تابعنا على فيسبوك وتويتر

الباحثة الدكتورة أكد الجبوري

تغطية فعاليات: معرض تشكيلي٬ ندوة٬ وموسيقى
بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة الاسلحة النووية/ تتمة 2
أكد الجبوري
طوكيـو ـ خاص لموقع الناقد العراقي
تغطية أنشطة جدول الفعاليات
يوم 28/ آب: مدينة كوكورا؛ معرض تشكيلي ونحت (الغزالي٬ إشبيليا٬ وأكد)
يوم 29/آب: مدينة ناغازاكي؛ ندوة مشتركة (شعوب٬ ابوذر٬ الغزالي٬ إشبيليا٬ وأكد)
يوم 30/آب: العاصمة طوكيو؛ معزوفات مشتركة (الغزالي٬ إشبيليا٬ أكد٬ تشي يونغ٬ و تشين غانغ)    
       
يوم الاربعاء 29/آب: مدينة ناغازاكي؛ ندوة مشتركة (شعوب٬ ابوذر٬ الغزالي٬ إشبيليا٬ وأكد)
احتضنت مدينة ناغزاكي اليابانية يوم الاربعاء الماضي 29/ آب أغسطس٬ بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة الاسلحة النووية٬ ورشة عمل ومعرض تشكيلي وموسيقى. أقيمت الورشة تحت عنوان: ( السبل والتحديات المستقبلية في مناهضة استخدام اسلحة الدمار الشامل) المنعقدة بشراكة بين جامعة طوكيو/مركز الدراسات والبحوث الاستراتيجية للعلوم وشركة ميتسوبيشي٬ بمشاركة كل من الباحث/ة( شعوب٬ ابوذر٬ الغزالي٬ إشبيليا٬ أكد الجبوري) بحضور الرئيس التنفيذي مع رؤوساء وكبار مدراء وحدات المال والاعمال الاستراتيجية للشركة٬ ولرئيس جامعة طوكيو حضورا مميزا مع نخبة من الاكاديميين والخبراء والمختصين في مجال العلوم والتكنولوجيا٬ بالإضافة إلى حضور مدراء ممثلين عن شركات عالمية٬ ونشطاء من المجتمع المدني في مكافحة اسلحة الدمار الشامل٬ من اليابان٬ وأسيا والولايات المتحدة وأوربا وافريقيا.

نظمت جلسات الندوة٬ تحت اسقف المتحف الخاص لآثار ما حدث في ذلك التاريخ المفجع (تصميم فني ـ بانوراماـ  نكبة هيروشيما وناغازاكي ـ قبل وبعد التفجير٬ كسيت معالمه ـ المتحف ـ ما يستشعروه المرء بغصة عميقة٬ وحرقة وجدانية شديدة عن ذلك اليوم٬ باعتباره اشد المناشدات تأثيرا٬ مآساة٬ وايضا٬ نصب الموقع التذكاري يؤطره البؤس العالمي٬ ويحفز الجميع بالتضامن الاممي لمناهضة الاسلحة النووية؛ في ذكراها السنوية التي تعرضت لها ثاني الاهداف قصفا على المدن اليابانية.  ويظل لهذا التاريخ أهمية في إطار المعرفة الإنسانية نحو السلم والأمان للشعوب٬ مؤكدة فيه الالتزام باخلاقيات البحث العلمي في النظريات المجازة ومتابعة نتائج الممارسات غير المؤكدة٬  تقودها المسؤولية الاجتماعية والعلمية الاخلاقية٬ للبحث وتطوير التطبيقات والتدريب. يقوده بسبب مقابر ما حدث آنذاك٬ هناك٬ وما حدث ويحدث من نتائج كارثية مضاعفة في العراق اليوم.

