تابعنا على فيسبوك وتويتر

kh faraj قراءة : د. حسين سرمك حسن
           29/4/2014
في تقديمه لمجموعة الحكايات التي ضمها كتابه الذي صدر عن دار ضفاف (الشارقة/بغداد) مؤخرا قال الدكتور فراج الشيخ الفرازي :
(لم يخطر على البال بأن أكون يوما قاصا أو روائيا بل أهرب كثيرا من السرد والوصف والحكي الكثير ، وأميل بدرجة ملحوظة نحو التحليل والتفسير لما هو بين السطور وتقييم ما يكتبه الآخرون وهو ما يسمى بالنقد الأدبي . وكنت أسخر دوما من مقولة أن الناقد كاتب فاشل ) (ص 12)
وأعتقد أن هذا المدخل هو المناسب تماماً للتعامل النقدي مع كتابه (بنات جعل – حكايات سودانية قصيرة) .. فهي حكايات ممتعة جميلة بلا أغطية سردية حديثة ولا مناورات لغوية شعرية . قيمتها تكمن في عبرتها ودروسها .. أي في تحليل المختبىء من تجربة شخصياتها بين السطور ، وهو ما يناسب مزاج الفرازي كما قال .
هذه الحكايات التقطها الفرازي من مخزون ذاكرته وهو بعيد عن بلاده الأم .. تعكس طبيعة الحياة البسيطة هناك بناسها وطبائعهم وطقوسهم ، خيباتهم وآمالهم وصراعاتهم ، ومكانهم المتفرّد ، وسلوكياتهم المباشرة التي تعكس صراع الأقدار في الحقيقة . كائنات بشرية تتحرك نحو مصائرها حتى لو كانت مصائر سوداً ومهلكة .
الناس في هذه الحكايات يتصرفون بالنوايا المكشوفة التي تجعلهم جميعا “ضحايا” حتى من يعتقد منهم بأنه كان غالباً ومتسيّداً . يتجسد ذلك في حكاية (بسكال النقادي وأخته نونو) و (بنات جعل) وغيرها .
وميزة الدكتور الفرازي الجميلة والمؤثرة هي هذه الروح السردية “الحيادية” التي جعلته مراقبا وشاهدا على الحوادث / الحكايات ، ينقلها لنا بدقة وبلا أحكام مسبقة أو لاحقة إلّا ما تعكسه انفعالات الشخصيات وردود أفعالها المشروعة التي تأتي بسيطة ومباشرة . في “عنبر جونسون” كان الممرض الراوي صامتاً لم يتدخل أو يعلق على محاولة جونسون قتل المريض المحتضر لكن الثري الذي أوصت به إدارة المستشفى . جونسون أنموذج للطاغية المتجبّر يبحث عن خليفة له ممثلا بالراوي والخطوة الإختبارية الأولى التي سوف يفشل فيها هي خطوة القتل الرحيم للعجوز الثري .
تسري هذه الحيادية في مسار كل الحكايات مثل بسكال النقادي وأخته نونو ، المجنونة ، بنات جعل ، في تالك الليلة ، ومريم البلوشية وغيرها .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"