تابعنا على فيسبوك وتويتر

nomedia-jrofiنوميديا جرّوفي، شاعرة ، باحثة و ناقدة

الشّاعر “إياد أحمد هاشم” ابن السماوة العريقة بأدبائها و شعرائها و فنّانيها، حاصل على شهادة دبلوم المعهد العالي للاتصالات، و شارك في العديد من المؤتمرات و الندوات الأدبية و المهرجانات الشعريّة، له العديد من المنشورات في الصحف العراقية و العربية و الدولية، كما كُتبتْ في شعره عدّة دراسات جامعيّة.له ديوان “يا حدود الغريب”.

ديوان “الخوف ضمير المتكلّم” من عنوانه لكلّ قصائده صرخة مدويّة في وجه الظّلم و الاستبداد، إنّه فم القلم الصّارخ المحطّم للضمائر الميتة و العقول المتحجّرة و النفس المريضة لمنْ يحاول إخافة الشّعب، فالشّعب هو الركن الأساسي في المجتمع الذي يدفع ثمن أخطاء الحاكمين أصحاب المناصب.
لكن قلم شاعرنا جاء مدويّا كاشفا للمستور و فاضحا بصيغة أدبيّة و بناء لغوي راقي جعلنا نتوغّل عميقا بين الصفحات و الغوص فيها و التماس جماليّتها و معناها و مغزاها.

في قصيدة (مقبرة من زجاج)

في آخر موعد لرحيل الخريف
جاء مُرتديا و شاح صدقه
أخبرني أنّه يروم الرّحيل
إلى بلاد لا يحتاج إليّ فيها
خلع على آخر كذبة كنّا نتقاسمها
بياض عذريته.
إنّه الخريف الذي ذكره يوما نزار قباني في قوله:
” ما بين فصل الخريف و فصل الشتاء، هناك فصلٌ أسمّيه فصلُ البكاء، تكون فيه النّفس أقرب من أيّ وقتٍ مضى للسّماء”.
هو ذا الخريف، يكشف عن حقيقة الأشخاص كما الأوراق، بعضها يسقط في أوّله، و منها من يبقى مُرتبطا بأصله، مهما كان الخريف مُكابرا.
و قلّة من يفهم أنّ جنون الرّبيع إنّما هو وليدُ حزن الخريف.
و هنا ذكر الرحيل و الهجرة لبلاد الغربة مُخلّفا وراءه وطنه الأمّ في حزن لظروف قاهرة، إنّه الوطن الذي يبقى فراقه القسري لوعة في الأعماق.
صدق من قال:
متى من طول نزفك تستريح
سلاما أيّها الوطن الجريح.eiad-ahmad
في قصيدة ( وشاية الغروب)

كالثّريّا
تلك البلاد تأكل أبناءها
الأرض التي لم تحتمل أقدام الشّعراء
حملتْ العربات المفخّخة
ملعونون كالأصابع الملوّنة
هل ستهبط بنا في المرّة القادمة؟

بوحُ قويّ و نبرة حادّة و صرخة مدويّة في وجه الظّلم، و ناهبي خيرات الوطن و قاتلي شبابه و أهله.
و عن الغروب يقول باولو كويلو: ” حيث أنّ السّاعة الأكثر ظلمة هي التي تسبق شروق الشّمس”
و نتذكّر البياتي و هو يتحدّث عن بغداد، و زمنها الجميل و كيف صارتْ:

بغداد يا مدينة النّجوم
و الشّمس و الأطفال و الكروم
و الخوف و الهموم
متى أرى سماءك الزّرقاء؟
تنبض باللّهفة و الحنين

و في قول الشّاعر إياد:
الأرض التي لم تحتمل أقدام الشّعراء
حملتْ العربات المفخّخة

تذكّرتُ قطار السّماوة في السّتينات، ذلك القطار الذي جمع فيه البعث الهمجيّ الشعراء و الأدباء ليُنهي حياهم لولا أن أنقذهم السّائق و غيّر وجهته في آخر لحظة .
حملتْ أرض العراق منذ زمن العربات المفخّخة التي ذهب ضحيّتها الآلاف بل الملايين من جرّاء التّفجيرات المفاجئة في الأماكن العامّة و الأسواق.
هذا ما صرّح لنا به الشّاعر إياد من خلال كتابته التي جمعتْ الكثير من المغزى في سطورها.
حكومة فاسدة كسفتْ شمس العراق بظلام النّهب و الخراب التي أغرقتْ فيه الشّعب المسكين الذي لا حول له و لا قوّة و المغلوبُ على أمر في ظلّ الفساد و الأكاذيب اللاّمتناهيّة.
و من نفس القصيدة:

