تابعنا على فيسبوك وتويتر

 

إشارة :
يهم أسرة موقع الناقد العراقي أن تقدّم هذا الملف عن الشاعر المبدع والإعلامي الكبير الدكتور زكي الجابر . وتهيب أسرة الموقع بجميع الأحبة الكتّاب والقرّاء المساهمة في هذا الملف بما يملكونه من مقالات أو دراسات ووثائق وصور ومعلومات وذكريات عن الراحل . وسيكون الملف – على عادة الموقع – مفتوحاً من الناحية الزمنيّة . وماتزال الناقدة الدكتورة حياة جاسم محمد ترفد الملف بنصوص وصور مهمة للراحل الكبير فشكراً لها.
القصيدة :
خُماسِيّه
’’إلى محمد في عيد ميلاده‘‘

(1)

لِأنَّكَ أجمَلْ

يَظَلُّ نشيدي إليكَ جميلاً

وشوقي طويلاً

ودربي إليكْ

تمايَلَ

      عِطراً

            وشِعراً

                  ومَخمَلْ!

      ***

لِأَنَّكَ أنْبَلْ

ستُهدي إليكَ الشُموسُ

      شُموساً ظَلِيلهْ!

ويَعقِدُ أفوافَهُ الياسمينْ

فَتَأتي إلَيهْ

كَرُكْنِ خَميلَه

يَلتقي عندَها ألفُ جَدْوَلْ!

(2)

هَدْأَةٌ أنتَ

      مِثلما البَحْرُ

      يَنسِجُ الصمتَ

نسمةً تَتنقَّلْ

طِيبةٌ أنتَ

      مِثلما البَحْرُ

      ترشِفُ الريحُ كأسَهُ!

      وهوَ يَثمَلْ!

غَضْبةٌ أنتَ

      مِثلما البَحْرُ

يَلطِمُ الموجَ بالصخورِ لِتَرْحَلْ

(3)

أيُّها المَأْمَلُ الذي أَتَأَمَّلْ

أنتَ علّمتَني الذي كُنتُ أّجهَلْ

وما سوفَ أدري

وما سوفَ أجهَلْ!

(4)

أَسِتٌّ وعِشرونَ مرّت علَينا

رَذاذَ حنانٍ

ونَجوَى: مُحَمَّدْ

         مُحَمَّدْ!

يَرِفُّ دُعائي غِناءْ

ويهفو غِنائي بصدري دُعاءْ

أَيأتيكَ هَمسي!

فما زال صوتي

خَفِيّاً

وراءَ ضلوعي مُكَبَّلْ!

(5)

تُطِلُّ علينا

      بأَحلَى نَغَمْ!

فنَضحَكُ

      يَضحَكُ حتى الألمْ!

سلاماً عليكَ

فعيدُكَ أَقْبَلْ

      صباحاً

      غَوِيّاً

      مُدَلّلْ

سلاماً عليكَ

      مُحَمّدْ

سلاماً عليكَ

      مُحَمّدْ

الرباط

30-12-1990

 

             عَلِيٌّ في حديقتِه

وأنتَ تَصنَعُ الجَمالْ

في صمتِكَ الجميلِ ألفُ مَعنى

ظِلالُها ترقُصُ في كَفَّيْكْ

وسِحرُها يَنثالُ في عَينَيْكْ

ولِلندَى حكايةُ الفَراشه

وللفَراشِ والنَدَى حكايةُ الشَجَرْ

وكيف طَوَّقَ الزَهَرْ

خُطاكَ في حديقة الزَهَرْ

وأنتَ تَصنعُ الجَمالْ

في صمتِكَ الجميلْ

الرباط

24-12-1997


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"