تابعنا على فيسبوك وتويتر

إشارة :
كلّما مرّت ذكرى رحيل الشاعر الكبير “كزار حنتوش” ازداد حضوره من خلال الإحساس بالفراغ الكبير الذي خلفه غيابه المؤلم في خارطة الشعر العراقي والعربي وأكاد اقول العالمي لو توفّرت الترجمة المقتدرة. لقد طبع كزار بصمته الفريدة على جسد الشعر ومضى. كان ماكراً – شعرياً – كفأر السجن وكتوماً كطبيب الأمراض النسائية كما يقول في إحدى قصائده. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الكتّاب والقرّاء للمساهمة في ملفها عنه .

عودة الى النبع
رسمية محيبس زاير

بمناسبة الذكرى الثانية لرحيل الشاعر كزار حنتوش والتي تصادف التاسع والعشرين من كانون الاول القادم دعونا نتصفح اوراقه ونبحر معه في بحار الالم والغربة والبراءة وغيرها من الصفات التي تليق بشاعر الديوانية وسادن شوارعها ومقاهيها ومنعطفاتهاذلك الشاعر الذي طرح نفسه كما هي على الورق بلا رتوش لم يخف شيئا بل تكلم بعفوية يلمسها القاصي والداني فجاءت قصائد طيعة تمنح القارىء الدخول لعوالمها فقصائده برقيات سريعة الوصول وقد عبر احد النقاد بان في قصائد كزار حنتوش حرائق فدعونا نقترب من ناره ونتعمد بضوئها وحرارتها لللنكتشف وجعنا

ركبوا عربات البارود
هربوا بالنسيان
تركونا والذكرى
نارا وحطب
كتبوا زقزقة في بستان الذكرى
والعصفور كتب
اخذوا ريحان قصائدنا
اخذوا اقمار ليالينا
نشروا في الريح مناديل عتب
في الريح لهم رائحة
في الرعد لهم صوت
في البستان لهم افياء عنب
هذا مقطع من قصيدة مرحبا ايها البارود
اما في قصيدة حديقة الافاقين فيقول
انحنت السروة بادب
قالت معذرة من انت
فانا ابصر بالكاد
في هذا الطقس العاصف
قلت لها لا شيء مجرد شاعر
يحلم ان يكتب اشعارا فوق الما
للسيدة التفاحية
اه اه
قلبي خشن كدموع المطاط
ومزاجي دون مذاق
كالتفاح المطبوخ
قهقهت السروة بادب
واشارت للداخل
ادخل يا نهرا في زي صديق
من عشر لم يجلس تحت ظلالي شاعر
فالافاقون حثوا ارمدة العالم فوق غصوني
اقعد واكتب ماتلي اهجس شبوط الوحشة
يابط في قلبك
خذ من ذاك السكير زجاجته الثالثة
خذ راحتك
دع روحك تهمي كدموع العاقر
واغف تحت تقاسيم المطر الهادئة
ايقضني وكتب عصفورين من الضوء على اغصاني
وارحل
والى روح الشاعر كاظم خبط كتب يقول
لماذا لم تعضدك لماذا بعض قلوب الناس
ولماذا صار الغائب كالحاضر
والذاكر كالناسي
ولماذا ظلت زاهية طيبة ايام المتناسي
ولماذا برقك يا كاظم خلب
ورعودك منسية
قصيدة رائعة بالكاد اتخلص منها لاعرض عليكم كما اخر من الالم والوجد والعذاب والحب
قل لي يا رائحة الجنة وشباب الصيف
كيف ساقطع شوط العمر وحيدا كيف
كيف وكيف وكيف وكيف

ونستمر مع الشاعر نتصفح قصائد لم تنشر في الاعمال الشعرية الكاملة ومنها هذة القصيدة المهداة الى شاعر الشعب فؤاد سالم

اهلا بكناري البصرة
وحبيب عصافير الشطرة
وربيب حمام الموصل
اهلا فالعشب مناديل
والريح مواويل
والاعثاق قناديل
اهلا اهلا بصديق السنبل
وشقيق البلبل وزهور المنزل
عبرت محطات موحشة كالبوم
يا ابن الروعة واللوعة واللذعة والفلفل
النخل يمد اليك السعف الاخضر
لترش عليك عطور الدواية
الثمها يابن اخي
ليغنيك القصب الحالم
ويرن على سيقان الاطفال الجنجل
خرائط وطنك في قلبك
ماضعت وما ضيعت
وكيف وقلبك ميدان محبة
وفيه خيول حنينك تصهل
اهلا اهلا قسما بابن الزهرة
ان جميع الاقمار
تهل علينا
حين تهل

كان يتمى ان يقراها الفنان الكبير فؤاد سالم لكن الوقت لم يسعفه لكنها وصلت وهي تحوي هذا القدر من الانصاف والمحبة لفنان اعطى الوطن الكثير
وفي قصيدو بورتريت مقاطع قصيرة

يوسف الصائغ
له وجه واحد كالتفاحة
اينما استدار
تمثال الرصافي
انت الوحيد الذي لم يسرقوك
لانك افقر من جان دمو
الرعاة
لااثق كثيرا بالرعاة
انهم يرتدون جلود اغنامهم
لا اطرب للمزامير
انها شفرات للذئاب
والقصابين
اللام
انت مقدسة ايتها اللام
لو غمستك في الماء الاجاج
لاضحى شهدا
لولاك
لما فرقنا ابدا
بين الحلاج وبين الحجاج

واخيرا
اخذتني يا امي طيبة قلبي للزنزانة
وهشاشة روحي للحانة
والاحوان الى حانة ومانة
كان زماني غدارا كالشص
غافلني وسقاني لبن السعلاة
فتساقط عمري كالجص

واخيرا يا اصدقائي تعبت وما تعبت اشعار كزار حنتوش ولنا عودة في وقت اخر انشاء الله
واود ان اقول ان هذه القصائد لم ترق لمسؤولي وزارة الثقافة ولا لدار الشؤون الثقافية التي تنشر لشحيت وبحيت على راي كزار حنتوش لكنها نشرت وباجمل صورة من قبل اصدقاء الشاعر وابناء مدينته الديوانية فابعثوا بورودكم الى الشاعر علها تخفف وحشته

*عن مركز النور


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “رسمية محيبس زاير : عودة الى النبع (ملف/16)”

  1. جمعة عبدالله يقول :

    الاديبة والشاعرة القديرة رسمية محييسن
    مع الاسف الشديد , اختطفه الموت , وهو في قمة تألقه وعطاءه الشعري . رحمه الله , واسكنه فسيح جناته . وألهمكم الصبر والسلون

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"