تابعنا على فيسبوك وتويتر

mona alkharsankh najem abdullah 3عرض : منى الخرسان
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة معاجم وموسوعات كتاب جديد بعنوان فهرست (الرواية العراقية) اعداد أ.د.نجم عبدالله كاظم وهي بمثابة طبعة اولى للفهرست الكامل للرواية العراقية مهداة الى روح رائد الرواية الفنية العراقية غائب طعمة فرمان وقد تحدث الكاتب عن عمله في الفهرست لابوصفه مشروعا، بل بوصفه عملا تكميليا مساعدا في عمله البحثي ضمن دراسته للدكتوراه بجامعة اكسر بالمملكة المتحدة عام 1980 وتحديدا في اعداد اطروحته (الرواية في العراق 1965-1980 وتاثير الرواية الامريكية فيها) وقد اجريت عليها بعض التغييرات الايجابية عند النشر وفيما عمل الكاتب على مد السنين المشمولة بالفهرست لتصل الى الوقت الحاضر لعام 2014 ولان المشروع قائم كما اشرنا على ما منشور وينشر من روايات وقصص طويلة في مئة عام اي الى عام 2015_2018 ومن الصعوبات التي واجهت الكاتب اولا.اختلاف المفهرسين والدارسين في معلوماتهم واشاراتهم للاعمال وعناوينها وتجنسها. ثانيا- صعوبة الوصول الى الاعمال القديمة وصعوبة ضمان الوصول حتى الى جميع الاعمال الاخرى،لما نعرفه من ضعف الحفظ والتبويب والتوثيق عندنا. ثالثا- اضطراب اعمال الكثير من الروائيين انفسهم في تعاملهم، في اعمالهم مع الثوثيق الذي يبدو وكأنه غريب عنهم، والدارسين لتلك الاعمال فلا نكاد نجد معظمهم يعرفون شيئا عن ذلك وبه وجد النسبة العظمى من هؤلاء الدارسين لايتعاملون باي درجة كانت مع ذلك حين يقومون بدراسة اعمال لاتعرف منهم متى نشرت واين وما طبيعة نشرها. رابعا-ثم ياتي هذا الخلل عند الروائيين والدارسيين،فوضى عمل الكثير من دور النشر،ولاسيما العراقية، وعدم وعي اصحابها بأصول النشر ،فغابت الكثير من المعلومات عنا.وهذا مما دفعه اكثر الى انجاز العمل المتعب مع كل ما يحتاج اليه من صبر، متحقق له كما زعم التوفيق فيه الى حد كبير كما دفعه الى السعي لتقديم ما يتعدى الفهرست ذاته ففي اعداده كتابا، وفي الحرص مرة آخرى على تقديم اكبر فائدة للقراء،طلبة ،ودارسين ونقادا،


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"