تابعنا على فيسبوك وتويتر

من غيبتين ووجه فيك لم يغب
وغيبتان ضراعاتي ولم تجب
معني غيابك ان يبقيك نافذة
للغيم تمطر ارواحا من القرب
ما اطفاوا مقل المنفي علي وطن
يهديك غيبته الكبري علي رهب
معني غيابك ان تبقي وان حجبت
غيابة الجب او غاب من الجبب
يا حاملا بدم الحلاج خرقته
وبين كفك عنقود من العنب
وبين كفي ناقوس ساقرعه
حتي يؤذن هذا الماء بالعشب
هذي جرارك فاملأ غيمها شجنا
ودع حروفك تنعي دولة الكتب
عمد بكاسك اثوابي لانشرها
فعن قليل ستطوينا يد العقب
ما بيننا كل هذا النوح، يحملني
اليك في اليم صوتي دونما سبب
وجس اوتار قيثاري لتعزفني
وان يكن بدني لوحا من الخشب
لكن روحي اوراق مبعثرة
تبيعني بين شيطان، والف نبي
لم تطلع سببا، لكن اروضها
حتي تفيء الي ارض من السحب
نخل ساصلب فيه، غير ان يدا
هزت بجذعك احيت سنة الرطب
هبني تساقطت من سعفاتها وطنا
فكن بلادي التي صامت عن الغضب
وكن بلادي التي ( لولت) علي وجع
والمهد خال، سوي ثوب، وراس صبي

يا مطعم الليل افكار علي ورق
ومطعم الفكر اجسادا من الادب
لم يبرح الفكر لون النار تحسبها
تذيب فضتها البيضاء بالذهب
نارا تطهرت في اتونها لهبا
ودون نارك عريان ابو لهب
من غربتين وكنت (الان) بينهما
والف ثم (هنا) حمالة الحطب
بين اثنتين، علي اي مشيت بها
حملت حرفك ناقوسا من التعب
وركعتين وضوء الدم يغسلها
وسجدتين علي خد بها، ترب
وشيبتين، عراق الحمد قال بها:
كوني شبابا، فلم تهرم ، ولم تشب
وسدرة تحت هذا القيظ واقفة
ليستظل بها الاعراب بالعرب
كفلين كان جني كفيك مذ ربتا
وما لاهلك غير السعف والكرب
عيناك تحمل امي حين انظرها
ومقلتاك اري في دمعهن ابي
وللغياب علي الابواب رائحة
وللحضور غياب العطر، فاغترب
ما بيننا لغة ثكلي والف يد
بيضاء ما اسود طرفاها من العطب
وهامة هي والتاريخ واحدة
وراية لم تنم يوما علي كثب
سلها علي اي سيناء وقفت بها
واي مئذنة نامت علي سغب
تلك الثلاثون والخمس التي دلفت
سوداء لم تبق من ضرع لمحتلب
امس انتظرناه لم تشرق نبوءته
ولا استراح بها جفن علي هدب
كنا بها غرباء الدار في وطن
كنا بنيه، ولكن دونما نسب
فلا العراق عراق تنسبه
له، ولا الحلبي اليوم في حلب
قومية النخب العوجاء فلسفة
حاضت بكل رعاة الشاة في الرتب
لدمية القصر اجناد مجندة
والعبرية في كوخ من القصب
الحاكمون دمي، لكنهم اسد
هذي الدمي بعثت في امة اللعب
انبيك عن وطن باعوا اساوره
وابدلوه بنير العبد في الهرب
وعن بلاد تقوم الليل باكية
وفي النهار تبيح الموت في اللعب
وعن سماسرة الاوطان لم يجدوا
الا التراب، فباعوا دونما طلب
عن مذهبين، وعن سيفين بينهما
يظل وجهك ممدودا علي الترب
يا ايها الوطن الماخور كم قمرا
اطفات ليلته في نشوة الطرب
واي طهر وهبت البغي نافلة
حتي استطال علي مستورة الحجب
من غيبتين ووجه فيك لم يغب
وغيبتان سؤالاتي ولم تجب


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"