تابعنا على فيسبوك وتويتر

محمد عبد الله عبد الباري
رجال في أزمنة الرماد

إلى الصامدين الأكابر من أبناء الإسلام في فلسطين المرابطة ..
///
يا قدس ُ ..من أذهل َ الأيام َ إصرارا؟؟=وفجر ّ الرمل َ فرسانا ً وأحرارا؟؟

بنوك ِ من تزهر ُ الأمجاد ُ في دمهم=هم من سروا في سكون ِ الوهم ِ تيارا

النازفون َ شذى ً ..والمبهرون رؤى ً= والمرخصون – فداء َ المجد ِ – أعمارا

من قلب (حطين َ) جاءوا فجر َ تضحية ٍ=وأقبلوا من ذرا (اليرموكِ) أنصارا

تلألأت ألف ُ شمس ٍ في ضمائرهم =لاغرو إن غمروا الأنوار َ أنوارا

من ومضة ِ السيف ِ شعوا كالصهيل ِ مضوا=وسافروا في ضلوع ِ الليل ِ أقمارا

الثائرون لهيبا ً ..كلما بردت =ثاراتنا أوقدوا في صدرها النارا

وما هوى بطلٌُ إلا سمى بطل ٌ=تشع ُ عيناه ُ إيمانا ً وإيثارا

هذي فلسطين ُ من نعمى جراحهمُ =تلملم ُ الطيب َ ريحانا ونوارا

تسلسل ُ الوعد َ من أسرار ِ دعوتهم =وتظفر ُ النصرَ من أشلائهم غارا

توضأت همم ُ الأجيال ِ من دمهم =وكبرّت ..فانحنى التاريخ ُ إكبارا

كم فجروا اليأس َ عزما ً ..والجفاف َ ندى ً=والموت َ أغنية ً والجدب َ أنهارا

الطاهرونَ ولو أنفاسُهم هطلتْ =على القفار ِ لرف ّ القفر ُ أزهارا

تبرجتْ فتنُ الدنيا تغازُلهم =فما رأتْ مثلهم قد عف ّ أبصارا

ليسوا كمن سرق َ الأشذاء َمن وطني = وباع َ سيف َ جدودي واشترى العارا

المبرقون وعودا ً أمطرتْ كذبا ً=وما رعوا ذمة ً أو حرروا دارا

كم عربدت شهوات ُ الطين ِ نازفة ًً =على قلوبهم ُ السوداء ِ أقذارا

تغضي المروءاتُ خجلى كلما ضحكت=أطماعُهم ويُشيح ُ المجد ُ إنكارا

**
لا لن نذل َ وملء ُ الساح ِ فتيتـُـنا=الطالعون َ مع الأقدار ِ أقدارا

كتائب ٌ من لهيب ِ الثأر ِ قد وثبت =وأشعلت ْ كل َ شبر ٍ ساكن ٍ ثارا

ناداهم ُ المسجد ُ المأسور ُ فانطلقوا =كالبرق ِ مشتعلا ً ..كالسيل ِ هدارا

وسيف ُ (خالد َ) في أيمانهم وهَج ٌ=يُعمي .. وتلمح ُ في الرايات ِ (عمارا )

ساروا وللبغي أضغان ٌ معتقة ٌ=والدرب ُ ينزف ُ أحقادا ً وأخطارا

ورغم َ عربدة ِ الأسوار ِ قد هتفوا:=يا قدس َُ لا تعرف ُ الأشواق ُ أسوارا

عدنا وقد زغردت ْ أعراس ُ عزتنا=ومارد ُ النار ِ شق ّ الأفق َجبارا

هذي قوافلنا – يا ظلم ُ- صارخة ٌ:=إن كنت َ ريحا ً فقد لاقيت إعصارا


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"