تابعنا على فيسبوك وتويتر

المعجم الحازبي:الألمانية بوصفها لغةً عربية:القسم السابع

تشريح ذي الجنون ناجي بن عبدالله بن جياد بن محي بن جبارة من بيت أبي الحازب آل فتله البغدادي بمِشْارَطِ لسان العرب ـ مقاييس اللغة ـ الصّحّاح في اللغة ـ القاموس المحيط ـ العباب الزاخر
إلى زوجتي الحبيبة هايدرون ـ هدهد

المعجم الحازبي:الألمانية بوصفها لغة عربية
بقسميه الأول والثاني

وبأقسامه الثالث والرابع والخامس

والقسم السادس

القسم السابع

www.el-karamat.de

www.el-sanur.de

www.el-hazib.de

er-häng-en
خنق والخَنِق، بكسر النون: مصدر قولك خَنَقَه يَخْنُقُه خَنْقاً وخَنِقاً، فهو مَخْنُوق وخَنِيق، وكذلك خَنَّقه، ومنه الخُنَّاق وقد انْخَنقَ واخْتنقَ وانْخنقت الشاة بنفسها، فهي مُنْخَنِقة، فأَما الانْخناق فهو انعصار الخُنِاق في خَنْقه، والاخْتِناق فعله بنفسه.ورجل خَنِق: مَخْنُوق.وبالمؤلمنة انتحر شنقاً

ein-däm-en
دَمَّهُ ودَمَّهُ: طَلاهُ،دم البَيْتَ: جَصَّصَهُ،ودم السَّفينَةَ: قَيَّرَها ،دمم ودَمَّ الشيءَ يَدُمُّه دَمّاً: طلاه.والدَّمُّ والدِّمامُ ما دُمَّ به.ودم اليَرْبوعُ جُحْرَهُ: غَطَّاهُ وسَوَّاهُ،ودَمَّ الشيءَ يَدُمُّهُ دَمّاً: طلاه وجَصَّصَهُ. الجوهري: دَمَمْتُ الشيءَ أَدُمُّهُ، بالضم، كذا طليته بأَيّ صِبْغٍ كان.والمَدْمُومُ: الأحمر.وقِدْرٌ دَمِيمٌ ومَدْمومةٌ ودمِيمةٌ؛ الأخيرة عن اللحياني: مَطْلِيَّةٌ بالطِّحالِ أو الكَبدِ أو الدَّمِ.وقال اللحياني: دَمَمْتُ القِدْرَ أَدُمُّها دَمّاً إذا طليتها بالدم أو بالطِّحال بعد الجَبْرِ، وقد دُمَّت القدر دَمّاً أي طُيِّنت وجُصِّصَتْ. ابن الأعرابي: الدَّم نبات، والدُّمُّ القُدور المَطْلِيَّةُ، والدُّمُّ القرابة، والدِّمَمُ التي تُسَد بها خَصاصاتُ البِرامِ من دَمٍ أو لِبَإٍ وبالمؤلمنة صدَّ، سدَّ، أوقف، قاوم

an-träg-e
طرق وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه قال: الطَّرْق والعِيَافَةُ من الجِبْتِ؛ والطَّرْقُ: الضرب بالحصى وهو ضرب من التَّكَهُّنِ.والخَطُّ في التراب: الكَهانَةُ.والطُّرَّاقُ: المُتكَهِّنُون.والطَّوارِقُ: المتكهنات، طَرَقَ يَطْرُقُ طَرْقاً؛ قال لبيد:لَعَمْرُكَ ما تَدْري الطَّوَارِقُ بالحصى، * ولا زَاجِراتُ الطير ما اللهُ صَانِعُ واسْتَطْرَقَهُ: طلب منه الطَّرْقَ بالحصى وأَن ينظر له فيه؛ أَنشد ابن الأَعرابي: خَطَّ يدِ المُسْتَطْرَقِ المَسْؤولِ وأَصل الطَّرْقِ الضرب، ومنه سميت مِطْرقَة الصائغ والحدّاد لأَنه يَطْرقُ بها أَي يضرب بها، وكذلك عصا النَّجَّاد التي يضرب بها الصوفَ.والطَّرْقُ في الأَصل: ماء الفحل، وقيل: هو الضِّرابُ ثم سمي به الماء.وفي حديث عمر، رضي الله عنه: والبيضة منسوبة إِلى طَرْقِها أَي إِلى فحلها.
واسْتَطْرَقَهُ فحلاً: طلب منه أَن يُطْرِقَهُ إِياه ليضرب في إِبله.وفي الحديث: أَعوذ بك من طَوارِقِ الليل إِلا طارِقاً يَطْرُقُ بخير.ورجل طُرَقَةٌ، مثال هُمَزَةٍ، إِذا كان يسري حتى يَطْرُق أَهله ليلاً.وأَطْرَق إِلى اللهْو: مال؛ عن ابن الأعرابي.
الطَّرِيقُ: السبيل، تذكَّر وتؤنث؛ تقول: الطَّريق الأَعظم والطَّريق العُظْمَى، وكذلك السبيل، والجمع أَطْرِقة وطُرُق؛ قال الأَعشى: فلمّا جَزَمتُ به قِرْبَتي، تَيَمَّمْتُ أَطْرِقَةً أَو خَلِيفَا وتَطارق الشيءُ تتابع.واطَّرَقت الإِبل اطِّراقاً وتَطارقت: تَبِع بعضُها بعضاً وجاءت على خُفٍّ واحد؛ قال رؤبة: جاءتْ معاً، واطَّرَقَتْ شَتِيتا، وهيَ تُثِير السَّاطعَ السِّخْتِيتا يعني الغُبار المرتفع؛ يقول: جاءت مجتمِعة وذهبت متفرِّقة.وتركَتْ راعِيَها مَشْتُوتا ويقال: جاءت الإِبل مَطارِيق يا هذا إِذا جاء بعضُها في إِثْر بعض، والواحد والجمع مَطاريقُ. يقال: جاءت الإبلُ مَطاريقَ إذا جاءت يتبع بعضُها بعضاً.وطَرَقَتِ الإبلُ الماءَ، إذا بالَتْ فيه وبَعَرَتْ، فهو ماءٌ مَطْروقٌ وطَرْقٌ.وأتانا فلان طُروقاً، إذا جاء بليلٍ.وقد طَرَقَ يَطرُقُ طُروقاً، فهو طارقٍ.ورجلٌ طُرَقَة، إذا كان يَسْري حتَّى يَطْرُقَ أهله ليلاً.وبالمؤلمنة اقتراح، طلب، عرض، طرح

أدكنا*أدكلات**وصولاً اليها السماوات هذي وأبعد ، ذو الجنون ناجي الحازب آل فتله، إلى حامد السقاف رحمه الله وكنت أنتَ الصداقة ذاتها ياأخا العرب ـ *اسم دجلة السومري ** أسمها الأكدي

er-hell-en
وتَهَلَّل السحابُ بالبَرْق: تَلأْلأَ.وتهلَّل وجهه فَرَحاً: أَشْرَق واستهلَّ.وفي حديث فاطمة، عليها السلام: فلما رآها استبشَر وتهلَّل وجهُه أَي استنار وظهرت عليه أَمارات السرور. الأَزهري: تَهَلَّل الرجل فرحاً؛ وأَنشد (* هذا البيت لزهير بن ابي سلمى من قصيدة له) : تَراه، إِذا ما جئتَه، مُتَهَلِّلاً كأَنك تُعطيه الذي أَنت سائلُهْ واهْتَلَّ كتَهلَّل؛ قال: ولنا أَسامٍ ما تَليقُ بغيرِنا، ومَشاهِدٌ تَهْتَلُّ حين تَرانا وما جاء بِهِلَّة ولا بِلَّة؛ الهِلَّة: من الفرح والاستهلال، والبِلَّة: أَدنى بَللٍ من الخير؛ وحكاهما كراع جميعاً بالفتح.ويقال: ما أَصاب عنده هِلَّة ولا بِلَّة أَي شيئاً. ابن الأَعرابي: هَلَّ يَهِلُّ إِذا فرح، وهَلَّ يَهِلُّ إِذا صاح.واسْتَهَلَّ الصبيُّ: رفَعَ صَوْتَهُ بالبُكاءِ،كأَهَلَّ، وكذا كلُّ مُتَكَلِّمٍ رَفَعَ صَوْتَهُ أو خَفَضَ.والهَلِيلةُ: الأرضُ المَمْطورةُ دُونَ ما حَوالَيْها.وهَلَّلَ: قال لا إله إلا الله، ونَكَصَ، وجَبُنَ، وفَرَّ، وكتَبَ الكِتابَ،وبالمؤلمنة انار، أضاء، تألق محياها بأبتسامة ، اتضح، دل، وتَهَلَّل السحابُ بالبَرْق: تَلأْلأَ.وتهلَّل وجهه فَرَحاً: أَشْرَق واستهلَّ.

ein-deu-tig
دَوَى الرَّعْدُ : دَوَّى ، أَرْعَدَ ، سُمِعَ لَهُ صَوْتٌ مُجَلْجِلٌ دوّى الرّعد ونحوه صوَّت بشدّة ، سُمع له دَوِيّ :- صاح صيحةً عظيمة دوَّى لها الفضاءُ – خطاب مُدوٍّ .وبالمؤلمنة واضح، جلي،دامغ، مؤكد

lek-tion
ليق ولاقَ الدواة لَيْقاً وألاقَها إلاقَةً، وهي أغرب، فلاقَتْ: لَزِق المداد بِصُوفها، وهي لائق لغة قليلة، ولُقْتُها لَيْقاً أيضاً، والاسم منه اللِّيقةُ، وهي لِيقةُ الدَّوَاة. التهذيب: اللِّيقة لِيقةُ الدواة وهي ما اجتمع في وَقْبتَها من سوادها بمائها.
وحكى ابن الأعرابي: دَواة مَلُوقة أي مَلِيقة إذا أصلحت مِدَادها، وهذا لا يلحقها بالواو لأنه إنما هو على قول بعضهم لُوقَتْ في لِيقَتْ، كما يقول بعضهم بُوعَتْ في بِيعَت، ثم يقولون على هذا مَبُوعة في مَبِيعة.ولاقَ الشيءُ بقلبي لَيْقاً ولَياقاٌ ولَيقاناً والْتاق، كلاهما: لَزِق.وما لاقَ ذلك بصَفَري أي لم يوافقني.وقال ثعلب: ما يَليقُ ذلك بصَفري أي ما ثبت في جوفي، وما يليق هذا الأمر بفلان أي ليس أهلاً أن ينسب إليه، وهو من ذلك.والْتَاقَ قلبي بفلان أي لَصِق به أحبه.ويقال: الْتاقَ به استغنى به؛ قال ابن ميادة: ولا أن تكونَ النَّفْسُ عنها نَجِيحةً بشي، ولا مُلْتاقةً ببَدِيلِ وما لاقَتْ عند زوجها ولا عاقَتْ أي ما حظيت ولم تَلْصَقْ بقلبه؛ ومنه: لاقَت الدواةُ تَلِيقُ أَي لصقت، ولِقتُها، يتعدى ولا يتعدى. قال ابن بري: وحكى الزجاجي لُقُتُ الدواة ألُوقُها.ويقال هذا الأمر لا يَلْبَق بك أي لا يَزْكو بك، فإذا كان معناه لا يعلق قيل لا يليق بك. الأزهري: والعرب تقول هذا أمر لا يَلِيقُ بك، معناه لا يحسن بك حتى يَلْصقَ بك؛ وتقول لا يَلْبَيق بك، معناه أَنه ليس يوفّق لك، ومنه تَلْبِقُ الثريد بالسمن إذا أكثر أدمه؛ وقول أبي العيال: خِضَمّ لم يُلِقْ شيئاً، كأَن حُسامَهُ اللَّهَبُ أَي لم يُلِقْ شيئاً إلا قطعه حُسَامه. يقال: ما أَلاقَني أي ما حبسني أي لا يحبس شيئاً.ويقال: فلان ما يُلِيقُ شيئاً من سخائه أي ما يمسك.والالْتِياقُ: لزوم الشيء الشيءَ.لوق ولاقَ الشيءَ لَوْقاً ولَوَّقه: ليَّنه.ولَوَّق طعامه: أَصلحه بالزُّبْد.ولاقَ الشيءَ لَوْقاً ولَوَّقه: ليَّنه.بالمؤلمنة درس، علم، درس

er-hart-en
هرَتَ اللحم: طبخَه حتَّى تَهَرَّأ.وهَرَتَ الثوبَ، أي مزَّقه.وهَرَتَ عِرضَه، إذا طعن فيه.والهَرْتُ والهَرْتُ: الطَّعْنُ، والطَّبْخُ البالغُ، والتَّمزيقُ، يَهْرِتُ ويَهْرُتُ.هرت وهَرَّ الشَّوْك، إذا اشتَدَّ يُبْسُه، وله حينئذ هريرٌ وزَجَل. قال:
رَعَيْنَ الشبْرِقَ الرَّيَّانَ حَتَّى إذا ما هَرّ وامتنَعَ المَذَاقا
وبالمؤلمننة أكد، ثبت، حلف

er-hasch-en
حشش الحَشِيش: يابِسُ الكَلإِ، زاد الأَزهري: ولا يقال وهو رطب حَشِيش، واحدته حَشِيشة، والطَّاقة منه حَشِيشة، والفِعْل الاحْتِشاش.وأَحَشَّ الكلأُ: أَمْكَنَ أَن يُجْمع ولا يقال أَجَزَّ.وأَحَشَّت الأرضُ: كثر حَشِيشُها أَو صار فيها حَشِيش.
والعُشْبُ: جِنْس لِلْخَلى والحشِيش، فالخَلى رَطْبُه، والحشِيشُ يابِسُه؛وحَشَشْت فَرَسي: أَلْقَيْتُ له حَشِيشاً.وقال الأَزهري: حَشَشْتُ النارَ بالحطب، فزاد بالحطب ويقال: حَشَشْتُ فلاناً أَحُشُّه إِذا أَصْلَحْت من حالِه، وحَشَشْت مالَه بمالِ فلان أَي كَثَّرْت به؛ وقال الهذلي: في المُزَنيِّ الذي حَشَشْت له مالَ ضَرِيكٍ، تِلادُه نُكْد قال ابن الفرج: يقال أُلْحِق الحِسَّ بالإِسّ، قال: وسمعت بعض بني أَسد أَلحِق الحِشَّ بالإِشّ، قال: كأَنه يقول أَلحق الشيءَ بالشيء إِذا جاءك شيء من ناحية فافعل به؛ جاء به أَبو تراب في باب الشين والسين وتعاقُبِهما. الليث: ويقال حُشَّ عليّ الصيدَ؛ قال الأَزهري: كلام العرب الصحيحُ حُشْ عليَّ الصيدَ بالتخفيف من حاشَ يَحُوش، ومن قال حَشَشْت الصيدَ بمعنى حُشْته فإِني لم أَسمعه لغير الليث، ولست أَُبْعِده مع ذلك من الجَواز، ومعناه ضُمَّ الصيد من جانبيه كما يقال حُشَّ البعيرُ بجَنْبَين واسعين أَي ضُمّ، غير أَن المعروف في الصيد الحَوْش.,حَشَشْتُ النار أَحُشُّها حَشَّاً: أوقدتها.والحَشُّ والحُشُّ: البستانُ، والجمع الحِشَّانُ.والمَحَشُّ: المكان الكثير الحَشيش.ومنه قولهم: إنّك بمَحَشِّ صِدقٍ فلا تَبرحْه، أي بموضع كثير الخير.وحَشَشْت الحشيش: قطعْتُه، واحْتَشَشْتُه طلَبْتُه وجَمَعْته.وحَشّ الحَشِيشَ يَحُشُّه حشّاً واحْتَشَّه، كِلاهما: جَمَعَه وبالمؤلمنة فاز، التقط،تلقف

er-heiter-n
هتر والهَتْرُ: مَزْقُ العِرْضِ؛ هَتَرَه يَهْتِرُه هَتْراً وهَتَّرَه.ورجل مُسْتَهْتَرٌ: لا يبالي ما قيل فيه ولا ما قيل له ولا ما شُتِمَ به. قال الأَزهري: قول الليث الهَتْرُ مَزْقُ العرض غير محفوظ، والمعروف بهذا المعنى الهَرْت إِلا أَن يكون مقلوباً كما قالوا جَبَذَ وجَذَبَ، وأَما الاسْتِهْتارُ فهو الوُلوعُ بالشيء والإِفراط فيه حتى كأَنه أُهْتِرَ أَي خَرِفَ.وبالمؤلمنة أطرب، سلى، سر، أفرح

er-heisch-en
هيش الهَيْشةُ: الجماعةُ؛ قال الطرِمّاح:
كأَن الخِيمَ هاشَ إِليه منه نِعاجُ صَرائمٍ جُمّ القُرُونِ
وفي حديث ابن مسعود: إِياكم وهَيْشاتِ الليلِ وهَيْشاتِ الأَسواقِ؛ والهَيْشاتُ: نحوٌ من الهَوْشات، وهو كقولهم: رجل ذو دَغَواتٍ ودَغَياتٍ،.وبالمؤلمنة اقتضى، طلب

er-heb-en
هيب الـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.وبالمؤلمنة رفع، تطلع، اشرأب، ، مرفوع الرأس

