تابعنا على فيسبوك وتويتر

kh hadiya 11” أدركها الصباح” جديد الروائية هدية حسين
إشارة:
وهي في غربتها الموجعة، تتحفنا الروائية العراقية المبدعة “هديّة حسين” وبمثابرة عالية وتجدّد نوعي بروايتها الجديدة “أدركها الصباح” التي من المؤكد أنها ستكون – وكعادتها في نتاجها المتفرّد- إضافة مهمة للسرد العراقي والعربي.

الخبر:
عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت صدرت للكاتبة العراقية هدية حسين رواية جديدة بعنوان ” أدركها الصباح” ب 246 صفحة من القطع المتوسط، لوحة الغلاف للفنان الروسي فلاديمير فوليجوف.
تقول الكاتبة على صفحة الغلاف الأخير (هذه الرواية تنأى عن دخان الحروب الذي تنفّستُهُ وسكبته على الورق طيلة سنوات كثيرة، إنها فرصة أن أخرج من عباءة الحروب التي أنهكت أوراقي وأعصابي، قلت لنفسي قفي، فلعل قصة تخاتلك ولم تنتبهي لها، يمكنك الركون والاطمئنان إليها لتمنحك عصيرها في جفاف العمر، لتأخذي استراحة المحارب ولو لفترة قصيرة، فجاءت هذه الرواية، وهي وإن لم تخلُ من النيران، لكنها نيران حروب من نوع آخر، فإن كانت كل الحروب عبر التاريخ تضع أوزارها ذات وقت، فثمة حروب لا تنتهي الا بانتهاء دورة الحياة، حروب نلتذ بها في أحيان كثيرة برغم مراراتها، إنها تلك التي لا تروّع ولا تمزق قلوب الأمهات، ولا تقتل الأطفال، ولا تشوه وجه الوطن، لكنها تمشي مع مجرى الروح.. (أدركها الصباح) تتجول في الذاكرة والذكريات من خلال القلب، ولا تنتهي به، وهي ليست خروجاً عن جلدي العراقي، بل هي في صميمه، وعلى تراب أرضه، شمالاً ووسطاً وجنوباً.. ولكن باتجاه آخر)
يذكر أن رواية ” أدركها الصباح” هي الرواية الثانية عشرة في سلسلة روايات هدية حسين، ولها في القصة سبع مجموعات قصصية، وكتاب قراءات في القصة والرواية.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"