يعد موضوع مناهظة الاسلحة النووية من الموضوعات التي استرعت انتباه البحث العلمي والفلسفي٬ انتباها  لعقل ومشاعراممية٬ خاصة في زمن تصاعد الحروب الاهلية والصراعات الدينية والعراقية٬ المدعومة خفية ضمن استراتيجية تحالفات دولية٬ وفي خضم تراثها صارت مبحثا رئيسيا٬ إذ استجلبت في نقاشاتها والتنظير لمفاهيمها وقيمها كبار رموز صناع القرار وخبراء الفكر الإنساني٬ مثل ربط اعمال المؤسسات العلمية للبحوث والدراسات الاستراتيجية بقواعد إلتزام “المسؤولية الاخلاقية”… كما أن التطور النوعي الذي شهده واقعنا اليوم بفعل تطور مخرجات الثورة التقنية من معالم بحثية متقدمة واتصالات ما بعد العالم الافتراضي٬ التي ذوبت المسافات الجغرافية لصناع القرار٬ وجعلت الاختلاف الثقافي يتبدى بشكل أوضح٬ مما أوجد جدلا عميقا٬ كما أظهر الحاجة إلى استعادة إستفهاماتها العلمية المسؤولية الأخلاقية لمناهضة استخدام أسلحة الدمار الشامل٬ وتباحثها في أفق تنمية المسؤولية الثقافية في العيش المشترك في ظل تحقيق سلام آمن شامل للشعوب.

على ضوء ما تقدم٬ أهتمت جامعة طوكيو للعلوم ـ مركز الدراسات وعلوم الابحاث الاستراتيجية مع الشركة العملاقة (ميتسوبيشي) بموضوع مناهضة الاسلحة النووية٬ فخصصت له خمس جلسات علمية٬ اليوم ٢٩/آب ٬ في المتحف التابع شركة ميتسوبيشي بمدينة ناغازاكي.

وقد أطر هذه الجلسات الباحث/ة (شعوب٬ أبوذر٬ الغزالي٬ إشبيليا٬ اكد) الجبوري:

أستهلت الندوة أعمالها بالجلسة الافتتاحية التي ألقي فيها الباحث (رئيس جامعة طوكيو ـ مركز الدراسات وعلوم الابحاث الاستراتيجية) مرحبا فيها بالمشاركين٬ وشاكرا لهم قبولهم الدعوة وتحمل أعباء السفر٬ تلاه
الرئيس التنفيذي لشركة (ميتسوبيشي) معربا عن أمتنانه٬ وتطلعاته لجهودهم لمفاهيم وقيمة تطور الابحاث المنجزة والاهتمام بموضوع المناسبة٬ كما ألقى الباحث (رئيس مركز الدراسات وعلوم الابحاث الاستراتيجية) لجامعة طوكيو٬ والمنسق العلمي لأعمال الندوة٬ كلمته الافتاحية كذلك٬ والتي عبر عن مدى سعادته بخصوص الأوراق العلمية المقدمة٬ وعن الحضور في مشاركة الزملاء الباحثين.

البروقيسورة شعوب الجبوري

   
الجلسات الصباحية:
بدأت الجلسة العلمية الأولى التي أشرف على إدارتها البروفيسورة (تشي يونغ) بورقة الباحثة (د. شعوب الجبوري)٬ كبيرة فريق الباحثين٬ التي حملت عنوان:”مفهوم السلام الأمن لتعايش الشعوب؛ من تنمية وتطور الثقافة الفردية إلى اقتدار ثقافة تعقل العقل الكوني”٬ وهي الورقة التي تطرقت فيها الباحثة إلى مسارد المسارات الفلسفية الاجتماعية التي مر بها أفهوم السلام الآمن٬ منذ انشغال المصطلح في التداول تحت إطار نشوب الصراعات وتأويل القبلية لدوافع النزاعات المختلفة٬ مرورا بتصاعده اليوم إلى المركزية الامريكية للعالم. حيث أكسبتها ـ الباحثة ـ هذه السرديات بعدا تعقليا لكونية العقل في السلام الشامل للشعوب٬ ومسؤلية بحث آفهوميات انتقالها من إطار الصراعات الخاصة بالحاجة إلى الحروب الخاصة بالرغبة٬ منشأ ضمنيتها٬ ولأجل بيان علة ضمور التعقل في ذلك٬ لابد من اقتداره ليصير دعوة صريحة في صناعة واتخاذ القرار٬ والقيمة المنتجة لتجسيد ممارسته نحو إمكان احترام المخالف في سعيه٬ وعلميته ضمن إطار المسؤولية الاخلاقية والقانونية٬ بإطلاق تقديم خدمات ثقافة إنسنية تعقله الكوني٬ مهما كان شكل اختلافه بها.

