تابعنا على فيسبوك وتويتر

ali alsodani 8

إشارة :

في الثاني والعشرين من شباط وعلى مشارف مدينة سامراء المقدّسة في محنة العراق المعروفة آنذاك ، سُفح دم الشهيدة الصحفية العراقية (اطوار بهجت) لتكون قرباناً لعذابات شعب وآلام أمّة . الرحمة على روحها في عليين .

المقالة :

يتسع مشهد الموت العراقي الباذخ فيبتكر له كل يوم صورة جديدة وبمقدورك الان يا عراقي يا سومري يا بابلي يا اشوري ان تبصم سبابتك على أي مصر من امصار وتوابع ومقتربات الارض فلن تجد موتا يشبه موتك وكأن قدرك هذه المرة ان تمتاز وتتميز وتدندن خارج السرب او القطيع حتى في طريقة قتلك قتلا بلا رحمة او شفقة او رفة جفن او خزرة ضمير او حرمة نفس حرام قتلها بل ان قاتلها كمن قتل الناس جميعا من فرط عفتها وبراءتها وآدميتها . يا عراقي يا طيب اخرج الى باب الرزق الذي هو باب الله . ازرع واحصد واصنع وكد واشق يا شقي واطبع اواخر القبلات الساخنات فوق جبين العائلة بل امطر عليها دموع السر والخفاء لكن لا تفكر ابدا بعودة سالمة غانمة ايها الضعيف المسكين الذي لا يدري بأي ارض يموت او ينفق .

يا عراقي انت على موعد الان فيه من التشويق والاغراء والخوف ما عجزت عن استيلاده اعتى شاشات هوليود في السياسة وفي الفن
وفي تعليب وتصدير وترويج العنف والرذيلة فاحجز مقعدك فالصورة ملونة بالفضيحة والسعر ببلاش . في باب الاعجاز والابتكار الدوني وفكرة الوضاعة اكل الموت هذه الغزوة امراة عراقية جميلة وطيبة وتغار منها الكاميرا التي ربما تآمرت عليها بالغواية وجرتها الى موت لم يمهلها حتى تجربة سؤال الهي مشاع ومقدس ان بأي ذنب قتلت ؟

هي اطوار ابنة بهجت السامرائي معلم التلاميذ الذي كاد يصير رسولا لكن شفاعته لم تحضر موت الابنة والابنة ماتت ليس كما يموت الخلق اذ لاحقتها خفافيش الدم حتى اعتاب قبرها وكأن غلهم وغليلهم لم يشف وان لطعم الدم تحت السنتهم سلطانا ودالة .atwar 2

من مشهد ذلك البهاء خرجت الاخت الصغرى وشيمت القوم ان المرأة بشارب الخيرين وكان بمستطاعها ان تنصت لهسيس سخرية الخفافيش وابتساماتهم المقموعة. في المرأى كذلك ثمة ام لا لغة عندها لتبكي . مرأى يتسع ويكبر وينمو ويؤثث بجواد الحطاب الولد الشاعر الذي قنصته الكاميرا غير مرة متلبسا بمحاولة فاشلة لاخفاء عويل قد يثلم جرف الرجولة ومهابة الفحولة والشعر الذي قيل فيه انه فعل رجولي نساؤه تنويعات بائسة مستلة من الاصل !!

الاحتلال الهمجي القاسي اللاشرعي اللااخلاقي اصل وفصل الداء باق وراسخ على الرغم من اعلان مدفوع الثمن بث غير مرة ثم انقطع او تقطع وانتهى الى ربع سطر ذاو يفيد بأن البلد باقية وهم على رحيل !!

الجنائز اخوات ولا مسمار اخيريسد باب التابوت والحكومة منشغلة بتوريث الكراسي والكلام زيت ينسكب فوق نار تأكل وتتمطق وتتلمظ وتصيح هل من مزيد والحل والربط والمربط بيد نجم الشاشة واميرها زلماي بن خليل بن زاده الافغاني الذي يدري ان سنابك الخيل الجامحة التي داست بغداد العباسية ولونت دجلتها بالدم وبالحبر قبل ثمانمائة سنة قد تراكضت من فجاج سمائه الاولى واللعنة على كل ساكت اخرس خواف رجيم يخشى في قولة الحق لومة لائم لوام رجيم !!!


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"