تابعنا على فيسبوك وتويتر

ليث الصندوق : S . o . s

S . o . s
شعر : ليث الصندوق

ألنجدة … أننا ننزف
شراييننا صارت خيوطاً
وأجسادنا أسمالاً مهترئة
تحجّرتِ الأرحامُ
وصار المواليد الجددُ يشبهون الذئاب
نداءاتهم تقطر دماً
وأنيابهم كالرصاص تُصوّبُ عن بُعد
**
ما جدوى اللعب بالمطارق والفؤوس
أنها لا تصلحُ للحلاقة
ولا لتقليم الأظفار
كفانا استعداءَ النوافذ على بعضها
وإيهامَ الأقفال أنّ المزاليجَ ألسِنةٌ واشية
قضينا العُمرَ ضائعين في المتاهة
وما زلنا نُغطّس رؤوسَنا في القار
ظانين أنّ الليلَ في أوّله
**
لنحطّمَ الأقفالَ وقضبان النوافذ
حتى يتسنى للضوء أن يتكلّمَ بصوت مسموع
لنتّخذَ من أضلاعنا ملاذاتٍ للخائف والمُطارد
فالصدورُ بيوتٌ وليست أهدافَ رماية
لنفتحَ أبوابنا لأرواح ضحايانا
فهي ما زالت شريدةً
تبحثُ عن بيت يؤويها
وأثوابٍ تسترها
تبحثُ في السماء الخانقة عن قنينة أوكسجين


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"