وتناولت الجلسة العلمية الثانية٬ قدم فيها الباحث (د. ابوذر الجبوري) ورقته الموسومة بـ”تجليات إستفاهمية الشعر والتطور التقني في ممارسة خطاب السلام الأمن للشعوب” بين فيها أنموذجية (القصيدة الذكية٬ للشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب؛ أنشودة المطر٬ وسفر آيوب) وعلاقة القصيدة الذكية بالتعايش السلمي للشعوب.

لباحث البروفيسور أبو ذر الجبوري

 بعد ذلك تم عرضه شريط ابتكارته الجديدة٬ مصورة٬ في نماذج القصيدتين؛ الاستخدام الامثل ومقاربة في ضوء المشترك الدلالي في الاندماج داخل حوامض الخلايا الخوارزمية الرقمية٬ لتوليد الطاقة النقية.

كما أظهرت الشرائط ابتكاره الاخير٬ لوحات تظهر (في قصيدة: سفر آيوب/ تصميم الخلايا الالكترونية في تصميم لمحرك الشاحنات نظافة للبيئةـ تصميم خلايا الكترونية لطاقة الحساسيات الالكترونية المبتكرة لسيارات ميتسوبيشي٬ فولفو٬ بي ام دبليو)٬ التي نسف فيها الدراسات الفلسفية التأويلية في الفكر العلمي الكلاسيكي الذي تنطلق أطروحاتها في مسألة فصل التخصصات من الاستدلال على فرضية حضور المفهوم في التعارض عبر مستويات من فصل الاشتراك الدالالي٬ والتي تتقاطع فيه مصطلحات الارتباطات الأخرى في تعقلية العلم٬ وسعي اقتداره نحو فتح الحوار والاختلاف والاعتراف.
   
الجلسات المسائية:
وتناولت الجلسة العلمية الثالثة من مساء اليوم نفسه٬ والتي ترأسها البروفيسور (تشين جانغ)٬ استهلت بورقة الباحث (د. الغزالي الجبوري) ورقته التي حملت عنوان:”اقتصاديات المعرفة والمستقبليات الرقمية قيمة مضافة إلى سلع وخدمات التعايش الأمن للشعوب” سلط المشارك الضوء على التجارب العلمية لأبوذر٬ وعلى أهتمام هذا الأخير بموضوع الشعر في الابتكارات المستقبلية الرقمية٬ وتطور المعارف للحواضن الخوارزمية في تحسين الخدمات والسلع٬ وأن الابتكارات نحو انعاش الاسواق تلقي مشاركتها في دفع الشعوب في التبادل المشترك٬ ودعم جهود قيمها الانتاجية نحو اتساع فرص تحسين الاداء٬ وبهذا يمثل خروجا من محدودية الاستحواذ لصالح فئة أو طبقة معينة لصالح افقية التوزيع العادل وأحقية المساواة في الحقوق والواجبات في الخير الأعم بين الشعوب.

