 

ننبار : أهلاً بك ، إنني وحيدة هنا ، وإحدانا ستؤنس الأخرى . 

ننليل : لم تعرفينني .

ننبار : عفواً ” تتأملها ” .. الحقيقة .. 

ننليل : انظري الي ، انظري إليّ جيدا . 

ننبار : ” تحملق فيها طويلا ” لا تؤاخذيني ، يبدو أن السنين قد أضعفت بصري . 

ننليل : بصرك لم يضعف”تغالب دموعها ” إنما أنا .. أنا .. 

ننبار : لا تبكي .

ننليل : ” تغالب بكاؤها ” لست أبكي . 

ننبار : البكاء لا يجدي .

ننليل : ” تمسح عينيها ” أنت محقة .

ننبار : ” تنتبه الى الطفل ” طفل . 

ننليل : نعم ” تريها الطفل ” انظري .

ننبار : ” تتأمل الطفل ” ما أجمله . 

ننليل : إنه طفلي . 

ننبار : طفلك ! 

ننليل : نعم ، طفلي .

ننبار : آه ، يا للآلهة . 

ننليل : ” تبتسم من بين دموعها ” ….

ننبار : لو أن ابنتي موجودة ، لكان لها طفل مثله ، ” تحدق فيه مترددة ” يشبه .. 

ننليل : القمر .

ننبار : هذا الطفل ..

ننليل : ” تتطلع اليها مترقبة ” ….

ننبار : ليس طفلك .

ننليل : آه .

ننبار : أنت مثلي ، امرأة عجوز . 

ننليل : ورغم هذا ، فهو طفلي ..

ننبار : محال .

ننليل : طفلي .. نانا . 

ننبار : نانا  ! 

ننليل : نعم ، يا أمي ، نانا . 

ننبار : يا الهي .. 

ننليل : أمي .

ننبار : ننليل ! 

ننليل : نعم يا أمي ، ننليل . 

ننبار : لا يمكن ..

ننليل : إنها الحقيقة ، يا أمي أنا ننليل . 

ننبار : أنتِ الان أكبر مني .

ننليل : نعم ، يا أمي ، فقد افتديت انليل . 

ننبار : بنيتي ، انليل مضى إلى العالم الاسفل. 

ننليل : لقد لحقت به ، وافتديته ، افتديته بسنين من عمري .

ننبار : افتديته بـ .؟ آه .

ننليل : افتديته بعمري كله . 

ننبار : حتى عشتار ..

عشتار : ” تظهر ” …

ننبار : عشتار نفسها لم تفعله . 

ننليل : أنا فعلته يا أمي .

ننبار : انظري إلى نفسك . 

ننليل : لقد افتديت انليل ، وأعدته الى الحياة . 

ننبار : أنت عجوز .

ننليل : المهم انليل .

ننبار : لو أتى انليل ، ورآك ..

ننليل : لن يراني .

ننبار : ننليل ..

ننليل : لا يجب أن يراني . 

ننبار : إنه زوجك .

ننليل : لن أدعه يراني . 

عشتار : بل سيراك .. 

ننليل : ” تجمد في مكانها ” ….

عشتار : سيراك يا ننليل . 

ننليل : ” تتمتم ” عشتار ! 

عشتار : نعم عشتار .

ننليل : ” تلتفت ” الموت أفضل ، يا عشتار . 

ننبار : ” تنظر الى ننليل مذهولة ” ….

عشتار : هذه مشيئتي .

ننليل : كلا ..

ننبار : ” تتمتم ” يا ويلتي ، جنت . 

ننليل : ” تتراجع ” كلا .. كلا .

ننبار : ” تقترب من ننليل ” بنيتي .. 

ننليل : أمي .

ننبار : هاتي الطفل . 

ننليل : ” تحضن الطفل ” لا . 

ننبار : هاتيه يا ننليل ، هاتي نانا . 

ننليل : ” تتراجع ” لا .. لا . 

