تابعنا على فيسبوك وتويتر

karim-abdullahعادَ وسلالمُ الخراب وامضةً  كــ جسورٍ ناصعةٍ تتغنى بخيبتهِ تتضاعفُ تسيلُ آلامها نهراً مِنَ الحروبِ تترددُ إيقاعاتها مبتهجةً فاتنةً تهبُ العقمَ للمترمّلاتِ سنواتهنَّ الباكراتِ في أحداقِ الأيامِ الطريدةِ تمشي وتنمو مشعّةً يتحررُ الحزنُ مِنْ كأسها المترعَ ضياعاً يحدّقُ بعنايةٍ تتركزُ ينسجها الخوفَ في أشعارهِ ترقصُ النكباتُ على أوتارِ الكآبةِ و طيلةُ التشظّي التشوهات ُ بنادقٌ ترسمُ حبها المتوجعَ في أمواجِ القطاراتِ الهاربةِ عرباتها تحملُ أنينَ النسيانِ محصورٌ فيها عالمهُ المتهرءِ يستكشفهُ العبث ُ نبوءاتِ الزمنِ الضائعَ يُخمّرُ قيثارةَ تتهندمُ رمالٌ كثّة ٌ آلَمَتْ جذورَ براعم التطيّرَ في محفظةِ ايامهِ تُبشّعها ثكناتٌ صيتها يملأُ سنواتهُ القادمة تستهلُ دائماً جليداً يغمرُ ميادينَ هذهِ البلاد  بــ وجهها الناصعَ فــ تتكشّفُ عورةَ الصحراء تُسدلُ رمادَ أفكارها الى روحهِ عذبةً عميقاً تتكىءُ على هيكلهِ لا تتمنى النزولَ عنْ فطرتهِ لا تبقي منه إلاّ الصمتَ متصلٌ بــ الماضي والحاضرُ يستعدُ يتخيّلُ مشهدَ البدايةِ القادمة .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"