الباحث البروفيسور الغزالي الجبوري

أما الجلسة العلمية الرابعة٬ فقد قدمت فيها الباحثة (د. إشبيليا الجبوري) ورقتها التي حملت عنوان:” إدارة المشاريع الالكترونية: المشترك الأستراتيجي الكوني للتعايش السلمي بين الشعوب”٬ وقد تناولت انموذج التسويق الالكتروني للفضاء في وكالة ناسا٬ وتطور مشروع الباحث أبوذر في علوم الفضاء٬ القصيدة الذكية في الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب ـ قصيدة أنشوذة المطر ـ٬ وعرجت على ابتكاره جديده الاخير لـ(قصيدة :سفر آيوب) في استخدام تصميم خلايا الحساسية التكنولوجية للمحركات. وتحدثت فيما تميزت به مقاربة إدارة المشاريع الالكترونية للفضاء لمسألة التعايش السلمي من فرادة وتميز٬ ثم أحيلت نظرتها إلى ما جاءت به الباحثة (شعوب الجبوري) في العوامل الإنسانية المشتركة في تقديم الابتكار والصراعات التاريخية للحاجات والرغبات بين مسارات الفاعل السياسي٬ ومفهوم التسامح والآخاء بين الشعوب كضرورة٬ كما ابرزت  القيمة المضافة اقتصاديا في مستقبل المعرفة وتطورها٬ إشارة إلى الباحث الغزالي عما أمال به من تطور المعارف والمستقبليات الرقمية وآنعكاسها على تبادل المعارف والثقافات لما تقدمة وكالة ناسا للفضاء بهذا الصدد٬ واستقبالها في تقديم وتلقي محاولة تعايش الثقافات كمنتج معرفة صريحة للأجيال.

الباحثة البروفيسورة إشبيليا الجبوري

أما الجلسة العلمية الختامية٬ وهي الجلسة الخامسة٬ وقد أختتمت بورقة (د.أكد الجبوري) التي حملت عنوان: ” الثقافة الوقائية والتخطيط الاستراتيجي لتدبير المسؤولية الاجتماعية للشعوب”٬ فتطرقت فيها  المتحدثة إلى التعقل الوقائي في الثقافة و الأنسية المتبادلة للهو٬ فهم وتفسير مخرجات القيمة الفائضة٬ من خلال تحديد الاهداف في التصورات٬ ومنهجية شروحات الاسانيد علميا٬ ومتابعة قانونية توصياتها للجمهور٬ فتطرقت فيها إلى نموذج “الخيارات الاستراتيجية في الثقافة الوقائية التي نحتاجها جميعا إلى تقديمها للافراد بواسطة ابتكار آليات وسياسات غير مسبوقة من التعايش تتجاوز محدودية “التجاوزات الوقائية في المحاسبة والصفح” التقليدية٬ التي تستخدمها الشركات والمؤسسات الامريكية في ضرب من اللامسؤولية التي يقوم عليها القانون الدولي والمحاسبة الاخلاقية عن ضمير الشعوب بالعقاب٬ التي اشارت إليها الباحثة شوب في بداية جلستها الصباحية من هذا اليوم.

وفي كلمة جامعة ختامية٬ لخصت بهذا الباحثة (شعوب الجبوري)٬ مبينة مسار اهداف ماورد لجلسات اليوم٬ من تنوع وتعدد وتحديات المختلفة٬ وما تحدث به المشاركون٬ هو٬ سعي متصل لضمائر “مثلنا العليا” كبشر في تماس مع المشكلة الحقيقية لا كما صورتها لنا الفيبيرية التقليدية؛ الخضوع لمجرد الايمان٬ ويتهافت لبعضنا بعكس ما يؤمن به البعض الأخر في تجاوز الممارسات٬ خروقات لا مسؤلة٬ مما تجلب لنا ويلات الحروب أعباءها٬ ونحن نلملم اشلاء التظر إلى سخرية الحلول والمبررات٬ وشكوى مهزلة النفس في تسيبها٬ أي عدم ترك جوهرة إيماننا بالنظر إلى الأخرين كمتفرجين٬ نتصنع الوهم والمتاهة والخواء٬ بل الحاجة إلى تفعيل الاهتمام فيها بأطروحات وافعال تحوم حماية المجتمعات الإنسانية وعناصر بيئتها الخضراء النموذجية٬ والاقتدار في الاهتمام بالانتقادات الرصينة للدراسات التي تنطلق من اهمية انسنية الشعوب وشمولية مسؤليتها. أملين من مراكز البحوث والدراسات تتحصنها بجدية اخلاقيات الابحاث العلمية ومسؤليتها العالية٬ ورقي فائدة مخرجات تجاربها العلمية في التنفيذ٬ وهذا ما نكنه بالتقدير للشركات والمؤسسات في تحصين اسواقها ومنافسيها٬ الحث والتشجيع نحو اخلاقيات العمل بمسؤوليتها الاجتماعية الراقية نحو الاستثمار في رآس المال الاجتماعي نحو التقدم.

