تابعنا على فيسبوك وتويتر

ذاكرة الياسمين
يالرعشة الماء في حضن النسيم،
حين تجرجر فساتين الليل مراكب النجمات ;
تسيل أنهار اللازورد
من ثغر القمر
على ظلال النسيان
فتلمع دموع الورد
على أهداب الفجر،
ويغفو الكلام ع
لى سرائر الصمت .
أما آن الأوان أن تتعانق نوارس الشمس
على ضفاف الروح
ويدغدغ الموج
أقدام الصباح
لتتثاءب أميرة الضياء
تنفض التعب عن وجه الحقول
وتفرك رماد التاريخ
لتتلألأ ألماسة الياسمين على جيد الزمن.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"