اللّيل أطال البقاء هذه المرّة
العاصفة الثالثة لن تأتي
فلا صحراء ستحتويها
ربّما لن أكمل حساب النّجوم
بعضها ذهب رجوما للشّياطين
مُنشغلٌ أنا
الدّراهم السائبة
أنجبتْ بلدا لا أعرفهُ
لا تكتفي النّجوم
لرجم شياطينه المحترمين

الشّاعر هنا ذكّرنا بغطاء الدّين الذي يتخذهُ أصحاب النّصب على المناصب، ليكونوا شياطينا يستحقّون الرّجم ، هكذا شبّههم في رائعته هذه، تلزمهم عاصفة لتنهيهم على آخرهم ، كما كتب يوما الشّاعر “هاتف بشبوش”:

” يا أيّتها الرّيح
يا منْ تحملين التسونامي في صفيرك
لا أكرمُ و لا أنبلُ منكِ، نستجيرُ به
كيْ تخلعي سراويل البرجوازية و الجشعين
و عروش الاستثمار
و ذوي الثّراء الفاحش السّريع
و شياطين الحروب
و كلّ من لا يتورّع، أنْ يرمي حجرا
بين عينيْ حمامةٍ تهدل”

ظلام الليل هنا جاء تشبيها لسواد الظّلام من الظّلم في البلاد.kh-eiad-ahmad
يقول ايسوب في هذا الصّدد: ” نحن نقوم بشنق صغار اللّصوص، و نُعيّن كبارهم في المناصب الرّسميّة”
في قصيدة ( بين غائلتين)

إنّه يحفظ شيئا من كتاب مُقدّس
اختلف الكثيرون على تأويله
كم تذكّرتُ أشياء في الدساتير
تقاسمنا الموت و الخبز على تأويلها
الأسماء الكبيرة
و الأسماك الكبيرة
وجهان لعملة زائفة

ما أبرع الشّاعر في اختيار مفرداته و لمس الموضوع من صميمه و التوغّل العميق فيه ليكشف لنا المستور بطريقته الأدبيّة الراقية .
الدّين و الكتب المقدّسة التي يتباهى بها رجال الدّين و أصحاب اللّحى و العمائم الزائفة على مرّ العصور.
يقول الإمام علي:
سيأتي زمان يكون فيه
شيخكم آثم، و عالمكم منافق
و صغيركم لا يحترم الكبير
و غنيّكم لا يُساعد الفقير.
صدق الإمام علي سيّد الحكماء، هذا ما وصلنا إليه و ما نعيشه في زمننا هذا.
يقول غسان كنفاني الخبز:
” يسرقون رغيفك، ثمّ يعطونك كسرة، ثمّ يأمرونك أن تشكرهم على كرمهم.
يا لوقاحتهم”

و من نفس القصيدة:

بين غائلتين
انتفض الكرسيّ العقيم
ممتشقا سيفه القديم
مكسّرا أطرافه اللائي رُحن يُزاحمنهُ عليه
مستبدلا مقعده
بجنود لم تروها

بارعٌ الشاعر إيّاد في كتاباته و نزع الأقنعة عن مُرتديها بإبداعه و خياله الأدبيّ الرائع حيث يُعريهم من ردائهم الزّائف الذي يرتدونه تحت غطاء الدّين.
يقول جورج أورويل بهذا الصّدد:
” السّياسيّون في العالم مثل القرود في الغابة، إذا تشاجروا أفسدوا الزّرع، و إذا تصالحوا أكلوا المحصول”
عن الحكومة و الأسماء و الأسماك الكبيرة يقول جيفرسون:
” عندما تخشى الحكومة شعبها، تلك هي الحريّة، و عندما يخشى الشّعب حكومته، ذلك هو الطّغيان”.
من قصيدة ( أصابع نادمة)

ذات اقتراع حملني صاحبي
و دسّني في قارورة مظلمة
لم تكن أرحمُ من أنفه
رفعني مُبتهجا
و قطعني نادما
كم كنتُ أدلّه على مساراته
حتّى الخاطئة منها
كنتُ ضحيّة جيبه و عقله الفارغين
لم يكن باختياري
و ماتت

