تابعنا على فيسبوك وتويتر

يا قدسُ كمْ أهـواهُ طِيبُ هـواكِ.
بقلم :محمد الرياحي

يا قدسُ كمْ أهـواهُ طِيبُ هـواكِ
وأذوبُ شـوقاً كــيْ أرى أقْـصاكِ
يا قدسُ يا عبقَ الـحيـاةِ ورُوحها
قلبي تنفَّسَ من نسيـمِ شذاكِ
يا قدسُ يا فردوسَ دنيـايَ التي
أسعى للـــقْيَاهَا متى ألـــقاكِ؟
يا قدسُ يا سرَّ الجمالِ وسحـرِهِ
كلُّ المدائــنِ قبَّـــلتْ يُـــمنــــاكِ
فلأنتِ زهــرٌ لــلـــمدائـنِ كلِّـــها
ولأنـــــتِ درٌّ جَــلَّ مـــنْ حـــلَّاكِ
يا قــدسُ يــا فــتَّــانةَ الأرواحِ يَــا
سَكَنِي وتِـــريَاقِي لكمْ أهــــواكِ
أَنَا لا أريدُ سوى الوُرُودِ وخافقـي
صادٍ شغــــوفٌ يـرتجي سُقْيَــاكِ
يا قدسُ يا أمَّ الأمـــــاني كـــلِّها
نفسي ومالي والبنيــنَ فِــــدَاكِ
وسألتُ ربِّي قبلَ حتْفي سجدةً
أرقَى بها أســـمـو معَ النُّسَــاكِ
وَوَصِيَّتي مثلَ الكليمِ كتبتُها
أنْ يدفنـــوني في عبيـــرِ ثَـــرَاكِ
========
بقلم :محمد الرياحي


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"