وما يجدر الإشارة إليه٬ هو أن جلسات الندوة٬ أعقبت جلساتها مناقشات وأطروحات من مناقشة وأسئلة عميقة قدمها الحضور على الباحثيين المشاركين في الندوة٬ وقد تفاعل المشاركون مع معظم المداخلات٬ وحاولو الإجابة عن مختلف الأسئلة الموجهة من الحضور.

وفي ختام الندوة٬ جدد البروفيسور رئيس جامعة طوكيو شكره لجميع المشاركين والمتداخلين٬ ولجهود تضامن شركة (ميتسوبيشي) بحضور الرئيس التنفيذي بالحضور والمشاركة. انتهت تغطية الجلسة.

ولننتقل إلى طوكيو وخلاصة تغطية فعاليات اليوم الموسيقي هناك..

اكد ـ طوكيو
2.09.18


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

10 تعليقات لـ “تغطية فعاليات: معرض تشكيلي٬ ندوة٬ وموسيقى بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة الاسلحة النووية/ تتمة 2
أكد الجبوري”

  1. باهرة عبد اللطيف يقول :

    الدكتورة اكد الجبوري المحترمة
    تحياتي وتقديري..
    اود ان اؤكد اولا ان أي جهد خلاق يقوم به مثقف او مثقفة عراقية هو مبعث فخر وزهو لنا كعراقيين وقطعا نحن نهنئكم على الانشطة الثقافية والفنية الانسانية المتنوعة التي تقومون بها.. ولكن بعد قراءتي للتغطية الاعلامية التي قمت بها عن جهودك انت وبقية الشقيقات والاشقاء المحترمين لا املك الا ان اضع بين ايديكم هذه التساؤلات راجية الرد عليها:
    ١- ما علاقة قصيدتي السياب ب( الاستخدام الامثل ومقاربة في ضوء المشترك الدلالي في الاندماج داخل حوامض الخلايا الخوارزمية الرقمية٬ لتوليد الطاقة النقية..)..!!!!

    – ماعلاقة قصيدة السياب بالسيارات والمحركات ونظافة البيئة (قصيدة: سفر آيوب/ تصميم الخلايا الالكترونية في تصميم لمحرك الشاحنات نظافة للبيئةـ تصميم خلايا الكترونية لطاقة الحساسيات الالكترونية المبتكرة لسيارات ميتسوبيشي٬ فولفو٬ بي ام…) !!!

    -لماذا لا نرى هذه البحوث العلمية منشورة في المجلات المحكمة لنطلع عليها باللغة التي كتبت بها كي لا يقع العبء على المترجم في توصيل الفكرة من عدمها؟

    -لماذا نجد صور الباحثات والباحثين مختلفة في كل مرة ينشر فيها موضوع لكم بضمن ذلك المقال الحالي. من حق القارئ ان يعرف صورة حقيقية للكاتب لان تعددية صوره واختلافها يؤدي الى فقدان الثقة بينه وبين القارئ كما انه ينتقص من جدية الكاتب واحترامه لقرائه.

    – تساؤل اخير، لماذا تبدو اللغة المستخدمة اشبه بلغة المترجم الآلي؟؟ مع كل هذا الكم المستخدم من اللغات..! لا اقول ذلك تعنتا بل لكوني مترجمة واستاذة جامعية مختصة بتدريس اساليب الترجمة والترجمة الفورية.

    تساؤلاتي هذه ليست شخصية بل يتقاسمها معي قراء اخرون في هذا الموقع الرصين لذا اتمنى ان احصل على رد هادئ يضئ هذه التساؤلات.