er-hab-en
هيب والـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.هيب الـهَيْبةُ: الـمَهابةُ، وهي الإِجلالُ والـمَخافة. ابن سيده: الـهَيْبةُ التَّقِـيَّةُ من كل شيءٍ. هابَهُ يَهابُه هَيْباً ومَهابةً، والأَمْرُ منه هَبْ، بفتح الهاءِ، لأَن أَصله هابْ، سقطت الأَلف لاجتماع الساكنين، وإِذا أَخبرت عن نفسِك قلتَ: هِـبْتُ، وأَصله هَيِـبْتُ، بكسر الياءِ، فلما سكنت سقطت لاجتماع الساكنين ونُقِلَت كسرتها إِلى ما قبلها، فَقِسْ عليه؛ وهذا الشيء مَهْيَبةٌ لكَ.وهَيَّبْتُ إِليه الشيءَ إِذا جَعَلْته مَهيباً عنده.ورجل هائِبٌ، وهَيُوبٌ، وهَيَّابٌ، وهَيَّابة، وهَيُّوبة، وهَيِّبٌ، وهَيَّبانٌ، وهَيِّبانٌ؛ قال ثعلب: الـهَيَّبانُ الذي يُهابُ، فإِذا كان ذلك كان الـهَيَّبانُ في معنى المفعول، وكذلك الـهَيُوب قد يكون الهائِبَ، وقد يكون الـمَهِـيبَ. الصحاح: رجل مَهِـيبٌ أَي يهابُه الناسُ، وكذلك رجل مَهُوبٌ، ومكانٌ مَهُوب، بُنيَ على قولهم: هُوبَ الرجلُ، وهيب وقد هابَهُ يَهابَهُ، الأمر منه هَبْ، وإذا أخبرت عن نفسك قلت هِبْتُ.وهذا الشيء مَهيبَةٌ لك.وبالمؤلمنة مرتفع، بارز، عظيم، سام، جليل، سام،

er-höh-en
وبالمؤلمنة رفع، زاد، ضاعف،

er-hol-en
هول والهَوْلُ: المخافة من الأَمر لا يَدْرى ما يَهْجِم عليه منه كَهَوْل الليل وهَوْل البحر، والجمع أَهْوال وهُؤُول، والهُؤُول جمع هَوْل؛ وأَنشد أَبو زيد: رَحَلْنا من بلاد بني تميم إِليك، ولم تَكَاءَدْنا الهُؤُولُ يهمزون الواو لانضمامها.والهِيلَة: الهَوْلُ.وهالَنِي الأَمرُ يَهُولُني هَوْلاً: أَفزَعَني؛ وقوله: وَيْهاً فِدَاءً لك يا فَضالَهْ أَجِرَّهُ الرُّمْحَ،والهُولةُ من النساء: التي تَهُول الناظرَ من حسنها؛ قال أُمية بن أَبي عائذ الهذلي: بَيْضاءُ صافِيةُ المَدامِعَ، هُولةٌ للناظرين، كدُرَّة الغَوَّاصِ ووَجْهُه هُولةٌ من الهُوَلِ أَي عَجَب والتَّهاوِيل: زينة التَّصاوِير والنُّقوش والوَشْي والسلاح والثياب والحَلْي، واحدها تَهْويل.والتَّهاوِيل: الأَلوان المختلفة من الأَصْفر والأَحْمر.وهَوَّلت المرأَة: تزينت بزينة اللِّباس والحَلْيِ؛ قال: وهَوَّلتْ من رَيْطِها تَهاوِلا والتَّهاويل: ما على الهَوادِج من الصوف الأَحمر والأَخضر والأَصفر؛ ويقال للرِّياض إِذا تزيَّنَت بِنَوْرها وأَزاهِيرها من بين أَصفر وأَحمر وأَبيض وأَخضر: قد علاها تَهْوِيلُها؛ وقال عبد المسيح بن عَسَلة فيما أَخرجه الزرعُ من الأَلوان؛ وفي المحكم: يصِف نباتاً: وعازِبٍ قد عَلا التَّهْويلُ جَنْبَتَهُ، لا تنفعُ النَّعْل في رَقْراقِهِ الحافِي ومثله لعدي: حتى تَعاوَنَ مُسْتَكٌّ له زَهَرٌ من التَّهاوِيل، شَكْل العِهْن في التُّوَمِ وروى الأَزهري بإِسناده عن ابن مسعود في قوله عز وجل: ولقد رآه نَزْلةً أُخرى؛ قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: رأَيت لجبريل، عليه الصلاة والسلام، سِتَّمائة جَناح ينتَشِرُ من ريشه التَّهاوِيلُ والدرُّ والياقوتُ أَي الأَشياء المختلفة الأَلْوان؛ أَراد بالتَّهاوِيل تَزايينَ ريشه وما فيه من صفرة وحمرة وبياض وخضرة مثل تَهاوِيلِ الرياض؛ ويقال لما يخرج من أَلوان الزَّهْر في الرياض التَّهاوِيل، واحدها تَهْوال، وأَصلها ما يَهُول الإِنسانَ ويحيره.وبالمؤلمنة استجم، استراح، تماثل للشفاء، صحا،ممتع، مريح

er-hör-en
هوروهارَه بالأَمرِ هَوْراً: أَزَنَّه.وهُرْتُ الرجلَ بما ليس عنده من خير إِذا أَزْنَنْتَه، أَهُورُه هَوْراً؛ قال أَبو سعيد: لا يقال ذلك في غير الخبر.وهارَه بكذا أَي ظنه به؛ قال أَبو مالك بن نُوَيْرَة يصف فرسه: رَأَى أَنَّني لا بالكثير أَهُورُه، ولا هُوَ عَنِّي في المُواساةِ ظاهرُ أَهُورُه أَي أَظن القليلَ يكفيه. يقال: هو يُهارُ بكذا أَي يُظَنُّ بكذا؛ وقال آخر يصف إِبلاً: قد عَلِمَتْ جِلَّتُها وخُورُها أَني، بِشِرْبِ السُّوءِ، لا أَهُورُها أَي لا أَظن أَن القليل يكفيها ولكن لها الكثير.ويقل: هُرْتُ الرجلَ هَوْراً إِذا غَشَتشْتَه.وهُرْتُه بالشيء: اتَّهَمْتُه به، والاسم الهُورَةُ.وهارَ الشيءَ: حَزَرَه.وقيل للفَزارِيِّ: ما القطعة من الليل؟ فقال: حُزْمَةٌ يَهُورُها أَي قطعة يَحْزُرها.وهُرْتُه: حملته على الشيء وأَردته به.هارَهُ بالأَمرِ هَوْراً: أزَنَّهُ،وهره بكذا: ظَنَّهُ به، والاسمُ منهما: الهُورَةُ، بالضم،وبالمؤلمنة سمع، تقبل، صادف تودده، استجاب

er-hoff-en
لهف اللام والهاء والفاء كلمةٌ تدلُّ على تحسُّر. يقال: تلهَّفَ على الشَّيء، ولهِفَ، إذا حزِن وتحسَّر.والملهوف: المظلومُ يستغيث. وتَلَهَّف على الشيء: تَحسَّر وبالمؤلمنة أمل، ترجى، توسم خيراً في ، وبأستخدام النفي:لارجاء منه،

er-lass-en
ولس والوَلْس: الخيانة، ومنه قوله: لا يُوالِس ولا يُدالس.والمُوَالَسَة: الخِداع. يقال: قد تَوالَسُوا عليه وتَرَاقدوا عليه أَي تناصروا عليه في خِبٍّ وخَديعة.وَوَالَسَه: خادَعه.وما لي في هذا الأَمر وَلْسٌ ولا دَلْسٌ أَي ما لي فيه خَديعَة ولا خيانة.والمُوالَسَة: شبه المُداهَنَة في الأَمر.وبالمؤلمنة سن، أصدر، ، فرض

moder-n
مدر والمَدَرُ محرَّكةً: قِطَعُ الطينِ اليابِسِ، أو العِلْكُ الذي لا رَمْلَ فيه، واحِدَتُهُ: بهاءٍ، والمُدُنُ، والحَضَرُ، وضِخَمُ البَطْنِ،درر ودَرَّ اللبنُ والدمع ونحوهما يَدِرُّ ويَدُرُّ دَرّاً ودُرُوراً؛ وكذلك الناقة .ذا حُلِبَتْ فأَقبل منها على الحالب شيء كثير قيل: دَرَّتْ، وإِذا اجتمع في الضرع من العروق وسائر الجسد قيل: دَرَّ اللبنُ.والدِّرَّةُ، بالكسر: كثرة اللبن وسيلانه.وقال آخَر: لا دَرَّ دَرِّيَ إِن أَطْعَمْتُ نازِلَهُمْ قِرْفَ الحَتِيِّ، وعندي البُرُّ مَكْنُوزُ وقال ابن أَحمر:
بانَ الشَّبابُ وأَفْنَى ضِعفَهُ العُمُرُ، للهِ دَرِّي فَأَيَّ العَيْشِ أَنْتَظِرُ؟
وفي حديث خزيمة: غاضت لها الدِّرَةُ، وهي اللبن إِذا كثر وسال؛ واسْتَدَرَّ اللبنُ والدمع ونحوهما: كثر؛ قال أَبو ذؤيب: إِذا نَهَضَتْ فيهِ تَصَعَّدَ نَفْرُها، كَقِتْر الغلاءِ، مُسْتَدِرٌّ صِيابُها استعار الدَّرَّ لشدة دفع السهام، والاسم الدِّرَّةُ والدَّرَّة؛ ويقال: لا آتيك ما اخْتَلَفَتِ الدِّرَّةُ وأَدَرَّت الناقة، فهي مُدِرٌّ إِذا دَرَّ لبنها.وفي حديث أَبي ذرّ: أَمَا إِنَّ العُمْرَةَ مِنْ مَدَرِكم أَي من بَلَدكم.
ومَدَرَةُ الرجلِ: بَلْدَتُه؛ يقول: من أرادَ العُمْرَةَ ابْتَدَأَ لها سَفَراً جديداً من منزله غيرَ سفَرِ الحج، وهذا على الفضِيلة لا الوجوب يعني القرون.ومَدَرْتُ الحوضَ أمْدُرُهُ، أي أصلحته بالمَدَرِ.والمَمْدَرَةُ بالفتح: الموضع الذي يأخذ منه المَدَرُ، فتُمْدَرُ به الحياض، أي تُسَدُّ خَصاصُ ما بين حجارتها.ورجلٌ أمْدَرُ بيِّن المَدَرِ، إذا كان منتفخ الجنْبَين.والأمْدَرُ من الضباع: الذي في جسده لُمَعٌ من سَلْحِهِ.ويقال لَوْنٌ له. ودَرَّت السماء بالمطر دَرّاً ودُرُوراً إِذا كثر مطرها؛ وسماء مِدْرَارٌ وسحابة مِدْرَارٌ.والعرب تقول للسماء إِذا أَخالت: دُرِّي دُبَس، بضم الدال؛ قاله ابن الأَعرابي، وهو من دَرَّ يَدُرُّ.والدُّرَّةُ: اللؤلؤة العظيمة؛ قال ابن دريد: هو ما عظم من اللؤلؤ، والجمع دُرُّودُرَّاتٌ ودُرَرٌوبَنو مَدْراءَ: أهْلُ الحَضَرِ.ودَرَّ الشيء: لانَ؛ أَنشد ابن الأَعرابي:إِذا اسْتَدْبَرَتْنا الشمسُ دَرَّتْ مُتُونُنا، كأَنَّ عُرُوقَ الجَوفِ يَنْضَحْنَ عَنْدَما وأَدَرَّت المرأَةُ المِغْزَلَ، وهي مُدِرَّةٌ ومُدِرٌّ؛ الأَخيرة على النَّسَب، إِذا فتلته فتلاً شديداً فرأَيته كأَنه واقف من شدة دورانه. قال: وفي بعض نسخ الجمهرة الموثوق بها: إِذا رأَيته واقفاً لا يتحرك من شدّة دورانه.وروي عن عمر، رضي الله عنه، أَنه أَوصى إِلى عماله حين بعثهم فقال في وصيته لهم: أَدِرُّوا لِقْحَةَ المسلمين؛ قال الليث: أَراد بذلك فيئهم وخراجهم فاستعار له اللِّقْحَةَ والدِّرَّةَ.
وفي الحديث: كما تَرَوْنَ الكوكب الدُّرِّيَّ في أُفُقِ السماء؛ أَي الشَّدِيدَ الإِنارَةِ.وقال الفراء: الكوكب الدُّرِّيُّ عند العرب هو العظيم المقدار، وقيل: هو أَحد الكواكب الخمسة السَّيَّارة.والدَّرّ كالاسْتِدْرارِ، يَدُرُّ ويَدِرُّ.وبالمؤلمنة حديث،عصري،حي، مستحدث، مودة، متقدم

moder-nisieren
تجديد

sex
السَّوْسُ الرِّياسَةُ، يقال ساسوهم سَوْساً، وإِذا رَأَّسُوه قيل: سَوَّسُوه وأَساسوه.وسَاس الأَمرَ سِياسةً: قام به، ورجل ساسٌ من قوم ساسة وسُوَّاس؛ أَنشد ثعلب: سادَة قادة لكل جَمِيعٍ، ساسَة للرجال يومَ القِتالِ وسَوَّسَه القومُ: جَعَلوه يَسُوسُهم.
ويقال سُوِّسَ فلانٌ أَمرَ بني فلان أَي كُلِّف سِياستهم. الجوهري: سُسْتُ الرعية سِياسَة.وسُوِّسَ الرجلُ أُمور الناس، على ما لم يُسَمَّ فاعله، إِذا مُلِّكَ أَمرَهم؛ ويروى قول الحطيئة: لقد سُوِّسْت أَمرَ بَنِيك، حتى تركتهُم أَدقَّ من الطَّحِين وقال الفراء: سُوِّسْت خطأٌ.وفلان مُجَرَّبٌ قد ساسَ وسِيسَ عليه أَي أَمَرَ وأُمِرَ عليه.وفي الحديث: كان بنو إِسرائيل يَسُوسُهم أَنبياهم أَي تتولى أُمورَهم كما يفعل الأُمَراء والوُلاة بالرَّعِيَّة.والسِّياسةُ: القيامُ على الشيء بما يُصْلِحه.سوس
السُّوْسُ -بالضم-: الطبيعة، يقال: الفصاحة من سُوْسِهِ: أي من طَبْعِه.والسُّوْسُ الأصل، يقال: فلان من سُوْسِ صِدْقٍ ومن تُوْسِ صِدْقٍ: أي من أصلِ صِدْقٍ،سوس فالسُّوس وهو الطّبع.ويقال: هذا من سُوس فلان، أي طبعه.وأمَّا قولهم سُسْته أسُوسُه السُّوْسُ -بالضم-: الطبيعة، يقال: الفصاحة من سُوْسِهِ: أي من طَبْعِه.والسُّوْسُ الأصل، يقال: فلان من سُوْسِ صِدْقٍ ومن تُوْسِ صِدْقٍ: أي من أصلِ صِدْقٍ،ويروى: “سَوَّسْتِ” بفتحتين، وقال الفرّاء: سَوَّسْتِ خطأ.وقال أبو زيد: سَوَّسَ فُلانٌ لفُلانٍ أمْراً فَرَكِبَه، كما تقول: سَوَّلَ له وزَيَّنَ له.والتركيب يدل على فساد في شيء وعلى جِبِلَّةٍ وخَلِيْقَةٍ وسَوَّلَ له الشَّرَّ: حبَّبَهُ إليه وسَهَّلَه له وأغراهُ به.سالت هذيلٌ رسولَ الله فاحشةً *** ضلَّتْ هذيلٌ بما قالت ولم تُصِب يقال: سوَّلَتْ له نفسُهُ كذا، وسوَّلَ له الشيطانُ كذا، وهذا من تسويلات الشيطان.وبالمؤلمنة جنس

modell
دلل وأَدَلَّ عليه وتَدَلَّل: انبسط.وقال ابن دريد: أَدل عليه وَثِق بمحبته فأَفْرَط عليه.وفي المثل: أَدَلَّ فأَمَلَّ، والاسم الدَّالَّة.وفي الحديث: يمشي على الصراط مُدِلاًّ أَي منبسطاً لا خوف عليه، وهو من الإِدْلالِ والدَّالَّةِ على من لك عنده منزلة؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي:مُدِلّ لا تخضبي البنانا قال ابن سيده: يجوز أَن يكون مُدِلَّة هنا صفة، أَراد يا مُدِلَّة فرَخَّم كقول العجاج: جارِيَ لا تَسْتَنْكِري عَذِيري أَراد يا جارية، ويجوز أن يكون مُدلَّة اسماً فيكون هذا كقول هدبة: عُوجِي عَلَيْنا وارْبَعِي يا فاطِما، ما دُونَ أَن يُرى البعير قائما والدَّالَّة: ما تُدِلُّ به على حَمِيمك.ودَلُّ المرأَةِ ودَلالُها: تَدَلُّلها على زوجها، وذلك أَن تُرِيه جَراءةً عليه في تَغَنُّج وتَشَكُّل، كأَنها تخالفه وليس بها خِلاف، وقد تَدَلَّلت عليه.وامرأَة ذات دَلٍّ أَي شَكْل تَدِلُّ به.وروي عن سعد أَنه قال: بَيْنا أَنا أَطوف بالبيت إِذ رأَيت امرأَة أَعجبني دَلُّها، فأَردت أَن أَسأَل عنها فخِفْت أَن تكون مَشْغُولةً، ولا يَضُرُّك جَمالُ امرأَة لا تَعْرِفها؛ قال ابن الأَثير: دَلُّها حُسْنُ هيئتها، وقيل حُسْنُ حديثها. قال شمر: الدَّلال للمرأَة والدَّلُّ حسن الحديث وحسن المَزْح والهيئة؛ وأَنشد: فإِن كان الدَّلال فلا تَدِلِّي، وإِن كان الوداع فبالسلام قال: ويقال هي تَدِلُّ عليه أَي تجترئ عليه، يقال: ما دَلَّك عَلَيَّ أَي ما جَرَّأَك عليَّ، وأَنشد:
فإِن تكُ مَدْلولاً عليَّ، فإِنني لِعَهْدك لا غُمْرٌ، ولستُ بفاني
ودَلَّ فلان إِذا هَدى.ودَلَّ إِذا افتخر.والدَّلّة: المِنّة. قال ابن الأَعرابي: دَلَّ يَدِلُّ إِذا هَدى، ودَلَّ يَدِلُّ إِذا مَنَّ بعطائه.
والأَدَلُّ: المَنَّان بعَمَله.والدَّالَّة ممن يُدِلُّ على من له عنده منزلة شبه جَراءة منه. أَبو الهيثم: لفلان عليك دالَّة وتَدَلُّلٌ وإِدْلال.وهو يُدِلُّ بفلان أَي يَثِق به.وأَدَلَّ الرجلُ على أَقرانه: أَخذهم من فوق، وأَدَلَّ البازي على صيده كذلك.
ودَلَّه على الشيء يَدُلُّه دَلاًّ ودَلالةً فانْدَلَّ: سدَّده إِليه، ودَلَلْتهوقد دَلَّتِ المرأةُ تَدِلُّ بالكسر، وتَدَلَّلَتْ، وهي حسنةُ الدَلِّ والدَلالِ.ويقال أَدَلَّ فأَمَلَّ، والاسمُ الدالَّةُ.قال أبو عبيد: الدالُّ قريب المعنى من الهَدْي؛ وهما من السكينة والوقار في الهيئة والمنظرِ والشمائل وغير ذلك. وبالمؤلمنة نموذج، مبتكر

