تابعنا على فيسبوك وتويتر

قريباً جداً
المعجم الحازبي:الألمانية بوصفها لغة عربية ـ القسم الحادي عشر
deutsch als arabische sprache-11-
وفي مطلعه مادة
Thalia
طليعة بمطالعها وطلعها وطلوعها وتطلاعاتها واطلاعاتها وطوالعها وحتى بماء بني تميم بناحية الصمان في طريق البصرة إلى اليمامة طويلعها وكان الجوهري طُلَعَته:شغفه وهواه
وِأَي فَتًى وَدَّعْتُ يَوْمَ طُوَيْلِعٍ عَشِيَّةَ سَلَّمْنَا عليهِ وسَلَّمَا
وهي مستعملة على نطاق واسع جداً في ألمانيا كأسماء شركات تجارية ومكتبات ومؤسسات “ثقافية” ولعل الأفقع من بينها
thalia theater
مسرح طليعة الذي أُسس عام 1843 في هامبورغ وهي أول كلمة وقعت عيناي على عربيتها وأنا أفتح طريقي في منفاي الألماني عام 1975 إليه هو هذا وهذا أنا وهي الأخرى كـ “أوربا” الصيداوية العربية وغيرها من مئات الأسماء والشواهد المؤصلة عربيتها في أكديتها مثلها هي نفسها :تالو وعربيتها في آراميتها:تالا فسيلة نخلٍ سنصل بها إلى “الْمُتَالِي” نفسه في تضاعيفها الْمُرَاسِل المطرب بصوت رفيع فِي الْغَنَاءِ وَالْعَمَلِ وهما معاً في علاقة ارتجاعية يسرحان قَالَ الْأَخْطَلُ
صَلْتُ الْجَبِينِ كَأَنَّ رَجْعَ صَهِيلِهِ زَجْرُ الْمُحَاوِلِ أَوْ غِنَاءُ مُتَالِ
والمسرح كما يشي هو نفسه بها محرفةً بهذه الهيئة
thea-ter
ككل المفردات المختفية بيونانية هي أصلاً مسروقة من اللغات الرافدينية العربية ومنها هذه التي سيتضمنها هذا القسم هي الأخرى
ero-tisch
أرر: الْإِرَارُ وَالْأَرُّ: غُصْنٌ مِنْ شَوْكٍ أَوْ قَتَادٍ تُضْرَبُ بِهِ الْأَرْضُ حَتَّى تَلِينَ أَطْرَافُهُ ثُمَّ تَبُلُّهُ وَتَذُرُّ عَلَيْهِ مِلْحًا ، ثُمّ َ تُدْخِلُهُ فِي رَحِمِ النَّاقَةِ إِذَا مَارَنَتْ فَلَمْ تَلْقَحْ ، وَقَدْ أَرَّهَا يَؤُرُّهَا أَرًّا. قَالَ اللَّيْثُ: الْإِرَارُ شِبْهُ ظُؤْرَةٍ يَؤُرُّ بِهَا الرَّاعِي رَحِمَ النَّاقَةِ إِذَا مَارَنَتْ ، وَمُمَارَنَتُهَا أَنْ يَضْرِبَهَا الْفَحْلُ فَلَا تَلْقَحُ. قَالَ: وَتَف ْسِيرُ قَوْلِهِ يَؤُرُّهَا الرَّاعِي هُوَ أَنْ يُدْخِلَ يَدَهُ فِي رَحِمِهَا أَوْ يَقْطَعَ مَا هُنَاكَ وَيُعَالِجَهُ. وَالْأَرُّ: أَنْ يَأْخُذَ الرَّجُلُ إِرَار ًا ، وَهُوَ غُصْنٌ مِنْ شَوْكِ الْقَتَادِ وَغَيْرِهِ ، وَيَفْعَلَ بِهِ , قَالَ الْأَزْهَرِيُّ: أَقْرَأَنِيهِ الْإِيَادِيُّ عَنْ شَمِرٍ لِأَبِي عُبَيْدٍ قَالَ: وَهُوَ عِنْدِي تَصْحِيفٌ وَالصَّوَابُ مِيأَرٌ ، بِوَزْنِ مِيعَرٍ فَيَكُونُ حِينَئِذٍ مِفْعَلًا مِنْ آرَهَا يَئِيرُهَا أَيْرًا, وَإِنْ جَعَلْتَهُ مِنَ الْ أَرِّ قُلْتَ: رَجُلٌ مِئَرٌّ, وَأَنْشَدَ أَبُو بَكْرِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ دُرَيْدٍ أَبْيَاتَ بِنْتِ الْحَمَارِسِ أَوِ الْأَغْلَبِ. وَالْيُؤْرُورُ: الْجِلْوَازُ ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ عِنْدَ أَبِي عَلِيٍّ. وَالْأَرِيرُ: حِكَايَةُ صَوْتِ الْمَاجِنِ عِنْدَ الْقِمَارِ وَالْغَلَبَةِ ، يُقَالُ: أَرَّ يَأَرُّ أَرِيرًا. أَبُو زَيْدٍ: ائْتَرَّ الرَّجُلُ ائْتِرَارًا إِذَا اسْتَعْجَلَ ، قَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: لَا أَدْرِي هُوَ بِالزَّايِ أَمْ بِالرَّاءِ, وَقَدْ أَرَّ يَؤُرُّ. وَالْإِرَّةُ: النَّارُ

