تابعنا على فيسبوك وتويتر

aisa 11 (2)” في مبادرة لا سابق لها .. فوجئت .. وقبل عام من الآن بوصول رسالة من استاذي الناقد الكبير الدكتور – حسين سرمك حسن – وهو ينقل لي خبر بدء احتفاء – موقع الناقد العراقي – بي .. حقا .. كانت مبادرة هزتني من الأعماق .. فنحن هنا في منافينا الموحشة .. لاشيء يقدم لنا العزاء والقوة على مواجهة معضلة المنفى – والتي لايعرف جحيمها إلا من عاش تفاصيل هذا الجحيم الارضي – سوى تذكر اشقائنا في الوطن لنا .. سواء منهم الذين يعملون في صحافتنا الأدبية .. أو في المواقع الثقافية .
لقد مر ّ الآن عام كامل على هذا الاحتفاء شبه اليومي .. حيث جعلني هذا المعلم حاضرا في موقعه الموقر .. وكأنني لم أغادر العراق يوما واحدا ً ..
لم تكن هذه المبادرة من استاذي الكبير – الدكتور حسين سرمك حسن – هي الاولى .. بل سبقتها مبادرة لاتقل عنها اهمية ان لم تتفوق عليها بكثير .. وتتمثل في وضع هذا الناقد الكبير كتابا نقديا عن تجربتي الشعرية بعنوان – عيسى حسن الياسري .. شاعر قرية أم شاعر إنسانية – وهو أول كتاب نقدي يخصص لتجربتي ..والذي عكف على كتابته عندما كان يقيم في منفاه الدمشقي .. وحيدا إلا من الليل .. ونحيب الريح التائهة .. ووقع خطوات الثملين الباحثين عن حانة لم تغلق أبوابها .. وذلك الحشد من الذكريات التي تتقاسم معه طاولة الكتابة .. وفراش النوم المرتجف من البرد .. والمبتل بالدموع .
أخي وصديقي واستاذي الكبير – حسين سرمك حسن – .. يامن تشعرني دائما بأنني مازلت على قيد الحياة .. لا أملك إلا أن انحني امامك .. وأقبل جبينك الناصع كجبين العراق الذي نحب .

*عن صفحة الفيسبوك للمبدع الكبير عيسى حسن الياسري


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"