modell-ieren
وبالمؤلمنة شكل

gemüs-e
قمز والقَمَزُ: صِغار المال ورَديئه ورُذالُهُ الذي لا خير فيه كالقَزَمِ؛ وأَنشد: أَخَذْتُ بَكْراً نَقَزاً من النَّقَزْ، ونابَ سَوْءٍ قَمَزاً من القَمَزْ قال الأَزهري: سمعت جامعاً الحَنْظَلِيَّ يقول رأَيت الكلأَ في جُؤْجُؤَى قُمَزاً قُمَزاً؛ أَراد أَنه لم يتصل ولكنه نبت متفرقاً لُمْعَة ههنا ولُمْعَة ههنا.وقَمَزَ الشيءَ يَقْمِزُه قَمْزاً: جمعه بيده، وهي القُمْزَةُ، وقيل: قَمَزَ قُمْزَةً أَخذ بأَطراف أَصابعه.والقُمْزَةُ بُرْعُومُ النبت الذي تكون فيه الحبة.والقُمْزَةُ، بالضم، مثل الجُمْزَةِ: وهي كُتْلَةٌ من التمر.والقُمْزَةُ من الحصى والتراب: الصُّوَّةُ، وجمعها قُمَزٌ. والقُمْزَةُ، بالضم: القَبْضَةُ من التَّمْرِ وغيرِهِ، وبُرْعومُ النَّبْتِ تكونُ فيه الحَبَّةُ.والكَلأْ هُنَا قُمَزٌ قُمَزٌ: أي: مُتَقَطِّعٌ غيرُ مُتَرَاصٍّ.وبالمؤلمنة خضروات،غض

m-öbel
أبل والإِبِلُ والإِبْلُ، الأَخيرة عن كراع، معروف لا واحد له من لفظه، قال الجوهري: وهي مؤَنثة لأَن أَسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إِذا كانت لغير الآدميين فالتأْنيث لها لازم، وإِذا صغرتها دخلتها التاء فقلت أُبَيلة وغُنَيْمة ونحو ذلك، قال: وربما قالوا للإِبِل إِبْل، يسكِّنون الباء للتخفيف. وتأَبَّل إِبِلاً: اتخذها. قال أَبو زيد: سمعتُ رَدَّاداً رجلاً من بني كلاب يقول تأَبَّل فلان إِبلاً وتَغَنَّم غنماً إذا اتخذ إِبلاً وغنماً واقتناها.وأَبَلَتِ الإِبل بالمكان أُبولاً: أَقامت والأَبِيلُ: العصا: والأَبِيل والأَبِيلةُ والإِبالة: الحُزْمةُ من الحَشيش والحطب. التهذيب: والإِيبالة الحزمة من الحطب.ومَثَلٌ يضرب: ضِغْثٌ على إِيبالةٍ أَي زيادة على وِقْر وجاءَ في إبالَتِهِ، بالكسر،وأُبُلَّتِهِ، بِضَمَّتَيْنِ مُشَدَّدَةً: أصْحابِهِ وقَبِيلَتِهِ.وبَلُّوا الأرضَ: بذَروها.وبالمؤلمنة اثاث

l-eich-e
جث الجيم والثاء يدلّ على تجمُّع الشيء.وهو قياسٌ صحيح. فالجُثَّة جُثَّة الإنسان، إذا كان قاعداً أو نائم وبالمؤلمنة جثة

trum
ثرم والثَّرَمُ، بالتحريك: انكِسارُ السِّنِّ من أَصلها، وقيل: هو انكِسار سِنٍّ من الأَسْنان المقدَّمة مثل الثَّنايا والرَّباعِيات، وقيل: انكِسار الثَّنِيَّة خاصَّة، ثَرِمَ، بالكسر، ثَرَماً وهو أَثْرَمُ والأُنْثَى ثَرْماء.وثَرَمه، بالفتح، يَثْرِمه ثرْماً إِذا ضربه على فِيه فَثَرِمَ، وأَثْرَمَه فانْثَرَمَ.وثَرَمْتُ ثَنِيَّته فانْثَرَمَتْ، وأَثْرَمَه الله أَي جعله أَثْرَم. أَبو زيد: أَثْرَمت الرجل إِثْراماً حتى ثَرِمَ إِذا كَسرت بعض ثَنيَّته. قال: ومثله أَنْثَرْت الكَبْش حتى نَتِر (* قوله «ومثله انثرث الكبش حتى نتر إلخ» هكذا في الأصل وشرح القاموس) وأَعْوَرْت عينَه، وأَعْضَبْت الكَبْشَ حتى عَضِب إِذا كسرْت قَرْنه.والثَّرْم مصدر الأثْرَم، وقد ثرَمْت الرجل فثَرِم، وثَرمْت ثَنِيَّته فانْثَرَمَتْ. قال أَبو منصور: وكلُّ كسر ثَرْمٌ ورَثْم ورَتْم.وبالمؤلمنة قطعة،كسر، كسرة،

trumm-er
ثرم وبالمؤلمنة أطلال، انقاض ،حطام، كسر، خراب

Zoff
سافَ يَسُوفُ أَي هلَك ماله. يقال: أَسافَ حتى ما يَتَشَكى السُّوافَ إذا تعوَّد الحوادثَ، نعوذ باللّه من ذلك؛ ومنه قولُ حميد بن ثور:
فيا لَهما من مُرسَلَيْنِ لِحاجَةٍ أَسافا من المالِ التِّلادِ وأَعْدَما
وأَنشد ابن بري للمَرَّارِ شاهداً على السُّوافِ مَرَضِ المالِ: دَعا بالسُّوافِ له ظالماً، فذا العَرْشِ خَيْرَهما أَن يسوفا أَي احفظ خَيْرهما من أَن يسوف أَي يَهْلِك؛ وأَنشد ابن بري لأَبي الأَسود العِجْلي: لَجَذْتَهُمُ، حتى إذا سافَ مالُهُمْ، أَتَيْتَهُمُ في قابِلٍ تَتَجَدَّفُ والتَّجَدُّفُ: الافتِقارُ وبالمؤلمنة شجار، مشكلة

zofe
وصيفة وبالمؤلمنة وصيفة،خادمة

zopf
ضفيرة وبالمؤلمنة جديلة ، صفيرة

zor-n
والزَّوْرُ العزيمة.وما له زَوْرٌ وزُورٌ ولا صَيُّورٌ بمعنًى أَي ما له رأْي وعقل يرجع إِليه؛ الضم عن يعقوب والفتح عن أَبي عبيد، وذلك أَنه قال لا زَوْرَ له ولا صَيُّورَ، قال: وأُراه إِنما أَراد لا زَبْرَ له فغيره إِذ كتبه. أَبو عبيدة في قولهم ليس لهم زَوْرٌ: أَي ليس لهم قوّة ولا رأْي.والزَّوْرَةُ البُعْدُ، وهو من الازْوِرارِ؛ قال الشاعر: وماءٍ وردتُ على زَوْرَةٍ وفي حديث أُم سلمة: أَرسلتُ إِلى عثمان، رضي الله عنه: يا بُنَيَّ ما لي أَرى رَعِيَّتَكَ عنك مُزْوَرِّينَ أَي معرضين منحرفين؛ يقال: ازْوَرَّ عنه وازْوَارَّ بمعنًى؛ ومنه شعر عمر: بالخيل عابسةً زُوراً مناكِبُها الزُّورُ: جمع أَزْوَرَ من الزَّوَرِ الميل. ابن الأَعرابي: الزَّيِّرُ من الرجال الغضبانُ المُقاطِعُ لصاحبه. قال: والزِّيرُ الزِّرُّ. قال: ومن العرب من يقلب أَحد الحرفين المدغمين ياء فيقول في مَرٍّ مَيْرٍ، وفي زِرٍّ زِيرٍ، وهو الدُّجَةُ، وفي رِزٍّ رِيز. قال أَبو منصور: قوله الزَّيِّرُ الغضبان أَصله مهموز من زأَر الأَسد. قال عنترة:
حَلَّتْ بأَرضِ الزائِرِينَ، فأَصْبَحَتْ عَسِراً عَلَيَّ طِلاَبُكِ ابْنَةَ مَخْرَمِ
وبالمؤلمنة حنق، غضب،سخط،غيض

zivil
زفل والأَزْفَلَةُ، بفتح الهمزة والفاء: الجماعةُ من الناس، وقيل: الجماعةُ، وكذلك الزَّرافةُ. قال الفراء: يقال جاؤوا بأَزْفَلَتهم وبأَجْفَلَتهم أَي بجماعتهم، وقال غيره: جاؤوا الأَجْفَلى.وفي الحديث: أَتيت النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو في أَزْفَلَة؛ الأَزْفَلَة: الجماعة من الناس وغيرهم، والهمزة زائدة.وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أَنها أَرْسَلَت إِلى أَزْفَلَة من الناس أَي جماعة؛ وأَنشد الجوهري: إِني لأَعْلَمُ ما قَوْمٌ بأَزْفَلةٍ، جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى بأَكْياس جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى فَقُلْتُ لهم: لَيْلى من الجِنِّ أَم لَيْلى من الناس؟ والأَزْفَلَى: الجماعة من كل شيء؛ قال الزَّفَيان (* قوله «قال الزفيان» الذي في ترجمة صهب من التهذيب: نسبة الرجز الى هميان). حتى إِذا ظَلْماؤها تَكَشَّفَتْ عنِّي، وعن صَّيْهَبَةٍ قد شَرَفَتْ (* قوله «شرفت» كذا في الأصل، والذي في ترجمة صهب من التهذيب: شدفت بالدال، وفسره بقوله تحنت عادَت تُباري الأَزْفَلى واسْتأْنَفَتْ وقال الفراء: الأَزْفَلَة الجماعة من الإِبل.والأَزْفَلى مثل الأَجْفَلى؛ وأَنشد ابن بري للمخروع بن ُفَيْع:جاؤوا إِليك أَزْفَلَى رُكُوبا وزَوْفَلٌ: اسم، وفي التهذيب: وزَيْفَلٌ اسم رجل. زفل الأَزْفَلَةُ، بفتح الهمزة والفاء: الجماعةُ من الناس، وقيل: الجماعةُ، وكذلك الزَّرافةُ. قال الفراء: يقال جاؤوا بأَزْفَلَتهم وبأَجْفَلَتهم أَي بجماعتهم، وقال غيره: جاؤوا الأَجْفَلى.وفي الحديث: أَتيت النبي، صلى الله عليه وسلم، وهو في أَزْفَلَة؛ الأَزْفَلَة: الجماعة من الناس وغيرهم، والهمزة زائدة.وفي حديث عائشة، رضي الله عنها: أَنها أَرْسَلَت إِلى أَزْفَلَة من الناس أَي جماعة؛ وأَنشد الجوهري: إِني لأَعْلَمُ ما قَوْمٌ بأَزْفَلةٍ، جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى بأَكْياس جاؤوا لأُخْبِرَ مِنْ لَيْلى فَقُلْتُ لهم: لَيْلى من الجِنِّ أَم لَيْلى من الناس؟ والأَزْفَلَى: الجماعة من كل شيء؛ قال الزَّفَيان (* قوله «قال الزفيان» الذي في ترجمة صهب من التهذيب: نسبة الرجز الى هميان). حتى إِذا ظَلْماؤها تَكَشَّفَتْ عنِّي، وعن صَّيْهَبَةٍ قد شَرَفَتْ (* قوله «شرفت» كذا في الأصل، والذي في ترجمة صهب من التهذيب: شدفت بالدال، وفسره بقوله تحنت). عادَت تُباري الأَزْفَلى واسْتأْنَفَتْ وقال الفراء: الأَزْفَلَة الجماعة من الإِبل والأَزْفَلى مثل الأَجْفَلى؛ وأَنشد ابن بري للمخروع بن رُفَيْع:جاؤوا إِليك أَزْفَلَى رُكُوب وبالمؤلمنة معتدل، مدني ، سكان،

zock-eln
زوك والزَّوْكُ: مشي الغراب، وهو الخَطْوُ المتقارب في تحرّك جسد الإنسان الماشي.وزَاكَ في مشْيتِه يَزُوكُ زَوْكاً وزَوَكاناً: حَرَّكَ مَنكِبَيْهِ والْيَتَيْه وفَرّج بين رجليه؛ قال: أَجْمَعْتُ أنك أنت الأمُ من مَشَى في زَوْكِ فاسية، وزَهْوِ غُرابِ وزَاكَ يَزُوكُ زَوْكاً وزَوَكاناً: تبختر واختال، وهو الزَّوَنَّكُ.والزَّوْكُ مِشْيَةٌ في تقارب وفَحَجٍ؛ وأَنشد: رأيتُ رجالاً حين يَمْشُونَ فحَّجُوا وزَاكُوا، وما كانوا يَزُوكُونَ من قبلُ وقد تقدم ما ذكره ابن بري وغيره من قول ابن السكيت وغيره في الزّوْك في زنك فلا حاجة لإعادته.والزَّوَنَّكُ: القصير لأنه يَزُوكُ في مِشْيته، وقيل: إنه رباعيّ. قال ابن جني: زَاكَ يَزُوكُ يدل على أَنه فَعَنَّلٌ. قال الفراء: رأَيتها مُوزكة وقد أَوْزَكَتْ وهو مشي قبيح من مشي القصيرة؛ وأَنشد المنذري لأبي حرام: تَزَاوَكَ مُضْطَبِيءٌ آرِمٌ، إذا ائْتَبَّه الإِدُّ لا يَفْطَؤُهْ ابن السكيت: التَّزاوُكُ الإستحياء، والمُضْطَبئ المستَحِي، آرم: مُواصِل، ائتبه: تهيأ له، لا يفطؤه: لا يَقْهَرُه. وبالمؤلمنة جرجر ساقية، سارت العربة سيرتها المتمهلة المتراخية

zoll
زول والزَّوَال: الذَّهاب والاسْتِحالة والاضْمِحْلال، زالَ يَزُول زَوَالاً وزَوِيلاً وزُؤُولاً؛ هذه عن اللحياني؛ قال ذو الرمة: وبَيْضاء لا تَنْحاشُ مِنَّا وأُمُّها، إِذا ما رَأَتْنا زِيلَ مِنَّا زَوِيلُها أَراد بالبيضاء بَيْضة النَّعامة، لا تَنْحاش مِنَّا أَي لا تَنْفِرُ، وأُمُّها النعامة التي باضَتْها إِذا رأَتنا ذُعِرَت منا وجَفَلَتْ نافرة، وذلك معنى قوله زِيلَ مِنَّا زَوِيلُها.وزالَ الشيءُ عن مكانه يَزُول زَوَالاً وأَزاله غيره وزَوَّله فانزَال، وما زال يَفْعل كذا وكذا.وحكى أَبو الخطاب: أَن ناساً من العرب يقولون كِيدَ زيدٌ يفعل كذا، وما زِيلَ يفعل كذا؛ يريدون كاد وزال فنقلوا الكسر إِلى الكاف في فَعِل كما نقلوا في فَعِلْتُ.وأَزَلْتُه وزوَّلْتُه وزِلْتُه أَزالُه وأَزِيلُه وزُلْت عن مكاني أَزُول زَوَالاً وزُؤُولاً وأَزَلْتُ غيري إِزالة؛ كل ذلك عن اللحياني. ابن الأَعرابي: الزَّوْل الحَرَكة؛ يقال رأَيت شَبَحاً ثم زالَ أَي تحَرَّك.وزالَ القومُ عن مكانهم إِذا حاصوا عنه وتَنَحَّوْا. أَبو الهيثم: يقال اسْتَحِل هذا الشخصَ واسْتَزِلْه أَي انظُر هل يَحول أَي يَتحَرَّك أَو يَزول أَي يفارق موضعه وبالمؤلمنة جمارك

