تابعنا على فيسبوك وتويتر

karim-alkasem-3تَحليل: ( اسم )
الجمع : تحليلات و تحاليل
تحليل : عمليّة تقسيم الكلّ إلى أجزائه وردّ الشّيء إلى عناصره.
تَحْليل الجملة : بيان أجزائها ووظيفة كل منها .
حلّلَ موضوعاً : شرحه ، فسره ، بين أفكاره ودلالة معانيه .
ــ إحتّـل المقال التحليلي المكانة البارزة بين انواع الفنون الصحفية لِما يتميز به من سعة افق … وامكانية الكاتب ان يطوف فيه بحرية ، وعدم تقيده بمساحة الكتابة او فلسفة واتجاه الصحيفة ، فهنالك حرية كبيرة في التصرف . وهو يهتم بتحليل الاحداث والظواهر التي تشغل الرأى العام ان كانت محلية ، او عالمية .
المقال التحليلي يُنشَر اسبوعياً . ويحتل تقريبا صفحة كامله . وعندما نقول (تحليلي) لانقصد به التحليل السياسي فقط بل تندرج تحت هذا المصطلح كل انواع المواضيع التي تتطلب تحليلاً من شخص مختص ……………….. منها :
المقال التحليلي ( الرياضي – السياسي ــ الديني – المالي – الاجتماعي – الادبي – العسكري – الاقتصادي – النفسي … الخ ) . ويحتل الموضوع السياسي النصيب الاكبر بين المقالات التحليلية ، لقوة الترابط بين السياسة وجزئيات الحياة الآنية ، ولكثرة الأدلّه والبراهين والأسانيد التي يعتمد عليها المقال ، لذا يمتد تأثير المقال في القرّاء الى فترة طويلة ، ونجده يختلف عن (المقال الافتتاحي) و(المقال العمودي) في احتلاله اكبر مساحة ــ صفحة كاملة او اكثر ــ لما يتطلبه العرض من كثرة الحجج والاثباتات التي تؤيد كل فقرة من فقرات التحليل .
ــ والآن … كيف نكتب هذا النوع من الفنون الكتابية الصحفية …؟
علينا ان نتذكر المراحل الاساسية للكتابه ( الموضوع – الفكرة – المقدمة – العرض – الخاتمة – العنوان – التهذيب )
هذه المراحل ذاتها تستخدم في كتابة المقال التحليلي مع الاهتمام بنوع المفردات المستعمله لهكذا نوع من المواضيع .