بيتنا، ذو الجنون ناجي الحازب آل فتله، 1متر×1متر،أكريل على القماشة

وَالْأَرُّ: الْجِمَاعُ. وَفِي خِطْبَةِ عَلِيٍّ – كَرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى وَجْهَهُ -: يُفْضِي كَإِفْضَاءِ الدِّيَكَةِ وَيَؤُرُّ بِمُلَاقِحِهِ, الْأَرُّ: الْجِمَاعُ. وَأَرَّ الْمَرْأَةَ يَؤُرُّهَا أَرًّا: نَكَحَهَا. غَيْرُهُ: وَأَرَّ فُلَانٌ إِذَا شَفْتَنَ, وَمِنْهُ قَوْلُهُ؛وَمَا النَّاسُ إِلَّا آثِرٌ وَمَئِيرُ ، قَالَ أَبُو مَنْصُورٍ: مَعْنَى شَفْتَنَ نَاكَحَ وَجَامَعَ ، جَعَلَ أَرَّ وَآرَ بِمَعْنًى وَاحِدٍ. أَبُو عُبَيْدٍ: أَرَرْتُ الْمَرْأَةَ أَؤُرُّهَا أَرًّا إِذَا نَكَحْتَهَا. وَرَجُلٌ مِئَرٌّ: كَثِيرُ النِّكَاحِ ، قَالَتْ بِنْتُ الْحُمَارِسِ أَوِ الْأَغْلَبِ؛بَلَّتْ بِهِ عُلَابِطًا مِئَرًّا ضَخْمَ الْكَرَادِيسِ وَأًى زِبِرَّا؛أَبُو عُبَيْدٍ: رَجُلٌ مِئَرٌّ أَيْ كَثِيرُ النِّكَاحِ مَأْخُوذٌ مِنَ الْأَيْرِ وانْشَدَ أَبُو عُثْمَانَ عَمْرُو بْنُ بَحْرٍ الْجَاحِظُ لِامْرَأَةٍ وَقَدْ لَامَهَا ابْنُهَا فِي زَوْجِهَا؛وَدِدْتُ لَوْ أَنَّهُ ضَبٌّ ، وَأَنِّي ضُبَيْبَةُ كُدْيَةٍ ، وَجَدَا خَلَاءَ أَرَادَتْ بِأَنَّ لَهُ أَيْرَيْنِ وَأَنَّ لَهَا رَحِمَيْنِ شَبَقًا وَغُلْمَةً وبالمؤلمنة جنسي

في سرحةٍ
هذه الدوحةُ أشجارها عالياتٌ
واشجارها عالياتٌ
وذا بيتنا تحتها
سأطَيَّنَهُ بالحنينِ
وابنيهُ للمرة الألفِ
ثم أعود لأبنيهِ
بيتاً فبيتاً
وأجمعها كلها ههنا
بيتنا هو هذا وذاك أنا
أنا
ياأنا
ياأنا
والأنا كلُّ هذا العذاب واركبهُ جبلا
من ” قصيدة العراق ـ ملحمة ذي الجنون ناجي الحازب آل فتله البغدادي ـ المقطع الثالث


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"