wüst
وسس والوَسْوَسَة والوَسْواس: الصوت الخفي من ريح.والوَسْواس: صوت الحَلْي، وقد وسْوَس وَسْوَسَة ووِسْواساً، بالكسر.والوَسْوَسة والوِسْواس: حديث النفس. يقال: وَسوَسَتْ إِليه نفسه وَسْوسة ووِسْواساً، بكسر الواو، والوَسْواسُ، بالفتح، الاسم مثل الزِّلْزال والزَّلْزال، والوِسْواس، بالكسر، المصدر.والوَسْواس، بالفتح: هو الشيطان.
وكلُّ ما حدَّثك ووَسْوس إِليك، فهو اسم.
وقوله تعالى: فوَسْوَس لهما الشيطان؛ يريد إِليهما ولكن العرب توصل بهذه الحروف كلها الفعل.
ويقال لِهَمْس الصائد والكلاب وأَصواتِ الحلي: وَسْواس؛ وقال الأَعشى: تَسْمَع للحَلْي وَسْواساً، إِذا انْصَرفت، كما اسْتَعان بِريح عِشْرِقٌ زَجل والهَمْس: الصوت الخفيّ يهز قَصَباً أَو سِبّاً، وبه سمي صوت الحلي وَسْواساً؛ قال ذو الرمة: فَباتَ يُشْئِزُه ثَأْدٌ، ويُسْهِرهُ تَذَوُّبُ الرِّيح، والوَسْواسُ والهِضَبُ يعني بالوَسْواس همس الصياد وكلامه. قال أَبو تراب: سمعت خليفة يقول الوَسْوسة الكلام الخفي في اختلاط.
وفي الحديث: الحمد لله الذي ردّ كَيْده إِلى الوَسْوَسة؛ هي حديث النفس والأَفكار.
ورجل مُوَسْوِس إِذا غلبت عليه الوَسْوسة.
وفي حديث عثمان، رضي اللَّه عنه: لما قُبِض رسول اللَّه، صلى اللَّه عليه وسلم، وُسْوِسَ ناسٌ وكنت فيمن وُسْوِس؛ يريد أَنه اختلط كلامه ودُهش بموته، صلى اللَّه عليه وسلم.وبالمؤلمنة قاع صفصف، قفر، أقفر، وحشة

wuchs
وكس والوَكْسُ: النقص.وقد وَكَسَ الشيءُ: نَكَس.وفي حديث ابن مسعود: لها مَهْر مثلها لا وكْس ولا شطَط أَي لا نقصان ولا زيادة؛ الوَكْس: النقص، والشَّطَطُ: الجور.لوَكْسُ الوَكْسُ، كالوَعْدِ: النُّقْصانُ، والتَّنْقيصُ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، ودُخولُ القَمَرِ في نَجْمٍ يُكْرَهُ، ومَنْزِلُ القَمَرِ الذي يُكْسَفُ فيه، وأنْ يَقَعَ في أُمّ الرأسِ دَمٌ أو عَظْمٌ.ووُكِسَ الرجُلُ في تجارَتِهِ، وأُوْكِسَ، مَجْهولَيْنِ، كوَكَسَ، كوَعَدَ.وأوكَسَ مالُه: ذَهَبَ، لازِمٌ.والتَّوكيسُ: التَّوْبيخُ، والنَّقْصُ.ورجُلٌ أوْكَسُ: خَسيسٌ.وبَرأَتِ الشَّجَّةُ على وَكْسٍ، أي: فيها بَقِيَّةٌ. واو والكاف والسين: كلمةٌ تدلُّ على نَقصٍ وخُسْران. فالوَكْس: النَّقْص.وَكَسْتُه نَقَصْتُه.ووُكِسَ الرّجلُ وأُوكِسَ: خَسِر.وبَرَأت الشّجَّةُ على وَكْسٍ، إذا لم يتمَّ بُرؤُها. ووَكَسْتُ فلاناً: نَقَصْته.والوكْسُ اتِّضاع الثمن في البيع؛ قال: بِثَمَنٍ من ذاك غَيْرِ وَكْسِ، دُونَ الغَلاءِ، وفُوَيْقَ الرُّخْصِ أَي بثمنٍ من ذاك غيرِ ذي وَكْس، وجمع بين السين والصاد، وهذا هو الذي يسمى الإِكْفاءَ، ويقال: لا تَكِسْ يا فلانُ الثمنَ، وإِنه ليُوضَع ويُوكَس، وقد وُضِع ووُكِسَ.وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص نمو، قوام، بنية، قامة

wühl
فلل والفَلُّ: الثَّلْم في السيف، وفي المحكم: الثَّلْم في أَيّ شيء كان، فَلَّه يفُلُّه فَلاًّ وَفَلَّلَه فتفَلَّل وانفَلَّ وافْتَلَّ؛ قال بعض الأَغْفال: لو تنطِح الكُنادِرَ العُضْلاَّ، فَضَّت شُؤونَ رأْسِه فافْتَلاَّ وفي حديث أُمّ زَرْع: شَجَّكِ أَو فَلَّكِ أَو جَمَع كُلاًّ لَكِ، الفلُّ: الكسر والضرب، تقول: إِنها معه بين شجّ رأْس أَو كسر عُضو أَو جمع بينهما، وقيل: أَرادت بالفَلِّ الخصومة.وسيف فَلِيل مَفْلول وأَفَلُّ أَي مُنْفَلٌّ؛ قال عنترة: وسَيْفي كالعَقِيقة، وهو كِمْعي، سِلاحي، لا أَفَلَّ ولا فُطارا وفُلولُه: ثُلَمُه، واحدها فَلٌّ، وقد قيل: الفُلول مصدر، والأَول أَصح.والتَّفْلِيل: تَفَلُّل في حد السكين وفي غُرُوب الأَسْنان وفي السيف؛ وأَنشد: بهِنَّ فُلُولٌ من قِراع الكَتائبِ وسيف أَفَلُّ بيِّنُ الفَلَل: ذو فُلول.والفُلَّى: الكتيبة المُنْهزمة، وكذلك الفُرَّى، يقال: جاء فَلُّ القوم أَي منهزموهم، يستوي فيه الواحد والجمع؛ قال ابن بري: ومنه قول الجعدي: وأَراه لم يُغادِر غير فَل أَي المَفْلول.ويقال: رجل فَلٌّ وقوم فَلٌّ، وربما قالوا فَلُول وفِلال.وفَلَلْت الجيش: هزمته، وفَلَّه يفُلُّه، بالضم. يقال: فَلَّه فانفَلَّ أَي كسره فانكسر. يقال: مَن فَلَّ ذلّ ومن أُمِرَ فَلّ.زبالمؤلمنة هدام، محرض، مضعضع،

w-rack
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.وامرأَة رُكاكةً وركِيكة، وجمعها ركاك، وقد رَكّ يَرِكّ رَكاكةً.واسْتَرَكَّه: استضعفه.ورَكَّ عقلُه ورأيُه وارْتَكَّ: نقص وضعف.والمُرْتَكّ: الذي تَراه بليغاً وحده، فإذا وقع في خصومة عَيِيَ، وقد ارْتَكّ.وبالمؤلمنة حطام

sesam
سمسم وبالمؤلمنة سمسم

seng-e
زنق الزِّناقُ: جبل تحت حنك البعير يُجْذَب به.والزِّناقة: حلقة تجعل في الجُلَيدة هناك تحت الحنك الأَسفل، ثم يجعل فيها خيط يشد في رأْس البغل الجَمُوح، زَنَقه يَزْنُقه زَنْقاً؛ قال الشاعر: فإِن يَظْهَرْ حَدِيثك، يُؤْتَ عَدْواً برأْسِك في زِناقٍ أَو عِران الزِّناقُ تحت الحنك.وكل رِباط تحت الحنك في الجلد فهو زِناقٌ، وما كان في الأَنف مثْقوباً فهو عِران؛ وبغل مَزْنوق.وفي حديث أَبي هريرة: وإِن جهنم يُقادُ بها مَزْنوقة؛ المَزْنوقُ: المربوط بالزِّناق وهو حلقة توضع تحت حنك الدابة ثم يجعل فيها خيط يشد برأْسه يمنع بها جماحه.والزِّناقُ: الشِّكالُ أَيضاً.وفي حديث مجاهد في قوله تعالى: لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَه إِلا قليلاً، قال: شِبْه الزِّناق.وزَنَقَ على عِيالِهِ يَزْنِقُ: ضَيَّقَ بُخْلاً أو فَقْراً، وزَنَقَ على عِيالِهِ يَزْنِقُ: ضَيَّقَ بُخْلاً أو فَقْراً،وعَزَّقْتُ القوم تَعْزيقاً إِذا هزمتهم وقتلتهم. وبالمؤلمنة علقة

auf-s-teig-en
توق والتَّوْقُ: تُؤُوق النفس إلى الشيء وهو نِزاعها إليه. تاقَت نفْسي إلى الشيء تَتُوق توْقاً وتُؤوقاً: نزَعَت واشتاقت، وتاقَت الشيءَ كتاقت إليه؛ قال رؤبة: فالحمدُ لِله على ما وفَّقا مَرْوانَ، إذْ تاقُوا الأُمورَ التُّوَّقا والمُتَوَّقُ: المُتَشَهَّى..وبالمؤلمنة صعد،تسلق، رقى، طلع، طار، ارتفع،

bass
والإِبْساسُ عند الحلب: أَن يقال للناقة بِسْ بِسْ. أَبو عبيد: بَسَسْتُ الإِبل وأَبْسَسْت لغتان إِذا زجرتها وقلت بِسْ بِسْ، والعرب تقول في أَمثالهم: لا أَفعله ما أَبَسَّ عبدٌ بناقته، قال اللحياني: وهو طوافه حولها ليحلبها. أَبو سعيد: يُبِسُّون أَي يسيحون في الأَرض، وانْبَسَّ الرجلُ إِذا ذهب.وبُسَّهُمْ عنك أَي اطردهم.وأبْسَسْتُ الإبل: إذا زجرتَها، لغةٌ في بَسَسْتُها.
وبَسَسْتُ المالَ في البلاد فانْبَسَّ إِذا أَرسلته فتفرق فيها، مثل بَثَثْتُه فانْبَثَّ.وقال الكسائي: أَبْسَسْتُ بالنعجة إِذا دعوتها للحلب؛ وقال الأَصمعي: لم أَسمع الإِبْساسَ إِلا في الإِبل؛ وقال ابن دريد: بَسَسْتُ الغنم قلت لها بَسْ بَسْ.
والبَسُوسُ: الناقة التي لا تَدِرُّ إِلا بالإِبْساسِ، وهو أشن يقال لها بُسُّ بُسُّ، بالضم والتشديد، وهو الصُّوَيْتُ الذي تُسَكَّنُ به الناقةُ عند الحلب، وقد يقال ذلك لغير الإِبل.وبالمؤلمنة صوت، تتخين عميق

bass-site
بالمؤلمنة وتر البَمّ الموسيقي

bass
بأس الليث: والبَأْساءُ اسم الحرب والمشقة والضرب.والبَأْسُ العذاب.والبأْسُ الشدة في الحرب.والبَئِسُ: كالبَأْسِ.وإِذا قال الرجل لعدوّه: لا بأْس عليك فقد أَمَّنه لأَنه نفى البأْس عنه،والبُؤْسُ الشدة والفقر ورجلٌ بَئِسٌ: شجاع، بَئِسَ بَأْساً وبَؤُسَ بَأْسَةً. أَبو زيد: بَؤُسَ الرجل يَبْؤُسُ بَأْساً إِذا كان شديد البَأْسِ شجاعاً؛ حكاه أَبو زيد في كتاب الهمز، فهو بَئِيسٌ، على فَعِيل، أَي شجاع.والبأْساء الشدة؛ وبالمؤلمنة كثيراً جداً

basta
بسْ بمعنى حَسْب ، كَفَى ، وسرقها الفرس الأوغاد بمعنى ثرثرة ، لغو ،لغط وبالمؤلمنة بأصلهاالعربي كفى والسلام

bas-tel-ion
تلل التاء واللام في المضاعف أصلٌ صحيح، وهو دليل الانتصاب وضِدِّ الانتصاب.فأمَّا الانتصاب فالتلّ، معروف.
ورجل مِتَلٌّ: منتصب في الصلاة؛ وبالمؤلمنة شرفة، حصن، شرف

bas-tel-ion
وبالمؤلمنة كتيبة

be-amt-er
متت ومنه قولهم يَمُتّ بكذا، إذا توصَّل بقرابةٍ وما أشبهها.والمَتُّ كالمَدّ، إِلا أَن المَتَّ يُوصَلُ بقَرابةٍ ودالةٍ يُمَتُّ بها؛ وأَنشد: إِن كنتَ في بَكْرٍ تَمُتُّ خُؤُولةً، فأَنا المُقَابَلُ في ذُرَى الأَعْمامِ والمَاتَّة: الحُرْمةُ والوَسِيلَةُ، وجمْعُها مَوَاتُّ. يقال: فلان يَمُتُّ إِليك بقَرابةٍ.والمَوَاتُّ: الوسائلُ؛ ابن سيده: مَتَّ إِليه بالشيء يُمُتُّ متًّا: تَوَسَّلَ، فهو ماتٌّ؛ أَنشد يعقوب: تَمُتُّ بأَرْحامٍ، إِليك، وَشِيجَةٍ، ولا قُرْبَ بالأَرْحَامِ ما لم تُقَرَّبِ والمَتَاتُ: ما مُتَّ به.ومَتَّه: طَلَبَ إِليه المَتاتَ. ابن الأَعرابي: مَتْمَتَ الرجلُ إِذا تَقَرَّبَ بِمَوَدَّةٍ أَو قَرَابة.قال النَّضْر: مَتَتُّ إِليه برَحِمٍ أَي مَدَدْتُ إِليه وتَقَرَّبْتُ إِليه؛ وبيننا رَحِمٌ ماتَّةٌ أَي قريبة.
وفي حديث علي، كرم الله وجهه: لا يُمُتَّانِ إِلى الله بِحَبْلٍ، ولا يَمُدَّانِ إِليه بسبب؛ المَتُّ: التَّوَسُّلُ والتَّوصُّلُ بحُرْمةٍ أَو قرَابة أَو غير ذلك.وبالمؤلمنة موظف حكومي

appar-at
أبر وأَبَرَ النخلَ والزرعَ يَأْبُره، ويأْبِرُه أَبْراً وإِباراً وإِبارَة وأَبّره: أَصلحه.وأْتَبَرتَ فلاناً: سأَلتَه أَن يأْبُر نخلك؛ وكذلك في الزرع إِذا سأَلته أَن يصلحه لك؛ قال طرفة: وَلِيَ الأَصلُ الذي، في مثلِه، يُصلِحُ الآبِرُ زَرْعَ المؤتَبِرْ والآبر: العامل.
والمُؤْتَبرُ: ربّ الزرع.والمأْبور: الزرع والنخل المُصْلَح.وفي حديث عليّ بن أَبي طالب في دعائه على الخوارج: أَصابَكم حاصِبٌ ولا بقِيَ منكم آبرِ أَي رجل يقوم بتأْبير النخل وإصلاحها، فهو اسم فاعل من أَبَر المخففة، ويروى بالثاء
وتأْبير النخل: تلقيحه؛ يقال: نخلة مُؤَبَّرة مثل مأْبُورة، والاسم منه الإِبار على وزن الإِزار.ويقال: تأَبَّر الفَسِيلُ إذا قَبِل الإِبار؛ وقال الراجز: تَأَبّري يا خَيْرَةَ الفَسِيلِ، إِذْ ضَنَّ أَهلُ النَّخْلِ بالفُحول يقول: تَلَقَّحي من غير تأْبير؛ وفي قول مالك بن أَنس: يَشترِطُ صاحب الأَرض على المساقي كذا وكذا، وإِبارَ النخل.وبالمؤلمنة جهاز،ماكنة

beab-sich-tigen
زقق زقق والزِقُّ: السِقاءُ.وجمع القِلّةِ أَزْقاقٌ، والكثير زِقاقٌ وزُقَّانٌ.والزُقاقُ: السِكَّة، يذكَّر ويؤنث والجمع الأَزِقَّةُ.وبالمؤلمنة قصد، عمد، اراد

terror
تر تَرَّتِ النَواةُ من مِرْضاخِها تَتِرُّ وتَتُرُّ، أي نَدَرتْ.وضرب يده بالسيف فأَتَرَّها، أي قطعها وأَنْدَرَها.وتَرَّ فلانٌ عن بلده: تباعَدَ.وأَتَرَّهُ القضاءُ: أبعده.والتُرُّ بالضم: خيطٌ يُمَدُّ على البِناء. يقول الرجل لصاحبه عند الغضب: لأُقيمَنَّكَ على التُرِّ.
والتَرارَةُ: السِمَنُ والبضاضةُ. تقول منه: تَرِرْتَ بالكسر، أي صرتَ تارَّاً؛ وهو الممتلئ.والأُتْرورُ: غلامُ الشُرْطيِّ. ترر
تَرَّ الشَّيْءُ يَتِرُّ ويَتُرُّ تَرّاً وتُروراً: بان وانقطع بضربه، وخص بعضهم به العظم؛ وتَرَّتْ يَدُه تَتِرُّ وتَتُرُّ تُروراً وأَتَرَّها هو وتَرَّها تَرّاً؛ الأَخيرة عن ابن دريد؛ قال: وكذلك كل عضو قطع بضربه فقد تُرَّ تَرّاً؛ وأَنشد لطرفة يصف بعيراً عقره: تَقُولُ، وقد تُرَّ الوَظِيفُ وساقُها: أَلَسْتَ تَرَى أَنْ قَدْ أَتَيْتَ بِمُؤْيِدِ؟ تُرَّ الوظيفُ أَي انقطع فبان وسقط؛ قال ابن سيده: والصواب أَتَرَّ الشَّيْءَ وتَرَّ هو نَفْسُه؛ قال: وكذلك رواية الأَصمعي: تقول، وقد تَرَّ الوَظِيفُ وساقُها بالرفع.ويقال: ضرب فلان يد فلان بالسيف فأَتَرَّها وأَطَرَّها وأَطَنَّها أَي قطعها وأَنْدَرَها.وتَرَّ الرجلُ عن بلاده تُروراً: بَعُدَ.وأَتَرَّه القضاءُ إِتْراراً: أَبعده وبالمؤلمنة بطش، ارعاب، ارهاب