رائع شاعرنا إياد و هو يتحدّث عن الانتخابات في بلداننا العربية الشرقيّة و كيف تصيرُ فيها هذه المهزلة، و ليس الاختيار الديمقراطي الذي يختاره الشّعب بمحض إرادته.
جعل ذلك الأصبع الذي يبصمُ كضحيّة في يد صاحبه الذي يُجبره على ما لا يريد ليندم لاحقا، كما قال أحدهم:
” الحزن عادة هو ميراث الماضي و النّدم و الألم الناتجان عن الذاكرة”
الأصبعُ صامتٌ لا يتكلّم لكنّه يكون حزينا لأنّه أُرغم على ما لا يريد، يقول جان جاك روسو:
” الصّمت الطّويل هو الطّريق للحزن لأنّه صورة الموت”
عصرنا عصرُ الحكّام الذين تهمّهم جيوبهم و ما يسرقون على عاتق الشعب المسكين، حكّام لا يهمّهم الشعب و لا مطالبه و لا رأيه، فقط ينهبون جيوبه.
النّصب ثمّ النّصب ثمّ النّصب دون كللٍ.
هناك مثل مدغشقري يقول: ” الحاكم كالنّار إذا ابتعدت عنه تبرد، و إذا اقتربت منه تحرق”
يقول نزار قبّاني :
” ما للعروبة تبدو مثل أرملة
أليس في كتب التّاريخ أفراح؟”

من قصيدة ( للقلم مُهمّة أخرى)

قال لي قلمي
و هو يُغادر صوب الرّصاص
إنّ شفتيّ كافيتان لإسقاط الأصنام
فلديه مهمّة أخرى
رغم الضّجيج من حوله
راح يؤرّخ للحقيقة زمنا قادما
الصّمت في بلادي
صار يتكلّمُ
و لا حجّة لأحد أن يقول أنا.. الآن

لخّص الشاعر هنا المهمّة الحقيقيّة للقلم بصيغته الأدبيّة الإبداعيّة، حيثُ أنّ الحروف الخارجة منه تكون أشدّ قوّة من الرّصاص أحيانا.
يقول وليم شكسبير: ” مدادُ قلم الكاتب مُقدّس مثل دم الشّهيد”.
هذا ما جسّده لنا الشاعر في قوله (للقلم مهمّة أخرى)
يقول فولتير: ” لا يُضيرني أنْ ليس على رأسي تاج مادام في يدي قلم”
هو ذا قلم شاعرنا هو ، قلمٌ قويّ و سلاح و صوتٌ شجاع لا يهابُ شيئا و لا يخاف.
قلمٌ بفم صارخٍ بوجه الظّلم و يتكلّم بما يعجز عنه اللّسان.

من قصيدة ( ليس كالأمس)

أتحسب أضلاعنا لا تصيح؟
و كلّ المسامير عادتْ تُلوّح
أنّ الصليب سيحمل كلّ مسيح
كانت أمانيك تأخذنا
و الغراب الذي علّم القادمين
كيف يوارون سوآتنا
عاد يحمل قابيل
و القرابين التي ساقها

صدق الشّاعر في قوله و وصفه و تعبيره و تشبيهه أيضا، أعادنا لبدأ الخليقة و أوّل إنسان بيولوجي (قابيل) لأنّنا في الحقيقة العلميّة أبناء قابيل القاتل و لسنا من سلالة آدم.
قابيل أوّل إنسان من أب و أمّ و تربّى في رحم أنثى.
قابيل القاتل، أوّل مجرم و قاتل، لتكون البشريّة جمعاء من نسله.
البشر كلّهم أبناء قابيل المجرم، و من يومها و الدّماء مُراقة على وجه الأرض ليومنا هذا و لم تتوقّف أبدا.
هي ذي شعوبنا للأسف الشّديد، و ما أصبحتْ عليه في السّنوات الأخيرة، كما قال دنيس تانوفيتش: ” لمْ أعُد أؤمن بالدّيمقراطيّة لأنّها تعني حُكم الأكثريّة و الأكثريّة في بلدي جاهلة لا تستحقّها”.
الصليب و الظّلم و الألم و العذاب ، هو ذا مقصود الشاعر هنا في معاناة الشعب و آلامه ، و هو تحت رحمة أصحاب الدين و العمائم، و الطائفيّة التي جعلتهم يتقاتلون فيما بينهم .
يقول محمود درويش: ” فارسٌ يغمد في صدر أخيه خنجرا باسم الوطن و يُصلّي لينال المغفرة”
و لقول برنارد شو: “السّلطة لا تُفسد الرّجال، إنّما الأغبياء إنْ وُضعوا في السّلطة فإنّهم يفسدونها”
و هذا ما نراه في شرقنا، فنرثي نفسنا قبل أن يرثي حالنا غيرنا.