    مع الشكر والتقدير
    باهرة عبد اللطيف/أسبانيا

  2. اكد الجبوري يقول :

    الاستاذ د. حسين سرمك المحترم
    اعضاء فريق عمل الموقع المحترمون

    د. باهرة عبداللطيف المحترمة
    بداية اود ان اقدم شكري وتقديري لحضرتك٬ على مجمل ما تفضلتي به من أسئلة واستفسارات مفيدة٬ ونظرا لاهميتها وسعادتي بتلقيها٬ لانها بقدر اهميتها تعكس سعة فائدتها على القارئ الكريم٬ وعليه.

    اقدم شكري مجددة وتقديري لشخصك الكريم٬ مني ومن أخواتي جميعا لاهتمامك.
    اتمنى لك التوفيق والنجاح وانت بأتم العافية.
    مع التقدير

    اكد الجبوري ـ طوكيو

  3. إشبيليا الجبوري يقول :

    الاستاذ د. حسين سرمك المحترم
    اعضاء تحرير الموقع المحترمون

    د، باهرة عبداللطيف٬ تحية طيبة

    شكرا لك عزيزتي على الملاحظات الواردة في تعليقك اعلاه٬

    استذكرتني٬ باستفسارات ظريفة لبعض الاصدقاء قديما٬ ايضا٬ عن:
    لماذا جميع اخوتك شقراوات وعيون زرق ٬ وانت باختلاف …؟!! فابتسم. واقول “هذا من فضل ربي…٬ واما بنعمة ربك فحدث (صدق الله العظيم)!!

    شكرا لك عزيزتي لمتابعتك واهتمامك الجميل.

    خالص التقدير والاحترام

    إشبيليا

  4. ناجي حرج يقول :

    شخصيا اشاطر د. باهرة تساؤلاتها واجد ان اضاءتها امر مهم للقارى الذي يود بشغف استمرار متابعة النتاجات الادبية التي تنشر على هذا الموقع….سنكون بانتظار الرد

  5. باهرة محمد عبد اللطيف يقول :

    د. أكد الجبوري المحترمة

    شكرا لعبارات الود والمشاعر الطيبة التي سطرتها وتحية مني لك ولشقيقاتك وأشقائك المحترمين
    ولكني لم أجد إجابة عن أي من تساؤلاتي ومازلت أنتظر رداً موضوعياً..!

    د. إشبيليا الجبوري المحترمة

    شكرا على تعليقك وعلى اللطف.. ولكن ما علاقة الشكل والعيون الزرق و و و .. بملاحظاتي التي طرحتها وهي نقاط موضوعية محددة تمس صميم عملية الكتابة والترجمة.

    شكرا لك عزيزي دكتور حسين سرمك ولكل القائمين على ادارة الموقع على سعة الصدر والحلم.

    باهرة عبد اللطيف/ أسبانيا

  6. اكد الجبوري يقول :

    الاستاد د. حسين سرمك حسن المحترم

    د. باهرة محمد عبداللطيف المحترمة

    تعليقي٬ وإن جاء متأخرا٬ إلا أنه ردا على ماورد في الفقرة (٣) من تعليقك الكريم٬ والمتعلقة بـ(-لماذا نجد صور الباحثات والباحثين مختلفة في كل مرة ينشر فيها موضوع لكم بضمن ذلك المقال الحالي. من حق القارئ ان يعرف صورة حقيقية للكاتب لان تعددية صوره واختلافها يؤدي الى فقدان الثقة بينه وبين القارئ كما انه ينتقص من جدية الكاتب واحترامه لقرائه).

    والجواب:
    بعد أن تأكدت من أختي (شعوب) والتي هي مسؤولة عن جميع ما يرسل للنشر٬ حال موافقتها عليه٬ تبين:
    “أنها ترسل الصور الى إدارة الموقع (الناقد العراقي) مذيلة بالتواريخ والامكنة ٬ وارسلتها عبر مقالات متباينة الموضوعات والتواريخ٬ مبينة نصا ما مرسل للإدارة الموقع:
    “…أن كان لهذه الصور اهمية في ارشيف موقعكم في حال نشر مقالات٬ ويمكنكم الاستفادة منها أو حدفها أو شطبها٬ لكم كل الحق في هذا”.. أنتهي الاقتباس٬ المآخوذ من نص ما جاء بالرسائل بخصوص هذا الموضوع ـ الصور ـ الموجهة من أختي شعوب إلى إدارة موقع الناقد العراقي…