bund
بند وبالمؤلمنة عصبة، جماعة، جمعية

bu-ket
بالمؤلمنة باقة زهر

bund-el
وبالمؤلمنة ربطة، رزمة، حزمة

bunk-er
بنك والبُنْكُ: الأَصل أصل الشيء، وقيل خالصه. الليث: تقول العرب كلمة كأنها دخيل، تقول: رده إلى بَنْكه الخبيث؛ تريد به أصله، قال الأَزهري: البِنْك بالفارسية الأَصل؛ وأنشد ابن بزرج: وصاحب صاحبتُه ذي مَأْفَكَهْ يَمْشي الدَّواليكَ ويعدو البُنَّكَهْ قال: البُنَّكَة يعني ثقله إذا عدا، والدَّواليك: التَّحَفُّز في مشيته إذا حاك.وتَبَنَّك بالمكان: أقام به وتأهل.وتَبَنَّكوا في موضع كذا: أقاموا به؛ قال الفرزدق يهجو عمر بن هبيرة: تَبَنّك بالعراق أبو المُثَنّى، وعَلَّم قومه أكل الخَبِيصِ وأبو المثنى: كنية المخنث.وتَبَنَّكوا في موضع كذا، أي أقاموا به. وتَبَنَّكَ به:وبالمؤلمنة عنبر، مخزن، مخبأ

bun-gslow
وبالمؤلمنة عشة، منزل من دور واحد،

bun-t
بالمؤلمنة متعدد الألوان

be-klemm-en
كلم وبالمؤلمنة من أضداد اللصوص انقبض، انقبض قلبه

be-kleid-en
قلد وقَلَد الماءَ في الحَوْضِ واللبن في السقاء والسمْنَ في النِّحْي يَقْلِدهُ قَلْداً: جمعه فيه؛ وكذلك قَلَد الشرابَ في بَطْنِه.
القاف واللام والدال أصلانِ صحيحانِ، يدلُّ أحدهما على تعليق شيءٍ على شيء وليِّه به، والآخَر على حظٍ ونصيب. فالأوَّل التقليد: تَقليد البَدَنة، وذلك أن يعلَّق في عُنُقها شيءٌ ليُعْلَم أنَّها هَدْيٌ.وأصل القَلْد: الفتل، يقال قَلَدْتُ الحبلَ أقلِدُه قَلْداً، إذا فتَلْتَه.وحبلٌ قليدٌ ومقلود.وتَقَلَّدْتُ السَّيف.ومُقَلَّدُ الرَّجُل: موضِعُ نِجاد السَّيف على مَنْكِبه.ويقال: قلَّدَ فلانٌ فلاناً قِلادةَ سَوءٍ، إذا هجاه بما يَبْقَى عليه وَسْمُه. فإذا أكَّدوه قالوا: قلَّدَهُ طَوْقَ الحمامة، أي لا يفارقُه كما لا يُفارِق الحمامةَ طوقُها. قال بِشْر:
حَبَاكَ بها مولاكَ عَنْ ظَهْرِ بِغْضَةٍ وقُلِّدَها طوقَ الحمامة جَعْفَرُ
وبالمؤلمنة ألبس، خلع على، قلد، تولى

be-ginn
قنن وقُنَّةُ كلِّ شيءٍ: أَعلاه مثلُ القُلَّة؛ وقال: أَما ودِماءٍ مائراتٍ تَخالُها، على قُنَّةِ العُزَّى وبالنَّسْرِ، عَنْدَما وقُنَّةُ الجبل وقُلَّتُه: أَعلاه، والجمع القُنَنُ والقُلَلُ، وقيل: الجمع قُنَنٌ وقِنانٌ وقُنَّاتٌ وقُنُونٌ؛ وأَنشد ثعلب: وهَمَّ رَعْنُ الآلِ أَن يكونا بَحْراً يَكُبُّ الحوتَ والسَّفِينا تَخالُ فيه القُنَّةَ القُنُونا، إِذا جَرَى، نُوتِيَّةً زَفُونا، أَو قِرْمِلِيّاً هابِعاً ذَقُونا قال: ونظير قولهم قُنَّة وقُنُون بَدْرَة وبُدُورٌ ومَأْنة ومُؤُون، إِلا أَن قاف قُنَّة مضمومة؛ وأَنشد ابن بري لذي الرُّمة في جمعه على قِنانٍكأَنَّنا والقِنانَ القُودَ يَحْمِلُنا مَوْجُ الفُراتِ إِذا الْتَجَّ الدَّيامِيمُ والاقتنان الانتصاب يقال اقتن الوعل إذا انتصب على القن والقانونُ: مِقْياسُ كلِّ شيءٍ والقَنَنُ: السَّنَنُ.وبالمؤلمنة بداية ،استهلال ،انطلاق ،تصدر

auf-zäum-en
زمم زَمَّ الشيءَ يَزُمُّه زَمّاً فانْزَمَّ: شده.والزِّمامُ: ما زُمَّ به، والجمع أَزِمَّةٌ.والزِّمامُ: الحبل الذي يجعل في البُرَةِ والخشبة، وقد زمَّ البعير بالزِّمام. الليث: الزَّمُّ فعل من الزِّمام، تقول: زَمَمْتُ الناقة أَزُمُّها زَمّاً. ابن السكيت: الزَّمُّ مصدر زَمَمْتُ البعير إذا علَّقْت عليه الزِّمام. الجوهري: الزِّمام الخيط الذي يشد في البُرَةِ أَو في الخِشاشِ ثم يشد في طرفه المِقْوَد، وقد يسمى المِقوَد زِماماً.وزِمام النعل: ما يشد به الشِّسْع. تقول: زَمَمْتُ النعل.وزَمَمْتُ البعير: خَطَمْته.وبالمؤلمنة لجمته، وسرجته

de-tekt-or
كتت وكَتَّتِ القِدْرُ والجَرَّةُ ونحوُهما تَكِتُّ كَتِيتاً إِذا غَلَتْ، وهو صوتُ الغَلَيان؛ وقيل: هو صوتُها إِذا قَلَّ ماؤُها، وهو أَقَلُّ صَوْتاً كَتَّ القومَ يَكُتُّهم كَتّاً: عَدَّهم وأَحْصاهم، وأَكثرُ ما يستعملونه في النفي، يقال: أَتانا في جَيشٍ ما يُكَتُّ أَي ما يُعْلَمُ عَدَدُهم ولا يُحْصَى؛ قال: إِلاَّ بِجَيْشٍ، ما يُكَتُّ عَدِيدُه، سُودِ الجُلُودِ، من الحديدِ، غِضابِ وفي المثل: لا تَكُتُّه أَو تَكُتُّ النجومَ أَي لا تَعُدُّه ولا تُحْصِيه. ابن الأَعرابي: جَيْشٌ لا يُكَتُّ أَي لا يُحْصَى، ولا يُسْهَى أَي لا يُحْزَرُ، ولا يُنْكَفُ أَي لا يُقْطَعُ.
وفي حديث حُنَين: قد جاء جيش لا يُكَتُّ، ولا يُنْكَفُ أَي لا يُحْصى، ولا يُبْلَغُ آخِرُه.والكَتُّ: الإِحْصاءُ.والاكْتِتَاتُ: الاسْتِمَاعُ، وفي المَثَلِ: ” لا تَكُتُّهُ أو تَكُتَّ النُّجومَ”، أي: لا تَعُدُّهُ ولا تُحْصيهِ. وبالمؤلمنة كشاف

de-tekt-ei
تكك وبالمؤلمنة استماع ،احصاء وبالمؤلمنة مخبر خاص

des-till-ieren
ستل والسِّتْلُ من قولك: تَساتَل علينا الناسُ أَي خَرَجُوا من موضع واحداً بعد آخر تِباعاً مُتَسايلين.وتَساتَل القومُ: جاء بعضُهم في أَثر بعض، وجاء القوم سَتْلاً. ابن سيده: سَتَلَ القومُ سَتْلاً وانْسَتَلوا خرجوا متتابعين واحداً بعد واحد، وقيل: جاء بعضهم في أَثر بعض.وفي حديث أَبي قتادة قال: كنا مع النبي، صلى الله عليه وسلم، في سفر، فبَيْنا نحن ليلَةً مُتَساتِلِين عن الطريق نَعَس رسُولُ الله، صلى الله عليه وسلم.والمَسَاتِلُ: الطُّرُق الضَّيِّقة لأَن الناس يَتَساتَلون فيها.
والمَسْتَل الطَّريق الضَّيِّق؛ وكُلُّ ما جَرَى قَطَراناً فقد تَساتَل نحو الدمع واللؤلؤ إِذا انقطع سِلْكُه وبالمؤلمنة قَطَّر

des-sous
السُّوْس، الواحِدة سوسَة، وهو هذا السوس المعروف الذي تُغَمّى به البُيُوتُ، ويَدْخُلُ عصيره في الدواء، وفي عُروقه حلاوة شديدة، وفي فروعه مرارة، وهو من الشَّجَر، وهو بأرض العرب كثير، قال: وسَألْتُ عنه أعْرابِيّاً فقال: نحن نُسَمِّيه المَتْكَ، وهو عندنا كثير، ويجعلون ورقة في النبيذ كما يُجْعَل الدّاذِيُّ فيَشْتَدّ.والسُّوْسُ دودٌ في الصوف والطعام، والسّاسُ: لُغَةٌ فيه، يقال: ساسَ الطعام يَسَاسُ سَوْساً -بالفتح-، وقال ابن المقفَّع: أوَّلُ سورٍ وُضِعَ بعدَ الطُّوفان سورُ السُّوْسِ وتُسْتَرَ، قال: ولا يُدْرى مَنْ بَنى سُوْرَ السُّوْسِ وتُسْتَرَ.وزادَ ابن عبّاد: سَوِسَ، وزاد يونُس في كتاب اللغات: سِيْسَ.وسُوْسُ المرأة وقُوقُها: صَدْعُ فَرْجِها وبالمؤلمنة لباس المرأة الداخلي

dessin
زين والزَّيْنُ: خلافُ الشَّيْن، وجمعه أَزْيانٌ؛ قال حميد بن ثور: تَصِيدُ الجَلِيسَ بأَزْيَانِها ودَلٍّ أَجابتْ عليه الرُّقَى زانه زَيْناً وأَزَانه وأَزْيَنَه، على الأَصل، وتَزَيَّنَ هو وازْدانَ بمعنًى، وهو افتعل من الزِّينةِ إلاَّ أَن التاء لمَّا لانَ مخرجها ولم توافق الزاي لشدتها، أَبدلوا منها دالاً، فهو مُزْدانٌ، وإن أَدغمت قلت مُزّان، وتصغير مُزْدان مُزَيَّنٌ، مثل مُخَيَّر تصغير مُختار، ومُزَيِّين إن عَوَّضْتَ كما تقول في الجمع مَزَاينُ ومَزَايِين، وفي حديث خُزَيمة: ما منعني أَن لا أَكون مُزْداناً بإعلانك أَي مُتَزَيِّناً بإعلان أَمرك، وهو مُفْتَعَلٌ من الزينة، فأَبدل التاء دالاً لأَجل الزاي. قال الأَزهري: سمعت صبيّاً من بني عُقَيلٍ يقول لآخر: وجهي زَيْنٌ ووجهك شَيْنٌ؛ أَراد أَنه صبيح الوجه وأَن الآخر قبيحه، قال: والتقدير وجهي ذو زَيْنٍ ووجهك ذو شَيْنٍ، فنعتهما بالمصدر كما يقال رجل صَوْمٌ وعَدْل أَي ذو عدل.ويقال: زانه الحُسْنُ يَزِينه زَيْناً وبالمؤلمنة رسم، تصميم،

des-ser-t
وسَرِيرُ العيشِ: خَفْضُهُ ودَعَتُه وما استقرّ واطمأَن عليه.وسَرِيرُ الكَمْأَةِ وسِرَرُها، بالكسر: ما عليها من التراب والقشور والطين، والجمع أَسْرارٌ. قال ابن شميل: الفَِقْعُ أَرْدَأُ الكَمْءِ طَعْماً وأَسرعها ظهوراً وأَقصرها في الأَرض سِرَراً، قال: وليس لِلْكَمْأَةِ عروق ولكن لها أَسْرارٌ.والسَّرَرُ دُمْلُوكَة من تراب تَنبت فيها.والسَّرِيرُ: شحمة البَرْدِيِّ.والسُّرُورُ: ما اسْتَسَرَّ من البَرْدِيَّة فَرَطُبَتْ وحَسُنَتْ ونَعُمَتْ.والسُّرُورُ من النبات: أَنْصافُ سُوقِ العُلا؛ وقول الأَعشى:كَبَرْدِيَّة الغِيلِ وَسْطَ الغَرِيـ ـفِ، قد خالَطَ الماءُ منها السَّرِيرا يعني شَحْمَةَ البَرْدِيِّ، ويروى: السُّرُورَا، وهي ما قدمناه، يريد جميع أَصلها الذي استقرت عليه أَو غاية نعمتها، وقد يعبر بالسرير عن المُلْكِ والنّعمَةِ؛ وأَنشد: وفارَقَ مِنها عِيشَةً غَيْدَقِيَّةً؛
وسَرَّه يَسُرُّه: حَيَّاه بالمَسَرَّة وهي أَطراف الرياحين. ابن الأَعرابي: السَّرَّةُ، الطاقة من الريحان، والمَسَرَّةُ أَطراف الرياحين. قال أَبو حنيفة: وقوم يجعلون الأَسِرَّةَ طريق النبات يذهبون به إِلى التشبيه بأَسِرَّةِ الكف وأَسرة الوجه، وهي الخطوط التي فيهما، وليس هذا بقويّ.وأَسِرَّةُ النبت: طرائقه وبالمؤلمنة حلو،فاكهة،جيلاتي، جبنة

de-tail
ثيل والثاء والياء واللام كلمةٌ واحدة، وهي الثِّيلُ، وهو وِعاء قضيب البعير.والثِّيل نبات يشبك بعضُه بعضاً.واشتقاقه واشتقاق الكلمة التي قبله واحد.وما أُبْعِدُ أنْ تكون هذه الياءُ منقلبةً عن واو، تكون من قولهم ثثوَّلوا عليه، إذا تجمّعوا. والوَثِيلُ كل خَلَق من الشجر.
والوَثْلُ: اللِّيفُ نفسه.والوَثِيل الخَلَق من حِبال اللِّيف.والوَثِيل اللِّيف.والوَثيل الحبل منه، وقيل: الوَثَلُ، بالتحريك، والوَثِيلُ جميعاً الحبل من اللِّيف، وقيل الوَثِيل الحبل من القِنَّب.وبالمؤلمنة تفصيل، تفاصيل،مفردات، جزئيات

frega-tte
فرق والفَرْقُ: خلاف الجمع، فَرَقه يَفْرُقُه فَرْقاً وفَرَّقه، وقيل: فَرَقَ للصلاح فَرْقاً، وفَرَّق للإِفساد تَفْريقاً، وانْفَرَقَ الشيء وتَفَرَّق وافْتَرقَ.والفِرْقُ القِسْم، والجمع أَفْراق. ابن جني: وقراءة من قرأَ فَرَّقنا بكم البحر، بتشديد الراء، شاذة، من ذلك، أَي جعلناه فِرَقاً وأَقساماً؛ وأَخذتُ حقي منه بالتَّفَارِيق.والفِرْقُ والفِرْقةُ والفَرِيقُ: الطائفة من الشيء المُتَفَرِّق
وبالمؤلمنة اسطول سفن

frech
فرش وفَرَشَ الشيء يفْرِشُه ويَفْرُشُه فَرْشاً وفَرَشَه فانْفَرَش وافْتَرَشَه: بسَطَه. الليث: الفَرْشُ مصدر فَرَشَ يَفْرِش ويفْرُش وهو بسط الفراش، وافْتَرشَ فلان تُراباً أَو ثوباً تحته.وأَفْرَشَت الفرس إِذا اسْتَأْتَتْ أَي طلبت أَن تُؤْتى.
وافْتَرشَ فلان لسانَه: تكلم كيف شاء أَي بسطه.وبالمؤلمنة وقح،جسور،لسان حاد

flüg-e
فلك وبالمؤلمنة جناح

zug
سوق وبالمؤلمنة قطار ،نفس، جرعة

gerne
قرن والقَرْنُ للثَّوْر وغيره: الرَّوْقُ، والجمع قُرون، لا يكسَّر على غير ذلك، وموضعه من رأْس الإنسان قَرْنٌ أَيضاً، وجمعه قُرون.وقَرْنُ الرجلِ: حَدُّ رأْسه وجانِبهُ.
وقَرْنُ الأَكمة: رأْسها.وقَرْنُ الجبل: أَعلاه وبالمؤلمنة على الرأس والعين، بكل سرور

be-ginn
قـ ـ رـ ن وقَرْنُ الفلاة: أَوّلها.وقَرْنُ الشمس: أَوّلها عند طلوع الشمس وأَعلاها، وقيل: أوّل شعاعها، وقيل: ناحيتها وبالمؤلمنة اول، مستهل، بدء، صدر

bohr-en
بور والْبَوارُ: الهلاك، بارَ بَوْراً وبَواراًوالبَوارُ: الكَسَادُ.وبارَتِ السُّوقُ وبارَتِ البِياعاتُ إِذا كَسَدَتْ تَبُورُ؛ ومن هذا قيل: نعوذ بالله من بَوارِ الأَيِّمِ أَي كَسَادِها، وهو أَن تبقى المرأَة في بيتها لا يخطبها خاطب، من بارت السوق إِذا كسدت، والأَيِّم التي لا زوج لها وهي مع ذلك لا يرغب فيها أَحد.والبُورُ الأَرض التي لم تزرع والمَعَامي المجهولة والأَغفال ونحوها.وفي كتاب النبي، صلى الله عليه وسلم، لأُكَيْدِرِ دُومَةَ: ولكُمُ البَوْر والمعامي وأَغفال الأَرض؛ وهو بالفتح مصدر وصف به، ويروى بالضم، وهو جمع البَوارِ، وهي الأَرض الخراب التي لم تزرع.وبارَ المتاعُ: كَسَدَ.وبارَ عَمَلُه: بَطَلَ.ومنه قوله تعالى: ومَكْرُ أُولئك هُو يَبُورُ.وبالمؤلمنة خرم، نقب، ثقب، خرق، خرز، حفر، غمد، طعن،