ننبار : ” تتوقف ” ….

ننليل : ” تنظر الى الطفل ” إنه نائم ، انظري ، انه نائم ، مرتاح فوق صدري .

عشتار : ما أجمله .

ننليل : إنه كالقمر ” تبتسم ” ليته يراه . 

عشتار : سيراه ، وباسرع مما تتصورين ” تشير إلى الخارج ” انظري ، ها هو قادم . 

ننليل : انليل ‍! 

ننبار : انليل ؟ ” تنظر الى الخارج ” حقا ، انه هو .

ننليل : ” تسرع نحو البيت ” يا ويلتي .

ننبار : ننليل .. 

ننليل : لا أريد أن يراني .

ننبار : انتظري ، إنه زوجك .

ننليل : كلا ، لن أدعه يراني ” تدخل البيت ” لن أدعه يراني .

 

                                 ننليل تغلق البـاب،

                              يدخل انليل مسرعاً

 

انليل : ننليل .. ننليل . 

ننبار : انليل .

انليل : ” يلتفت اليها ” ننبار . 

ننبار : مولاي .

انليل : “يسرع نحوها ” أنا حي ، يا ننبار ، حي ، حي .

ننبار : الحمد للآلهة ، يا مولاي . 

انليل : بل الحمد لننليل ” يلتقت ويصيح ” ننليل.

ننبار : ” بحزن ” ننليل . 

انليل : لا بد أنها سبقتني إلى هنا ، ليتها انتظرتني لنعود معاً .

ننبار : ” تهز راسها ” ….

انليل : مهما يكن ” يقترب من ننبار ” فها أنا قد عدت ، وسنعود كما كنا . 

ننبار : هذا محال يا انليل ، محال .

انليل : ننليل زوجتي .

ننبار : ننليل لم تعد ننليل .

انليل : لا تقولي هذا ، أنت امها . 

ننبار : نعم أنا امها ، لكنها الآن أكبر مني . 

انليل : ننليل زوجتي ، وستبقى زوجتي .

ننبار : كم أخشى ، يا مولاي أن تغير رأيك حين تراها .

انليل : فلأرها ، وسترين ، ” يصيح ” ننليل .

عشتار : مهلاً يا انليل ، ستراها .

انليل : ” يتلفت دون ان يراها ” ننليل .. ننليل. 

عشتار : ننليل ، تستحق ان تراها . 

انليل : أين ننليل ” ينظر الى ننبار” أهي في الداخل ؟ 

ننبار : ” تنظر اليه دامعة العينين ” ….

انليل : نعم ، إنها هناك ” يهم بالتوجه نحو البيت ” فلأذهب اليها . 

ننبار : مولاي .

انليل : لحظة يا ننبار . 

ننبار : ليتك لا .. ” ترتفع ضجة من الخارج ” أصغ .. 

انليل : ننليل هناك ” يتجه نحو البيت ” لا بد أن أراها اولاً .

عشتار : مهلاً يا انليل ، فقبلها سترى ..

نسكو : ” يدخل مسرعا ” مولاي .

ننبار : “يتوقف ” نسكو . 

نسكو : الملك يا مولاي .

انليل : قلت لك أن لا تخبره ، حتى أرى انليل 

نسكو : عفواً لم احتمل ، الملك كانت حالته سيئة.

ننبار : ” تتراجع متمتمة ” يا إلهي ، الملك . 

 

                        عشتـار تمضي الى

                        البيت ، يدخل الملك

الملك : انليل .

انليل : أبي .

الملك : جاءنا نسكو ، وبشرنا بخلاصك . 

انليل : ها أنا يا أبي .

الملك : بني .. 

انليل : ” يبقى جامدا ” ….

الملك : ابشرك يا بني . 

انليل : ” ينظر اليه صامتا ” ….

الملك : مجلس الشيوخ قد صفح عنك ، فقد نفذت الحكم بدون تردد . 

