تابعنا على فيسبوك وتويتر

علي رحماني: مفخخة (( online))….

ali rahmani 2في ليلة نزفت شغفي
وارتدت غربتي وحنيني …
وغطت بها ذاكرتي وسكوني
اخذتني الغفوة عنوة
وسارت كحلم شريد
صعدت بي لسماء بعيدة
فأستبق الفجر في لجتي
…..
أحتوتني الرسائل …
والليل والتواصل
في سطوة ال((search))
رأيت البلاد ربيعا ً
وأشجارها تتطاول خضرتها
وازهارها أحتشدت بالعيون
روائح تتأمل شهقتهم
وعناق يتأصل في عشقهم
وطنا يحمل لهفة ابنائه
ويصعد بهم سلم الكبرياء
ويمضي بهم
غيمة الصبر والارتقاء
و الدموع مطرُ
يغسل نبض القلوب بطلته
ويرسم بسمة في العيون
الرجال يسيرون الشوارع
آمنيين مطمئنين ….يلوذون بهيبته
والنساء الجميلات …
كأشجار النخيل يملأن قاماتهن
ويمشين في مهج الأغاني البريئة
وأطفالنا يضجون في وهجنا
وجوها تعانق أحلامنا كالاماني
حقائبهم مثل الحقائق تمشي
أتأمل ضجتهم
وهي ترقى جنوني
فأرسم لوحتي بألوان فرحتهم
وايقاع مشيتهم …
كل شيء جميل هناك ….
المدارس… والناس…. والدكاكين …
والليل والصخب والمقاهي
أسواقها …والشوارع
ودجلة والبساتين… والطيور الأليفة …..
((ايه بغداد …..والاحاديث شتى ……))
……
آه بغداد… في الحلم والصحو
…..والانتظار
……..
ومن لهفة البحث …
اصحوا على خبر عاجل
يعصف في صفحتي
كشرار يتطاير عبر الظلام
كان أنفجار كبير بمركزها
والصراخ يملأ ساحاتها
والسماء تنزف دما ولهاث
وتمطر احزانها
وفوضى الفضائيات ….
وأصطخاب الخبر المتوزع
والعنف والخوف ….
اقرأ أحصاء الشهداء
الجرحى …..
المفقودين …
وخسائر اخرى …!!
مفخخة تهز كياني …
تتطاير منها جثث القتلى
وبقايا سيارات محترقة
ودخان اسود يملا شاشتي
ليحيل اللوحة
رمادا وعيونا واياد تتقاطع
في احتجاج صليل
وخطوط حمراء…..
……تعاند حلمي القتيل
……………..


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “علي رحماني: مفخخة (( online))….”

  1. كان افضل تبيان الاقتباس من الشاعر اليمني الكويتي عبدالعزيز الشقاف ايه بغداد والاحاديث شتى

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"