hoff-nung
هفف وابن دريد: هَفَّتِ الريح تَهِفُّ هَفّاً وهَفِيْفاً: إذا سَمِعت صوت هُبوبها.وسحابة هِفٌّ -بالكر-: لا ماء فيها.
وكذلك شُهْدَة هِفٌّ: لا عل فيها، وأنشد:
لا رَعْىَ إلاّ في يَبِيْسٍ قَـفِّ تَحْتَ سَمَاحِيْقَ وجِلْبٍ هِفِّ
الهَفَّاف: البرّاق.وجاءنا على هَفّانِ ذاك أَي وقته وحِينه.وثوب هَفّاف وهَفْهاف: يَخِفُّ مع الريح، وفي الصحاح: أَي رقيق شَفّاف.وريح هَفّافة وهفهافة: سريعة المَرّ.والريحُ الهَفّافة: الساكنة الطَّيِّبةُ.ويقال للجارية الهَيْفاء: مُهَفَّفةٌ ومُهَفْهَفةٌ وهي الخَمِيصةُ البطنِ الدقيقة الخَصْر، ورجل هَفْهاف ومُهَفْهَف كذلك؛والهِفُّ أيضاً: الزرع الذي يُؤخَّرُ حَصاده فينتثر َبُّه .والهَفيفُ: سرعةُ السير. قال ذو الرمّة:
بخَرْقاءَ وارْفَعْ من هَفيفِ الرَواحِلِ إذا ما نَعَسْنا نَعْسَةً قلـتُ غَـنِّـنـا
والهَفَّاف: البرّاق.وجاءنا على هَفّانِ ذاك أَي وقته وحِينه.وثوب هَفّاف وهَفْهاف: يَخِفُّ مع الريح، وفي الصحاح: أَي رقيق شَفّاف.وريح هَفّافة وهفهافة: سريعة المَرّ.وهَفَّت تَهِفُّ هَفّاً وهَفِيفاً إذا سمعت صوت هُبوبها.وبالمؤلمنة أمل، عقد،منى، رجاء،

ohm
أوم والأُوامُ، بالضم: العَطَش، وقيل: حَرُّه، وقيل: شِدَّةُ العَطَش وأَن يَضِجَّ العَطْشان؛ قال ابن بري: شاهده قول أبي محمد الفَقْعَسِي: قد عَلِمَتْ أَنِّي مُرَوِّي هامِها، ومُذْهِبُ الغَلِيلِ من أُوامِها وقد آمَ يَؤُومُ أَوْماً، وفي التهذيب: ولم يذكر له فِعلاً.
والأُمَّةُ: الطريقة والدين. يقال: فلان لا أُمَّةَ له أَي لا دِينَ له ولا نِحْلة له؛ قال الشاعر: وهَلْ يَسْتَوي ذو أُمَّةٍ وكَفُورُ؟ وقوله تعالى: كُنْتُمْ خير أُمَّةٍ؛ قال الأَخفش: يريد أَهْل أُمّةٍ أَي خير أَهْلِ دينٍ؛ وأَنشد للنابغة: حَلَفْتُ فلم أَتْرُكْ لِنَفْسِك رِيبةً، وهل يأْثَمَنْ ذو أُمَّةٍ وهو طائعُ؟ والإِمَّةُ: لغة في الأُمَّةِ، وهي الطريقة والدينُ.والإِمَّة: النِّعْمة؛ قال الأَعشى: ولقد جَرَرْتُ لك الغِنى ذا فاقَةٍ، وأَصاب غَزْوُك إِمَّةً فأَزالَها والإِمَّةُ: الهَيْئة؛ عن اللحياني.والإِمَّةُ أَيضاً: الحالُ والشأْن.والأَمُّ: العَلَم الذي يَتْبَعُه الجَيْش. ابن سيده: والإِمَّة والأُمَّة السُّنَّةُ.وتَأَمَّم به وأْتَمَّ: جعله أَمَّةً.وأَمَّ القومَ وأَمَّ بهم: تقدَّمهم، وهي الإِمامةُ.ورئيس القوم: أَمِّهم. ابن سيده: والإِمامُ ما ائْتُمَّ به من رئيسٍ وغيرِه، والجمع أَئِمَّة.وبالمؤلمنة خال،عم

hamza
همزة وبالمؤلمنة همزة

hand
هند وهِنْدٌ وهُنَيدةٌ: اسم للمائة من الإِبل خاصة؛ قال جرير: أَعْطَوْا هُنَيْدةَ يَحْدُوها ثَمانِيةٌ، ما في عَطائِهِمُ مَنٌّ ولا سَرَفُ
هَنَّدَتْ فلانة بقَلْبه إِذا ذهَبَت به.وهَنَّد السيفَ: شَحَذَه.والتهنِيدُ: شَحْذُ السيفِ؛ قال: كلَّ حُسامٍ مُحْكَمِ التَّهْنِيدِ، يَقْضِبُ، عِنْدَ الهَزِّ والتَّجْرِيدِ، سالِفةَ الهَامةِ واللَّدِيدِإ اذا كانَتِ الهَيْجاءُ، وانْشَقَّتِ العَصا، * فَحَسْبُكَ والضَّحَّاكَ سَيْفٌ مُهَنَّد وبالمؤلمنة كف، يد، راحة،

f-rau
روي وقال ابن سيده في معتل الأَلف: رُواوةُ موضع من قِبَل بلاد بني مُزَيْنةَ؛ قال كثير عزة: وغَيَّرَ آياتٍ، بِبُرْقِ رُواوةٍ، تَنائِي اللَّيالي، والمَدَى المُتَطاوِلُ وقال في معتل الياء: رَوِيَ من الماء، بالكسر، ومن اللَّبَن يَرْوَى رَيّاً ورِوىً أَيضاً مثل رِضاً وتَرَوَّى وارْتَوَى كله بمعنى، والاسم الرِّيُّ أَيضاً، وقد أَرْواني.ويقال للناقة الغزيرة: هي تُرْوِي الصَّبِيَّ لأَنه يَنام أَول الليلِ، فأَراد أَنّ دِرَّتها تَعْجَلُ قبلَ نَوْمِه.والرَّيَّانُ: ضدّ العَطْشان، ورجل رَيّانُ وامرأَة رَيَّا مِن قوم رِواءٍ.ويقال: روَّى فلان فلاناً شعراً إِذا رواه له حتى حَفِظه للرِّواية عنه. قال الجوهري: رَوَيْتُ الحديث والشِّعر رِواية فأَنا راوٍ، في الماء الشِّعر، من قوم رُواة.ورَوَّيْتُه الشِّعر تَرْويةً أَي حملته على رِوايتِه، وأَرْوَيْتُه أَيضاً.وتقول: أَنشد القصيدةَ يا هذا، ولا تقل ارْوِها إِلا أَن تأْمره بروايتها أَي باستظهارها.ورج له رُواء، بالضم، أَي منظرٌ.ويقال: شَرِبْت شُرْباً رَوِيّاً. ابن سيده: ورَوِيَ النَّبْتُ وتَرَوَّى تَنَعَّم.ونَبْتٌ رَيّانُ وشَجر رِواءٌ؛ قال الأَعشى:
طَرِيقٌ وجَبّارٌ رِواءٌ أُصولُه، عَلَيْهِ أَبابِيلٌ مِنَ الطَّيْرِ تَنْعَبُ
وماء رَوِيٌّ ورِوىً ورَواءٌ ويقال للمرأَة: إِنها لطيبة الرَّيَّا إِذا كانت عطرة الجهرْم.
ورَيَّا كل شيء: طِيبُ رائحتهِ؛ ومنه قول امرؤ القيس.
إِذا قامتا تَضَوّعَ المِسكُ منهما نَسِيمَ الصَّبا جاءتْ برَيَّا القَرَنْفُلِ
وقال المتلمس يصف جارية:
فلو أَن مَحْمُوماً بخَيْبَر مُدْنَفاً تَنَشَّقَ رَيَّاها، لأَقْلَعَ صالِبُهْ
وبالمؤلمنة امرأة، نسوة، سيدة

f-räu-lein
روى وبالمؤلمنة آنسة

frag-ment
فرق وبالمؤلمنة شذرة، كسر، كسرة، قطعة، جزء

frass
فرس وبالمؤلمنة أكل ،طعام ردئ

fort-dauer
دار وبالمؤلمنة استمرار،دوام،بقاء

fort-gliegen
بالمؤلمنة طار، انصرف، انطلق

fort-fall
وبالمؤلمنة زوال، حذف،الغاء

de-march-e
ومَرَخْتُ جسدي بالدهن مَرْخاً، ومَرَّخْتُهُ تَمْريخاً.وأمْرَخْتُ العجينَ، إذا أكثرت ماءه حتَّى رَقَّ.والمِرِّيخُ: سهمٌ طويلٌ له أربع قُذَذٌ يُغْلى به. قال الشماخ:
كما سَطَعَ المِرِّيخُ شَمَّرَهُ الغالي أرِقْتُ له القَوْمَ والصُبْحُ ساطِـعٌ
أي أرسله.والمِرِّيخُ: نجمٌ من الخُنَّس. وبالمؤلمنة مسعى، توسط

de-ism-us
اسم وبالمؤلمنة الربوبية ، ايمان بالله وحده دون الوحى

de -kad-e
قدد و القَدُّ: الشقُّ طولاً. تقول: قَدَدْتُ السيرَ وغيره أقُدُّهُ قَدًّا.وقَدَّ المسافرُ المَفازَةَ.والانْقِدادُ: الانشقاقُ.القِدَّةُ : القطعةُ من الشيءِ المقدود والقِدَّةُ : فِرْقة من الناس تختلف آراءُ أفرادها وأهواؤهم : ذوي مذاهب مختلفةالقِدَّةُ : مِسطرةٌ كبيرةٌ من الخشب يُسَوَّى بها البناء أو الجصّ والجمع : قِدَدٌ وبالمؤلمنة مدة عشرة أيام

di-kad-isch
النظام العشري

marmor
مرر ومَرَّ عليه وبه يَمُرُّ مَرًّا أَي اجتاز.ومَرَّ يَمُرُّ مرًّا ومُروراً: ذهَبَ، واستمرّ مثله. قال ابن سيده: مرَّ يَمُرُّ مَرًّا ومُروراً جاء وذهب، ومرَّ به ومَرَّه: جاز عليه؛ وهذا قد يجوز أَن يكون مما يتعدَّى بحرف وغير حرف، ويجوز أَن يكون مما حذف فيه الحرف فأَُوصل الفعل؛ وعلى هذين الوجهين يحمل بيت جرير: تَمُرُّون الدِّيارَ ولَمْ تَعُوجُوا، كَلامُكُمُ عليَّ إِذاً حَرَامُ واستمر الشيءُ: مَضى على طريقة واحدة.واستمرَّ بالشيء: قَوِيَ على حَمْلِه.ويقال: استمرّ مَرِيرُه أَي استحك عَزْمُه.ومَرْمَرَ إِذا غَضِبَ، ورَمْرَمَ إِذا أَصلح شأْنَه. ابن السكيت: المَرِيرَةُ من الحبال ما لَطُف وطال واشتد فتله، وهي المَرائِرُ.واسْتَمَرَّ مَرِيرُه إِذا قَوِيَ بعد ضَعْفٍ.وتَمَرْمَرَ الرجلُ (* قوله« وتمرمر الرجل إلخ» في القاموس وتمرمر الرمل): مارَ.والمَرْمَرُ الرُّخامُ؛ وفي الحديث: كأَنَّ هُناكَ مَرْمَرَةً؛ هي واحدةُ المَرْمَرِ، وهو نوع من الرخام صُلْبٌ؛ وقال الأَعشى:
كَدُمْيَةٍ صُوِّرَ مِحْرابُها بِمُذْهَبٍ ذي مَرْمَرٍ مائِرِ
وبالمؤلمنة رخام،مرمر

marmarameer
بحر مرمرة

marod-e
مرد والمارِدُ: العاتي. مَرُدَ على الأَمرِ، بالضم، يَمْرُدُ مُروُداً ومَرادةً، فهو ماردٌ ومَريدٌ، وتَمَرَّدَ: أَقْبَلَ وعَتا؛ وتأْويلُ المُروُد أَن يبلغ الغاية التي تخرج من جملة ما عليه ذلك الصِّنْف.والتَّمْرِيدُ: التَّمليسُ والتَّسْوِيةُ والتَّطْيِينُ.قال أَبو عبيد: المُمَرَّد بِناء طويل؛ قال أَبو منصور: ومنه قوله تعالى: صرح مُمَرَّد من قوارير؛ وقيل: الممرَّد المملس.تمريدُ الغصن: تجريده من الورق.وتَمريد البناء: تمليسه.ومَرَدَ الشيءَ: لينه. الصحاح: والمَرادُ، بالفتح، العُنُق.والمرَدُ الثريد.ومَرَدَ الخبز والتمر في الماءِ يَمْرُده مَرْداً أَي ماثَه حتى يَلِينَ؛ وفي المحكم: أَنْقَعَه وهو المَريد؛ قال النابغة: ولمَّا أَبى أَن يَنْقِصَ القَوْدُ لَحمَه، نزَعْنا المَرِيذَ والمَريدَ لِيَضْمُرا والمَرِيذُ: التمر ينقع في اللبن حتى يلين. الأَصمعي: مَرَذَ فلان الخبز في الماءِ أَيضاً، بالذال المعجمة، ومَرَثه. الأَصمعي: مَرَثَ خبزه في الماءِ ومَرَدَه إِذا ليَّنَه وفَتَّتَه فيه.قال لكل شيءٍ دُلِكَ حتى استرخى. مَرِيدٌ.ويقال للتمر يُلْقى في اللبن حتى يَلِينَ ثم يُمْرَد باليد: مَرِيدٌ.وبالمؤلمنة متعب، منهك

marod-eeur
وبالمؤلمنة سالب،ناهب

marotte
وبالمؤلمنة نزعة غريبة

marsch
مر وبالمؤلمنة سير، تحرك

marionette
وبالمؤلمنة دمية ،لعبة

marine
وبالمؤلمنة بحرية

maria
مريم وبالمؤلمنة ماريا

mär
مور ومار الشيءُ يَمورُ مَوْراً: تَرَهْيَأَ أَي تحرّك وجاء وذهب كما تتكفأُ النخلة العَيْدانَةُ، وفي المحكم: تَردّدَ في عَرْض؛ والتَّمَوُّرُ مثله.والمَوْرُ الطريق؛ ومنه قول طرفة:
تُبارِي عِتاقاً ناجِياتٍ، وأَتْبَعَتْ وَظِيفاً وظِيفاً فَوْقَ مَوْرٍ مُعَبَّدِ
تُبارِي: تُعارِض.والعِتاقُ: النُّوقُ الكِرامُ.والناجِياتُ: السريعاتُ.والوظيفُ: عظم الساق.والمُعَبَّدُ: المُذَلَّلُ.وفي المحكم: المَوْرُ الطريق المَوطوء المستوي.والمور المَوْجُ.والمَوْرُ السرْعة؛ وأَنشد: ومَشْيُهُنَّ بالحَبِيبِ مَوْر ومارَتِ الناقةُ في سيرها مَوْراً: ماجَتْ وتَردّدتْ؛ وناقة مَوَّارَةُ اليد، وفي المحكم: مَوَّارَةٌ سَهْلَةُ السيْرِ سَرِيعة؛ قال عنترة:
خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّرى مَوَّارَةٌ تَطِسُ الإِكامَ بِذاتِ خُفٍّ مِيثَمِ
(* في معلقة عنترة: زيّافةٌ، ووخدُ خفٍّ، في مكان موّارة وذات خفّ.) وكذلك الفرس. التهذيب: المُورُ جمع ناقة مائِرٍ ومائِرَةٍ إِذا كانت نَشِيطة في سيرها قَتْلاءَ في عَضُدها.والبعير يَمُورُ عضداه إِذا تَردّدا في عَرْضِ جنبه؛ قال الشاعر: على ظَهْرِ مَوَّارِ المِلاطِ حِصانِ ومارَ: جَرى.ومارَ يَمورُ مَوْراً إِذا جعل يَذْهَبُ ويجيء ويَتَردّد. قال أَبو منصور: ومنه قوله تعالى: يوم تَمُورُ السماءُ مَوْراً وتسير الجبال سيراً؛ قال في الصحاح: تَمُوجُ مَوْجاً، وقال أَبو عبيدة: تَكَفَّأُ، والأَخفش مثله؛ وأَنشد الأَعشى:
كأَنّ مِشْيَتَها منْ بَيْتِ جارَتِها مَوْرُ السَّحابةِ، لا رَيْثٌ ولا عَجَلُ
(* في قصيدة الأعشى: مَرُّ السحابة.) الأَصمعي: سايَرْتُه مسايَرةً ومايَرْتُه مُمايَرةً، وهو أَن تفْعل مثل ما يَفْعل؛ وأَنشد: يُمايِرُها في جَرْيِه وتُمايِرُهْ أَي تُبارِيه.والمُماراةُ: المُعارَضةُ.ومار الشيءُ مَوْراً: اضْطَرَب وتحرّك؛ حكاه ابن سيده عن ابن الأَعرابي.
وقولهم: لا أَدْري أَغارَ أَمْ مارَ أَي أَتى غَوْراً أَم دارَ فرجع إِلى نَجْد.
وسَهْم مائِرٌ: خَفِيفٌ نافِذٌ داخِلٌ في الأَجسام؛ قال أَبو عامر الكلابي: لَقَدْ عَلِم الذِّئْبُ، الذي كان عادِياً على الناسِ، أَنِّي مائِرُ السَّهْم نازِعُ ومَشْيٌ مَوْرٌ: لَيِّنٌ.والمَوْرُ ترابٌ.والمَور أَنْ تَمُورَ به الرِّيحُ.والمَوْر الطريق، لأنّ الناس يمورون فيه، أي يتردَّدون.والمَوْر الموج.وقولهم: “فلانٌ لا يَدْرِي ما سائرٌ من مائر” فالمائر: السَّيْف القاطع الذي يَمُور في الضَّريبة، والسائر: الشِّعر المرويّ. قال الأَضبط بن قريع السعدي: لكلّ هَمٍّ من الأُمُورِ سَعَهْ،
ورَمْلٌ مُتَطارِد: يَطْرُدُ بعضُه بعضاً ويتبعه؛ قال كثير عزة:
ذَكَرتُ ابنَ ليْلى والسَّماحَةَ، بعدَما جَرَى بينَنا مُورُ النَّقَا المُتطَارِد
قال الشمَّاخ:
ورَوَّحَها بالمَوْرِ مَوْرِ على كلِّ إِجْرِيَّائِها، وهو آبِرُ
وبالمؤلمنة خرافة،أخبار، إشاعة،قصة