    ومنها أقول انها ليست مسؤوليتنا بتنوع الصور لانها لتواريخ ومناسبات متباينة٬ وموضحة في الهامش لكل صورة ترسل. ونحن لا نتدخل بشؤون إدارة الموقع وسياسات النشر والتصميم للموقع. يمكنهم التعليق على هذا الموضوع. إن رغبوا.
    لكي يستبين الأمر لحضرتك ولزملاءك الكرام من اراد الاستفسار عن هذا الموضوع.

    ولك مني ولجميع الاعزاء لاهتمامهم وتوجيههم الاسئلة لاتاحتنا المساهمة في الإجابة والإيضاح

    اكد الجبوري

  7. ابوذر الجبوري يقول :

    الاستاذ الباحث د. حسين المحترم

    اوكل من أخوتي إلي٬ للاجابة عن باطن السؤال٬ والذي ظاهزه بارزا والمرسل للمتراسلة الكريمة٬ في فرعيه:
    ـ الاول: وحسب ما جاءت به: “– ماعلاقة قصيدة السياب بالسيارات والمحركات ونظافة البيئة (قصيدة: سفر آيوب/ تصميم الخلايا الالكترونية في تصميم لمحرك الشاحنات نظافة للبيئةـ تصميم خلايا الكترونية لطاقة الحساسيات الالكترونية المبتكرة لسيارات ميتسوبيشي٬ فولفو٬ بي ام…) !!!

    وإجابي لطفا إليها٬ هو: كل مبداع متكامل في علم يحركها٬ وتخصصي اعلم بمحتوى منهجها٬ فأحتكرته بالمختبرات بتفاصيل التجريب. انتهى.

    إما ما تعلق بالسؤال الثاني٬ وهو: “-لماذا لا نرى هذه البحوث العلمية منشورة في المجلات المحكمة لنطلع عليها باللغة التي كتبت بها كي لا يقع العبء على المترجم في توصيل الفكرة من عدمها؟

    اجابتي قد تشمل أخوتي أيضا٬ والإجابة: بأن لا توجد متافسة في “سوق حر” أن ترهن للباحث ألا أن يختار بحسب ما يكتبه ويحقق في “المقترح العلمي” بين القطاع العام والخاص٬ وابحاثنا أوجزيت لقطاع دون العام٬ بعقد٬ وحق الملكية لدية شراكة بي الباحث والشركات المشتراة أو الداعمة٬ في النشر أو الإشارة. ببنود قانونية
    إما المشار إليها بالنشر فهي٬ مجرد “بحوث تخص فلسفة العلم وليس لها علاقة الشركات بها.

    وتعليقي عنهما٬ لا يوجد بالاطلاق الجزم٬ أن يكون خريج الجامعات الاوربية المتقدمة٬ وفي درجة متقرمة من الابحاث٬ يسأل هذه الاسئلة ويكون “أكاديمي من المجمع العلمي الاوربي” ولا يدرك ابجدية ذل.

    شكرا لأسئلتها ـ صاحبة السؤال ـ وتقديري على سكناها.
    وآنا بدوري متضامن مع من لديه مبادرة تقديم الاسئلة ٬ وإن تعددت تقديمها.

    وتقديري للموقع ومحرريه والمتابعيين

    ابوذر . لندن

  8. ابوذر الجبوري يقول :

    الاستاذ الباحث د. حسين المحترم

    اوكل من أخوتي إلي٬ للاجابة عن السؤال (١٬٢) من المرسلة أو المتراسل الكريمة٬ في فرعيه:
    ـ الاول: وحسب ما جاءت به: “– ماعلاقة قصيدة السياب بالسيارات والمحركات ونظافة البيئة (قصيدة: سفر آيوب/ تصميم الخلايا الالكترونية في تصميم لمحرك الشاحنات نظافة للبيئةـ تصميم خلايا الكترونية لطاقة الحساسيات الالكترونية المبتكرة لسيارات ميتسوبيشي٬ فولفو٬ بي ام…) !!!