من قصيدة ( لا كالآخرين)

إنّ الصّناديق لا تكفي لأحزاننا
صناديقهم لا تكفي لما أخذوه من خبزنا
في بلادنا
الصناديق لا تكفي دائما
قال لي
و هو يشربُ كأسا،،
أكلنا الدّم و الميتة و لحم الإنسان
و ذبحنا أبناءنا على نُصب الأحزاب
لكيْ يرضى الربّ

جسّد الشّاعر هنا الحزن بكميّات هائلة حيث عبّر عن ذلك بتعبير خيالي جدّ واسع في كون الصّناديق لا تستطيع حمله كلّه لكثرته.
عن الحزن يقول شارون كريتش: ” لا يمكنك منع طيور الحزن من التّحليق فوق رأسك، لكنْ يُمكنك منعها منْ أنْ تصنع عُشّا داخل شعرك”.
و في تعبيره الرائع في قوله:
( صناديقهم لا تكفي لما أخذوه من خبزنا
في بلدنا)

عبّر هنا عن كثرة السّراق بصيغة أدبية تعبيريّة في عمقها ألف معنى و مغزى، كما قال ادواردو غاليانو: ” نحن لا نُعاني من نُقص الأموال، بلْ منْ زيادة في اللّصوص”
و كما قال باوبو كويلو أيضا: “لا تسرقْ، فالحكومة تكره من يُنافسها”
هي ذي حال السّلطة النّاهبة و السّارقة التي يذهبُ أبناؤها و خيرة شبابها ضحيّة عجرفة الحكومة.
صدق محمود درويش حين قال:
” عامٌ يذهبُ و آخر يأتي
و كلّ شيء فيك يزدادُ سوءا
يا وطني”.
من قصيدة ( مُبتعدٌ عن أناملي)

المتوضّئون بفائض الأقاويل
المحتمون بالغرائب
واهبوا القرابين
المتزلّفون للآلهة
المتصارعون المتسيّدون
المتسلّقون على ما تبقّى من أضلاعنا

إنّها الطائفيّة وليدة الصراعات المذهبيّة التي زرع بذورها من يرتدون الأقنعة المتخفيّة برداء الدّين و التّقوى و الورع الزّائف بلحى و عمائم زائفة.
كالقائل:” الديمقراطيّة إثنين من الذّئاب و حملٍ يقوم بالتّصويت على من سيُحظى بتناوله على الغذاء”.
هنا يقول باولو كويلو: ” الإنسان العظيم قدْ خُلق ليختار مصيره و ليس ليتقبّله”.

في الأخير:

سلِم نبع قلم الشاعر “إياد أحمد هاشم” و مداده القويّ الذي صرخ و فضح و وقف وقفة احتجاجيّة ضدّ الظلم و الاستبداد و القهر و المعاناة الذي يدفع ثمنه العراق و الشعب الذي صار مغلوبا على أمره، ففي قصيدته (الخوف ضمير المتكلّم) التي وسم بها ديوانه تكلّم عن الخوف ، كما قال عنه سقراط: ” الخوف يجعل النّاس أكثر حذرا و أكثر طاعة و أكثر عبوديّة”
فليست الشّجاعة غياب الخوف و لكنّها الإقرار بأنّ هناك ما هو أهمّ من الخوف.
و شاعرنا جعل الخوف إعلانا عن وقفة احتجاجيّة و تهديدا في وجه الظّلم و الاستبداد في حقّ الشّعب الذي يعاني الويلات من أصحاب النّصب على المناصب و الاستيلاء على جيوب الشّعب.
يقول جيفارا: ” لا تصمتْ عن الحقّ، و سترى كيف سيكرهك الجميع”.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “نوميديا جرّوفي : ديوان (الخوف ضمير المتكلّم) للشّاعر ” إيّاد أحمد هاشم””

  1. إياد أحمد هاشم يقول :

    سيدتي الفاضلة ..
    أقف عاجزاً أمام نهران نميرك العذب وأنتِ تؤثثين الكلمات بسحر النقد والتحليل ،
    حقاً أبدعتْ أناملك أيتها السيدة الفاضلة الشاعرة والأديبة نوميديا جروفي وبذلك صار للقول ما يدعم ثراءه وخباياه ،
    أكرر شكري وامتناني مع دعواتي لكم بالمزيد من التألق والابداع في هذا العطاء الثر والسحر المكنون في عوالم اللغة التي تنقلت بِنَا من كوكب لآخر ومن روض الى روض ..
    إياد

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"