انليل : ” يبقى صامتا ” ….

الملك : بني ، ظننت أنك ستفرح . 

انليل : لن أفرح ، يا أبتي من غير ننليل . 

الملك : ستفرح يا بني ، ستفرح .

انليل : أبتي ! 

الملك : أنت وننليل ، منذ الآن شيء واحد عندي.

انليل : ” يحضن الملك ” اشكرك يا أبي ، أشكرك .

الملك : ننليل افتدتك ، واعادتك لي ، ولنفر. 

 

 

                    الباب يفتح ، تظهر

                    ننليل ، حاملة نانا

 

نسكو : “ينظر اليها مبهورا ” مولاي . 

انليل : ” يلتفت اليه ” نعم يا نسكو .

نسكو : ننليل ، يا مولاي . 

انليل : ننليل .

ننبار : ” تنظر الى ننليل مبهورة ” يا للآلهة . 

انليل : ” يلتفت وبقف جامدا ” ….

الملك : ما أروعها .

نسكو : تحمل طفلاً بين يديها . 

انليل : نانا ! 

ننبار : هذا طفلك ، طفلك يا مولاي . 

انليل : ” يتمتم متأملا ننليل ” يا للآلهة .

ننليل : ” تقترب منه حاملة نانا ” انليل . 

انليل : ننليل .

ننبار : ها هي بنيتي ننليل ، زهرة فواحة. 

ننليل : الفضل للآلهة ..

عشتار : ” تظهر فلا يراها غير ننليل ” لا ، يا ننليل ، الفضل كله لك . 

ننليل : “تتمتم مبتسمة ” الشكر لـ .. عشتار. 

عشتار : ” تبتسم فرحة ” ….

انليل : ننليل . 

ننليل : انليل ” تريه الطفل ” انظر ، هذا ابنك .. نانا .

انليل : ” يتأمل الطفل ” ابني ! ” يرفع راسه الى ننليل ” ابني وابنك . 

الملك : كلا .

ننليل : مولاي .

انليل : أبي .

الملك : بل ولي العهد . 

انليل : آه .

ننليل : مليكي . 

الملك : لقد شخت ، واريد لنفر ” يحضن انليل وننليل ” ملكاً وملكة .. شابين . 

ننبار : ” تتمتم فرحة ” ننليل . 

نسكو : ” يبتسم لها  ” وانليل .

ننبار : ” تبتسم فرحة ” ….

الملك : والآن فلنذهب ، يا أبنائي أن شيوخ نفر ، وجماهيرها ينتظروننا . 

انليل : هيا .. ” يتجهون الى الخارج ” .. فلنذهب .

ننبار : ” تقف حائرة ” ….

ننليل : ” تتلفت ” أمي !

انليل : ” يتلفت ” امك ! ” يراها ” ها هي . 

ننبار : ننليل .

ننليل : أمي .. 

ننبار : اذهبي يابنيتي ، اذهبي مع زوجك وطفلك .. نانا . 

ننليل : لا يا أمي .

ننبار : بنيتي ، هذا مكاني . 

الملك : لا .. لا .. ” يتقدم منها ” مكانك الطبيعي إلى جانب نانا . 

ننبار : مولاي .

الملك : لن يربي ولي عهد نفر نانا ، إلا من ربى ننليل . 

ننبار : ” تبتسم فرحة ” أمر مولاي .. 

الملك : هيا ” يمسك يدها ” فلنذهب .

 

                    الجميع يخرجون ، عشتار

                          تتقــدم الى الجمهـور

 

عشتار : هزمتني ننليل ، هزمتني انسانة ، لكن صدقوني ، لست حزينة ، نعم ، لست حزينة ، هذه أول مرة في حياتي ، لا أحزن لهزيمتي . 

 

                        عشتار تصمت ، وتنحني

                          قليــلا ، إظلام تدريجي

 

                                                               

                                    ستـــار

 


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"