    واجابتي لطفا إليها٬ هو: كل عمل ابداعي متكامل يكمن في معالم لبواطن علوم يحركها٬ و تخصصي اعلم ببعض عن محتوى منهجها٬ فأنجزتها٫ فأحتكرته بالمختبرات بتفاصيل التجريب لشركات معينة. انتهى.

    إما ما تعلق بالسؤال الثاني٬ وهو: “-لماذا لا نرى هذه البحوث العلمية منشورة في المجلات المحكمة لنطلع عليها باللغة التي كتبت بها كي لا يقع العبء على المترجم في توصيل الفكرة من عدمها؟

    اجابتي قد تشمل أخوتي أيضا٬ والإجابة: بأن لا توجد متافسة في “سوق حر” الإ وأن ترهن للباحث بجدارتها يثبتها علما تجريبيا٬ وأن يختار النجاح فيها بحسب ما يكتبه ويحقق فيه “المقترح العلمي” وما يعرض قبوله بين القطاع العام أو الخاص٬ وابحاثنا أوجيزت كمشاريع علمية لشركات ضخمة عالمية/ القطاع الخاص٬ بعقد٬ وحق الملكية لها٬ موقعة بعقد شراكة بيننا الباحثين والشركات المشتراة أو الداعمة٬ في النشر أو الإشارة. ببنود قانونية مع هامش لنا فيه من البوح محددا.

    إما المشار إليها بالنشر أو عدمه فهي٬ مجرد بحوث تخص فلسفة العلم وليس علاقة الشركات بها من قريب٬ في علمية منتجاتها٬ إلا أذا انتهى العقد أو بموجبه يتم البيع والشراء والتطوير والاستمرار في النشر أو عدمه.

    وتعليقي عنهما٬ لا يوجد بالاطلاق٬ هنا أنا جازما ٬ أن احد يكون خريج الجامعات الاوربية المتقدمة٬ وخريج الدراسات العليا٬ وفي درجة متقدمة متمرسا بعالم الابحاث٬ يسأل مثل هذه الاسئلة٬ ويكون عارفا بالنظم ومعايير مسار التظوير والابحاث ومعايير “كتابة مقترح لدراسة الدكتوراه دون معاينة الداعمون أو الجهة المستهمة في بحثه٬ وخاصة ضمن المجمع العلمي الاوربي” ولا يدرك ابجدية ذلك.

    شكرا لأسئلتها ـ صاحبة السؤال ـ وتقديري على سكناتها.
    وآنا بدوري متضامن مع أخوتي٬ الحث لمن لديه مبادرة تقديم الاسئلة٬ وإن تعدد تقديم مضامينها. يقدمها لتعم الفائدة.

    وتقديري للموقع ومحرريه والمتابعيين

    إشارة: اعتدر عن سؤ لغتي العربية.

    ابوذر . لندن

  9. باهرة عبد اللطيف يقول :

    الباحث القدير الدكتور حسين سرمك المحترم
    البروفيسور ابو ذر المحترم

    شكرا على الرد المطول. فقط انوه الى اني قطعا لم استفسر عن آلية البحث العلمي التي اعرفها -بلا تنطع – علما ان اختصاصي هو الدراسات والبحوث الانسانية وليست العلمية.. كما اني لم اطلب ابدا كشف تفاصيل بحوثكم المقدمة الى الشركات العالمية المتعاقد معها بل كنت اتساءل عن “ملخص” البحث الذي ورد ذكره ولم تتضح فكرته للقراء.
    اكتفي بردكم مع الشكر.
    باهرة عبد اللطيف /اسبانيا

  10. باهرة عبد اللطيف يقول :

    الدكتورة أكد الجبوري المحترمة
    شكرا لك على ردك المفصل وايضاحاتك الوافية مع تقديري لك ولكافة الشقيقات والاشقاء المحترمين.

    امتناني للباحث القدير الدكتور حسين سرمك المحترم
    باهرة عبد اللطيف/اسبانيا

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"