märchen
بالمؤلمنة قصة،حكاية، خرافة ، اسطورة، كذبة

murabut
مرابط وبالمؤلمنة زاهد، مرابط

lullen
هدهدة الطفل وتنويمه وبالمؤلمنة انام ،ارقد الطفل
دِلي اللول يا الولد يا ابني دِلي اللول

lümm-el
لوم واللَّومُ واللّوْماءُ واللَّوْمَى واللائمة: العَدْلُ. لامَه على كذا يَلومُه لَوْماً ومَلاماً وملامةً ولوْمةً، فهو مَلُوم ومَلِيمٌ: استحقَّ اللَّوْمَ رجل لُومة: يَلُومُه الناس.ولُوَمَة يَلُومُ الناس مثل هُزْأَة وهُزَأَة.ورجل لُوَمَة: لَوّام، يطرّد عليه بابٌ وبالمؤلمنة غشيم، فظ

lum-p
وبالمؤلمنة وغد،سافل،

lug
لوك ,لُكْتُ الشيء في فمي ألوكُهُ، إذا عَلَكته وفلانٌ يَلوكُ أعراضَ الناس، أي يقَعُ فيهم.وبالمؤلمنة زور وبطلان، بهتان

lüge
لوك وبالمؤلمنة كذب

de-kor
كور والكُورُ، بالضم: الرحل، وقيل: الرحل بأَداته، والجمع أَكْوار وأَكْوُرٌ؛ قال:
أَناخَ بِرَمْلِ الكَوْمَحَيْن إِناخَةَ الْــيَماني قِلاصاً، حَطَّ عنهنّ أَكْوُرا
والكَوْرُ الزيادة. الليث: الكَوْرُ لَوْثُ العمامة يعني إِدارتها على الرأْس، وقد كَوَّرْتُها تَكْوِيراً .وقال النضر: كل دارة من العمامة كَوْرٌ، وكل دَوْرٍ كَوْرٌ.وتكْوِيرُ العمامة: كَوْرُها.وكارَ العِمامَةَ على الرأْس يَكُورُها كَوْراً: لاثَها عليه وأَدارها؛ قال أَبو ذؤيب:وصُرَّادِ غَيْمٍ لا يزالُ، كأَنه مُلاءٌ بأَشْرافِ الجِبالِ مَكُورُ وكذلك كَوَّرَها.والمِكْوَرُ والمِكْوَرَةُ والكِوارَةُ: العمامةُ.
وقولهم: نعوذ بالله من الحَوْرِ بعد الكَوْرِ، قيل: الحَوْرُ النقصان والرجوع، والكَوْرُ: الزيادة، أُخذ من كَوْرِ العمامة؛ يقول: قد تغيرت حاله وانتقضت كما ينتقض كَوْرُ العمامة بعد الشدّ، وكل هذا قريب بعضه من بعض، وقيل: الكَوْرُ تَكْوِيرُ العمامة والحَوْرُ نَقْضُها، وقيل: معناه نعوذ بالله من الرجوع بعد الاستقامة والنقصان بعد الزيادة.والكِوارَة: خرقة تجعلها المرأَة على رأْسها. ابن سيده: والكِوارَةُ لوث تَلْتاثه المرأَة على رأْسها بخمارها، وهو ضَرْبٌ من الخِمْرَةِ؛ وأَنشد:عَسْراءُ حينَ تَرَدَّى من تَفَحُّشِها، وفي كِوارَتِها من بَغْيِها مَيَلُ وقوله أَنشده الأَصْمَعِيُّ لبعض الأَغْفال: جافِيَة مَعْوى ملاث الكَوْر قال ابن سيده: يجوز أَن يعني موضع كَوْرِ العمامة: والكِوارُ والكِوارَة: شيء يتخذ للنحل من القُضْبان، وهو ضيق الرأْس.وبالمؤلمنة زخرف،زينة

p-rek-är
ركك والرَّكِيكُ والرُّكاكةُ والأَرَكّ من الرجال: الفَسْل الضعيف في عقله ورأْيه، وقيل: الرَّكِيكُ الضعيف فلم يقيد، وقيل: الذي لا يَغار ولا يَهابُه أهلُه، وكله من الضعف.والرَّكْرَكةُ: الضعف في كل شيء.وبالمؤلمنة متأزم، دقيق

sch-ein
العين والياء والنون أصلٌ واحد صحيح يدلُّ على عُضوٍ به يُبْصَر ويُنظَر، ثم يشتقُّ منه، والأصلُ في جميعه ما ذكرنا.قال الخليل: العين النّاظرة لكلِّ ذي بَصَر.والعين تجمع على أعيُن وعُيون وأعيان. قال الشاعر:
فقد أرُوعُ قلوبَ الغانياتِ به حَتّى يَمِلْنَ بأجيادٍ وأعيانِ
وعَين الشَّمس مشبه بعين الإنسان. قال الخليل: عين الشَّمس: صَيْخَدُها المستدير .ومن الباب ماءٌ عائن، أي سائل.
ومن الباب عَيْنُ السِّقاء. قال الخليل: يقال للسِّقاء إذا بَلِي ورقَّ موضعٌ منه: قد تعيَّن.وعِينَةُ كلِّ شيء: خيارُه، يستوي فيه الذكر والأنثى، كما يقال عَيْنُ الشيء وعِينَتُه، أي أجودُه؛ لأن أصفَى ما في وجه الإنسان عينُه.ومن الباب: ابنا عِيَانٍ: خطَّانِ يخُطُّهما الزاجر ويقول: ابنَيْ عِيان، أسرِعا البيان! كأنّه بهما ينظر إلى ما يريد أنْ يعلمَه.
وقال الرّاعي يصف قِدْحاً:ويقال: نَظَرَت البلادُ بعينٍ أو بعينَين، إذا طَلَعَ النّبتُ.

gitter
قتر والقَتْرُ والتَّقْتِيرُ: الرُّمْقةُ من العيش. قَتَرَ يَقْتِرُ ويَقْتُر قَتْراً وقُتوراً، فهو قاتِرٌ وقَتُور وأَقْتَرُ، وأَقْتَرَ الرجل: افتقر ويقال: إِنه لَقَتُور مُقَتِّرٌ.وأَقْتر الرجلُ إِذا أَقَلَّ، فهو مُقتِرٌ، وقُتِرَ فهو مَقْتُور عليه.والمُقْترُ عقيب المُكْثرِ.وفي الحديث: بسُقْمٍ في بدنه وإِقْتارٍ في رزقه؛ والإِقْتارُ: التضييق على الإِنسان في الرزق.ويقال: أَقْتَر الله رزقه أَي ضَيَّقه وقلله.والقَتْر ضِيقُ العيش، وكذلك الإِقْتار.وأَقْتَر قلَّ مائه وله بقية مع ذلك.والقَتَرُ جمع القَتَرةِ، وهي الغَبَرة؛ ومنه قوله تعالى: وجوه يومئذ عليها غَبَرَةٌ تَرْهَقُها قَتَرَةٌ؛ عن أَبي عبيدة، وأَنشد للفرزدق:
مُتَوَّج برِداء المُلْكِ يَتْبَعُه مَوْجٌ، تَرى فوقَه الرَّاياتِ والقَتَرا
التهذيب: القَتَرةُ غَبَرة يعلوها سواد كالدخان، والقُتارُ ريح القِدْر، وقد يكون من الشِّواءِ والعظم المُحْرَقِ وريح اللحم المشويّ.وبالمؤلمنة شبكة،شبائك، شبيكة،قضبان حديدية

gitarre
قيثارة وبالمؤلمنة قيثارة

glaub.en
قلب القَلْبُ: تَحْويلُ الشيءِ عن وجهه. قَلَبه يَقْلِـبُه قَلْباً، وأَقْلَبه، الأَخيرةُ عن اللحياني، وهي ضعيفة.وقد انْقَلَب، وقَلَبَ الشيءَ، وقَلَّبه: حَوَّله ظَهْراً لبَطْنٍ.وتَقَلَّبَ الشيءُ ظهراً لبَطْنٍ، كالـحَيَّةِ تَتَقَلَّبُ على الرَّمْضاءِ.وقَلَبْتُ الشيءَ فانْقَلَبَ أَي انْكَبَّ، وقَلَّبْتُه بيدي تَقْلِـيباً، وكلام مَقْلوبٌ، وقد قَلَبْتُه فانْقَلَب، وقَلَّبْتُه فَتَقَلَّب.والقَلْبُ أَيضاً: صَرْفُكَ إِنْساناً، تَقْلِـبُه عن وَجْهه الذي يُريده.وقَلَّبَ الأُمورَ: بَحَثَها، ونَظَر في عَواقبها.وفي التنزيل العزيز: وقَلَّبُوا لك الأُمور؛ وكُلُّه مَثَلٌ بما تَقَدَّم.وتَقَلَّبَ في الأُمور وفي البلاد: تَصَرَّف فيها كيف شاءَ.وفي التنزيل العزيز: فلا يَغْرُرْكَ تَقَلُّبهم في البلاد. معناه: فلا يَغْرُرْكَ سَلامَتُهم في تَصَرُّفِهم فيها، فإِنَّ عاقبة أَمْرهم الهلاكُ.ورجل قُلَّبٌ: يَتَقَلَّبُ كيف شاءَ.وتَقَلَّبَ ظهراً لبطْنٍ، وجَنْباً لجَنْبٍ: تَحَوَّل.وقولُهم: هو حُوَّلٌ قُلَّبٌ أَي مُحتالٌ، بصير بتَقْليبِ الأُمور.والقُلَّبُ الـحُوَّلُ: الذي يُقَلِّبُ الأُمُورَ، ويحْتال لها.وروي عن مُعاوية، لما احْتُضِرَ: أَنه كان يُقَلَّبُ على فراشه في مَرَضه الذي مات فيه، فقال: إِنكم لتُقَلِّبُونَ حُوَّلاً قُلَّباً، لو وُقيَ هَوْلَ الـمُطَّلَعِ؛ وفي النهاية: إِن وُقيَ كُبَّةَ النار، أَي رجلاً عارفاً بالأُمور، قد رَكِبَ الصَّعْبَ والذَّلُول، وقَلَّبهما ظَهْراً لبَطْنٍ، وكان مُحْتالاً في أُموره، حَسَنَ التَّقَلُّبِ.وقوله تعالى: تَتَقَلَّبُ فيه القُلُوبُ والأَبصار؛ قال الزجاج: معناه تَرْجُف وتَخِفُّ من الجَزَع والخَوْفِ. قال: ومعناه أَن من كانَ قَلْبُه مُؤْمِناً بالبَعْثِ والقيامة، ازدادَ بصيرة، ورأَى ما وُعِدَ به، ومن كانَ قلبه على غير ذلك، رأَى ما يُوقِنُ معه أَمْرَ القيامة والبَعْث، فعَلِم ذلك بقلبه، وشاهَدَه ببصره؛ فذلك تَقَلُّبُ القُلُوب والأَبصار.عن اللحياني، على أَنه قد قال: إِن كلام العرب في كل ذلك إِنما هو: قَلَبْتُه، بغير أَلف.والانْقِلابُ إِلى اللّه، عز وجل: المصيرُ إِليه، والتَّحَوُّلُ، وقد قَلَبه اللّهُ إِليه؛ وبالمؤلمنة عقيدة، ايمان ديني، الأيمان بالله

d-ank-e
أنق والأَنَقُ: الإعْجابُ بالشيء. تقول: أَنِقْت به وأَنا آنَق به أنَقاً وأَنا به أَنِق: مُعْجَب.وإنه لأَنِيقٌ مؤنق: لكل شيء أَعجبَك حُسْنه.وقد أَنِق بالشيء وأَنِق له أَنَقاً، فهو به أَنِقٌ: أُعْجِبَ.والأَنَقُ الفرَحُ والسُّرور، وقد أَنِقَ، بالكسر، يأْنَقُ أَنَقاً.وشيء أَنيقٌ: حسن مُعجِب.وتأنَّق في الأَمر إذا عمله بِنِيقةٍ مثل تَنَوَّقَ، وله إناقةٌ وأَناقةٌ ولَباقةٌ.وتأَنَّقَ في أُموره: تجوَّد وجاء فيها بالعجب.وتأْنَّقَ المَكانَ: أعجَبه فعَلِقَه لا يفارقه.وتأَنَّق فلان في الرَّوضة إذا وقع فيها معجباً بها.بو زيد: أَنِقْت الشيء أَنَقاً إذا أَحببْتهالأَنَقُ: الفرح والسرور.الأَنَقُ، مُحرَّكةً: الفَرَحُ والسُّرورُ، والكَلأُ،وبالمؤلمنة شكراً، حمداً لله ،

glas
وقد قَلَس يَقْلِسُ قَلْساً وقَلَساناً، فهو قالس.وقَلَسَت الكأْس إِذا قذفت بالشراب لشدَّة الامتلاء؛ قال أَبو الجراح في أَبي الحسن الكسائي:أَبا حَسَنٍ، ما زُرْتُكم منذُ سَنْبَةٍ من الدهر، إِلا والزُّجاجةُ تَقْلِسُ كَرِيم إِلى جَنْبِ الخِوانِ، وزَوْرُه يُحَيَّا بأَهلاً مَرْحباً، ثم يَجْلِسُ وقَلَسَ الإِناءُ يَقْلِسُ إِذا فاضَ؛ وقال عمر بن لجإِ: وامْتَلأَ الصَّمَّان ماءً قَلْسا، يَمْعَسْن بالماء الجِواءَ مَعْسَا وقَلَسَ السَّحابُ قَلْساً، وهو مثل القَلْسِ الأَول.
والسَّحابة تَقْلِسُ الندى إِذا رمت به من غير مطر شديد؛ وأَنشد: نَدَى الرَّمْلِ مَجَّتْة العِهادُ القَوالِسُ ابن الأَعرابي: القَلْسُ الشرب الكثير من النبيذ؛ والقَلْس الغِناء الجيِّد، والقَلْسُ الرقص في غناء.
وقَلَسَتِ النحلُ العسلَ تَقْلِسُه قَلْساً: مجَّتْه.كأس، زجاج،كوب،

resistance
رسس رَسَّ بينهم يَرُسُّ رَسّاً: أَصلح، ورَسَسْتُ كذلك.ورَسَسْتُ رَسّاً: أي حَفَرْتُ بِئراًوالرَّسُّ: الإصلاح بين الناس، والإفساد أيضاً، وقد رَسَسْتُ بينهم، وهو من الأضداد، قال ابن فارِس: وأيَّ ذلك كان فإنَّه إثبات عداوة أو مودّة.
وفي حديث ابن الأَكوع: إِن المشركين راسُّونا للصلح وابتدأُونا في ذلك؛ هو من رَسَسْتُ بينهم أَرُسُّ رَسّاً أَي أَصلحت، وقيل: معناه فاتَحُونا، من قولهم: بلغني رَسُّ من خَبَر أَي أَوَّله، ويروى: واسَونا، بالواو، أَي اتفقوامعنا عليه.
والواو فيه بدل من همزة الأُسْوةِ. الصحاح: الرَّسُّ الإِصلاح بين الناس والإِفسادُ أَيضاً، وقد رَسَسْتُ بينهم، وهو من الأَضداد.وبالمؤلمنة من المفرنسة مقاومة

resistenz
رسس وبالمؤلمنة مقاومة، تجلد

resolut
رسن
الرَّسَنُ: الحبل.
والرَّسَنُ ما كان من الأَزِمَّة على الأَنف، والجمع أَرْسانٌ وأَرْسُنٌ، فأَما سيبويه فقال: لم يكسَّر على غير أَفعال.
وفي المثل: مَرَّ الصَّعاليكُ بأَرْسان الخيل؛ يضرب للأَمرْ يُسرع ويتتابع.
وقد رَسَنَ الدابَّة والفرس والناقة يرْسِنُها ويَرْسُنُها رَسْناً وأَرْسَنَها، وقيل: رَسَنَها شدَّها، وأَرْسَنَها جعل لها رَسَناً، وحَزَمْتُه: شددت حِزامه وبالمؤلمنة حازم

