تابعنا على فيسبوك وتويتر

الإبداع هو من أسس التحضّر الكبرى لأيّ شعب .. والأهم هو أن الإبداع هو العلامة الحاسمة على حياة أي شعب وحيوية إرادته في الثبات وقدرته على مقاومة الفناء..

وفي هذا الظرف العصيب يمثل الإبداع والميدعون الحقيقيون مركز الملتقى الوجداني لأبناء الشعب العراقي الذي يشعرهم بروابط عظيمة تجمعهم وتجعلهم يتسامون فوق عوامل التفرقة ، وتتمثل في الاستخدام الخلاق للغة الوعاء الذي يحتفظ بتاريخهم وملامح شخصيتهم التي تعرضّها للتشوّه ضغوط الحياة اليومية الرهيبة وألعاب السياسة الماكرة.

لا يمكن لأيّ مواطن عراقي أن يقف أمام نصب الحرية لجواد سليم أو يقرأ أنشودة المطر للسيّاب مثلا ويقول هذا العمل لعراقي من هذه الطائفة وذاك من تلك الطائفة.. 

الإبداع يوحّد والسياسة تفرّق وتمزّق…

والإبداع هو حصن العراقيين الأخير ..

وعلامة حياة هذا الشعب العظيم وسرّ بقائه ..

وعيسى حسن الياسري بإبداعه الكبير هو منذ عقود من علامات حياة شعبه الرائعة ..

وهو يبهجنا اليوم ويزيح غمامة الصباحات العراقية التي يخنق بها السياسيون الكلاب أرواحنا كل يوم حين نقرأ خبر صدور مجموعته الشعرية “أغاني المساء” التي ترجمتها إلى اللغة الفرنسية الشاعرة والمترجمة التونسية “منيه بوليله” عن واحدة من دور النشر الفرنسية المهمة في باريس وهي “دار لا مارتان” .

والمبدعون الكبار يكونون كباراً حينما يشعرون وبقوة أنهم إنما يكبرون بكبر وشموخ وطنهم ويتمسكون يهويتهم وتراب بلادهم المقدّس. وهذا ما تجسّد في العبارات الدافئة الصادقة لعيسى وهو يستقبل خبر صدور مجموعته في باريس :

“أنا أكيد أن صديقاتي العزيزات واصدقائي الأعزاء سيشاركونني فرحي هذا .. وأنت أيها العراق الحبيب .. شكرا لك لأنك شكلتني .. ووضعت كلمتك على شفتي .. وعلى شفاه كل مبدعيك الرائعين الذين يرتلون اسمك مثلي كصلاة ..

أنا أكيد أنك ستنهض أيها العراق المبدع ..

ستنهض حتما يا أبانا”

الشاعرة والمترجمة منيه بوليله

شكرا عيسى حسن الياسري على ما تحقّقه لوطنك من حضور عالمي

وشكراً لـ “أبونا” العراق العظيم لأنه أنجبك وأعطاك اسمك وهويتك وألهمك إبداعك حين عجنك من ماء أبي بشوت وطين العمارة الطاهر ..

 


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “د. حسين سرمك حسن: عيسى حسن الياسري.. شكراً لـ “أبونا” العراق العظيم لأنه أنجبك”

  1. باهرة عبد اللطيف يقول :

    أي انجاز يحققه العراقيون هو مفخرة لنا جميعا ول(ابينا) وقرة اعيننا العراق الحبيب. نبارك للشاعر المبدع عيسى الياسري عطاءه الشعري الانساني الموصول.. وللشاعرة والمترجمة التونسية منية بوليلة جهدها الكبير في انجاز مهمة شاقة كترجمة الشعر .. وللناقد الفذ الدكتور حسين سرمك دأبه الصادق في تقصي انجازات اشقائه الرائعين في وطن الابداع والمبدعين.. برغم سوء الزمان وخذلانه..!
    باهرة عبد اللطيف/اسبانيا

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"