مراحل كتابة المقال التحليلي :
…………………………………..
1 – الموضوع :
ــــــــــــــــــــــــــــ
على الكاتب ان يختار الموضوع الذي يشغل الرأى العام ان كان الموضوع محلياً او عالمياً … وحسب اختصاص الكاتب وعليه ان يختار الموضوع بدقة وبذكاء ، لانه سيحتاج الى معلومات كبيرة ومصادر تعينة على ايجاد المعلومة ، ولربما مقابلات ميدانيه أو صور فوتوغرافيه لاكمال عمله التحليلي .
2 – الفكرة :
ـــــــــــــــــــــــ
بما ان هذا النوع من المقالات يعتمد العرض والتحليل ، اذاً لابدّ من وجود وقت كافي لجمع المعلومات والبيانات والاحصائيات والمقابلات الميدانية ، ولهذا السبب لايمكن للمقال التحليلي الناجح ان يُنشر يومياً ، وهنا يتهيأ الكاتب لتكوين افكار متسلسلة حول الموضوع ، وهل سيبدأ بتحليل الحدث تأريخيا أم يعتمد طرق اخرى اكثر حداثة وتشويقاً للقاريء…؟ لان الاسلوب والابداع يبقيان هدفاً نصب عين الكاتب . وبعد اعداد الافكار كلها – لابد من تسجيلها في كارتات أو أوراق ( مُسَوَدَة) – بعدها ينتقل الكاتب الى مرحلة الكتابة .
3 – المقدمة :
ـــــــــــــــــــــــ
على الكاتب ان يتذكر … كيف يجذب انتباه القرّاء لموضوعه ، وماهي عناصر التشويق التي سينسجها في مقدمته. ويصف هنا طبيعة الحدث او الموضوع ، ومدى اهميته في الوسط المحلي او العالمي ، لتعريف القاريء بذلك دون التطرق الى التفاصيل المراد عرضها لتجنب تكرار العبارات والافكار .
4 – العرض :
ـــــــــــــــــــــــــ
في هذه المرحلة تبرز خصوصية الكاتب وبصمته التحليلية والابداعية وذكاءه في التحليل من خلال استنباط النقاط التي تحتاج الى وضع عدسة التحليل عليها ، وفك رموزها امام القاريء ، ليكون على بيّنة من الحدث . وهنا تكمن قدرة (المُحلل) فلربما تمرّ الكثير من الاحداث دون ان يهتم لها الرأي العام كونها مُغلّفة بنوع من الخداع السياسي او الثقافي او الاقتصادي … لكن اصبع الخبير والمختص هي التي ستتفحص وتكشف هذا النوع من الاحداث ، ويتم هنا عرض كل الافكار وحسب التسلسل الذي هيأه مسبقا ًمع استعراض الادلة والقرائن والبراهين التي تؤيد ما يصبو اليه في تحليله ان كانت تأريخية او مستندات حصل عليها او صور فوتوغرافية او احصائيات وبيانات ، مع درج وتوضيح رؤاه التحليلية الخاصة التي تُـقنِع القاريء . وعليه ان يبتعد عن الانحياز لجهة ٍ ما ، بل يكون مُنصفاً حياديا ًصادقاً ونزيهاً كي يكسب ثقة القاريء واهتمامه .
5 – الخاتمة :
ـــــــــــــــــــــــــــ
على الكاتب ان ينتقل الى مرحلة الخاتمة بتدرج سلس دون ان يُشعِر القاريء بأنفصال الفكرة ، ويتناول هنا خلاصة جميلة لوجهة نظره الخاصة حول الموضوع . وكثيرا ماتكون على شكل تساؤلات يُترَك للقاريء اختيار جواباً لها او بيت شعر او حكمة تختصر كل المعنى . وقرأتُ لبعض المحللين ، بحيث يختم مقاله بجمل ٍ وعبارات ساخرة بأدب ، جعل منها بصمة ثابتة لشخصيته .
6 – العنوان :
ـــــــــــــــــــــــــــ
بعد استعراض الكاتب لكل فقرات وجزئيات الموضوع والفكرة سيجد بأن اكثر من عنوان سيطرق بابه ، وخلال هذه الفترة سيستقر على عنوان جاذب للأنتباه ويناسب فكرة الموضوع .
7 – التهذيب :
ـــــــــــــــــــــــــــ
تهذيب النص له الاهمية البالغة التي نوصي بها دائماً ، فهي التي تجعل العمل نقياً صافياً خالياً من الشوائب العلمية والادبية وغيرها ، لان الكاتب خلال فترة استعراضه للموضوع والفكرة لابد ان تشذ عنه بعض الحروف والعبارات والافكار، عندها لابد من تصحيح وتقويم العمل وصقله ليبدو اكثر اشراقا ً.
ـــ بعد هذا كله … يتضح لنا ان التحليل يحتاج رعاية فكرية من لَدُن الكاتب ، لانه سيعكس وجهة نظره الخاصة لحدثٍ ما وفي شتى مفاصل الحياة ، وسيكون لرؤاه تأثير على نمط او نسبة معينة من القراء .
فهل ياترى … قد استخدم ذكاءه التحليلي لخدمة الصالح العام …؟
ام لخدمة جهة تملأ جيوبه بالمال الحرام …؟
تقديري الكبير…
(كريم القاسم)


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"