resolution
رسن وبالمؤلمنة توصية،قرار

resonanz
رسن وبالمؤلمة من أضداد اللصوص استجابة صدى

respekt
رَسَبَ ورَسَبَ في الماءِ، كَنَصَرَ وكَرُمَ، رُسُوباً: ذَهَبَ سُفْلاً.والرَّسُوبُ: الكَمَرَةُ، والسَّيْفُ يَغِيبُ في الضَّريبَةِ،كالرَّسَبِ، مُحَرَّكَة، وكَصُرَدٍ ومِنْبَرٍ، وسَيْفُ رسولِ اللَّهِ صلَّى الله عليه وسلَّم، أو هو من السُّيُوفِ السَّبْعَةِ التي أَهدَتْ بِلْقيسُ لِسُلَيْمَانَ، عليه السلامُ، وسَيْفُ الحارثِ بنِ أبي شِمْرٍ، والرَّجلُ الحَلِيم،
كالرَّاسِبِ،وجَبَلٌ راسِبٌ: ثابتٌ.وبَنُو راسِبٍ: حَيُّ.والـمَرَاسِبُ: الأَواسِـي.والرَّسوبُ: الحليم.وفي النوادر: الرَّوْسَبُ والرَّوْسَمُ: الداهِـيةُ.والرَّسُوب: الكَمَرة، كأَنها لِـمَغيبِها عند الجماعِ.وجَبَل راسِبٌ: ثابتٌ.
وبَنُو راسبٍ: حيٌّ من العرب. قال: وفي العربِ حَيَّانِ يُنْسبان إِلى راسبٍ: حيّ في قُضاعة، وحيٌّ في الأَسْد الذين منهم عبداللّه بن وهب الراسبِـي.وأَنشد ابن الأَعرابي: عَبْدٌ إِذا ما رَسَبَ القَوْمُ طَفَا قال: طَفَا أَي نزَا بِجَهْلِهِ إِذا تَرَزَّنَ الحَلِيمُ. وبالمؤلمنة احترام، مهابة،اعظام، أكرام، إجلال

resignation
زنق والزِّناقُ: جبل تحت حنك البعير يُجْذَب به.والزِّناقة: حلقة تجعل في الجُلَيدة هناك تحت الحنك الأَسفل، ثم يجعل فيها خيط يشد في رأْس البغل الجَمُوح، زَنَقه يَزْنُقه زَنْقاً؛ قال الشاعر: فإِن يَظْهَرْ حَدِيثك، يُؤْتَ عَدْواً برأْسِك في زِناقٍ أَو عِران الزِّناقُ تحت الحنك.
وكل رِباط تحت الحنك في الجلد فهو زِناقٌ، وما كان في الأَنف مثْقوباً فهو عِران؛ وبغل مَزْنوق.
وفي حديث أَبي هريرة: وإِن جهنم يُقادُ بها مَزْنوقة؛ المَزْنوقُ: المربوط بالزِّناق وهو حلقة توضع تحت حنك الدابة ثم يجعل فيها خيط يشد برأْسه يمنع بها جماحه.
والزِّناقُ: الشِّكالُ أَيضاً وبالمؤلمنة الأستسلام للمقادير،اسنسلام، يأس مريح

resi-den-z
رزز رَزَّ الشيءَ في الأَرض وفي الحائط يَرُزُّه رَزًّا فارْتَزَّ: أَثبته فَثَبَتَ.
والرَّزُّ: رَزُّ كلِّ شيءٍ تثبته في شيء مثل رَزَّ السِّكينَ في الحائط يَرُزُّهُ فَيَرْتَزُّ فيه؛ قال يونس النحوي: كنا مع رُؤْبَةَ في بيت سَلَمَةَ بنِ عَلْقَمة السَّعدي فدعا جارية له فجعلت تَباطأُ عليه فأَنشد يقول: جاريةٌ عند الدُّعاءِ كَزَّه، لو رَزَّها بالقُرْبُزِيِّ رَزَّه، جاءت إِليه رَقَصاً مُهْتَزَّه ورَزَّزْتُ لك الأَمر تَرْزيزاً أَي وطَّأْتُه لك.
وَرَزَّت الجرادةُ ذَنَبَها في الأَرض تَرُِزَّه رَزًّا وأَرَزَّتْه: أَثُبَتَتْه لِتَبِيضَ، وقد رَزَّ الجرادُ يَرُزُّ رَزًّا.
وقال الليث: يقال أَرَزَّت الجرادة إِرزازاً بهذا المعنى، وهو أَن تُدْخِلَ ذَنَبَها في الأَرض فَتُلْقِيَ بَيضَها.
ورَزّةُ الباب: ما ثبت فيه وهو منه.والرَّزَّة: الحديدة التي يُدْخَل فيها القُفْلُ، وقد رَزَزْتُ الباب أَي أَصلحتُ عليه الرَّزَّة.وبالمؤلمنة محل الأقامة، مقر

demag-oge
دمغ الدِّماغُ: حَشْوُ الرأْسِ، والجمع أَدْمِغةٌ ودُمُغٌ.وأُمّ الدِّماغِ: الهامةُ، وقيل: الجلدة الرَّقِيقةُ المشتملة عليه.والدَّمْغُ كسر الصَّاقُورةِ عن الدِّماغ. دَمَغَه يَدْمَغُه دَمْغاً، فهو مَدْموغٌ ودَمِيغٌ، والجمع دَمْغى، وكذلك مَرَةٌ دَمِيغٌ من نِسْوةٍ دَمْغى؛ عن أَبي زيد.وفي حديث عليّ، عليه السلام: رأَيت عَيْنَيْه عَيْنَيْ دَمِيغٍ؛ رجل دَمِيغٌ ومَدْموغ: خرج دِماغُه.ودَمَغَه أَصابَ دِماغَه .ودَمَغَتْه الشمسُ دَمْغاً: آلَمَتْ دِماغَه.ودَمِيغُ الشيطان: نَبْزُ رجل من العرب كان الشيطانُ دَمَغَه.والدّامِغةُ حَدِيدةٌ تُشَدُّ بها آخرةُ الرَّحل. الأَصمعي: يقال للحديدة التي فوق مؤخَّرة الرحل الغاشِيةُ، وقال بعضهم: هي الدّامِغةُ؛ وقال ذو الرمة: فَرُحْنا وقُمْنا، والدَّوامِغُ تَلْتَظي على العِيسِ من شَمْسٍ بَطِيءٍ زَوالُها قال ابن شميل: الدَّوامِغُ على حاقِّ رُؤوس الأَحْناء من فوقها، واحِدتُها دامِغة، وربما كانت من خشب وتُؤْسَرُ بالقِدِّ أَسْراً شديداً، وهي الخَذارِيفُ، واحدها خُذْرُوف.
وقد دَمَغَتِ المرأَةُ حَوِيَّتَها تَدْمَغُ دَمْغاً. قال الأَزهري: الدّامغة إذا كانت من حديد عُرِّضَت فوق طرَفَي الحِنْوَيْنِ وسُمِّرَتْ بمِسْمارين، والخذاريفُ تشدّ على رؤوس العَوارِضِ لئلا تتفَكَّكَ. أَبو عمرو: أَحْوَجْتُه إلى كذا وأَحْرَجْتُه وأَدْغَمْتُه وأَدْمَغْتُه وأَجْلَدْتُه وأَزْأَمْتُه بمعنًى واحد.والدّامِغةُ: طَلْعةٌ طَوِيلةٌ صُلْبة تخرج من بين شَظِيّاتِ قُلْبِ النَّخْلة فَتُفْسِدُها إِن تُرِكَتْ، فإِذا عُلِم بها امْتُصِخَتْ، والقَهْرُ والأَخْذُ من فوقُ دَمْغٌ كما يَدْمَغُ الحَقُّ الباطلَ.ودَمَغَه يَدْمَغُه دَمْغاً: غَلَبه وأَخذه من فوق.
وفي التنزيل: بَل نَقْذِفُ بالحقِّ على الباطل فيَدْمَغُه؛ أَي يَعْلوه ويغلبه ويُبْطِله؛ قال الأَزهري: فيَدْمَغُه فيذهب به ذَهابَ الصَّغارِ والذُّلِّ.وقال أبو عمرو: يقال أحْوَجْتُه إلى كذا واحرجته وأدْغَمْتُه وأدْمَغْتُه واجْلَدْته وأزْأمْتُه: بمعنى واحد.
وقال ابن عبّاد: دمَّغْتُ الثَّرِيدة بالدسم: إذا لبَّقْتها به.وأمّا المدَمَّغُ فكلام مُسترذَل مُستهجَن وبالمؤلمنة سياسي بلا ضمير، مدجل، محرك، محرض، مغرر

teufel
فلت ,أَفْلَتَني الشيءُ، وتَفَلَّت مني، وانْفَلَت، وأَفْلَتَ فلانٌ فلاناً: خَلَّصه.وأَفْلَتَ الشيءُ وتَفَلَّتَ وانْفَلَتَ، بمعنى؛ وأَفْلَتَه غيرُه.وفي الحديث: تَدارَسُوا القرآنَ، فَهُوَ أَشَدُّ تَفَلُّتاً مِن الإِبل من عُقُلِها. التَّفَلُّتُ، والإِفْلاتُ، والانْفِلاتُ: التَّخَلُّص من الشيء فَجْأَةً، من غير تَمَكُّثٍ؛ ومنه الحديث: أَن عِفْريتاً من الجن تَفَلَّتَ عليّ البارحةَ أَي تَعَرَّضَ لي في صَلاتي فَجْأَة.
وبالمؤلمنة شيطان ، شيطان، ابليس، عفريت

de-lik-at
لوك واللَّوْكُ: أَهْوَن المَضْغِ، وقيل: هو مضغ الشيء الصُّلْبِ المَمْضَغة تديره في فيك؛ قال الشاعر: ولَوْكُهُمُ جَدْلَ الحَصَى بشفاهِهم، كأَنَّ على أَكْتافِهم فِلَقاً صَخْرا وقد لاكه يَلُوكه لَوْكاً.
وما ذاقَ لَواكاً أي ما يُلاك.ويقال ما لُكْتُ عنده لوَاكاً أي مَضاغاً.ولُكْتُ الشيءَ في فمي أَلُوكُه إذا عَلَكْتَه، وقد لاكَ الفرسُ اللجام.وفلان يلوك أَعراض الناس أي يقع فيهم.وفي الحديث: فإذا هي في فيه يَلُوكُها أي يَمْضَغُها.
واللَّوْكُ: إدارة الشيء في الفم. الجوهري في هذه الترجمة: وقول الشعراء أَلِكْني إلى فلان يُريدون كُنْ رسولي وتَحَمَّلْ رسالتي إليه، وقد أكثروا في هذا اللفظ؛ قال عبد بني الحَسْحاسِ: أَلِكْني إليها، عَمْرَكَ الله يا فَتَى بآيةِ ما جاءتْ إلينا تَهادِيا وقال أَبو ذؤيب الهذلي: أَلِكْني إليها، وخَيْرُ الرَّسُو لِ أَعْلَمُهم بنواحي الخَبَرْ قال: وقياسه أن يقال أَلاكه يُلِيكه إلاكةً، قال: وقد حكي هذا عن أبي زيد وهو إن كان من الأَلُوكِ في المعنى وهو الرسالة فليس منه في اللفظ، لأن الأَلُوك فَعُول والهمزة فاء الفعل، إلا أن يكون مقلوباً أو على التوهم. قال ابن بري: وأَلكني من آلَكَ إذا أَرسل، وأَصله أَأْلِكْني ثم أُخرت الهمزة بعد اللام فصار أَلْئِكْني، ثم خففت الهمزة بأَن نقلت حركتها على اللام وحذفت كما فعل بمَلَكٍ وأَصله مأْلَكٌ ثم مَلأَكٌ ثم مَلَك، قال: وحق هذا أَن يكون في فصل ألك لا فصل لوك، وقد ذكرنا نحن هناك أَكثر هذا الباب.
وبالمؤلمنة شهي، لذيذ،شائك، صعب،

de-lik-t
واللَّقْلَقُ: اللسان.وفي الحديث: مَنْ وُقِيَ شَرَّ لَقْلَقِه وقَبْقَبه وذَبْذَبه فقد وُقِيَ، وفي رواية: دخل الجنة؛ لَقْلَقُه اللسان، وقَبْقَبه البطن، وذَبْذَبُه الفرج.وفي لسانه لَقْلَقة أَي حُبْسة.لقق يقال: لَقَّ عينَه، أي ضربها بيده. واللَّقلاق واللَّقلَقة: شدة الصوت في حركة واضطراب.والقَلْقَلة: شدة اضطراب الشيء، وهو يَتَقَلْقَلُ ويتَلَقْلَقُ؛ وأَنشد: إِذا مَشَتْ فيه السيِّاطُ المُشَّقُ، شِبْهَ الأَفاعي، خيفةً تُلَقْلِقُ قال أَبو عبيد: قَلْقَلْت الشيء ولَقْلَقْته بمعنى واحد، ولَقْلَقْت الشيء إِذا قَلْقَلْته.
لقَقْتُ عينه أَلُقُّها لَقّاً: وهو الضرب بالكف خاصة.ولَقَّ عينه: ضربها بيده.واللقَقَةُ الضاربون عيون الناس براحاتهم.وبالمؤلمنة جنح،جريمة

de-mut
ماتَ الرجلُ وهَمَدَ وهَوَّم إِذا نامَ.وهَمَدَ وهَوَّم إِذا نامَ.والمَيْتةُ: ما لم تُدْرَكْ تَذْكيته.والمَوْتُ السُّكونُ.وكلُّ ما سَكنَ، فقد ماتَ، وهو على المَثَل.وماتَتِ النارُ مَوتاً: بَرَدَ رَمادُها، فلم يَبْقَ من الجمر شيء.
وماتَ الحَرُّ والبَرْدُ: باخَ.وماتَت الريحُ: رَكَدَتْ وسَكَنَتْ؛ قال: إِني لأَرْجُو أَن تَموتَ الريحُ، فأَسْكُنَ اليومَ، وأَسْتَريحُ ويروى: فأَقْعُدَ اليوم.وناقَضُوا بها فقالوا: حَيِيَتْ.وماتَ الماءُ بهذا المكان إِذا نَشَّفَتْه الأَرضُ، وكل ذلك على المثل.
وفي حديث دُعاء الانتباهِ: الحمدُ لله الذي أَحيانا بعدما أَماتنا، وإِليه النُّشُور. سمي النومُ مَوْتاً لأَنه يَزولُ معه العَقْلُ والحركةُ، تمثيلاً وتَشْبيهاً، لا تحقيقاً.وقيل: المَوتُ في كلام العرب يُطْلَقُ على السُّكون؛ يقال: ماتت الريحُ أَي سَكَنَتْ. قال: والمَوْتُ يقع على أَنواع بحسب أَنواع الحياة: فمنها ما هو بإِزاء القوَّة النامية الموجودةِ في الحَيوانِ والنبات، كقوله تعالى: يُحْيي الأَرضَ بعد موتها؛ ومنها زوالُ القُوَّة الحِسِّيَّة، كقوله تعالى: يا ليتني مِتُّ قبل هذا؛ ومنها زوالُ القُوَّة العاقلة، وهي الجهالة، كقوله تعالى: أَوَمَنْ كان مَيْتاً فأَحييناه، وإِنك لا تُسْمِعُ المَوْتَى؛ ومنها الحُزْنُ والخوف المُكَدِّر للحياة، كقوله تعالى: ويأْتيه الموتُ من كلِّ مكان وما هو بمَيِّتٍ؛ ومنها المَنام، كقوله تعالى: والتي لم تَمُتْ في مَنامها؛ وقد قيل: المَنام الموتُ الخفيفُ، والموتُ: النوم الثقيل؛ وقد يُستعار الموتُ للأَحوال الشَّاقَّةِ: كالفَقْر والذُّلِّ والسُّؤَالِ والهَرَم والمعصية، وغير ذلك؛ ومنه الحديث: أَوّلُ من ماتَ إِبليس لأَنه أَوّل من عصى.

de-mütig
موت وبالمؤلمنة خاشع، متواضع، متضرع

delphin
دلف والدَّلِيفُ: المَشْيُ الرُّوَيْدُ. دَلَفَ يَدْلِفُ دَلْفاً ودَلَفاناً ودَلِيفاً ودُلوفاً إذا مشى وقارَب الخَطْو، وقال الأَصمعي: دَلَف الشيخُ فَحَصَّص، وقيل: الدَّليفُ فوق الدَّبيب كما تَدْلِفُ الكتيبةُ نحو الكتيبة في الحَرْب، وهو الرُّوَيْدُ؛ قال طرفة: لا كَبيرٌ دالفٌ من هَرَمٍ أَرْهَبُ الناسَ ولا أَكْبُو لِضُرّ ويقال: هو يَدْلِفُ ويَدْلِثُ دَليفاً ودَلِيثاً إذا قارَبَ خَطْوَه مُتقدِّماً، وقد أَدْلَفَه الكِبَرُ؛ عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد: هَزِئَتْ زُنَيْبَةُ أَنْ رأَتْ ثَرَمِي، وأَنِ انْحنَى لِتَقادُمٍ ظَهْرِي من بعْدِ ما عَهِدَتْ فأَدْلَفَني يَوْمٌ يَمُرُّ، ولَيْلَةٌ تَسْرِي ودَلَفَتِ الكتِيبةُ إلى الكَتيبةِ في الحرْبِ أَي تقدَّمَتْ وفي المحكم: سعتْ رُوَيْداً، يقال: دلَفْناهم.والدَّالِفُ السهم الذي يُصِيب ما دون الغَرَض ثم يَنْبُو عن موضعه.والدَّالِفُ: الكبير الذي قد اخْتَضَعَتْه السنّ.ودَلَفَ الحامِلُ بِحِمْلِه يَدْلِفُ دَلِيفاً: أَثْقَلَه.والدُّلْفِينُ سمكة بحرية، وفي الصحاح: دابّة في البحر تُنَجِّي الغريق. وبالمؤلمنة دلفين


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"