تابعنا على فيسبوك وتويتر

( ويا بردى أيها السلسبيل
من كل عرق بنا ينبعُ
يضوع الرذاذ على الضفّتين
وتُنتشق الطينة الأضوع
وشامك بغدادنا المزدهاة
وبغدادنا شامك الممتع
ويا نسمة الصبح في الغوطتين
تنفّسها المورق الممرع
نظلّ على شهقات الحياة
بما تنفحين به نطمعُ )
 (الجواهري العظيم )


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"